روايات

رواية الوجه الأخر للحلال الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ميفو السلطان

رواية الوجه الأخر للحلال الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ميفو السلطان

رواية الوجه الأخر للحلال البارت السادس والثلاثون

رواية الوجه الأخر للحلال الجزء السادس والثلاثون

رواية الوجه الأخر للحلال الحلقة السادسة والثلاثون

قام ايوب وبدات الشمس تداعب عينيه ليستيقظ ليحس بثقل علي صدره وذراعه ليفتح عينيه ليجد عطر نائمه علي صدره وذراعه وشعرها يفترش بقيه الوساده ليرجف قلبه بشده وتنساب مشاعره.. ليضمها لا اراديا بيده ويده الاخري تداعب شعرها ليشعر بقلبه يدق بعنف فهيا قريبه منه بشكل الهب فؤاده ليظل يتلمسها ونزل علي راسها يقبلها ويدفس وجه في شعرها ليحس بها تتململ علي صدره لينام مسرعا كانت سعيده لم تنم هكذا ولم تشعر براحه هكذا كان يكتم انفاسه وهيا تتحرك بجسدها علي صدره ويسمع تأوهاتها… ليحس انه سينفجر من كتمته.. ليهمس.. فوجي بقه اني كاتم روحي بالعافيه دا ايه الغلب ده.. يا رب جمر نايم في حضني. اكتم بقه انت ايه ماعندكش كرامه ليهمس مش جادر اني حاسس بولعه اعمل ايه ماتصحي بقه ههجم عليها اصرعها..
لتفتح عينها لتجد زوجها نائم لتحس براحه وسعاده لتظل ساهمه فيه لترفع يدها تتلمس وجهه بهيام ليحس ان جسده يتشنج فانفاسها تلفح وجهه ليتحرك لتبعد يدها بسرعه ليظل نائما لتعود مره اخري وتنام علي صدره لم تكن تريد ان تقوم لتظل فتره وهو يتصنع النوم و هيا لا تريد ان تبتعد عنه ليسمعها تتنهد وتمد يدها تلمس صدره بحنان ليشعر ان كتمته ستهلك قلبه ليحس انه سيموت ويصرعها بعنفوانه عندما قبلت صدره ليتشنج جسده ليحرك جسده لتشد يدها وترفع راسها بسرعه ليفتح عينه لتتلاقي عيونهم لتشعر بالخجل لتهتف.. ايه فيه ايه
ليهتف مبتسما…. ماعرفش انا كت نايم لاجيتك اكده.
لتشعر بالحرج انه وجدها هكذا لتهب مبتعده وتفرك من الحرج لتهتف كاذبه.. ايه ماختش بالي ايه خلاص مفيش حاجه.
لينظر اليها نظره اخجلتها لتهرب من امامه مسرعه وتذهب الي الحمام لتحس انها ستموت خجلا لتشتم نفسها.. ايه يا زفته الطين هتنفضحي نايمه تملسي عليه وهو مش طايجك.. لتتنهد بوجع طب هو ماعتش طايقني خالص مانا اعتذرت اعمل ايه ااني. كرامتي مش سامحه ماهو اللي وحش وكان عايز يغصبني تاني عشان اتلبس بعفريت مره تانيه لاه اعجلي اكده انت مالك هتجري وراه طيب.. لتتنهد اعمل ايه دلوك طب انكشه واحرج دمه جايز يبطل بروده ده.. ايوه انكشه.. لتيجي تنكشيه تتغفلج اكتر والمسخوطه زينه تاخده طب ايه طب اعتذرله تاني.. لتتنهد اتلمي بقه ايه واجعه اوي هيا اتنيلت اني عارفه….. لتخرج لتجده يغير ملابسه لتقترب مسرعه وتهمس استني اجبلك. لتذهب لتاخذ جلبابا ووشاحا وتفرد الجلباب وتملس علي صدره لتهمس بحنان.. ده بيبقي عليك حلو جوي لتنظر اليه بحب.. بياخد العجل.
ليتنهد بغلب وياخذها منها ويلبسها لتقترب وتضع الوشاح حول عنقه وتملس عليه ترتبه ليتنهد ويبتعد فلم يعد قادرا ان يبتعد اكثر ليحس بنفسه سيلين ليهرب من امامها ليهتف عايزه حاجه..
لتقترب منه وتهمس بلين عايزاك طيب..
