روايات

رواية بنوتي الصغيرة الفصل التاسع عشر 19 بقلم شروق خالد

رواية بنوتي الصغيرة الفصل التاسع عشر 19 بقلم شروق خالد

رواية بنوتي الصغيرة البارت التاسع عشر

رواية بنوتي الصغيرة الجزء التاسع عشر

رواية بنوتي الصغيرة الحلقة التاسعة عشر

وهو يمسك الورقه وينظر اليهم ويفتحها الست اللي انت عايز تتجوزها دي
هي لسه مراتي على سنه الله ورسوله ازيك يا استاذ عايز تتجوز واحده متجوزه
ويلاقي صوره لي اسد لمياء مع بعض
يسري وهو هيقوم مره واحده انا اسف يا عم انا مش مستعد اتجوز واحده متجوزه وينظر اليها انت قلت يا لمياء ان جوزك متوفي وانا وقفت بس انتي كده بتضحكي علي ولا بتضحكي على نفسك جوزك عايشه لمياء وهو اللي بعث لك الورقه دي اتفضلي يرمي الورقه عليها ويمشي
محمد واروى ايه متجوزه ازاي وامتا ده حصل
ابراهيم وهو يمسك لمياء ويخرج بها من البيت
قصي وهو يضحك عملت اللي قلت لك عليه

 

 

ايوه يا باشا ادتها للطفل صغير وادي له فلوس وقلت له يروح يسلمها لعريس اللي في شقه لمياء وهو دلوقت يا باشا خارج وهو متعصب
قصي وهو يضحك اما عرفت اربيك يا ابراهيم ما ابقاش انا قصي يا باشا
قصي ملك ايه في
ابراهيم ماسك لمياء طالع بها من البيت مش عارف رايح فين بس شكله متعصب قوي
قصي خليك وراءها وشوفه رايح فين وقل لي
اسد.. اهدي شويه انا هشوف مكان وهروح لي لمياء اهدي انتي
الام.. لا انا هروح معاك يلا بقا الله واعلم ايه اللي حصل معاها
اسد. يتنفس بغضب يلا ويذهب الي ليت لمياء
حاضر يا باشا تحت امرك سلام
ابراهيم وهو يوقف تاكسي ويرمي لمياء فيه ويمشي بسرعه
ويصرخ بغضب اعمال ايه يا ربي
لمياء. تبكي بصمت وتضع يدها علي وشها
ابراهيم.. شفتي عمل ايه ده بعت صوره ليه وصوره القسيمه شفتي يا ابله ودينا فين
لمياء..

 

 

ابراهيم.. وقف التاكس ونزل وهو يرمي لمياء 😪
لمياء. ترا ابراهيم يجلس علي الرصيف تنظر الي وتسحب بشويش وتجري منه وتهرب الي مكان بعيد
ابراهيم.. انتي دمرتني يا لمياء دمرتني وينظر اليها
ويقوم مفزوع بتي بتي ويصرخ لمياااااااء بتي ويجري في الشارع بتي بتي ويجري متل المجنون بتي لمياء
تتلم عليه الناس مالك يا حاج ايه في
ابراهيم.. يقع مهم عليه من الصدمه
يحمله احد الاشخاص ويذهب بيه الي المستشفى
لمياء.. تحري
حاسسسب
اسد وامه يدخلو البيت عند لمياء
محمد..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية بنوتي الصغيرة)

اترك رد