روايات

رواية وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة الفصل السادس 6 بقلم نشوة عادل

رواية وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة الفصل السادس 6 بقلم نشوة عادل

رواية وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة البارت السادس

رواية وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة الجزء السادس

وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة
وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة

رواية وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة الحلقة السادسة

– انا شاكك انه السبب اغتيال حد معين لان الغرض مكنش سرقة زى ما قولت لحضرتك كل حاجة زى ما هى
زياد: لو سمحت ي حضرت الرائد اهتم بالموضوع واعرف مين السبب فى كده وغرضه ايه
مختار: اكيد ان شاء الله وانا هسيب مجموعة من رجالتنا هنا النهاردة لحد ما حضرتك تعين أمن وياريت تركب كاميرات
زياد: بكرة ان شاء الله كل ده هيتم
دخل الجميع ع الفيلا وكانت سلمى والدادة جواهم خوف وقلق وده لاحظه إياد
إياد: احم ياريت متقلقوش اتفضلوا ناموا واطمنوا احنا كده كده صاحيين
بالفعل كل واحدة راحت ع غرفتها وطلعت سلمى فونها واتصلت ع امها وعرفتها باللى حصل
قمر: مش عارفة انا ليه قلبى مش مطمن
سلمى: تقصدى ايه يا ماما ؟!
قمر غيرت الموضوع عشان متقلقهاش: لا مفيش يا حبيبتى بس طالما الشرطة موجودة اطمنى اكيد هيوصلوا للى عمل كده
سلمى: ان شاء الله
قمر: طيب نامى وارتاحى انتى بقا من هدة الطريق وابقى طمنينى عليكى بكرة
سلمى: حاضر
قفلت سلمى وبدأت قمر تفكر وتربط الاحداث الاول قتل دكتور انيس ودلوقتى الفيلا اللى اتهاجمت
فى مكان اخر كان فؤاد وجمال قاعدين فى واحد من النايت كلوب بتاعهم دخل عليهم شخص اسمه ماركوس
ماركوس: البنت مش فى الفيلا مكنش فيه حد هناك
جمال: انت غبى يا ماركوس قولتلك بلاش دم لان ده هيودينا فى داهية
ماركوس: اعمل ايه الدكتور كان ممكن يبلغ والحارس والجناينى شافوا وشى لو مكنتش عملت كده كنت هروح ورا الشمس وانتم معايا
جمال: الغلط غلطك وانت اللى مجبر تصلحه
فؤاد: خلاص يا جمال اللى حصل حصل المهم دلوقتى نخف اللعب عشان الشرطة دخلت بالحوار
ماركوس: انا هرجع ع اسبانيا النهاردة لو فضلت هنا فعلا هيكون فيه خطر
جمال: سكة السلامة
مشى ماركوس ووقف جمال بغضب: انا عاوز بنت قمر فى اقرب وقت ممكن يا فؤاد
فؤاد باستغراب: انا مش فاهم انت متمسك بالبت دى ليه؟
جمال وهو بيشرب من الكاس: عشان البوص عينه منها من يوم ما كان عندها بالمستشفى وشافها وهو هيموت عليها ولو معملناش كده وجيبناها ليه فى اقرب وقت كل اللى عملناه ده هيروح ف الهوا وهنخسر الفلوس والثروة
فؤاد: لا لا لا كله الا الفلوس دى حياتنا ع العموم متقلقش خطواتها اول بأول معايا
جمال: وهى لو خطواتها معاك خليت ماركوس يروح ع الفيلا وهى مش موجودة ليه؟
فؤاد: صدقنى اللى بيوصلى اخبارها معرفنيش انه مش موجود بس الغلط متعوض ومش هيتكرر تانى
جمال: تمام بس لازم نهدى اللعب دلوقتى عشان الشرطة
فؤاد: تمام
بعد مرور شهر كانت الامور استقرت بشكل كبير وكان الجميع بيتغدى قال زياد: إياد انا اخدت قرار
إياد باهتمام: خير يا غالى؟!
زياد: انا قررت اعمل العملية بتاعت عيونى
إياد بفرحة: بجد يا زياد احلف انك بتقول الحقيقة
زياد: والله بتكلم بجد عاوز افاجئ ماما لما ترجع عاوز افرحها واشيل من قلبها همى
إياد: خير ما هتعمل بجد
زياد لسلمى: وانتى ايه رأيك يا سلمى؟!
سلمى: طبعا دى حاجة كويسة جدا لحضرتك وياريت تعمل العملية فى اقرب وقت ممكن
زياد: تمام كلم الدكتور وخليه يجهز للعملية
إياد: حالا
بالفعل اتصل إياد بالدكتور واخبره بقرار زياد وجهزوا الاجراءات وبالفعل عمل زياد العملية ونجحت وبقى يشوف كويس والكل فرح عشانه واول حد وقع عيونه عليه كانت سلمى اللى دمعت بفرحة وهى مستغربة
زياد: انتى سلمى؟!
سلمى: ايوة انا
زياد: تعرفى انك طلعتى اجمل مما اتخيلتك
سلمى بكسوف: شكرا لحضرتك عن اذنك هروح الفيلا اجيبلك لبس وهرجع
زياد: خلى إياد يوصلك طيب
سلمى: مفيش داعى هاخد تاكسى وهرجع ع طول
بالفعل نزلت سلمى ومسكت فونها كلمت هايدى وهى فرحانة ان عملية زياد نجحت وصلت الفيلا وطلبت من السواق انه يستناها ولما رجعت وركبت لاحظت انه ماشى فى غير الطريق
سلمى: ده مش طريق المستشفى
السواق وهو بيبص ليها من المراية: ما احنا مش هنروح ع المستشفى انتى هتيجى معايا ي حلوة
سلمى بخوف: ان….انت فؤاد
لكن قبل ما تصرخ او تستنجد رش فؤاد بينج بوشها وفورا اغمى عليها ووووووووو………….

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية وجدتك نوري في وسط ظلمة الحياة)

تعليق واحد

اترك رد