ليتنهد ويتجلد ويتركها ويرحل.. لتحس بقهر لتنزل ورائه لتجد زينه تقف له لكي تتحدث معه لتشتعل لتذهب اليه مسرعه وتشده من يده ليهتف فيه ايه..
لتهتف.. ايه مش هتصبح علي َولدك.
لينظر الينا ليستغرب ليهتف طب بالراحه طيب زينه تجول ايه.
لتنظر اليه غاضبه ومالك بيها عاد تجول والا تنحرج هاه والا فيه ايه بالضبط.
ليهتف.. انت صاحيه تجولي خناج عالصبح اني جيت جارك. ليتركها تغلي.
لتاتي اليها زينه.. ايه يا عطر براحه علي ايوب. ايوب مابيجيش اكده اساليني اني وضحكت وتركتها.
لتحس بالقهر لتصعد الي ساره لتدخل عليها.. تعالي شفيلي حل في الحربايه اللي تحت دي اني خلاص دمي انحرج البت مراجبه الواد هموت واعتذرت له واتهببت ودا تلاجه ماعندوش دم دانا رشجت في حضنه والبعيد مابيحسش.
لتهتف ساره.. معلهش ايوب صعب وانت غلطي جامد.
لتهتف…. ماني اتهببت
لتهتف ساره….. كلامك َوجعه دا صعيدي وحطي فوجيهم انه ايوب.
لتهتف.. طب جوليلي اعمل ايه.
لنهتف ساره و مجدامكيش الا انك تشغلي كيد النسا.
لتهتف اشغله ازاي
لتهتف ساره.. يعني تدلعي اكده تلبسي اكده يعني حركات نسوان واكده.
لتهتف….. يا مري اغريه جصدك.
لتضحم ساره لا سيبيه لحد اما العجربه تاخده والا اخرتها هتبقي ضرتك بطريجتك دي.
لتخبطها عطر… ماتتلمي اني ناجصه حرجه دم.. طب يا ايوب والله لاوريك..
لتتنهد ساره وتسرح لتحتضنها عطر.. انت يا خيتي كفايه اكده يحي بيحبك.
لتنسال دموعها.. واني بعشجه اني بحبه جوي ووحشني جوي داني بسهر ابصي عليه بس مش جادره داني شفته بيحضنها كان هيتجوز لواا اني شفته تجوليلي بيحبني.. اه بيحبني بس بيحب روحه اكتر.
لتهتف عطر… طب ماهو فضلك اهوه علي روحه. انت بتحبيه كفايه اكده.
لتهتف ساره.. بحبه بس دا بس جربه بيدوخني لما بيجلي بحبك بدوب هموت واترمي في حضنه وحشني جوي وما عارفاش اسامحه اعمل ايه جلبي بينشج نصين وهموت عليه. ابص بس لعيونه انسي حالي.
لتهتف…. تعالي علي حالك وسامحي خلاص اهه خلينا نعيش بقه. لتتنهد وتنزل وتتركها لتظل ساره جالسه حزينه يقتلها الشوق لحبيبها لتجلس تتطلع الي السماء ولا تفعل شيئا لتتذكر ايامها مع حبيبها احست ان صدرها يمزقها فشوقها لحضنه اصبح يلسع جسدها ليمر وقتا وهيا تائه لتحس بالارهاق من كثره التفكير لتقوم ساره وتاخذ حماما وتخرح لتلبس ملابسها كانت تلف الفوطه حول جسدها لتذهب وتجد بيجامه يحي مرميه علي الكرسي لتقترب بهدود وتمسكها وتشمها وتتوه في رائحتها لتقبلها وتحتضنها وتسيل دموعهاوتتوه مع ملامستها لتهمس اتوحشتك جوي عايشه في نار ماجدراش ابعد اكتر من اكده وانت وجعتني جوي انت جسمت جلبي نصين تحط يدك علي واحده غيري كت هتبقي ليها كت هتلمس واحده غيري جلبي بيحرجني كت هموت ساعتها يا رب تعبانه لتمسك ملابسه و تتوه فيا
عاد يحي فهو اصبح بائسا من رفضها له ويعيش جحيم بعدها فهو لم يقربها منذ شهور ولم ينظر اليها منذ مده ويشبع بعيونها فهيا تعامله كانه ليس موجود ليحس انه سيجن فهو اشتاقلها ليعود الي الحجر لينشل مكانه فحبيبته جالسه تحتضن بيجامته وتقبلهاودموعها تسيل وجسدنا يظهر بسخاء ليهمس.. بتعملي ايه يا جلبي طب ماني اهه خديني كلي والله ما هننطج جلبي يا ناس بيبوس حاجتي منك لله يا يحي عملت في مرتك ايه بس. اه ياجلبي شكلك ياخد العجل كانت مغمضه تتوه في دنياها مع رائحته