روايات

رواية وما الدنيا الفصل التاسع 9 بقلم نادية خلف

رواية وما الدنيا الفصل التاسع 9 بقلم نادية خلف

رواية وما الدنيا البارت التاسع

رواية وما الدنيا الجزء التاسع

رواية وما الدنيا الحلقة التاسعة

أقف يا ولد عندك انت فاكرني نايم على دمغي
عمار بصدمة.بابا
رجب قاعد وحط رجل عل رجل .أقعد هنا يا عمار
عمار قعد وبيبلع ريقه بالعافيه.نعم حضرتك عاوز أي
رجب بتفحص.اي ممشيك مع البنت السكرتيرة إللي اسمه ميين… اه شهد
عمار.عادي مفيش الكلام ده دي بس كنت
رجب بعصبية.اوعي تضحك عليا يا ولد أنا مش نايم على دمغي
طبعاً رجب كان صوته عالي جدا وكل إللي في الفييلا صحوا ونزلوا يشوفوا في أي
رأفت.خير يا بابا مالكم بس
رجب .أخوك داير ورا بنت سكرتيرة
عمار.مفيش الكلام ده
رجب بعصبية.انت هتضحك عليا ولد
عمار بعصبية بردو .هو أنتاا مرقبني يا بابا
رجب كان هيمد ايده عليه لولا رأفت وقف في النص وهنا عزة امهم انفجرت.حرام عليك سيبه يعمل إللي هو عاوزه
رجب بتحذير.اوعي تتدخلي أنتي بالذات
عزة بعيط وزعيق .دول ولادي
رجب.اوعي تنسي نفسك انتي عارفه أنا اتجوزتك ليه
عزة .مش عاوزة أعرف كفايه حرمتني منهم
رجب ضربها بالقلم وولاده وقفوا مصدمين وهو قال بكل قسوة.اوعي تنسي نفسك أنتي بنت الفراش وهتفضلي في نظري كدة هتفضلي في نظري بنت رجل كان شغال عندنا في يوم من الايام يا حقيرة
رافت بصوت عالي وغضب.بابا متغلطش فيها
أدم بنفس الغضب.إزاي تقول ل ماما كدة
رجب .اسكتوا انتوا متعرفوش حاجه )وبص ل عمار وكمل .وانتاا بحذرك أنك تشوف البنت السكرتيرة دي تاني وووالله لو شكيت في حاجه لنسفها من عل وش الأرض
عزة جريت عل أوضتها وفضلت تعيط ، و رجب أخد عربيته وخرج وبقااا التلاته قاعدوا محترين من الحصل وإللي بيحصل
عمار .هو بابا عرف إزاي ب شهد
أدم مدفع عن نفسه.أوعي تبصلي كدة أنا مقولتش حاجه
رأفت اتنهد وقال .أي حوار شهد ده كمان
عمار وقف وقال . أنا هتجوزها
رافت بتعب.أنتاا مش شايف أبوك عامل ازاي لمجرد أنه شك انك بتحبها
عمار .بتقول أي
رأفت.أنا أكتر واحد عارف بابا كويس
أدم.يا حلوووووة
عمار.بطل يلا استظرف وأطلع شوف أمك
أدم.مش هتحكي حاجه وهتفضل تعيط ، بس مستغرب هي ماما فعلا كان أبوها فراش
رأفت وعمار بصله بحتذير وغضب ف سكت
،،،،،،،،،،،،،،
تاني يوم لابست وراحت الشركة وقابلت رأفت إللي قال .ممكن ثانيه
نعم
هو أنتي في حاجه بينك وبين عمار
أيييي
رجاء ردي عليا بكل صراحه
لا مفيش حاجه
ازاي مفيش وعمار قال إنه هيتجوزك
نعممم أنا أول مرة أسمع الكلام ده
طب رجاء منك تبعدي عنه علشان لو ده حصل عمار ورجب باشا هتحصل بينهما عدواة وهتبقي أنتي السبب واتفضلي أنتي تم رفدك من رجب باشا
سابته ومشيت ودموعها تنزل زي المطر روحت البيت طبعا عائشه كانت في الامتحان وهدي في البيت بتنضفه
وأول ما هدي شافتها كدة قالت .مالك يا شهد
شهد مش بتكلمها بس بصتلها بنهيار وعيط.أنا اترفد يا هدي
هدي حطت يدها على فمها.ازاي ده
شهد سابتها ودخلت اوضتها وبعديها مفيش حاجه وكان الصريخ في حته

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية وما الدنيا)

اترك رد