روايات

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل السابع عشر 17 بقلم إسراء هاني

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل السابع عشر 17 بقلم إسراء هاني

رواية رأتها عيني فتورط قلبي البارت السابع عشر

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الجزء السابع عشر

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الحلقة السابعة عشر

دخلت البيت لتجد لديهم ضيوف ذهبت إلى غرفتها تبدل ملابسها لتدخل عليها سارة فجأة
منى : انتي ي زفتة مش حتبطلي
سارة : عارفة مين اللي برة
منى : مش عايزة اعرف
سارة : عريس متقدملك
منى : لا والله ما هو الشرع حلل اربعة هو انا مش قريو فاتحتي
سارة : يعني اقول لباباكي يقول لسيف مش موافقين
منى : اه ايه سيف مين سيف برة قولي والله
سارة : اه والله هو و أهله
منى : ابعدي نسمع بيقولوا ايه
وقفت على باب الغرفة تسمع و كانت ترجف بشدة
سيف : عمي يشرفني اطلب ايد منى بنتك
ابو احمد : بنتي مخطوبة

 

 

سيف : بس اللي اعرفه قراية فاتحة
ابو احمد : ايوة و ده ابن عمها و أولى بيها
سيف : ليه ليه يعني أولى بيها هيا الأولى ….
ام احمد : انتي تعرف بنتي قبل كدة
ليدخل أدهم و يدفع الباب بقوة
أدهم : يعني مش قصة طالبة عندك
ابو احمد : ايه اللي في وجهك.ده
أدهم: اسأل الدكتور
ابو احمد : انت االي عملت في أدهم كدة
سيف : ي عمي أنا افتكرته واحد بيعاكس و كان واقف مع مريم و عايز يسحب ايدها غصب
ابو احمد : خطيبها و كان مكلمني عايز يتغدى معاها
سيف بدموع : لا مش خطيبها هيا ما بتحبهوش و لا عايزاك انا اللي بحبها و معرفش اعيش من غيرها
أدهم : انت بتقول ايه اطلع برة بقولك بررررة
ابو احمد : دكتور سيف امشي ما فيش عندنا بنات للجواز
خرج سيف يبكي بحرقة و قلبه ينزف و لكنه لم و لن يستسلم
دخلت أم احمد لابنتها و هي منفعلة جدا
ام احمد بعصبية شديدة : بتعرفي منين
منى بدموع : دكتوري في الجامعة

 

 

ام احمد : انتي رايحة تتعلمي و لا تحبي يا صايعة انا معرفتش اربي و ديني لتشوفي اللي عمرك ما شوفتي فاضلك امتحانين تقديمهم و انا حوديكي و ارجعك و بعدها عايزة تكملي شغل أو دراسة تكملي في بيت جوزك أدهم
منى : أدهم
ام احمد : اه أدهم اللي خليني الدكتور يضربوا الخميس اللي جاي كتب الكتاب
منى : مش حيحصل يا امي
ضربتها بالالم و لكمتها في كتفها بكل قوة و هي تسبها و تلعن
ام احمد : حتتجوزي يا منى
منى : الموت أهون يا أمي و ديني لاريحكو مني العمر كله
ام احمد : نبقى خلصنا منك و من عارك
دخلت لها سارة ووضعتها في حضنها يبكوا سويا
سارة : كل حاجة حتكون كويسة صدقيني
منى : حيجوزوني لادهم
سارة بدموع: ان شاءالله خير
منى : انا عارفة الحل الوحيد اللي حيريحني
قلقت سارة من كلام صديقتها لتمسك هاتفها و تتصل به
دخل غرفته حالته يرثى لها قلبه كاللهب لن يخفف عنه سوا حضنها الله يجعل قلبه يدق

 

 

