روايات

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الخامس 5 بقلم شيماء صبحي

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الخامس 5 بقلم شيماء صبحي

رواية عشقت عمدة الصعيد البارت الخامس

رواية عشقت عمدة الصعيد الجزء الخامس

عشقت عمدة الصعيد
عشقت عمدة الصعيد

رواية عشقت عمدة الصعيد الحلقة الخامسة

صحيت من النوم بتبص جمبها واتفجأت من وجود ياسين صرخت بفزع وهوا صحي علي صوتها”
اشششش كتم بوقها بايديه “اسكتي في ايه
نور بتتنفس بصعوبة “!انت ازاي تنام جمبي كده؟ انت ايه مش شايف اني مش طيقاك !!
قام من علي السرير وهوا بيتجاهل كلامها مش ليه لحد دلوقت مش راضي انتقم !؟
دخل للحمام واخد دش وهيا كانت قاعده علي السرير بتحاول تهدأ وبتفتكر الي حصل واتصدمت لما لقا هدومها متغيره صرخت بصوت عالي خلي ياسين يخرج من الحمام مفزوع وهوا لافف الفوطه علي وسطوا وقال بصدمة” بتصرخي ليه
نور وقفت بصدمه وهيا مغمضه عيونها وبتقرب منو وبتقول” انت ازاي تغيرلي هدومي وتشوف جسم”ي
ياسين متفجأه من حركتها الي ضحكته وهيا بتكلموا وهيا مغمضه عيونها علشان متشفوش وهوا عاري الصدر !
-انتي المفروض مرتي ومن حقي اشوف جسم”ك عادي ولا انتي مامي مخبرتكيش عادات المتجوزين “؟؟!
نور فتحت بصدمة” هو ايه!!!الي مرتي ومن حقك تشوف جسم”ي هيا تكية مامتك’!!!
ياسين قربها منو جامد وقرب وشها من وشوا” انا لحد دلوق مش راضي اجي يميتك بس دا اخر انذار ليكي اتحشمي؟؟
نور بتبص لجسمة الي يعتبر لا”زق في جسمها وقالت بتوتر” استاذ ياسين ارجوك لازم نحترم خصوصية بعض ” مينفعش تقف قدامي وانت كدا !!!
ياسين بص لنفسه وبصلها” انا اجف زي منا عايز دا بيتي ودي اوضتي ؟؟
نور بتبعد عنوا” طيب انا هروح للبلكونه علي ما تغير علشان كده قلة ادب !!
ياسين بيبصلها وهيا بتبعد ورايحه للبلكونه وكانت لابسه بيجاما خفيفه وشعرها باين ولسا بتفتح البلكونة لقت الي بشدها وبيقول” انا معتديش حريم تخرج برا ‘
نور “”مش فاهمه انا مش خارجه انا هقف في البلكونة اشم هوا اي العيب في كدا “؟
ياسين” بلكونة ولا مش بلكونة لازم تعرفي انك مرت الكبير بتاع البلد دي ومش لازم حد يلمحك فاهمة” ؟
يعني اي انا محبوسة هنا بق !؟
-اسمعي دلع الحريم الماسخ دا انا مبحبوش وانا لحد دلوق لسا معرفتكيش وشي التاني فبلاش اجلب واطلع غضبي عليكي !
_يا سلام تصدق اني خوفت بق وانت عندك وشين يمامي انا خوفت وضحكت باستهزاء من كلامه؟!
شدها ياسين وشالها ورماها علي السرير ون”ام فو” قها وهيا كانت مرعوبه من تصرفة الجريئ ”
_انت هتعمل اييه لاا؟
بقلمي شيماء صبحي
مكنش بيرد عليها ومكمل الي بيعملوا ضاغط علي ايديها بقوه وباصص في وشها بغضب” دا اخر تحزير المره الجايه انا مش ضامنً اي الي هيحصل مني ‘
سابها وبعد وهيا كانت مصدومة من قلبته وهوا بدل هدومة ولبس جلباه صعيدي وكان شكلوا يخطف القلب بصرااحة بس نور كانت قاعده بتبصله بصدمة” هو انت رايح فين ‘
ياسين” ميخصكيش وبعدين انا مبحبش الاسئله دي واصل انتي هنا زيك زي السرير الي نايمة عليه ده ”
نور كانت هترد عليه ولاكنها خافت من بصته المرعبه ”
بلعت ريقها بتوتر وسكتت وهوا خرج من الجناح ونزل لتحت كان في رجالة موجوده تحت واول ماشافوا ياسين وقفوا باحترام ” اهلا بعمدة بلدنا ‘
ياسين كان ماشي بهيبتة المعتاده وبيقول” خير يا رجالة اي الي حوصل
وقف راجل وقال” يا كبير انت الي حكمت اخر مره ان ولدي يتجوز من بنت منصور علشان نفضوا الطار
ياسين بيهز راسه” حصل
كمل الراجل ” ابن منصور مشً ساكت وعمال يهدد في ولدي بانة هيجتله وانا ولدي تعبان من يوم مجتل اخوه وانا روحت اتفقت مع منصور يهدي اللعب معانا ولاكنه اتمسخر علي كيف الحريم وانالاني لحد دلوجً عامل لهيبتك احترام وجيتلك ياكبيرنا لانهم شكلهم اتجننوا ومصممين يجتلوا ابني !
