روايات

رواية لا استطيع الحياة بدونك الفصل السابع 7 بقلم فريدة أحمد

رواية لا استطيع الحياة بدونك الفصل السابع 7 بقلم فريدة أحمد

رواية لا استطيع الحياة بدونك البارت السابع

رواية لا استطيع الحياة بدونك الجزء السابع

لا استطيع الحياة بدونك
لا استطيع الحياة بدونك

رواية لا استطيع الحياة بدونك الحلقة السابعة

الدكتور نزل راسه بحزن وقال… البقاء لله
ياسين بجنون.. انت بتقول ايه. بتقول ايه.
ومسكه من البالطو بتاعه وبغضب قاله.. انا مراتي مامتتش انت فاهم
الدكتور باستغراب.. يااستاذ مراتك الزاي. اللي جوه طفلة
ياسين سابه… طفلة ايه انا مراتي جوة
الدكتور… الحالة اللي كنت بكشف عليها سنها مايتعداش الخمس سنين.. فين اهلها
الممرضة.. مامتها كانت موجودة هنا دلوقتى مش عارفة راحت فين.. اهي
وكانت واحدة جايه من بعيد وبتجري علي الدكتور وقالتله بقلق وخوف.. طمني يادكتور. بنتي بنتي عاملة ايه
في اللحظة دي خرج دكتور تاني واللي هو كان بيكشف علي منه..
ياسين بسرعة قرب عليه … مراتي يادكتور
الدكتور… الحمدلله احنا عدينا مرحلة الخطر. الخبطة كانت جامدة بس الحمدلله قدرنا نلحقها. بس
وسكت
ياسين بقلق .. بس ايه يادكتور
الدكتور… ادعيلها علشان ممكن تؤدي لفقدان ذاكرة
كمل الدكتور.. بس اطمن احتمال كبير لأ
ياسين.. طب هي هتفوق امتا
الدكتور… ساعتين بأذن الله . عن اذنك
وسابه ومشي
وكانت الام اللي بنتها ماتت عمالة بتصوت لما الدكتور قالها
ياسين كان بيبصلها وهو متأثر اوي وبعدين راحلها وحاول يهديها
…………………
تاني يوم
عند يوسف اول لما عرف ان بسنت في المستشفي رجع مصر علطول من غير مايفكر بعد ماكان سافر لما عمها خلاه يسافر ويبعد
راحلها يوسف المستشفي قابل مامتها واللي فضل يتراجاها علشان يشوفها
مامتها كانت خايفة من مراد بس فكرت ان وجود يوسف جمب بسنت ده ممكن يحسن في حالتها ولما تحس بوجوده تفوق خصوصا ان الدكتور قال كده ان لو حد قريب منها وبتحبه اتكلم معاها ده هيبقي كويس وليه تأثير كبير عليها وممكن تفوق
ناريمان لما لاقت مراد مش موجود قالت فرصة و خلته يدخل ويتكلم معاها قبل ما مراد ييجي
…………………..
عند ياسين
منه كانت فاقت بس لسه في المستشفي
دخل ياسين عندها الاوضة وقرب منها باسها علي راسها.. عاملة ايه دلوقتى
بس منه مبصتش ليه حتي وقالت بجمود.. اطلع برة
ياسين بندم مسك ايديها وقالها … منه انا اسف
منه بصتله بدموع… اسف علي ايه. اسف علي ايه ياياسين
ياسين بندم.. علي كل حاجه
منه… انت من يوم مااتجوزتني وانت بتذلني وبتهيني
اشتريتي بفلوسك وفضلت تهين فيا طول الوقت بتحسسني اني رخيصة واني مشرفكش.. كفايه ذل واهانة لحد كده بقا وطلقني.. واتجوز اللي تشرفك ومن مقامك
ياسين.. لأ يامنه انا مش هطلقك.. انا هتجوزك قدام الناس. هعلن جوازي منك.
وحط ايده علي بطنها وقال..ومش عاوزك تنزليه. انا عاوزه
مسك ايديها وباسها…. انتي غاليه يامنه وغاليه اوي كمان انا اللي كنت غبي..
ضمها ليه وخدها في حضنه وهو بيقول.. سامحيني. سامحيني يامنه.. انا بحبك. بحبك اوي. محبتش غيرك في حياتي
منه كانت دموعها نازلة وهي مش قادرة تصدقه
ياسين بعدها عن حضنه ومسح دموعها
ياسين… سامحيني يامنه
هزت منه ىاسها برفض وهي بتقول… مش قادرة مش قادرة اسامحك.. كملت بمرارة وقالت.. انا اديتلك كل حاجة. كل حاجه ياسين.. قبلت علي نفسي اتجوزك في السر.. ابتسمت بحزن وكملت .. علشان حبيتك. حبيتك اكتر من نفسي . بس انت عملت ايه. قدرت الحب ده. هزت راسها ب لا.. مقدرتوش ياياسين.. قابلت حبي ده بالاهانة والذل
ياسين بندم.. هعوضك يامنة. صدقيني هعوضك
منه مسحت دموعها… كفايه ياياسين وطلقني. لا انت هتنفعني ولا انا هنفعك. انا مش هقدر اسامحك ولا اسامح نفسي اللي هانت عليا ووافقت اني ابقي مراتك في الضلمة.. وانت كمان محتاج واحدة من مستواك تشرفك قدام المجتمع وقدام اهـ..
ياسين قاطعها.. انا مش عاوز غيرك. انتي تشرفي اي حد يامنه.. مش هسيبك. انا معرفش اعيش من غيرك.. انتي عارفة اني بحبك.. بصي تعالي نبدأ مع بعض من جديد هعلن جوازنا وهعرفك علي اهلي. صدقيني مش هزعلك في عمري.. انتي غاليه عندي اوي. والله بحبك