لياتي ويحاوطهاويقبل رقبتها لتحس بدنيا اخري لتسمعه يهمس بعشجك لتبتسم وتحس انها تتخيل ليديرها بهدوء ويرفع وجهها ويلتصق بهاليهمس جلبي دايب فيا ليتلمس شفتيها لتبتسم اكتر ليرتجف قلبه ليمسك َوجهها ويقبلها قبلات حانيه لتفتح عينها بتوهان ليحس بقلبه سينخلع فزوجته منذ شهور تنظر اليه بعشق اضني قلبه فزوجته بين يديه تشع عشقا ليتلمسها بحنان ويهمس لها بكلمات الحب ليحس انها ستقع منه ليشدد عليها ويرفعها ليعود اليها الوعي رويدا رويدا ليدرك انها سترجع لنفسها كانت تفتح عينها وتغلقهم لتفيق من حاله التوهان التي دخلت فيها معه ليندفع ويضع شفتيه علي شفتيها يتلمسهم بحنان ويهمس بحبه وعشقه لها لتذوب مره اخري من فرط اشتياقها له ليظل مشدد عليها ليحملها بهدوء لا يتركها ويهيم بها حتي لا تعود الي رشدها لتتعلق به دون وعي منها ليريحها ويرتكن فوقها يرتوي من عشقها وقد اضني البعد قلبه لتدخل في دنيا العشق التي كانت بينهم. اصبحت حالمه بين يديه طائعه تعطيه وتاخذ منه وتروي قلبها الذي شقه البعاد لتتوه وتتوه وتذوب لتتصاعد رغبتهما ويتوها معا في وصله من العشق الذي تاه منهم منذ شهور بسبب تهور ذلك العاشق وعدم رضاه ليجتاحها برغبته التي كبتها لشهور وتستقبل رغبته بحب وتعطيه من حبها ليستكين جسده ويرتاح بعد ان اخذ جرعه جعلت الخدر ينتشر في جسده كانها اكسير الحياه لياخذها في احضانه كانها رَوحه ليهمس جلبي هيجف من جمالك َوحشتيني جوي و َالله وحشتيني ما مصدج َجتتي شايطه ورايدك هموت والله.. ليقبلها بحنان ويقبل راسها لتعود هيا الي نفسها بعد ان تاهت في ذلك العشق الذي نامت تحلم به.. لكنها لم تحس بما دخلت فيه لتبتعد وانزوت بعيدا واجهشت بالبكاء لينحصر علي حاله ليقترب ويلتصق بها لاه بالله عليكي لاه ماتبكيش والنبي بالله عليكي ماتضيعيش حلاوه اللي كنا فيه جلبي هيخرج من مطرحه.. اني مش مصدج من شهور جتتي بتحرجني َحبيبي في حضني ساره اني اتربيت والله كفايه بعاد جلبي انهري والله انت خابره اني ما بعرفش ابعد عنك وبعدك َجتلني اعمل ايه كفايه بالله عليكي موجوع.. ليمسك يدها ويملسها علي صدره العاري والله اهنه نار وموجوع عالاخر لتسيل دموعا ليقبل وجنتها ويلتقط دموعها بشفتيه ليهمس حبيبك اهه جارك ما رايدش الا انت ولا عايزش في الدنيا الا انت كفايه بالله عليكي
لتنظر اليه من بين دموعها لتقوم ليحتضنها لاه ماهتروحيش في حته هتفضلي في حضني بالله عليكي شويه بس ماستاهلش شويه اروي جتتي اللي شججت دي ليشدها لترتمي في احضانه ليهتف.. بالله عليكي اهدي وحسي بيا زي ماني حاسس بيكي انت رايداني وانا رايد ووالع وشايط لتستكين علي صدره ليتنهد ويهتف سامعه دجه جلبي تحت راسك سامعه صدري هينفجر ازاي والله هينفجر مارايدش الا اني افضل اكده ليرفع وجهها ليهتف والله بحبك وبعشجك والله وحشتيني وربتيني وطلعتي روحي.. كانت لا تنطق ليهتف.. طب ماهتنطجيش اياك هتفضلي ساكته تجهريني بدموعك دي اعمل ايه بس ليتنهد ويظل يمسد علي جسدها ويضمها اليه وجسده يشتعل لتتململ ليشدد عليها نامي بالله عليكي ماهعملش حاجه اني حايش نفسي نامي واني حاسس بيكي وجتتي لامسه جتتك نامي في حضني حسي بيا وحاسس بيكي وبس.