وقف ياسين وقال ” فين رجالتك يا رضا ؟!
رد رضا دراع ياسين اليمين” موجودين ياكبير ‘
-تروحوا تجيبوا منصور وولده ورجالته علي المجلس دلوقت
_اعتبروا حصل يا كبير ووجه ياسين كلامه للحاج سليمان” وانت يا حج سليمان تبعت تجيب ولدك وتجيوا علي المجلس !
ماشي يا ولدي ربنا ينصرك ربنا يخليك لينا يا كبير ؟!
جه من وراه والده والي كان كبير في السن ومش قادر يمشي” ربنا ينصرك يا ولدي ويجبر جلبك زي متجبر المظلوم” ياسين وقف وباس ايد ابوه وقال” والله وكبرت يا حج ومبقتش عارف العب معاك كيف زمان” ضحك متولي وقعد علي الكرسي وطبطب علي ياسين” ربنا يخليك ليا يا ياسين صحيح العمر بيعدي بس انا مطمن لانك موجود يا كبير ” باس ياسين ايد والده بحب وقال” انا ياسين ولد متولي الكبير والكبير بتاعنا هو الله متولي بفخر” الله اكبر يولدي
اومال فين مرتك’
ياسين افتكر نور وقال ” فوق وهما اهلها لسا مشرفوش يطمنوا ليه
وهنا دخل احمد وفريده وجمبهم شاب طول بعرض وهما بيقربوا” السلام عليكم
وقف ياسين بترحيب” وعليكم السلام يا اهل مرتي ‘
فريده” هيا فين بنتي يا ياسين”
ياسين بيبص للشاب وبيبص لفريده” مرتي فوق مشرفة بيت جوزها وهنا بصلوا الشاب بغيظ وقال بصوت واطي” بق اخاي نور تتجوز دا
سمعوا ياسين ولاكنو سكت علشان هو بالنسباله عيل وقال اتفضلوا اهنيه علي ما اجيبها !
وهنا طلع ياسين وسابهم مع والده وقال مازن” مين دا يابابا ازاي نور تتجوزه ” ؟
ابوه رد”عيب يا مازن احنا في بيته وانا مربتكش تغلط في حد اكبر منك”؟
مازن سكت بس كان غضبان من قرار اخته في الزواج المفجاه دا ؟!
دخل ياسين الاوضه وكانت نور واقفه قدام المرايه وبتحط ميكب وبتظبط شعرها وكان شكلها يسحر ياسين اول مشفها تنح من جمالها وقال بصوت واطي” حوريه
نور انتبهت ليه واتخضت وقالت” اي دا بسم الله الرحمن الرحيم اي يا اخ مش تكح”
ياسين قال ببرود” اهلك تحت تدخلي تلبسي لبس محاشم وتنزلي
نور بفرحه” بابي ومامي جم تحت ولسا هتجري ” وقفها وهوا بيقول” انا قولت تدخلي تغيري اللبس دا وتمسحي البتاع الي حطاه في وشك دا”
نور بصدمة” دول اهلي يعني يشوفوني عادي كدا وبعدين انا مش محجبه وبلبس مكشوف عن كدا ” ياسين اتعصب لكلامها” بس انتي دلوقت مرتي وكرامتك من كرامتي ومش مرت ياسين الكبير الي جسمها يبان قدام الخلج ويلا ادخلي غيري الجرف دا وتيجي انا واقف اهو !؟
دخلت نور ولبست هدوم بكم وخرجت وهيا متدايقه” اي دا احنا في الصيف البس تقيل ليه ”
بقلمي شيماء صبحي
قربت منو وهوا لاحظ انها ممسحتش الميكب فقال بغضب”؟
-انا مش قلت تشيلي الجرف دا ؟!
نور بصتلوا بصدمة” قرف ايه هو انا حاطه ايه معلش
-الي حطاه في وشك دا تشيليه شكلو وحش وانا مبحبش الحجات دي؟!
طيب انا بحبها ميخصنيش انت بتحبها ولا لأ
-هتشيلهم بالزوج ولا اشيلوا انا بطريقتي !
نور علشان دماغها ناشفه قالت بتحدي” مش هشيله مش كفايا متجوزاك بالغصب و’…مكملتش جملتها ولقت بوس”ه مفجأه من ياسين ومتملك منها وهيا حاولت تبعده ولاكنه كان ضاغط علي شفا”يفها جامد لدرجه انها وجعتها!
ولما بعد كان الروج اتمسح” ؟
نور بتبصلوا بصدمن ومن غير ولا كلمة دخلت للحمام وشاله الميكب وهوا كان بيبصلها بغضب علي عنادها المستمر؟
خرجت وهوا بص لوشها شويه وقال” هتنزلي تشوفيهم اي سؤال يسألوه تجاوبي الحمد لله غير كده والله لتشوفي رد مهيعجبكيش !
كشت ورجعت لورا وخدودها احمرت” حااضر
ونزلوا مع بعض واول ماشافت مازن جريت عليه بالحضن وياسين واقف مصدوم والغيرة تملكت قلبه وضغط علي ايده بغضب وهوا شايف الشاب حاضنها وهوا شايلها وبيهمس لها بحب قرب منهم بغضب وسط زهول الكل وشدها من حضنه وصرخ بغضب”…..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشقت عمدة الصعيد)

اترك رد