رن هاتفه لكنه نظر إلى الرقم و لم يجيب لترسل له رسال
” دكتور سيف انا سارة الموضووع مهم كلمني ضروري ”
أمسك هاتفه و اتصل عليها
سارة: دكتور سيف
سيف : ايوة
سارة : بدموع : ام منى خدت التلفون منها و حتروح معها الامتحانات و حيكتبوا كتابها الخميس
سيف : مش حيحصل يا سارة
سارة : مش ده المهم انا قلقانة اوي على منى
سيف بقلق : مالها منى
سارة بدموع : كلمها ما ريحنيش خايفة تعمل بنفسها حاجة
سيف بخوف: تقدري تخليها تكلمني
سارة : ححاول
سيف : سارة حاولي لازم اكلمها
رجعت سارة إلى منى و في حوزتها كتاب كأنها ستدرس و بعد أن تأكدت من ان والدتها نامت
سارة: منى سيف حيموت و يكلمك
منى : سيف
اخذت الهاتف بلهفة شديدة و صوتها يكاد لا يخرج من شدة بكائها
سيف بوجع : هسسسس بس عشان خاطري بس اهدي
منى بين شهقاتها : حيجوزوني يا سيف
سيف : مش حيحصل يا قلب سيف مش حيحصل لو حخطفك و الله احرق الدنيا باللي فيها
منى : يعني مش حتستغنى
سيف: استغنى… ده انتي حياتي كلها يا منى
بكاء فقط
سجيف : منى اياكي تعملي في نفسك حاجة مش حسامحك العمر كله والله
منى : ان حرموني منك ححرمهم مني يا سيف

 

 

سيف بخوف شديد : يعني سارة كان عندها حق منى اوعي تفكري تعملي حاجة بنفسك مش حسامحك اوعك
منى : حاضر
سيف : دلوقتي اهدي و نامي عشان خاطري
منى : حاضر … سيف
سيف : قلبه
منى : بحبك
سيف بدموع : انا بعشقك يا قلب سيف
أغلق هاتفه و احتضنه بقوة و صوت بكائه يبكي الحجر دخلت نور غرفته دون استئذان
نور : بقى كدة يعني أهلها يطردوك و كمان مخطوبة ايه الذل ده
سيف : انا مش ناقصك
نور : ليه تفرق عني بايه عشان تحبها الحب اللي تمنيت ربعه
سيف: اخرجي برررررررة تخلنيش اقتلك بررر ة
دفعها بقوة و أغلق الباب
ام احمد : قومي فزي في وحدة من صحباتك عايزاكي
منى : وحدة مين
ام احمد: مش عارفة قومي شوفي مين
منى : مين حضرتك
نور : انا خطيبة سيف
///// بقلمي اسراء هاني شويخ
الدكتورة علا : قومي اكشف عليكي جوة و اعملك صورة
نامت مريم على السرير و بدأت الدكتورة تكشف عليها وضعت الجهاز على بطنها و بدأت تصورها
جميلة : طمنيني يا دكتورة
علا : هيا متجوزة
جميلة بتوتر : ايوة
علا : اقلعي البنطلون عايزة اكشف عليكي
جميلة : خير في ايه
علا : حكشف و اقولك … خلاص قومي البسي

 

 

جميلة : هااا حامل
علا : حامل حامل ازاي و هي لسة بنت
جميلة و مريم بصدمة : ايه بنت
علا : ايوة لسة بنت آنسة ما حدش لمسها
جميلة : ازاي
علا : هيا بقالها كتير متجوزة ممكن تشوفوا جوزها المشكلة منه
لتتركهم مريم و تركض بكل سرعتها دون وعي تركض تركض حتى وصلت مكتبه دفعته و دخلت بقوة
خالد بصدمة و خوف : مريم مالك حبيبتي فيكي ايه
تتنهد و تنظر له بدموع
خالد : حد ضايقك فيكي ايه
مريم : انا انا انا كنت عند الدكتورة و قالتلي لسة بنت
خالد بصدمة : ايه
مريم ؛ يعني ايه
خالد بدموع : يعني انا مستحيل اعملها فيكي يا مريم ااذيكي ازاي و انتي انا حد بيأذي نفسه عملت كدة عشان خفت تكوني لغيري
لتركض اليه و تتعلق برقبته و تحتضنه بكل قوتها يبادلها الحضن بعشق اكبر دافنا وجهه بعنقها يبكي
مريم : قلبي كان متأكد انك مستحيل تعملها
خالد ،: بعد كدة ما تسمعيش غير كلام قلبك
مريم : و قلبي عايز الفرح كمان اسبوع
خالد بسعادة شديدة ؛ قولي والله
مريم : والله انا بعشقك بعش…
لتكملها بشفتيه بعد أن انقض عليهم يلتهمهم بعشق شديد يخبرها انها قلبه و كل حياته
////
هييي كسبت كسبت قالها محمد و هو يقفز و يرقص انه كسب اسراء في البلايستيشن
عبست بوجهها و نظرت له نظرة جعلته يبتلع ريقه خائف
محمد : عادي يا حبيبتي ده ماتش يعني بتحصل
اسراء : و أهون عليك تخسرني