لتستكين وتنام في احضانه لتهرب من وجعها واشتياقها له ليظل يمسد عليها حتي تاهت في احضانه ليظل هكذا حتي نام هو ايضا فهو لم يري النوم من اساسه وكل ايامه يظل بجوارها يتقلب علي الجمر لينام هنيئا معها لفقده انس الليل ليستريح كل منهم في حضن الاخر.
*****
كانت عطر تجلس مع نبويه صامته لتهتف نبويه.. ايه لساتكو زعلانين برضك ربنا يهديكو البيت بجي غم.
لتهتف.. اعمل ايه يا مرت عمي بس هو صعب جوي.
لتهتف نبويه.. يا بتي ماهو بحاله شهور بيصالحك ايه اللي جرا بينكم.
لترتبك عطر وتخجل ان تقول لها لتهتف نبويه.. ايه خجلانه تجولي ايه اللي حوصل.. طب يبقي غلطانه.
لتهتف مسرعه…. ماني اعتذرت اعمل ايه تاني.
لتهتف نبويه…. ايوب واعر وكرامته فوج اي حاجه انت غفلجتيها وجيتي علي طرفه صوح. لتحني عطر راسها لتهتف نبويه خلاص يا بتي خليكي وراه واتنحنحي الراجل بيحب السبسبه خليكي كيف المحروجه اللي كت لابساكي كت فاجره لتضحك نبويه بس بالعجل تكيدي بالعجل.
لتتنهد عطر وتهتف… طب يا مرت عمي هعمل اللي جولتي عليه ولا ههملوش واصل.
ليمر الوقت ويدخل ايوب ليجلس وياخذ ابنه يداعبه ليظلا فتره لتدخل زينه بصينيه الاكل لتهتف…. الوكل يا واد عمي عملهولك بيدي. لتقترب وعطر تخرج نار من عينيها ليبتسم لها.. تسلمي واخذ الصينيه وجلس ياكل بهدوء وزينه تقف بجواره َكل حين واخر تعدل له الاكل وتقربه منه وعطر احست انها ستهجم عليها تقتلها لتهب هيا وتهتف ايه يا زينه واجفه ليه اكده رجلك يا حبيبتي ايوب بيجعد ياكل براحه هتتعبي اكده
لتهتف زينه.. يوه.. اتعب ايه بس.. بس هو ياكل ويتهني
لتذهب اليه عطر وتذغده في كتفه كل واتهني الوكل عجبك.
لينظر اليها ويتنهد من غضبها فهو يعلم انها تغار عليه ليبتسم ويهتف ايوه عجبني تسلم يدها. لتقف هيا تاكل روحها لتستدير وتهتف مرت عمي اني هاخد ولدي و َاطلع
لتنظر اليها نبويه وتغمز لها.. لاه سيبيلي اكرم مانت عارفه مابعرفش انام من غيره.
لتصعد هيا الي الاعلي.. ايه هموت انزل اجتلها العجربه خرابه البيوت دي والا اجلب الصينيه عليه ينحرج ويتلسوع اشوفك متسلخ يا ايوب ال ايه عاجبنبي وتسلم يدك.. اخص عليك بابو ديل.. اه مانتو الرجاله اي برص معدي تريلو عليه طب ايه هتفصلي مجهوره اكده المحروجه عطور كانت حلياه التدب اني مابعرفش اعمل اكده يادي المرار.. طب ايه لاه لازمن اجل ادبي ماهم بيحبو جله الادب اعمل ابه اغريه ازاي ده يادي الروبه انت هتنهبلي جوزك هيتاخد اتلحلحي يا مصيبه لتستدير وتبحث في دولابها لتخرج بيجاما قصيره تظهر فخديها بسخاء وعليها بادي بحمالات رفيعه وترسل شعرها وتجلس تمسك تليفونها تنتطر رد فعله.. اجمدي عسان لو مجاش يصالحك تجومي تجتليه اه هيتجتل انهارده واجولهم دا عطور مش اني. كانت تهز قدميها وسارحه تاكل اظافرها.. اه هو يجي يلاجيكي جمر اكده يهجم عليكي ترشجي في حضنه اه هما بيعملو اكده في الافلام اما اشوف انهارده يا اتصالح يا يبقي نهاره طين بتاع السحليه ابو بطن.
