روايات

رواية شمسي وقمري الفصل الثاني عشر 12 بقلم زهرة الربيع

رواية شمسي وقمري الفصل الثاني عشر 12 بقلم زهرة الربيع

رواية شمسي وقمري البارت الثاني عشر

رواية شمسي وقمري الجزء الثاني عشر

رواية شمسي وقمري الحلقة الثانية عشر

شمس بصتلو شويه وقالت..وانا…. انا اسمي ايه…انا مش فاكره اي حاجه
عاصم اتسعت عنيه بشده وقال…يعني ايه..يعني مش فاكره ولا اي حاجه ..طيب..طيب حاولي تفتكري يمكن الخبطه مأثره عليكي…حاولي تفكري..احنا فين دلوقتي
شمس قالت…احنا في المستشفى
عاصم قال..لا مش قصدي..اقصد احنا في اي بلد عارفه
شمس فكرت شويه وقالت…لا ..لا مش عارفه
عاصم اتنهد وقال ..طيب..مش فاكره اسمك خالص ..يعني حاولي تفتكري
شمس حاولت تفتكر بس بقت تشوف وجوه سودا وخيلات غريبه ودماغها وجعتها قوي مسكت دماغها بقوه وبقت تبكي وتقول..مش فاكره..مش فاكره حاجه..مش فاكره اي حاجه
عاصم قرب منها وشال ايديها وقال بسرعه.تمام..تمام اهدي محصلش حاجه.. متقلقيش…اهدي شويه ..متفكريش..متفكريش ابدا اهدي خاااالص
عاصم نزل اديها ببطأ وشمس هديت شويه وبصتلو بدموع وهيه بتحاول تفتكر اي حاجه
عاصم اول ما جات عيونه على عيونها الجميله تاه في جمالهم ونسي نفسو وبقى مثبت نظره عليها فتره
شمس اتكسفت من نظراتو ونزلت عيونها عنو وقالت ..احم
عاصم فاق وبعد بخضه وقال بارتباك..اه..انا..انا هشوفلك دكتور اعصاب تمام..يعني ان شاء الله هتفتكري كل حاجه..عن.. عن اذنك
قال كده وخرج بسرعه وهو بيقول لنفسه..ايه يا ابني اتجننت ما كنت تبوسها احسن… واتنهد بضيق وراح لدكتور في المستشفى وقال للممرضه …دكتور سمير جيه ولا لسه
ردت عليه الممرضه وقالت…ايوه وصل من شويه يا دكتور
راغب قال شكرا واستأذن للدخول وجالو صوت بيقول اتفضل
عاصم دخل وكان فيه شاب بملامح هاديه وجميله ده دكتور سمير صاحب عاصم وشريكه في المستشفى
سمير قال بابتسامه…دكتور عاصم بنفسه في مكتبي ده يوم حظي انهارده
عاصم ابتسم وقال…بلاش تستلمني ..عايزك في موضوع مهم جدا
سمير بصلو بانتباه وقال..خير ريهام كويسه مش كده
عاصم ضحك وقال…ريهام …هو مفيش موضوع مهم في حياتك غير ريهام اقولك ايه بس
سمير ضحك وقال بحرج..ديما انسى انها اختك
عاصم قال …طب بجد سيبك منها…شوفت البنت الي جات امبارح خبطتها عربيه
سمير رد بتلقائيه وقال..اه شوفتها البنت الشقرا الي شعرها دهبي دي
عاصم ادايق وقال..احم..على فكره البنت محجبه مينفعش كده
سمير قال بضحك…ما انا الي كشفت عليها قبل ما تستلمها انت كانت دماغها بتنز*ف..هكشف عليها بطرحتها فيه ايه يا عاصم ..كلامك غريب قوي
عاصم قال..طيب سيبك من كل ده البنت جالها نزيف في المخ ووقفناه بصعوبه بس المشكله انها مش معاها اي حاجه تدل على هويتها كان املي انها لما تفوق تقول حاجه عن اهلها بس للاسف مش فاكره اي حاجه تقريبا فقدان ذاكره
سمير قال…امممم مشكله..بس احتمال تكون مؤقته من الخبطه
عاصم قال…طب في حال كانت مستمره هنعمل ايه
سمير قال..والله في الحاله دي العمل عمل ربنا وطبعا هنساعدها بشويه حجات بس منقدرش نضغط عليهاعلشان تفتكر لانها ممكن تنهار
عاصم اتنهد وقال…فعلا ده الي حصل لما حاولت تفتكر
