روايات

رواية حب الادهم الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دعاء تهامي

رواية حب الادهم الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دعاء تهامي

رواية حب الادهم البارت الثاني والعشرون

رواية حب الادهم الجزء الثاني والعشرون

رواية حب الادهم الحلقة الثانية والعشرون

هااا
حاتم:طب اقولك رايي انا
تالين: اكيد ي بابا
حاتم: واضح ان فيه مشاعر اتحركت تجاه ادهم بس انتي مش عايزه تعترفي بكده الطيارة كمان ساعتين لازم تكوني اخدتي قرارك اعملي اللي يقولك عليه ده وبيشاور علي قلبهاا هيبقا ده القرار الصحيح قلبك هيدلك تعملي اي ولازم تبقي مقتنعه باللي هتعمليه وافتكري اني دايما واقف ف ضهرك
تالين: ربنا يخليك ليا ي بابا
حاتم: ويخليكي ليا هسيبك انا دلوقتي تفكري
طلع حاتم من اوضتهاا وهيا قعدت تفكر ف وسط افكارهاا افتكرت الحكايه اللي حكاهاا ادهم تلقاي ابتسمت
معقوله لا لا
مسكت موبايلهاا وقعدت تقلب فيه جت صورة ادهم قدامهاا كانت بتتامل ملامحه واد اي هو جميل 🩷
ادهم كان بيجهز شنطته عدت الساعتين وتالين مردتش علي ادهم اخد شنطته ونزل اهله كانوا متجمعين بس تالين ف اوضتهاا منزلتش عيونها كانت بتدور عليهاا 🌎
ميادة: يعني خلاص قررت تسيبنا
ادهم: كده افضل ي ماما ومين قال هسيبكم هكلمكم دايما
هايدي: بلاش تمشي ي ابيه
ادهم: قلب ابيه انا جنبك ف اي وقت
هايدي: بس انا عايزاك تفضل عايش معانا هناا
ادهم: اجالي قرار نقل ولازم اروح بس هحاول اخلص بسرعه واجع مصر تاني
هايدي: وعد الخنصر
ادهم: وعد الخنصر
هتاخر علي معاد الطيارة انا همشي
ميادة: مش هتودع تالين
ادهم: لا بلاش انتي عارفه انها مش بتحب الودا؏
حاتم: هوصل معاك للمطار
ادهم: لا ي بابا معتز هيوصلني
اهو بيرن اكيد وصل بره
ميادة: لا إله إلا الله ♥
ادهم: محمد رسول الله ﷺ ♥🌎
طلع ادهم معتز كان مستينه ومازن كان معااه ركب العربيه معاهم واتجهوا للمطار
ف البيت ميادة كانت بتبكي علي فراق ادهم نزلت تالين من فوق بتسال علي ادهم
هايدي: مشي من شويه عشان معاد الطيارة
تالين: من غير ما يودعني ولا حتي يسمع جوابي
هايدي: هو عارف انك مش بتحبي الودا؏ عشان كده بس جواب لاي
تالين: انا لازم اروح المطار فورا
ميادة: طب فهميني ف اي
حاتم: سبيها ي ميادة انا هفهمك روحي ي تالين
هايدي: استني خوديني معاكي
طلعوا هماا الاتنين ركبوا العربيه مع السواق وطلبوا منه يطلع بيهم علي المطار
تالين: تفتكري هنلحق
هايدي: ان شاءلله بس هو ف اي
تالين: مش دلوقتي بعدين هفهمك. كل حاجه اسرع شويه عن كده عشان نوصل
هايدي: طب رني عليه
تالين: مش معايا الفون ف البيت
هايدي: وانا كمان عشان طلعت بسرعه استني اشوف عمو مجدي معاك موبايل
مجدي: ايوه بس احتمال مفيش رصيد
هايدي: اي يعم. ده سدتهاا ف وشنا خالص حد بيمشي من غير رصيد
مجدي: لسه معاد التجديد انهارده ي بنتي
هايدي: طب خلاص اسرع شويه عشان نلحقهم بس
بعد شويه وصلوا علي المطار
نزلوا بسرعه بيدوار علي ادهم مش شايفينه
هايدي: يمكن دخل المطار مش هنعرف ندخل
تالين: ان شاءلله لا بتبص حوليهاا لقت مازن ومعتز راحت عندهم وهايدي راهاا
تالين: فين ادهم
مازن: تالين اي اللي جابك هناا
تالين: بقولك فين ادهم
معتز: هو راح يشتري ميه
تالين: الف الحمدلله
شويه ولقت ادهم ف وشهاا جريت ناحيته
تالين: ادهم
اترمت ف حض*نه ودموعهاا نزلت
تالين: كده عايز تمشي وتسبني
ادهم: استنيتك كتير
تالين: تقوم تمشي ي اهبل
ادهم: اهبل
تالين: وعبيط كمان
ادهم: افهم من كده انك موافقة
تالين: ايوه
ادهم: بجد انا سمعت بجد مش عارف اعمل اي بصلهاا وف حركه سريعه سالهاا ولف بيها ف الشارع الناس اتلمت حوليه وصقفوا بحرارة
نزلهاا علي الارض ورجعوا البيت اول ما دخلوا هايدي اتكلمت
هايدي: كنتي جيتي شفتي ي ماما حصل مشهد زي الافلام ادهم شال تالين ولف بيها ف الشارع عبالي يارب
مازن: انتي تقيله محدش هيشيلك
هايدي: نينينيني بارد
مازن: زيك
هايدي: عبوشكلك 😒
مازن: عبوشكلك انتي
هايدي: ات يارب
ميادة: ف اي ي ولاد كفايه خناق
هايدي: اانا معملتش حاجه ي ماما هو الي بيتخانق معايا
مازن: انتي عقر*به
ادهم: هنعمل خطوبه والفرح وكتب الكتاب بعد ما تالين تخلص الكلية
ميادة: وفيها اي لما تكلمهاا وانتوا متجوزين
ادهم: لا ي ماما عشان تاخد وقتهاا
حاتم: ادهم معاه حق خليهم علي راحته
عملوا الخطوبة وكانت جميله اوي وسعادتهم باينه علي وشهم مرت الايام وتالين ابتدت تتعلق بادهم وتحبه وكمان مازن وهايدي كان فيه اعجاب بينهم بس محدش سارح التاني كل اللي حوليهم كانوا ملاحظين عدت السنه ف شغل ادهم ومذاكرت تالين اللي نجحت بامتياز وهايدي كمان كانوا الاوئل علي مستوي الجامعات بعد فرحتهم بالبنات حددو الفرح يوم الخميس 🩷🩷🩷✨

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حب الادهم)

اترك رد