روايات

رواية رد فعل الفصل الثاني 2 بقلم هاجر العفيفي

رواية رد فعل الفصل الثاني 2 بقلم هاجر العفيفي

رواية رد فعل البارت الثاني

رواية رد فعل الجزء الثاني

رد فعل
رد فعل

رواية رد فعل الحلقة الثانية

ريتال بصدمه : نعممم متجوز !!!
أحمد مسك أيدها وقال بتوتر : علشان خاطرى وطي صوتك علشان البنات ميسمعوش انا قولتلك علشان كل حاجه تكون واضحه بما انك عرفتي
ريتال كانت مش مستوعبه الصدمه ودموعها نزلت وقالت : ليه !! عملتلك ايه علشان تعمل فيا كده حرام عليك حرام عليك
أحمد : ريتال افهميني انا
ريتال بانهيار : ابعد عني أنا بكر”هك بكر”هك مش عايزه اشوف وشك ابعد عنننني
أحمد مكانش عارف يسيطر عليها وبناتها كانوا بيعيطوا بشده علشان امهم
أحمد قرب مهم وقال بحنان : حبايبي متعيطوش محصلش حاجه تعالوا معايا
لسه هيدخلهم الأوضه ريتال راحت اخدتهم منه بغضب وشدت الشنطه
أحمد مسك أيدها ولسه هيتكلم ريتال بصتله بكر”هه أول مره يشوفه فى عنيها وقالت بغضب : لو فكرت بس تمنعني متلومش نفسك يا أحمد ابعد عن وشي
سابها علشان ميحصلش مشاكل اكتر من كده وهي خدت عيالها وراحت عند أهلها
أحمد بغضب لنفسه : ايه ال هببته ده
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹أستغفرووا
سلمي كانت بترن على أحمد ومتعصبه علشان مبيردش عليها وكمان بيكنسل
رمت التلفون بعصبيه وقالت : ماشى يا أحمد لما اشوفك
فريده دخلت الأوضه بتساؤل وقالت : مالك ياسلمي متعصبه ليه
سلمي بغضب : وانتي مالك
فريده بنفاذ صبر : سلمي متنسيش أن أختك الكبيره وعيب اوى لما تعاملينى بالأسلوب ده
سلمي : ومش انتي ال هتعلمينى العيب سيبيني فى حالى الله يخليكي
فريده : تمام ياسلمي
قالت كلامها ولسه هتخرج سمعت صوت دبه قويه لفت وراها شافت سلمي وقعت على الأرض واغمي عليها جريت عليها وقالت بصدمه : سلمي !!!!
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹أذكروا الله
دخلت ريتال عند اهلها بهدوء هي وبناتها وشافت امها قدامها
ريتال بابتسامه : ازيك ياماما
أحلام بقلق : مالك يابنتي وشك زعلان ليه وليه الشنط دي
ريتال بهدوء : معلش عايزه ارتاح شويه بس انا جايه يومين عندكم ارتاح مش أكتر
أحلام بشك : أحمد زعلك ؟؟
ريتال بتوتر : لاء هو هيسافر فى شغل يومين بس هو بابا فين؟؟
أحلام : بيصلى العصر وهيطلع شويه كده
ريتال : طيب خدي منه وتسنيم خليهم معاكي شويه على لما أدخل اريح وأصلى العصر
أحلام : حاضر يلا ياحبايب تيتا تعالوا معايا بقا أخدتهم بحنان ودخلت المطبخ علشان تجيبلهم حلويات
ريتال اتنهدت بخنقه ودخلت الأوضه اتوضت وابتدت تصلى العصر وهي بتبكي بشده وبتشتكي لربنا دعواتها كانت متلغبطه ومتوتره وبتترعش وهي بتبكي بس كفايه أنها تشكي لربنا
(دايما أقرب ملجأ لينا هو الله كفايه أن بيفهمنا واحنا ضعاف واحنا فى أسوء حالتنا بنشتكي وبيجبرنا حتي لو إحنا مش مرتبين ومتلغبطين الله قادر أن يجبر بقلوبنا تقربوا الي الله بالدعاء) قال تعالي ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب)
متترددوش
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹صلوا على شفيعكم
أحمد بتوتر : بابا أنا
حامد ضر”به بالقلم على وشه بشده وقال بغضب : اخر”س انا لو مخلف عيل مش هيكون كده
أحمد بصدمه : بتضر”بني !!
حامد : وأكسر”ك كمان فى راجل يسيب مراته تخرج من بيتها عملت ايه خلتها تطلب الطلاق انطق
أحمد بخوف : اصل اصل
حامد يعصبيه : اخلص قول السبب
أحمد بحزن : اتجوزت عليها
حامد : امممم ومين بقا
أحمد : سلمي
حامد : سلمى مين ؟؟
أحمد : سلمي بنت عمي
قلم تاني نزل على وشه بس المره دي أقوى
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹أذكروا الله
فريده بقلق : اهدي ياماما أن شاء الله هتكون بخير
دعاء بدموع : يارب يارب احميها يارب
الدكتوره خرجت من الأوضه عندها وملامحها لاتبشر بالخير
فريده بقلق : طمنينا يادكتوره سلمي عامله ايه
دعاء : طمنينا يابنتي الله يطمنك
الدكتوره بتوتر قالت : الصراحه مش عارفه اقولكم ايه بس
قاطعتها فريده وقالت : خير يادكتوره انا خلاص مش قادره استحمل
الدكتوره بتنهيده : أنسه سلمي حامل
فريده ودعاء بصدمه : حامل !!!!!!

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية رد فعل)

اترك رد