سمير قال بجديه….. لا.لا ياعاصم مينفعش الضغط في الحلات دي لازم تفتكر على راحتها
عاصم قال ….تمام مفهوم طيب هيه حاليا نامت لما تفوق ابقى مر عليها وشوف الازم
سمير قال..تمام.بس بالنسبه لاهلها مش المفروض نعمل لها اعلان او بوست على مواقع التواصل يمكن حد يتواصل معانا
عاصم قال…يعني هو امتي عملنا كده وحد تواصل معانا البنت مش شايله حتى تليفون ولا بطاقه واضح انها ملهاش حد
سمير قال..ايوه بس نعمل الي علينا يعني يومين بالكتير والمفروض تخرج ساعتها هتفضل بحالتها دي في الشارع
عاصم قال..احم..لا طبعا انا هاخدها البيت عندي
بقلمي..زهرة الربيع
سمير قال بدهشه..تاخدها فين يا حبيبي
عاصم ضحك وقال …فيه ايه يا بني ديما دماغك تحدف شمال هو انا قاعد لوحدي هاخدها عند ماما وريهام لحد ما تفتكر او حد يسأل عليها ..احنا المستشفى الوحيده في المنطقه دي يعني لو لها حد هيجي يسأل عليها هنا او على الأقل يعمل اعلان
سمير بصلو باستغراب وقال..انا مش فاهم سر اهتمامك بالبنت دي الاول اصريت تعمل لها انت العمليه مع ان فيه اكتر من جراح ممارس..وبعدين غطيت انت تكاليف علاجها ودلوقتي هتاخدها بيتك متنساش اننا مش عارفين دي مين وظروفها ايه واحتمال تكون متجوزه او
عاصم ضحك وقال..متجوزه والله انت غلبان..البنت صغيره جدا يعني ١٧ او ١٨ بالكتير مستحيل تكون متجوزه ولو لها اهل ولو اني اشك وحاسس انها ملهاش حد هيجو يسأل عليها في المستشفى اول حاجه… انت بس ملكش دعوه انا هتصرف عن اءنك
عاصم طلع وسمير فضل يبص لطيفه باستغراب شديد
بعد مرور يومين شمس خرجت مع عاصم وراحت معاه بيتو عاصم قال.. اتفضلي
شمس وقفت بتردد وقالت…انا مش عارفه اذا كان ينفع افضل هنا بعدين اهلك يعني
عاصم ابتسم وقال..متقلقيش..انا حكيت لهم عنك وبعدين احنا هنحاول نلاقي حد من اهلك متقلقيش
شمس اول ما دخلت جات بنت في سن ال١٩ دي ريهام اخت عاصم بنت طيبه وجميله جدا قالت..اهلا وسهلا انا ريهام
شمس سلمت عليها وقالت..انا..انا لسه مش عارفه الصراحه ..مش عارغه اسمي
ريهام زعلت عليها وسكتت ..بس جات ست في اواخر الخمسينات دي وفاء والده عاصم قالت..احنا هنلاقيلك اجمل اسم يعجبك اهلا بيكي يا بنتي
شمس ابتسمت وقالت..اهلا بحضرتك
عاصم قال ..ايه رأيكم نناديها ايه بقى
ريهام قالت..نسميها رودينا ونقولها رودي اي رأيكم
شمس ضحكت وعاصم قال. انتي الاحسن متقترحيش خالص
وفاء قالت انتو تاعبين نفسكم ليه هيه اسمها على وشها ماشاء الله قمر وهنسميها قمر
شمس ضحكت وقالت ده من ذوقك..عاصم قال..تمام قمر حلو وكلام ست الكل يمشي
وقعدو مع بعض في جو عائلي جميل ضحك وهزار وعدت الايام و عاصم كان بيدور في المدارس الثانويه الي في المنطقه الي شمس عملت الحادث فيها يمكن تكون شمس كانت طالبه هناك لاكن طبعا من غير فايده
بعد مرور اسبوع من الحادث عاصم جيه من بره و كانت شمس قاعده قدام التلفزيون
عاصم دخل وقال بمرح…شوفي جبتلك شوكلت علشان تعرفي غلاوتك
شمس اخدتو منو بفرحه وقالت..الله كان نفسي فيها والله …بس شكلك رايق انهارده
عاصم قال بفرحه..جدا ….وعندي ليكي اخبار تجنن
شمس قالت بلهفه ايه لقيت حد يعرفني
