روايات

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الثالث 3 بقلم شيماء صبحي

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الثالث 3 بقلم شيماء صبحي

رواية عشقت عمدة الصعيد البارت الثالث

رواية عشقت عمدة الصعيد الجزء الثالث

عشقت عمدة الصعيد
عشقت عمدة الصعيد

رواية عشقت عمدة الصعيد الحلقة الثالثة

اترعبت نور من صوته ولفت تشوفه اتصدمت في جسمه صرخت برعب وكانت هتقع شدها ياسين من وسطها بتملك ‘
نور مغمضة عيونها من الخضة ،وياسين عينه عليها بيحاول يعرف هيا مين لان شكلها غريبه مش من البلد ؟
نور زقته بغضب” انت حي*وان ازاي تحضني كده !؟
ياسين بصلها بصدمة” انتي بتجولي عليا حيو*ان يا به*يمة انتي..
وقفت نور قدامه بتحدي” انت ازاي تغلط فيا انت مين اصلا وبتتكلم معايا بصفتك ايه ؟
ياسين بيحاول يسيطر علي غضبه من كلامها” انتي مين يابت انتي شكلك مش من الصعيد لان حريم البلد دي مش قلية الربايه اكده و مفيش واحده تستجرأ تحط عينها في عيني ؟
نور بسخريه” ليه انشاء الله عفريت بيخافوا منك انسي انت مجرد حتت واحد فلاح ولا تسوي ويلا بق معنديش وقت اضيعه مع واحد طالع من تحت الجام”وسة زيك ‘؟
وكانت لسا هتمشي شدها من ايديها بغضب” انتي هبلة يابت انتي معرفاش انا مين ، كيف بتتكلمي معايا اكده انتي واحده ناقصه ربايه وانا بق هعلمك الادب
نور بتشد ايديها بغضب” ابعد ايدك دي انت ازاي تمسكني كده ،،
ياسين ضاغط علي ايدها بقوه !
نور بتحاول متتاسرش بالوجع ولاكنه كان ضاغط جامد
نور صرخت بعياط” اااه ايديي سييب ايدي ااه ابعد
ياسين كان بيبصلها وهيا بتعيط وبعدين ساب ايدها
صرخت في وشه بغضب” انت غبيي*يي ازاي تمسكني كده انت واحد ط*ور ومبتف”همش انا مش عارفه مين هتقبل بواحد زيك ولا تعا”شرك’
ياسين اتملكه الغضب من اسلوبها ولسا هيرد لاكن جت ملك بقلق وهيا بتبص لياسين ونور وقالت” اي الي حصل بتعيطي ليه يا نور
نور مسحت دموعها وبصت لياسين بغضب مافيش في حاجه دخلت في عيني يلا نمشي من هنا خلينا نروح ،،وفعلا مشت نور وملك وياسين واقف يبصلها بصدمه ومشي بغضب” كيف حرمة تعلي صوتها علي ياسين الكبير مين البت دي ومن عيلة اييه ؟
ركب ياسين عربيته وساقها بغضب
في بيت الشرباوي دخلت ملك ونور للبيت وكان احمد وفريده قلقانين
فريده بقلق ” نور كنتوا فين قلقتينا عليكي
نور حضنت مامتها ” كانت ملك بتفرجني علي البلد وبعدين قالت بصوت واطي انا عاوزه ارجع اسكندريه يا مامي مش هقدر اعيش هنا
احمد قرب منها وقال ” مفيش داعي للكلام دا يا نور النهارده هيتكتب الكتاب يا بنتي ومينفعش نرجع في كلمنا دا عمدة البلد يبنتي واحنا مشً قده
نور صرخت بغضب” انا ذمبي اييه عمي يق*تل واحد بسبب تافه انا واخويا الي ندفع الثمن انا مش هتجوز انا انا هرجع اسكندريه فضلت تعيط ومامتها
حضناها وابوها واقف مش عارف يقول ايه دا طار يعني مفيهوش لعب بمجرد ان نور ترفض يبق هيقتلوا ابنه مازن
قرب منها احمد وقال ” نور يا حبيبتي صدقيني تتجوزيه ويعدي سنه وبعدين انا الي هطلقك منو بس انتي لو رفضتيه هيقتلوا اخوكي
نور فضلت تعيط اكتر يارب بق احنا ذمبنا ايه انا بكرهك يا عمي بكرهك
احمد حضن نور وقال” حقك عليا انا يبنتي سامحيني انا السبب
نور” قصدك ايه يابابي مش فاهمة ؟
احمد مش وقته يا نور يلا اجهزي يابنتي كلها ساعتين والناس تيجي
خرج احمد وساب فريده مع نور وفريده حضناها وبتحاول تهديها
اجت ملك وبدات تساعد نور
بقلمي شيماء صبحي
