روايات

رواية اللغم الفصل الثلاثون 30 بقلم زينب أحمد

رواية اللغم الفصل الثلاثون 30 بقلم زينب أحمد

رواية اللغم البارت الثلاثون

رواية اللغم الجزء الثلاثون

رواية اللغم الحلقة الثلاثون

عادل: مش انا انا معملتش فيها كده
ميلان بحده: انت هاتستعبط امال مين الي عمل فيها كده هااا لقوها في اوضتك وانت حاولت معاها قبل كده وهى رفضتك يبقي مين غيرك هااا انطق
عاادل بخنقه: مش أنا… أنا معملتش فيها كده
والي اتقال ده كذب… انا محاولتش معاها
ثم يكمل بالم: أنا حبيتها ولما حست بحبي بعدت عني… بس استحاله اعمل فيها كده ده اكتر شخص كان حنين عليا… اكتر شخص كان بيحسسني بوجودى وبقيمتي مش انا صدقيني مش انا
ميلان بزعيق: امال ليه لقوها في اوضتك هااا
عاادل بزعيق: معرفش معرفش
رشيد انا هاخلي الحيوان ده يتكلم
وذهب باتجاه الباب ولكن اليكس قد اغلقه قبل ذلك
رشيد بزعيق وغضب: افتح البتاع ده
اليكس يمسكه من كلتا ذراعيه: اهدى متخلنيش اندم ان جبتك هنا استني وشوف ميلان هاتعمل اي معااه
رشيد بزعيق: دى امى عاارف يعني اي امي امي نهت حياتها بسبب الحيوان ده
اليكس: عااارف وعلشان كده ميلان كانت بتبعدك عن الموضوع بس انا عاوزك تعرف الحقيقه وتبعد عن يحي علشان انت كده هاتضيع كل حااجه بنعملها
رشيد: مش هاضيع حااجه انا هاخليه يتكلم
اليكس: وافرض هو معملهاش فعلا
رشيد يهدا قليلا ثم يقول: اي
اليكس: اهداا كده بطل الغشوميه دى علشان توصل للحقيقه
ميلان: طالما متعرفش هو مين ساعدنا نوصله اكيد شوفته او حتي شاكك في حد
عادل بتوتر: هااا لا معرفش
ميلان: انت تعرف ان كاميليا كانت في مصحه بره مصر وبتتعالج بسبب الموضوع ده وبعدين انتحرت
عادل بصدمه: اي… انا كنت فاكر انها سافرت مع جوزها بره مصر
ميلان بحده: ساعدني نوصل للي عمل كده والا هارجعك للي مكان الي جبتك منه والي استحاله هاتخرج منه
عادل بزعيق: معرفش اشمعنا انا الي بتتهميني دى حفله كان فيها شرب وناس كتير
ميلان ببرود: مين فيهم يقدر يطلعها اوضتك ويعمل الي عمله براحته كده
عادل: تقصدى اي
ميلان: اقصد مين قريب لعيله سالم للدرجه دى
انت واخوك وسالم بيه ورشدى عمك والبرفيسور وموافي وحفيده وزوج بنته مين تاني غير دول كان موجود
عادل: معرفش.. مش فاكر
ميلان: طيب لما دخلت اوضتك كان مين فيها غير كاميليا
عادل: لا رد
ميلان ببرود للشخصان خلفه: عرفوه ازاى يتكلم
………………………..بقلم زينب أحمد……………..
في العربية
علي الكنبة الخلفيه رشيد فاقد الوعي
وفي الامام ميلان واليكس
ميلان بحده: انت اتجننت ازاااى تجيبه هنا
اليكس: كاان هايضيع تعبنا.. علي تواصل مع يحي ويحي كان مكلفه يوصله اخبارنا وقصاد ده هايعرفه الحقيقه فكان لازم يعرف الحقيقه عن طريقنا علشان يبقى ولاءه لينا
ميلان بحدة: ولو…. متعملش اي تصرف من غير معرفتي
اليكس بضيق: حااضر انا علي العموم كنت حاطط شاش علي عينه فميعرفش المكان هنا
ميلان: رجعه البيت وخليك جنبه لحد مااكلمك
ثم تغاادر العربيه دون ان تنتظر رده
……………………..بقلم زينب أحمد……………………..
في بيت ميلان
في غرفة مريم
كانت تجلس امام تلك الشاشه التي تضاء باسمه ولا تجب عليها
فتتذكر مااحدث
مريم: استحااله ليه ان شاء الله انت تطول اصلا تتجوزني انت متعرفش قيمتي اصلا ده غيرك يتمنوا بس نظره
كاد حسام ان يرد عليها ولكن قاطعه صوت يحي
يحي: كنت هاتعرفني امتى ياحضرة الظابط انك هاتتجوز؟؟
حسام بصدمة: يحي؟
تقف مريم وتذهب خلف حسام
يحي: ااه يحي كنت ناوى تعرفني امتي لما تتجوزها
حسام: افهم بس الموضوع مش كده
مريم تقف بجانب حسام وتمسك يده
مريم: وانت زعلان ليه هاا المفروض تفرح لصاحبك انو هايتجوز
يحي: بس مش انتي
مريم: ليه مش انا اوعي تكون فاكر انك بتحبني.. بطل تعيش دور الضحيه الي الكل جاى عليه
ولا انا كمان بحبك يمكن كنت ااه لكن دلوقتي لا
فايه الي يمنع انا وحسام يبقى بينا حااجه
حسام بحده: تعرفي تسكتي
يحي: لا سيبها تتكلم… او اقولك انا هامشي
بس قبل ماامشى عاوزه اقولك الف مبرووك متنساش تبقي تدعيني علي الفرح… سلام
