روايات

رواية احببت بنت عمي الفصل الحادي عشر 11 بقلم ندى محمد

رواية احببت بنت عمي الفصل الحادي عشر 11 بقلم ندى محمد

رواية احببت بنت عمي البارت الحادي عشر

رواية احببت بنت عمي الجزء الحادي عشر

احببت بنت عمي
احببت بنت عمي

رواية احببت بنت عمي الحلقة الحادية عشر

بعد م هناء طلعت وشهاب كان واقف بيبص علي السرير وشايف الد*م مغر*ق السرير عيونه دمعت وقال.
ياميرا انا مش عارف ليه عملت كدا وراح شال الملايه من علي السرير ونام بهدومه
وف صباح يوم جديد اشرقت الشمس في بيت سيف وهاجر
كانت هاجر واقفه بتحضر الفطار جه سيف من وراها وقال كنت عايزك ف مشوار كدا
هاجر:- ف اي
سيف:- روحي البسي انا عملك مفجأه
هاجر بفرحه:- بجد
سيف:- ابتسم وقال اه يلا بس علشان منتأخرش وبص لي تلفونه بيرن وكان سليم
سليم:- كل حاجه جهزت
سيف:-ابتسم بخبث وقال هات زينه وتعالي علي عندي ولا اقولك انا اللي هاجي
سليم:- انت ليه هتعمل كدا بس
سيف:- علشان هيا الي بدأت معايا وانا مش هرحمها ف ايدي
سليم:- بس يا سيف مش لدرجه ان انت تغتص*بها قدام مراتك ده انت كدا هتوجع هاجر كمان
سيف:- بس مش انا الي هغتص*بها
سليم:- اومال مين
سيف:- انت يا سليم
سليم:- لا ياسيف انا مقدرش اعمل كدا
سيف:- هو مش هيكون اغتصا*ب
انت هتجبها عندي ف الشقه وهيا هتقع ف ايدك من اول حركه وانا هكون بصور ومتخفش انت مش هتبان انك سليم انا هعدل كل حاجه بالفوتوشوب
سليم:- طيب يا سيف سلام
سيف:- سلام ولف كانت هاجر واقفه وراه وقال وهو متوتر .. انتي جيتي من امتا
هاجر:- لسه دلوقتي كنت بتكلم مين
سيف براحه:- ده سليم قال إن هو جاي واحنا مش هنعرف ننزل وكمان ميرا ف المستشفى
هاجر بخوف:- ميرا ليه
سيف:- اخوكي يا ستي ضر*بها واغمي عليها وف المستشفى من امبارح
هاجر:- طب انا عايزه اروح اشوفها
سيف قال ف نفسه كويس انك هتمشي:- وبص عليها وقال يلا يروحي
وبعد فتره وصلوا بيت الجبالي
سعد:- اهلا وسهلا
هاجر:- راحت وحضنته وحشتني يا جدو
سعد:- بعد عنها وقال ملوش لازمه الشويتين دول ادخلي صحي اخوكي علشان نروح المستشفى الدكتوره كلمتني وقالت إن ميرا بقت كويسه وهتخرج انهارده
هاجر:- زعلت من طريقة جدها وقالت حاضر يا جدي
دخلت عند شهاب كان نايم
هاجر:- شهاب ياشهاب
شهاب:- امممممممممم
هاجر:- اصحي علشان تروح تجيب ميرا من المستشفى
شهاب:- قام بسرعه وقال بجد هيا بقت كويسه
هاجر بتعجب:- اي ده انت بتحبها ولا اي
شهاب:- باين كدا ياهاجر ده حصل
هاجر:- ومدام انت حبتها ليه ضر*بتها
شهاب:- علشان استفزتني وكانت عايزني أطلقها
هاجر:- مش لدرجه دي ياشهاب ده انا سمعت ان انت خرشمت البت خالص
شهاب:- خلاص يا هاجر مش وقته بعد اذنك اخرجي علشان اغير هدومي
هاجر:- بصت عليه بقلة حيلة وخرجت
وف البلكونه كانت وقفه زينه دخل عليه سليم
سليم:- واقفه لوحدك ليه
زينه:- اي ده سليم اول مره يعني تشوفني واقفه وتيجي تكلمني
سليم:- والله كنت ببقاا مشغول يا زوزو
زينه:- وكمان زوزو الله الله يا سليم اي التغير ده وقالت بحب وحنيه لو تعرف بس انا بحبك قد اي ولفت تاني وقالت بس انت مش بتحبني
سليم:- ومين قالك اني مش بحبك يا زوزو ده انا بعشقك
زينه لفت تاني وقالت بالهفه:- بجد يا سليم
سليم:- بجد ياروح وقلب وعقل سليم ولو مش مصدقاني تعالي معايا استبتلك ده
زينه بغموض:- اجي فين
سليم:- هتعرفي بعدين تعالي بس بس انا هنزل استناكي تحت بالعربيه ومتخليش حد يشوفك
زينه:- بس انا رايحه دلوقتي مع جدو لي ميرا
سليم:- تعالي بس وبعدين ميرا جايه هنا دلوقتي انا هنزل وانتي خمس دقائق وتنزلي من غير م حد يشوفك باي يا مزه وحدف بوسه ليها ف الهوا ومشي