 

 

محمد : احنا اتفقنا اللي يخسر يقلع عشان كدة كان لازم افوز يلا بقى نفذي العقاب
اسراء : ماشي
اقتربت منه و قبلته بجانب شفتيه ثم وقفت خلعت جاكيت البجامة كانت ترتدي تحتها توب شيفون مكشوف البطن و يظهر فتحة صدرها جعله يبتلع ريقه من كانه و لأول مرة يراها ثم خلعت باقي البجامة لتظهر في هوت شورتس جعله يجذبها لحضنه بقوة و هو يتمتم
محمد : و مش عايزاني اكسب ده انا اكسب و اكسب
تعلقت برقبته و بدأت تقبله قبلات متفرقة من كل مكان في وجهه مغمض عينيه يستمتع بلمساتها حتى كاد يفقد عقله فتح عينيه بعد أن توقفت عن تقبيله ليجدها دخلت الغرفة و أغلقت الباب ركض إليها كالمجنون يحاول فتح الباب
محمد : اسراء ايه حركات الأطفال دي افتحي
اسراء، ابدا عشان تخليني اخسر تاني
محمد بهمس ؛ هي مجنونة مش دي لعبة
اسراء : سمعتك ايوة مجنونة و حتنام برة و الصبح حتطلقني
محمد بصدمة : اطلقك عشان لعبة
اسراء : ايوة اقولك طلقني دلوقتي
محمد : خلاص افتحي اقولك موضوع و انا حاطلقك بعدها على طول
اسراء: أيوة و بعدها تلف على حل شعرك و تتجوز عليا
محمد : انا اتجوز عليكي ده انتي قلبي
اسراء : يكون بعلمك العيال حيفضلوا معايا

 

 

محمد : عيال ؟؟ عيال مين
اسراء : عيالنا
محمد : خلاص افتحي نجيبهم بعدين خليهم معاكي عادي
اسراء : لا خليهم معاك عشان ينكدوا عليك انت و مراتك الجديدة
محمد : طيب افتحي عشان اجيبهم و ينكدوا عليا
اسراء : طلقني الاول
محمد : طيب افتحي عشان اطلقك الطلاق و انتي مش قبالي ما بنفعش
اسراء بصدمة : يعني حتطلقني
محمد : طيب افتحي
فتحت الباب لتشهق بفزع حينما جذبها لحضنه بقوة
محمد و هو يكز على اسنانه ؛ طلقني عايزاني اطلقك انا حعلمك ازاي تقولي الكلمة دي تاني
اسراء : انا انا بهزر على فكرة
محمد و هو يضمها بقوة اكبر : ما حدش قالي انك هبلة لما اتقدمت لما نرجع حاخد من ابوكي الفرقية من المهر لانه الهبلة بيكون مهرها اأقل
اسراء بحزن مصتنع : انا هبلة عفكرة ممكن ترجع و تاخد فلوسك كلها و فوقيها بوسة
محمد : طيب انا عايز البوسة و مش عايز الفلوس

 

 

ليقبلها قبلة متمكنة لأقصى درجة جعلتها تنسى اسمها و يجذبها لعالمه الذي لا يوجد به غيرهم
_ ايوة يا فاندم انا متأكد زي ما بقولك كدة
سعاد بصراخ : انت بتقولي متجوز محمد متجوز عليا انا

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية رأتها عيني فتورط قلبي)

اترك رد