ينفض حسام يد مريم عنه
حسام: يحي استني بس.. يحي
حسام: عجبك اي الي عملتيه ده
مريم: ااه عااجبني
حسام بحده: اوعي تكوني فااكره انك هاتستغليني علشان تنتقمي من يحي ولا انا طريق علشان توصليله انك مش عاوزاه او تردى الي عمله فيكي
لا فوقي لنفسك
واعرفي اني استحاله يبقي في بينا حااجه الي بينا شغل وبس انتي بتحمي اختك وانا بعمل شغلي
مريم بعيون دامعه: لا انا فايقه لنفسي يااحضرة الظابط بس انا لا بستغلك ولو هاانتكلم صح انت الي بتستغلني علشان توصل للمعلومات الي انت عاوزها
واوعي تفكر للحظه ان انا فرحانه اووى وانا بكذب علي اختي وبخدعها وبخون ثقتها انت متعرفش حااجه متعرفش انا ضميرى بينهشني في الدقيقه الواحده كاام مره… انا هاريحك من كل ده وهاقول لاختي اننا متفقناش وكل واحد راح في طريقه
وساعتها مش مضطر تستحمل وااحده زى
كادت ان تغاادر ولكن التفتت له وتقول: لو فااكر اننا الي قولت ليحي تبقي غلطان انا معرفش هو عرف اننا هنا اززاى تصدق او متصدقش دى حااجه تخصك
سلام
ثم غاادرت تاركه ضميره يؤنبه علي ماقاله
بااك
أغلقت هاتفها لكي لا يستطيع ان يصل اليها
لا تعلم لماذا قلبها يؤلمها بشده اثر كلماته الجارحه وظنه بها
ولا تعلم لماذا عندما رات يحي لم تشعر بشي سوى الاحتقار له الم تكن تحب يحي وكان فقط انبهار وحب لاهتمامه بها فقط وعندما اكتشفت ان هذا الاهتمام مزيف لم تعد تشعر بشي تجاهه
لا تعلم مااذا يحدث لها ولا تعلم هل تخبر اختها بالحقيقه ام تستمر بالكذب عليها
افكار كثيره منعتها من النوم
………………..بقلم زينب أحمد……………………….
في اليوم التالي كانت تغاادر الجامعه
وهي فاقده للطاقه والشغف
حسام: مريم… مريم
تغادر مريم وكانها لا تسمعه
يقف امامها
حسام: اقفي بقاا
مريم: افندم في حااجه؟؟
حسام: مبترديش عليا ليه
مريم: وارد ليه الكلام الي بينا خلص
حسام: لا مخلصش… انا كنت فاهم انك انتي الي قولتي ليحي
مريم كادت ان تغادر مره اخرى
ولكن اوقفها حسام عندما مسك ذراعها: انا اسف حقك عليا
مريم: هو زعلي يعني يفرق معاك ولا خايف علشان شغلك يتاثر
حسام: لا زعلك يفرق معايا.. خلاص بقاا من النهارده.. اصحاب؟؟
مريم تنظر ليده الممدوده ثم تضع يدها بيده: اصحاب
حسام: وبما ان بقينا اصحاب انا عازمك علي الغداا يلا بينا
مريم بابتسامه: ايوا تصدق ان جعاانه.. يلا بينا
…………………….بقلم زينب أحمد……………..
في بيت ميلان
ميلان: اي الاخبار
اليكس: رشيد حاول يعرف المكان بس موصلش لحااجه
ميلان: واحنا برده مش هانوصل لحاجه لو فضلنا ورا عاادل
اليكس: تقصدى مين
ميلان: الهام هاانم… اكيد تعرف مين الي عمل كده
اليكس: هاتقابليها؟؟
ميلان: اكييد
…………………………بقلم زينب أحمد………………….
في عربية الهام
الهام للسائق: انت رايح فين الطريق مش من هنا
السائق: لا رد
الهام: انت مدخلنا في طريق مقطوع… انت بكلمك
ثم وقفت العربيه فجاه ونزل منها السائق
نزلت الهام ثم قالت بخوف: انت مين؟؟
نزع السائق القبعه ليتساقط شعر اسود قصير وتظهر ميلان
الهام بصدمه: ميلان!!!
ميلان: الهام هاانم… ولا نرفع الالقاب بقاا احنا خلاص مبقنااش غرب عن بعض
الهام بخوف: انتي عااوزه اي؟؟
ميلان: مش انا الي عااوزه… انتي الي عااوزه
الهام: انا هاحتاج منك اي؟؟
ميلان: ابنك عاادل مثلا… ثم ترفع ميلان الهاتف بوجه الهام وبه عاادل مربوط بالكرسي
الهام بخوف: ابني… ابني
ميلان: لو عااوزه ابنك يبقي في حضنك تجاوبيني
الهام: اجاوبك علي اي انا مش فاهمه حااجه
ميلان بحده: مين الي اغتصب كاميليا موافي؟؟
الهام بتوتر: اي انتي جبتي الكلام ده منين انا معرفش حااجه
ميلان بحده: اوعي تكوني فاكره اني بسجلك ولا حااجه مش محتاجه اعمل كده انا عااوزه اجابه وبس
الهام بتوتر: معرفش
ميلان: لا تعرفي ثم رفعت المسدس امام جبهتها
هاتنطقي ولا تحصلي كاميليا وتبقي تقوليلها هناك
الهام بخوف وتوتر: هااقول
ميلان بزعيق : مين.. انطقي؟؟
الهام: الي اغتصب كاميليا يبقي………………

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اللغم)

اترك رد