زينه:- حطت ايدها علي قلبها وقالت هيييييييييح يخربيت حلوت امك يا جدع ونزلت من غير م حد يشوفها
كان سليم قاعد ف العربيه مستنيها زينه ركبت وسليم مشي بسرعه قبل م حد يشوفهم
وف العربيه كانت قاعده زينه وقالت .. هاااا هنروح فين بقاا وازاي انت هتذبت انك بتحبني
سليم:- بخبث وغموض.. هقولك هقولك
وسيف كان قاعد ف الأرض ف العربيه وفجأة طلع مره واحد وكان معاه منديل ف بنج وكتم نفسها وهي أغمي عليها
سليم:- هههههههههههه فعلا طلعت مغفله وصدقت أن انا ممكن احبها
سيف:- ده انت طلعت خداع بطريقة انا اصلا صدقت أن انت بتحبها وانا سامع من البلكونه
سليم:- غمز وقال عيب عليك ده انا حتي اخوك الكبير وطلع علي شقة سيف وهاجر ونزلوا من العربيه وسليم شالها وطلع بيها هو وسيف سيف دخل الشقه وقال تعالي دخلها ف الاوضةدي وفعلا سليم دخلها وقال هنعمل اي ف المصيبه دي
سيف:- ولا مصيبه ولا حاجه قل*عها هدومها وانا هشغل الكاميرا وبعد كدا خليها تفوق انا خلاص غيرت رأي ومش هتغت*صبها دي مهما كان برضو بنت عمنا بس احنا هنهددها اكنك انت اغتصب*تها
سليم:- هههههههههههه كل ده ولسه ف نظرك بنت عمنا اومال لو مكنتش بنت عمنا كنا هنعمل اي
سيف:- كان هيبقاا ف كلام تاني يلا اخلص
سليم:- بالفعل قل* لعها هدومها وكانت من غير هدوم خالص وسيف شغل الكاميرا وقال فوقها بقاا
سليم:- فوقها
زينه:- فتحت عيونها براحه لاقت سيف قعد قدامها وبصص عليها بشمزاز وضحك ضحكه سخريه وبصت النحيه التانيه كان سليم واقف وبيشرب سيجارته وقال شوفتي الدنيا دواره ازاي يعني انتي شوفتي هو ومراته وروحتي قولتي عليهم وكنتي شمتنانه واديكي اهو الدور جه عليكي هههههههههههه
زينه:- بصت علي نفسها وقعدت تصوت وتضرب علي وشها جامد ومش لاقيه حاجه تغطي بيها نفسها بقت تبعد عن عيونهم
سيف:- قولتلك هتندمي يا زينه والي بيلعب مع سيف بيبقاا خسران بصي كدا علي الفيديو القمر الي انا صورته ده ده بقاا هيبقاا عند جدك وابوكي انهارده يا عسل ومعايا كمان فيديو وسليم بيغتص*بك فيه اي رايك في المفاجاه دي حلوه صح كنت عارف انها هتعجبك
زينه شدت ملايت السرير وبقت تغطي نفسها من عيونهم
وقالت وحيات ربنا لا اوديك ف داهيه ياكلب انت وهو
سليم:- قرب منها وشدها من شعرها وقال انتي قولتلي اي والله العظيم اخدك وانتي كدا واروح بيكي عند جدك واقول انك كنتي مع واحد ف الشقه
زينه:- بتصوت وبتقول اووووعااااااااا حراااااااام عليكوااا سبونيي بقااا
سيف:- ببرود سبها يا سليم وهيا كدا كدا هتنزل بي الملايه
زينه:- بعيط هستيري ابوس ايدك ياسيف بلاش اتفضح وبصت علي سليم وقالت بالله عليك مش عايزه انزل كدا
سيف:- تؤتؤ هزلك يا زينه يلا ياسليم خدها ونزلها تحت ف العربيه بس لفها كويس علشان محدش يشوفها وبص عليها وقال شوفتي بقاا انا خايف عليكي ازاي
زينه:- بصت عليه بكسره وقرف وزول
سليم:- اخلصي اعدلي نفسك
زينه:- والنبي بلاش
سليم:- شدها بكل قسوة وجبروت من شعرها وهيا كانت بتصوت ونزل ركبها العربيه واخدها وراح بيها عند سعد
***************************
ف المستشفى كان سعد وشهاب وعماد واسماء وهناء موجودين مع ميرا
ميرا:- كانت متجاهله شهاب خالص ودي مش من عدتها أنها تتعامل معاه ببرود وتجاهل كدا
وجهزت حاجاتها ومشيوا من المستشفى وصلوا قدام البيت وكانت عربيه سليم واقفه قدامهم
سعد:- كان فين الولا ده وبعد كدا شافوا سيف نزل وفتح بابا العربيه وجر زينه من شعرها وهيا ملفوف عليها ملايت السرير وبتصوت……………..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببت بنت عمي)

اترك رد