روايات

رواية جبروت حمزه الفصل العاشر 10 بقلم لمست ملاك

رواية جبروت حمزه الفصل العاشر 10 بقلم لمست ملاك

رواية جبروت حمزه البارت العاشر

رواية جبروت حمزه الجزء العاشر

رواية جبروت حمزه الحلقة العاشرة

مريم لزم تختار واحده وطبعا حتكون انا انا العروسه ولا اي ي حمزه
حمزه انا حنام لوحدي
مريم ازي يعني تكون متزوج اتنين وتنام لوحدك
زينب مين قال حينام لوحده وحينام معيا
مريم لا طبعا انهارده فرحي يعني حينام معيا انا
زينب انتي نسيتي هو متزوجك لي
وهنا مريم تجيب زينب من شعرها بس حمزه بيدخل بسرعه وبيبعدهم عن بعض
حمزه كفايه انا حنام معا مريم
زينب بصتله بحزن مشت دخلت الجناح بتعها وفضلت تعيط لحد منامت
ومريم طبعا حست بنصر
حمزه انا اخترتك عشان عوز اتكلم معاكي شويه مش عشان بفضلك عليها
مريم ابتسمت بمكر (( انا مش بستريح للبنت مريم دي بحسها عرقبه بس مطرين نستحملها لحد منخلص الرواية))
مريم عرفه
~~~~~~~~~
اليوم الثاني
زينب بتفضل قاعده في الجناح بتعها ومعا فونها حمزه مبيعرفش يروح الشغل عشان امبارح كان فرحه فبيقعد معا مريم عشان زينب تغير ميعرش انها حتبعد عنه

 

 

ومريم بتسغل كده وبتبدء تقرب من حمزه
مريم حمزه تعالي نلعب
حمزه توتو ثواني وجاي ويروح يشوف زينب
حمزه بيخبط على الباب بس بيكون مقفول
حمزه زينب أفتحي
زينب لا روحلها انت لسه فاكريني انت مش اخترتها
حمزه منا جتلك أهو
زينب لا مش فتحه مش بفتح ل رجاله مش قد كلمها
حمزه بيقعد ثواني بيفتكر ان في مفاتيح احتياطي تحت ولسه نازل يجبها بيسمع صوت ضرب نار وقلبه بيقف
حمزه زينب زينب انتي كويسه
ثواني بينزل يجيب المفتاح ويطلع يلاقي………….

 

 

تتوقعو اي آل حصل
مريم بتقابل حمزه مريم بتوقف
مريم حمزه في مصيبه انا اننننننننن الشركة بتعتك حتتقفل
حمزه بيسبها بيدخل يشوف زينب بيفتح الباب 🤐
القادم انت طالق طالق طالقً…
احنا نكملناش اسبوع؟
كان ممكن نكمل بس انتي حتكملي في السجن والله اعلم حطلعي امتي!
طب ابقي شوف المفاجأة التانيه وقلي رايك أهنئ أحسن
ملاحظه اخواتي سالوني لي حمزه اتزوج مريم هو نام معها بس كان سكران وهي قاتله انه هو الي عمل كده واتزوجها لي وهو عارف كان عارف انه بتشتغل في تزوير اوراق وكان السبب ان صديقه يتسجن عشان كده بلغ عنها لو في اي حاجه مش واضحه قولولي اوضحها انا اوعدكم اول مخلص امتحاناتي حظبتها

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية جبروت حمزه)

اترك رد