__________
وفي بيت الكبير دخل ياسين وراح لاوضه ابوه ” انا كلمت عزت الشرباوي وبعت للمأزون يلا يا ابوي علشان نخلصوا من الليله الفقر دي
متولي قام” يلا يا ولدي بس انت مالك اكده اي الي حوصل
ياسين بيحاوب يهدأ” مافيش يا ابوي يلا خلينا نمشي
وخرجوا من القصر وراحوا لبيت الشرباوي
دخل الحاج متولي الكبير وجامبه ياسين ولده عمدة البلد والكبير بتاعها وقف رفعت واحمد الشرباوي وجمبه سعد يستقبلوهم “اهلا وسهلا بعيلة الكبير
رد ياسين ومتولي” لا اهلا ولا سهلا يا عيلة الشرباوي خلينا نخلصوا التار ده ونمشي من اهنه !
احمد اتصدم من كلامهم ودا باين انهم عيلة مش سهله وخاف علي بنته لانهم باين عليهم الوقار قال رفعت اتفضلوا ” دخل الكل للصالون وقعد الكل وقال ياسين ” يلا اكتب يا مولانا !
وفعلا بدا المأزون في اجراءات كتب الكتاب وعند موافقه العروسه وقف احمد وقال ” هجيب العروسة وطلع لاوضه نور وكانت نور لابسه فستان ابيض بسيط وعليه طرحه مغطيه وشها وقال” يلا يا نور يلا يابنتي المأزون طلب موافقتك ؟
نور بدون كلام نزلت مع والدها وياسين قاعد مستنيها بضيق واول ما جت رفع عينه يشوفها فاتفجأ انها مخبية وشها احمد كان ماسك ايدها وقعدها جمب جوزها وقال العروسة اهي يا مولانا
سأل المأزون نور” موافقة يا بنتي تكوني زوجة ياسين الكبير هنا نور لما سمعت اسمة اتصدمت وفضلت تكح جامد وساعدها احمد وداها ميه ”
ياسين كان مستغرب رد فعلها ولاكنه كان ساكت وهيا ردت وقالت ” موافقة
المأزون ،علي بركة الله وبعد انتهاء كتب الكتاب ختم المأزون كلامه بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير بالرفاء والبنين انشاء الله ؟
وقف ياسين وقال” متشكرين يا مولانا
وبص لرفعت وقال ” اكده يكون الطار خلص بينا ودلوقت هاخد مرتي وتقدروا تيجوا تشوفها في قصر الكبير !
احمد مسك ايد نور الي كانت ساقعه من الخوف وقرب من ياسين ” انا دلوقت بسلمك اغلي حاجة في حياتي عاوز اعرفك بس ان هيا ملهاش اي دخل في
موضوع الطار يعني تعاملها كويس. !يابني نور بنتي امانه في رقبتك ” ياسين بصلة شويه وهز دماغة” بنتكً في حمايتي يا احمد يا شرباوي يعني بقت مرت
ياسين الكبير ومتقلقش احنا معنداش حد قليل الاصل كلنا بنفهم في الأصول كويس جوي وعلشان اكده هسيبكمً تودعوها براحتكم وانا هسبقكم علي القصر وانت الي تجيبها بنفسك ؟
وخرج ياسين هو والده وركبوا العربيه ومشي ونور فضلت في البيت نور حضنت والدها وقالت ” انا خلاص بقيت مراته يلا يا بابا خلينا نمشي دا شكلوا
ميطمنشي خليني اسلم علي ماما ونروح وفعلا كانت فريده وملك واقفين سلمت عليهم ومشيت مع احمد والدها متجهين لقصر الكبير نزلوا من العربيه ونور
مغطية وشها بالشال وكانت باصة في الأرض وماشيه جمب باباها واول مدخلوا كان ياسين واقف واحمد قرب منها ومسك ايد نور وحطها في ايد ياسين وقال ” بنتي في امانتك يا ياسين !
وخرج ولاكن نور جريت عليه بعياط حضنته “!بابي متسبنيش هنا ارجوك قرب منهمً ياسين وقال بغضب” كفايه محن الحريم دا واتكل علي الله يا حج احمد متقلقش بنتكً في حمايتي !
فعلا خرج احمد وفضلت نور تعيط مسكها ياسين من نفس الدراع الي كان مسكه وهيا علشان كان لسه دراعها بيوجعها صرخت من الوجع شدها ياسين من ايدها وراح لجناحه وقال بغضب” يلا اجلعي كل الهدوم دي .
نور بغضب.من تحت الطرحة” هدوم ايه الي اقلعها لا انت فاهم غلط انا ..،
مكملتش كلامها وهو شال الطرحة من علي وشها وقال ….!
يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشقت عمدة الصعيد)

اترك رد