روايات

رواية قسوة الحب الجاهل الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم مروة موسى

رواية قسوة الحب الجاهل الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم مروة موسى

رواية قسوة الحب الجاهل البارت الثامن والعشرون

رواية قسوة الحب الجاهل الجزء الثامن والعشرون

رواية قسوة الحب الجاهل الحلقة الثامنة والعشرون

ليان: لازم نتأكد من دا عن طريق عزة صحة كلامنا عشان نثبته
كوثر: طب دا إزاي
اروي: عن طريق عزة نفسها
كوثر: ازاي دا بردو
ليان: هتعرفي كل حاجة بس اهم حاجة عرفنا المصدر
بلال لعيسي: كلامك معايا حاد ليه كدا
عيسي: مفيش ي بلال اهم حاجة عاوزين نخلص الدراسة علي خير عشان تبقي اكبر دكتور كدا ونفتحلك عيادة تشن وترن في البلد
بلال: ان شاء الله
زياد: وتعالجني ببلاش ها
بلال: لو العيادة هيدخل فيها ناس عسل زيك كدا يبقي عنيا
عيسي: طب يلا اجدعن كدا
بلال: كله علي الله

 

 

عزة: انا مش مرتاحة وانا قاعدة كدا وعيسي عالي علينا
عبير: والله انتي اللي نكشتيني بقي
اماني: يووه متسيبوا الراجل في حاله
عبير: في ي بت انتي هو عشان اللي في بالك حصل يبقي ننسي عيسي والله عمله فيا
عزة: عمل اي يختي
عاصم دخل مرة واحدة وجاب عبير من شعرها
عزة: نزل ايدك عن اختك انت بتعمل اي
عاصم وهو بيلطشها بالكف: انتي ليكي عين بعد ما اتجوزتي وخلفتي تروحي تقابلي حبيب القلب القديم بتاعك
عبير: مين اللي قالك كدا
عاصم: واحد بعتلي صورك وانتي علي البحر معاه هاا افرضي حد شافك ولا انتي بتستغفلي جوزك ولا بتضحكي علي اهلك نهار ابوكي اسود زي قلبك
عزة: يخربيت اختك يبني
عاصم: اسكتي لحسن انتي تربيتك عار اهي
اماني: بس براحة كدا عليها هي اكيد معملتش كدا
عاصم: واللي بعتلي دا هيستفاد بأي
عاصم بنبرة غضب: ورحمة الغالين لو حصلت تاني ابوكي هيعلم باللي حصل فاهمة ورماها علي الارض
اروي داخلة ووراها زياد وقدامهم عيسي
مدير المهندسين : اهلا اهلا اهلا ي مدام اروي
اروي بهدوء: اهلا بحضرتك

 

 

زياد: احنا جيبينلك مهندسة تخاف علي مالنا والغلط ميبقاش من صفها
مدير المهندسين: طبعا دي لسه صغيرة واكيد هنعلمها كل حاجة
عيسي: اتمني ميحصلش مشاكل ي حضرة
مدير المهندسين: لا مفيش ان شاء الله تعالي معايا ي مهندسة أروي
عيسي هز دماغها تروح لان هيعرفها كل حاجة عن الشغل مروة موسي وبعدين زياد وعيسي خرجوا
عزة داخل غرفتها وهي بتغير لقت ورقة مكتوب عليها الثانوية الخامسة لم*وت سلفك وابنه سلفك كمان يومين
عزة اتفزعت وخافت: ياتري مين اللي كاتب دي ومين عارف باللي حصل
ليان: طنط طنط
ام زياد: طنط مين دي احنا اتفقنا ان انا أي انا ماما
ليان: طبعا بقولك ي ماما هو انا هفضل كتير هنا
ام زياد: ي ندامه وهو انتي ليكي مكان غير هنا
ليان: مقصدتش ازعلك بس خالي بقي مبيجيش في طريقنا وغير كدا عاوزين حقنا منه هو كاتب كله حاجة باسمه
ام زياد: بصي ي ليان ي بنتي خالك مفيش في ايده حاجة من حقكو هو صرف كله والكلام دا زياد أكده ليا
ليان: ازاي طب وحقنا

 

 

