روايات

رواية سر الشارع الفصل الأول 1 بقلم Lehcen Tetouani

رواية سر الشارع الفصل الأول 1 بقلم Lehcen Tetouani

رواية سر الشارع البارت الأول

رواية سر الشارع الجزء الأول

سر الشارع
سر الشارع

رواية سر الشارع الحلقة الأولى

…. اغلق معتز اخر صندوق بشريط لاصق ثم امسك هاتفه واتصال بصديقه رامي قائلا : مرحبا رامي لقد اكملت جمع اغراضي واليوم سأتجه الى المنزل الجديد الذي اخبرتني عنه هل انت متأكد بان صاحبه لن يأتي ويخرجني منه كما فعل صاحب هذا البيت ؟
فرد عليه رامي مطمئناً : اجل انا متأكد يمكنك ان ترمي المفتاح في وجه صاحب ذلك المنزل الجشع الذي طردك منه وتطمئن ثم ان صاحب المنزل الذي انت ذاهب اليه قال لي بان أجرة منزل لن تكون غالية ولن يخرجك منه
إرتاح متعز لهذا كلام وقال : لا أعرف كيف أشكرك يا صديقي ولكن فعلاً انقذتني من ورطة حقيقية كنت سأضطر لذهاب للمبيت في احد فنادق بالمناسبة ماذا قلت لي أسم ذلك الشارع؟
فأجابه رامي قائلاً : إسمه شارع جماجم
إستغرب معتز من هذا الاسم وقال : اعوذ بالله ماهذا الاسم الغريب ؟
ضحك رامي وقال : لا تهتم ..انت تبحث عن منزل للكراء وقد وحدت كل ما عليك الان ان تذهب اليه وتلقي نظرة عليه من داخل فربما يحتاج الى تنزل وترتيب ويفضل ان تفعل ذلك قبل ان يحل الظلام .
لم يفهم معتز مالذي كان يقصد صديقه فرد عليه بقوله : اكيد انا انتظر سائق شاحنة الذي اتفقت معه على ان ياتي وينقل اغراضي الى هناك على عموما شكرا لك ونلتقي في وقت اخر .لا تنسى ان تأتي وتزوريني في المنزل الجديد ..مع السلامة
اقفل معتز اتصال وبقي واقف ينتظر صاحب شاحنة الى ان جاء وحمل معه اغراض وترك مفتاح اسفل عتبة باب وركب مع سائق متجهاً الى منزله الجديد
وحينما وصلوا الى شارع ودخلوا اليه لاحظوا بان الشارع يخلوا من المارة والعامة فلا يكاد يرى اي بشر فيه ويخيم عليه السكون والصمت فسأل السائق معتز قائلا : هل أنت متاكد ان هذا الشارع مسكون بالبشر
فأجابه معتز وهو مستغرب ايضاً : علمي علمك ..انا مثلك مستغرب تماما فأن اول مرة اتي الى هنا ثم انه منذ ان دخلنا لم ارى اي مخلوق في الجوار ثم ان صديقي الذي ارشدني لم يقل لي بأنه مهجور
فتكلم سائق قائلا: ملابسهم موجودة فوق اسلاك الغسيل ومع ذلك لا أحد منهم يظهر للعلن ياترى لماذا ؟
فرد عليه متعز يقول : لا يهمنا ذلك .توجه الى عنوان المنزل
توقفت الشاحنة لحسن التطواني عند المنزل الجديدة الذي إستأجره معتز ونزل هو والسائق لإدخال الاغراض
فتح الباب فوجد ان منزل تملئه الاوساخ والأتربة ويبدوا أنه لم يسكن وينظف منذ فترة طويلة ولم فتح أحد الغرف فزع من اصوات الخفافيش التي خرجت منها بسرعة لما احست بوجود البشر فالتفت السائق الى معتز وقال :يبدوا ان هذا المنزل لم يرى النور من مدة طويلة انصحك بان تفتح الشبابيك والنوافذ وتترك نور الشمس يدخل الى هذا المنزل فهو يبدوا مثل منازل الاشباح في الأفلام
ضحك معتز من كلام سائق وقال :دعك من هذه الخرافات فهل اخافك سرب خفافيش الذي خرج منذ قليل على كل حال هاهي أجرة النقل وأشكرك جدا على المساعدة
أمسك سائق أجره من يد متعز وقال مودعاً : شكرا لك واتمنى لك اقامة طيبة lehcen Tetouani
خرج سائق شاحنة وبقى معتز ينتقل بين الغرف واركان منزل يتفحصه ثم فتح نوافذ و جلب المكنسة ودلو ماء ومنشفة وبدا في تنظيف وغسيل المنزل ونفض الغبار الذي كان عالق على اساسه ولم ينتهي الا مع حلول الليل
تناول عشاءه ثم إتجه الى غرفته لكي ينام ثم فجأءة بدا يسمع أصوات غريبة في الخارج نظر من نافذة المطلة على الشارع فاذا به يشاهد سيارات كثيرة تأتي وتتوقف امام ادمنازل فينزل أصحابها ويدخلون الى المنازل
وبعد فترة يخرجون ثم بعد فترة يأتي آخرون ويدخلون الى المنازل ويذهبون وكان الناس الذين يدخلون للمنازل يخفون وجوهم بسترة قماشية ويرتدون معاطف طويلة ويتلفتون في كل اتجاه. وكانوا من مختلف أجناس والاعمار
إستغرب معتز كيف اصبح الشارع فجأة يعج بنشاط والبشر وتسائل في نفسه من يكون هؤلاء الناس الذين يأتون من كل حدب ويصوب ومالذي يفعلونه في تلك المنازل ولماذا يخفون وجوههم ويخرجون مسرعين وهم يحملون اكياس في يديهم
ما الذي يوجد في تلك المنازل ولماذا لم يظهر هولاء الناس في ادصباح حينما دخلوا الى الشارع أول مرة ؟
توقف معتز عن تفكير في الأمر بسبب إحساسه بتعب فهو لا علاقة له بما يحصل في الخارج مادام الأمر لا يعنيه فالمهم انه تأكد بان الشارع ليس خاليا من البشر كما توقع من قبل
في الصباح التالي وبعدما تناول إفطاره حمل كيس القمامة وخرج ليلقي بيه في حاوية النفايات قريبة من المنزل ولما فتح غطاء الحاوية اذا به يشاهد شيء بداخلها جعله يصدم من منظره

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سر الشارع)

اترك رد