عاصم اتنهد بحزن وقال…لا الموضوع مش كده ..وكمل بفرحه..بس قدرت اكملك اوراقك كلها وهتقدمي في الجامعه كمان ها ايه رأيك
شمس قالت باستغراب ..ازاي انا حتى معنديش شهادة ميلاد
عاصم قال ..لا بقى ده موضوعي انا ما انا مش بلعب طول الاسبوع شوفي يا ستي انا عندي عم من بعيد متوفي ومعندوش غير بنت واحده انا حكيت لها عن ظروفك ووافقت نعملك اعادة قيد بقسيمه اهلها كطريقه مؤقته علشان نقدملك في الجامعه وفيه جماعه حبايبي ساعدوني وبعد كده باقى الاوراق سهله حتى انك هتسافري معايا
شمس بصتلو بدهشه وقالت…اسافر… اسافر فين
عاصم قال..عندهم في ايطاليا انا عندي مؤتمر هناك وشغل كتير واحتمال اطول وماما وريهام جايين معايا وانتي كمان وهتدرسي في ايطاليا ايه رأيك
شمس سكتت شويه وقالت..انا مش عارفه بس كده لو حد سأل عني او طلع حد يعرفني
عاصم قال.. لا من النحيادي متخافيش…انا عملتلك ملف بكل حالتك وحطتلك صوره فيه كمان وامرتهم في المستشفى لو حد سأل عليكي او شكو حتى شك ان حد يعرفك يبلغوني انتي انتبهي لمستقبلك وملكيش دعوه بالباقي …مقولتليش بقى هتدخلي ايه
شمس ردت بسرعه وقالت ..هندسه
عاصم استغرب وقال..اشمعنى هندسه
شمس قالت باستغراب من نفسها..مش عارفه…حاسه زي ما اكون اعرف المجال ده او اعرف حد فيه
عاصم قال… على العموم براحتك..وانا كلمتلك مصممين ازياء ممتازين جهزو حجات اخر شياكه علشانك
شمس قالت بضيق…مبن قلك تعمل كده بس ….انا مش عارفه هردلك كل ده ازاي
عاصم ابتيم على برائتها وكمل بمرح…ايه الكلام ده هو انتي لسه شيفاني غريب عنك يا خساره الشوكلاته الي دفعت فيها دم قلبي
شمس ضحكت بقوه ضحكه تجنن وقالت..والله ابدا..ده انا بقيت اعتبرك كل اهلي انا لو عندي اخ مش هيعمل الي انت عملتو
عاصم حس بنغزه في قلبو لما قالت كده بس ابتسم وقال..احم…تمام… وان شاء الله يومين بالكتير وهنمشي وهنسافر اتفقنا..يا باش مهندسه
شمس ضحكت بخفه وقالت..اتفقنا يا دكتور
عند راغب كان مقضي الاسبوع ده بيشغل نفسو باي شيى ويهلك نفسو في الشغل علشان ينسى شمس ومش بيطلع مع حد … واخيرا اتجرأ يروح بيت فاديه والده شمس ومعاه الاوراق الي المحامي جهزها للطلاق واتفاقيه على كل حقوقها ومبلغ كبير من راغب علشان يعوضها بيه
اول ما وصل عند الباب اتنهد وخبط
فاديه فتحت واول ما شافتو قالت بغضب..نعم فيه حاجه
راغب قال بحرج..احم لو سمحتي ممكن ادخل عايز شمس في كلمتين
فاديه بصتلو باستغراب وقلق وقالت..شمس..شمس بنتي مالها جرالها ايه هيه مش عندك
راغب اتصدم وقال…يعني ايه..شمس مجاتش عندك..يعني مجاتش ابدا
فاديه قال برعب..انا من ساعت ما مشيت من عندكم مشوفتهاش انطق قولي عملت فيها ايه بنتي فين اتكلم
راغب اتسعت هنيه بزهول وفضل واقف بخوف شديد ومبيردش
فاديه زعقت وقالت ..انا بكلمك انطق احكيلي الي حصل اتكلم
راغب حاول يهدى وقال…اهدي يا مدام..انا هرجع بنتك متقلقيش وكمل برعب وقال…دي ..دي بقالها اكتر من اسبوع هتكون راحت فين
فاديه سمعت كده وصرخت بزعر وقالت..اسبوع …يا لاااااهويييي ..ووقعت مغمى عليها
بقلمي…زهرة الربيع
راغب كان في حاله خوف مش طبيعيه شالها بالعافيه لانو مش حاسس برجليه اصلا واخدها معاه وراح بيها القصر تفضل مع منبره
راغب طلب لها دكتوره وبعد شويه فاقت بس كانت بتبكي ومش راضيه تهدى