ام زياد: عوضك علي الله خير ي حبيبتي
ليان: خالي من يومه كل*ب فلوس
اماني: عاوزة اعرف مين اللي شافني ومين اللي يعرف بالميعاد اللي قابلته فيه
عزة دخلت عليها: في حد بيهددني وانا معرفش مين
اماني بضيق عين: بيهددك بأي ومالك ي أمي متوترة ومرعوبة كدا
عزة: مفيش مفيش اسكتي
اماني: خلاص خلاص بس عاصم شوفتي عمل اي
عزة: اسكتي وحمدي ربك انها جت في عاصم ومجتش مع ابوكي
اروي : ايوا فهمت كل حاجة
مدير المهندسين: والله لو مكنتيش تبع العمدة مكنتيش دخلتي هنا ولا كنتي في وسطنا
اروي: والله انا هنا عشان مفيش مهندسين لكن لما اترقي بالمكانة هيبقي من تعبي
زياد: أمال فين ليان
ام زياد: فوق من الصبح منزلتش غير شوية وطلعت
زياد: لتكون تعبانه وطلع وأمه وراه
دخل زياد وأمه علي ليان لقاها نايمة
زياد : ليان ليان
ليان : نعم في اي مالك ي ماما
ام زياد: مفيش ي بنتي بشوفك منزلتيش ليه
ليام: كسلانة بس شوية ومش قادرة حاسة ان جسمي تقيل
ام زياد : تكونيش حامل

 

 

ليان بصدمة وبتبص لزياد: حااااامل
زياد: انتي بتبصي ليا كدا ليه والمصحف معملتش حاجة انتي بتقولي اي ي أمي
ام زياد بخبث: بقول اي يعني بقول اللي لازم يحصل اي اتنين متجوزين كدا
زياد: بجد كتر خيرك النهاردة كدا علي كلامك يلا ي أمي انزلي انزلي
ليان لزياد: اللي امك قالته دا حصل صح
زياد : ازاي يعني ليه عاملك سحر
ليان: والله ي زياد لو كان حصل ل..
زياد: ي ربي هيحصل ازاي ي ليااااان عن طريق البلوتوث اللهم طولك ي روح
اروي وهي مروحة جت في بالها فكرة وأنها توقع خالها مع اماني وعبير وعزة بما إنها سمعت كلام عاصم لعبير قررت تبعت جواب لخالها عن طريق شخص مكتوب فيه تسلم ايدك اللي اتفقنا عليه تم ولو وصلك مبلغ من الفلوس اكتب رسالة ليا انا عبير تقول فيها انا اللي فرحان ان دا حصل ليكي عقبال المرة الجاية وحطت مبلغ محترم من الفلوس وبعتته لخالها
أروي بغل: مش هسيب دموع الليل اللي كنت بعيطها بسببك تروح هباءاً كدا واتجهت للبيت
عيسي: حمدالله علي سلامتك
اروي: الله يسلمك
عيسي: الشغل اخباره اي
اروي: لسه اول يوم
عيسي بحدة: خالي بالك من نفسك والمكتب لما يفضي عليكي اخرجي منه ومتبقيش فيه خصوصا بالليل
اروي: ان شاء الله انا هروح لبلال عشان عوزاه
عيسي: يووووه بلال بلال بلال في اي بينكم
اروي: أي بينا؟ يعني اي

 

 

عيسي : يعني تنسي انه صديق ليكي انتي حالا متجوزة فاهمة
اروي وهي بتدخل الحمام : مهما يكون هيكون الأقرب ليا في كل حاجة خصوصا ان انا وهو في سن واحد وفاهمين بعض كويس ورزعت الباب في وشه
عيسي طبق ايده وخبط الباب الباب نزل متكسر واروي جوا
اروي: انت اي اللي بتعمله دا
عيسي بضيق عيون: مبقاش يهمك حد وبقي كلامك ورده جاهز معايا بلاش اعمل حياتك دي لعبة في ايدي
اروي: اعلي ما في خيلك اركبه
عيسي جذ علي سنانه وطلع ورزع الباب جامد وعيونه كلها حمرا
أروي: غبي غبي متعرفش ان بستمد قوتي دي منك انت ومتعرفش ان بلال دا مجرد صديق وبس لكن كل غرضي تكون واثق فيا
اماني: الرسالة دي واصلة من عبد العزيز يعني انت اللي ورا حصلي دا متلومش غير نفسك بقي
عبد العزيز في الجانب الاخر ميعرفش ان اللي باعت الفلوس مش عبير وكتب نفس اللي اطلب منه وفرح بالفلوس
بلال وهو قاعد ماسك التليفون عجبه في جروب الدفعة صورة بنت عرف اسمها وفضل يبحث شوية عنها وبعت ليها طلب صداقة وقفل ونام
اماني استغربت وجود عيسي قدامها ووووو

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قسوة الحب الجاهل)

اترك رد