كانت تغلي ووجهها احمر ليدخل عليها ايوب ليجدها بهذه الطله المهلكه.. ليهمس يخربيت جمال امك البت بتنور يا مري اعمل ايه اطفش فين دلوك.. ليتنهد جمر يابنت الايه تتاكلي اكل. ليتنهد ماتحترم حالك مش جالتلك منتش راجل تبقي مش راجل لو انهبلت عليها تاني هم واتنيل غور شوف هتعرف تنام بولعتك دي ازاي ليدخل ويغير ملابسه ويتجه الي السرير لتنظر لتهتف نهار ابوك اللي تحت اسود وطين علي دماغك دا هينام امال هغريه امتي يا مري دا ما بيتغراش ليه بقي سوسن والا ايه.. ايه مفيش هوا لابسه َجعداله جمر جالعه وجعداله عشان يتنحرر يروح ينام هو شارب مهدءات يا مري دا مانطجش ايه الجهره دي لاه والله ماهسيبه لتقوم وتظل تفكر اعمل ايه منك لله لازمن تجلي ادبك فكري لتنظر الي السجاده لتذهب اليها وتضع قدمها تحتها وتمشي للتتعثر لتتاوه ليسمع صوتها ليستدير ليجدها تقع علي الارض وتمسك رقبتها ليهب مسرعا ايه فيه ايه
لتنظر اليه بوجع وعشق.. موجوعه جوي.
ليقترب ويحملها لتحاوطه بذراعها وتقترب من وجهه ليتحامل علي نفسه ويريحها عالفراش لتان بوجع ليبتعد قليلا ليهتف ايه بيوجعك لتقترب منه وتريه رقبتها وتهمس بص اهنه بيوجع.
ليرتبك من قربها فجسدها ينير امام عينه ليهتف بحشرجه.. طب اجبلك حاجه.
لتهتف.. هاتلي مرهم وادهنلي الوجع ليقوم مسرعا ليعود لتقترب منه وتركن علي صدره ورقبتها ظاهره امامه وباقي جسدها بسخاء وكان هو قد اشتعل عندما وضعت يدها علي صدره.. ليفتح المرهم ليبدا في تدليكها وهيا تان بهدود وهو ينشل من غليانه والنار تتاجج في جسده وما ذاد اشتعاله اصبعها التي تداعب صدره ليحس انه سيهجم عليها ليشعلها ويشتعل معها ليظلا هكذا كل سارح مع الاخر ويحس بجسد الاخر ليتوقف اخيرا لترفع نطَرها ليحس ان شفتها ستلامس شفتيه لينهج بشده لتهتف ايه خلصت.. ليهز راسه لتقترب اكثر وتهمس ربنا يخليك ليا يا راجلي هنا لم يقدر ان يتحمل ليقترب بشفتيه لتعود هيا للوراء وتهمس تسلملي.. راحت خلاص تصبح علي خير واستدارت وهو قد اشتعل عن اخره ليقومَ مبتعدا ويدخل الحمام ويرزعه لتقفز هيا بفرح ولسه يا جلب عطر اشتغلي يا بت اشتغلي هاتي العسليه بتاعك يحب ويرشج فيكي
اما ايوب فخلع ملابسه ووقف تحت الماء البارد ببرد جسده المشتعل ليظل فتره ليخبط عالحائط.. اني والع دلوك اخرج افرتكها دلوك ايه الولعه دي البت نار اتجننت هتجفلها ازاي يا حزين البت نار خلتك نارين ما جادرش رايدها الجزمه ام لسانين طب اخرج ارزعها علجه افش غلي واخدها افرح بيها دا تاخد العجل ليظل هكذا حتي هدا جسده ليخرج ليجدها نائمه ليذهب الي السرير بغلب وينظر اليها ويتامل جمالها كانت تتصنع النوم وتنتظر حركاته ليتنهد ويندس بجوارها اراد ان ياخذها في احضانه ولكنه تجلد ونام يفكر بها وبقربها..
لتهمس لنفسها.. يا واد اتلحلح عبوشكلك قمر نايم جمبك اهه وانت ايه بومه مابتحسش. لتظل فتره حتي ملت لتفتح عينها لتجده مغمض العينين.. لتتصنع انها تتقلب وتضع نفسها في احضانه لتحس بجسده يتشنح لتسعد هيا بناره الني تحرقه.. اما اشوف هتكمل لميته يا جلب عطر وكلبشت فيه ونامت تنعم بجسده وقربه اما هو فكانت النار قد وصلت مزداها ليحس بجسده يشتعل من رغبته ليشدها بين يديه يعتصرها لتندس اكتر في احضانه وتضع يدها عليدصده العاري وتنام ليغمض عينيه ليتنهد ويغتحهم وينظر بحسره الي جسدها ليقبل راسها وينام من غلبه.
الواد ده علي اخر الروايه هيقلب حسحس 😂😂😂😂

يتبع..

لقراءة الصفل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الوجه الأخر للحلال)

اترك رد