منيره كانت قلفانه جدا على شمس بس بقت تهدي فاديه لانها كانت منهاره
وراغب بقى يعمل كل اتصالاتو وعمر كمان كانو بيدورو في كل حته على اساس انها رجعت القاهره بس مراحتش لامها
راغب بعد فتره قال بتعب..انا مش فاهم كتبتلي في الورقه..انت عارف سكتي كويس هتكون راحت فين غير عند امها هيه متعرفش حد تاني اصلا انا هتجنن…انا غبي..انا حيوان كان لازم اطلع وراها ازاي فضلت كل ده وانا مش عارف اذا كانت وصلت او لا
عمر قال..اهدى بس …وعايزك لوحدك..اخدو على جمب بعيد من فاديه وقال..انت دورت في المستشفيات الي هناك في العين السخنه..يمكن لاقدر الله تكون حصلت لها حاجه
راغب بصلو برعب وقال بتوتر..لا …لا طبعا انت بتقول ايه..اكيد لا..وبعدين لو ده حصل كان زمانا عرفنا
عمر قال..يا راغب هنعرف ازاي وهيه سابت شنطتها وتليفونها واي اوراق تثبت هويتها..بص انا هتصرف في الموضوع ده انا هوصل هناك هلف على كل المستشفيات واديهم اوصافها تمام وكمان هنعمل اعلان في الجرايد ومواقع التواصل
راغب قال بتوتر ودموع..تمام..تمام نعمل اي حاجه..المهم ترجع..مش هسامح نفسي…لو حصلها حاجه انا هموت هموت يا عمر
عمر قال بحزن … اهدى…وان شاء الله خير
عاصم قال تمام بكره نروح سوا وكل واحد يدور في مستشفى وبعد كده ندور في الأقسام
في اليوم التاني في الوقت الي عمر وراغب كانو بيدور في كل المستشفيات
كان عاصم قاعد مع سمير ….وسمير قال باستغراب…يا ابني انت ازاي تعمل كده دي بنت فاقده الذاكره يعني اهلها ممكن يسألو عليها في اي وقت افهم بقى انت عايز تشلني
عاصم اتنهد وقال…بقولك ايه متدوشنيش لو لها حد كان زمان سألو عليها او عملو اعلان… المريض مش هو الي بيلاقي اهلو هما الي بيلاقوه يا دكتور..وبعدين انا جهزت ملف في مكتبي في كل المعلومات عنها وهسيبو في الاستقبال ولو حد اتعرف عليها هيبلغوني كده احسن ولا الاحسن تضيع الدراسه من البنت وهيه مستنيه ويا عالم حد يلاقيها او لا
سمير بصلو بشك وقال..هو انا ليه حاسس انك عايز تبعد البنت دي ومش عايز حد يلاقيها ..يعني حتى السفر ده انت كنت رافضو ومش حابب تبعد عن البلد ايه الي جرى دلوقتي
عاصم بعد عيونه بتوتر وقال.. والله انت بتقول اي كلام انا لقيتها فرصه كويسه وبعدين حتى انت مسافر معايا
سمير نفخ بضيق و قال…انا من الاول مش رافض السفر وبسافر على طول انت الي حالك اتبدل على العموم انا اصلا مش فاضي للهري معاك اعمل الي يريحك لما اشوف اخرة البنت دي معاك ايه
عاصم ابتسم وقال باستفزاز….كل خير… وحياتك كل خير هو انت بتغير عليا ولا ايه يا سيمو يا قمر متخافش مش هتاخدني منك
سمير اتنرفز ونفخ بغيظ وراح يشوف شغلو وعاصم ضحك و طلع وكان هيروح مكتبو شاف عمر واقف مع موظفه الاستقبال وبيقول…اسمها شمس بنت شقرا وعيونها اخضر غامق..ومحجبه وصغيره كده في سن تقريبا ١٨ سنه الكلام ده من ٨ ايام
عاصم اتصدم من الي سمعو ..و الموظفه كانت بتدور في الملفات
عاصم اتقدم عليه وقال…حضرتك بتدور على مين انا دكتور الجراحه هنا وعارف كل حلات الحوادث وووووو

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية شمسي وقمري)

تعليق واحد

اترك رد