بعد اسبوع كان يوسف كل يوم بيروح المستشفى بليل بعد ما اهل بسنت بيروحو وكان بيدخل يفضل معاها
فضل علي الحال ده اسبوع وده بعلم مامتها وعمها
منه كانت بدأت تخف وتبقي كويسة بس مارجعتش مع ياسين شقتهم راحت بيت مامتها وكانت مصممة علي الطلاق
بس ياسين مااستسلمش وفضل يحاول معاها وكان كل يوم يروحلها عند مامتها ويراضيها بكل الطرق علشان ترجع معاه بس منه كانت مش قادرة تسامحه هي بتحبه بس كانت زعلانه منه
…………..
عند يوسف كان مع بسنت وهو ماسك ايدها وبيكلمها
يوسف بحزن … قومي بقا يابسنت . فوقي ياحبيبتي وارجعيلي.. وحشتيني اوى
وهو دموعه نازلة
يوسف وهو بيحسس علي وشها .. بس انا زعلان منك.. مفيش حد يستاهل تخسري حياتك علشانه. حتي انا. ليه عملتي كده ياحبيبتي.. انا كمان مقدرش اعيش من غيرك. بس مش هعمل زيك. لأ انا هستناكي يابسنت. هستني تفوقي وترجعيلي ونتحدي الدنيا مع بعض والعالم كلو. مش هتنازل عنك ومش هستسلم
في اللحظة دي يوسف حس بحركة ايديها في ايده
يوسف مسح دموعه وبيحاول يستوعب. دي اتحركت وهو مس مصدق
يوسف وهو بيحرك ايده علي وشها بلهفة.. بسنت. بسنت ردي عليا.. انتيي سمعاني ياقلبي
فتحت بسنت عنيها وهي بتقول… يوسف
يوسف بفرحة… حبيبتي انا جمبك.
وفضل يبوسها علي راسها ويبوس ايدها الاتنين
يوسف.. انتي سمعاني وشيفاني ياقلبي
هزت بسنت راسها وقالت.. بحبك. متسبنيش
يوسف.. عمري ماهسيبك
وراح ينادي للدكتور اللي لما كشف عليها.. قال ل يوسف انها خلاص بقت كويسة
وخرج الدكتور
ويوسف فضل معاها لحد ما
دخلو مراد وناريمان ومراد اللي بص علي يوسف بستغراب بس لفت انتباهه لما ناريمان جريت علي بسنت لما شافتها فايقة وصاحية
وخدتها في حضنها بدموع فرحة .. حبيبتي حبيتي حمدالله علي سلامتك ياقلبي
ومراد كمان قرب عليها بلهفة وفضل يبوسها ويضمها لحضنه
مراد… حمدالله علي سلامتك ياحبيبتي
بسنت كانت مستغربة باباها اول مرة يبقي كده
مراد مسك وشها بين ايديه وقالها … من النهاردة مش هتشوفي مني غير حنيه وبس.. هعوضك ياحبيبتي عن كل القسوة اللي شوفتيها مني
وبص ليوسف اللي واقف وقال… يلا قومي بقا علشان فرحكم الاسبوع اللي جاي
بسنت وهي مش مصدقة.. بتتكلم بجد يابابا
مراد باسها علي راسها.. مش هقف قصاد سعادتكم. ومادام سعادتك معاه. انا موافق
وخدها في حضنه وهو حاسس انو هو اللي محتاج الحضن ده اكتر منها
قام مراد وقف وقال لـ يوسف اللي لسه مش مصدق نفسه وانو خلاص وافق
مراد.. انا واثق انك راجل وهتحافظ عليها
ابتسم يوسف ومراد قاله.. جهزو نفسكم علي اخر الاسبوع
يوسف بخزي.. انا اسف.. عارف اني غلط لما اتجوزتها من وراكم.. بس والله انا عملت كده خوفت تضيع مني لأني بحبها اوي
مراد.. خلاص مش هنتكلم في اللي فات
…………………………….
عند منه كان ياسين راحلها
ياسين… مش كفايه بقا وترجعي معايا.. طب ايه اللي يرضيكي وانا اعملهولك
منه بتفكير… تجيب اهلك وتتقدملي من جديد
ياسين بسرعة… موافق انا اصلا كنت هعمل كدة
منه.. وتعملي فرح
ياسين.. هعملك اكبر فرح
منه ابتسمت
قرب ياسين و ضمها ليه.. والله بحبك
منه.. وانا كمان بحبك
…………………………………………..
مساءا
…… في الفيلا
مراد وناريمان رجعو من المستشفى ومعاهم بسنت وكانو كل العيلة منتظرينهم
كلهم جريو علي بسنت بلهفة اول ما دخلو وسلمو عليها وهما بيطمنو عليها
ياسين دخل لاقاهم متجمعين كلهم بفرحة بمناسبة خروج بسنت من المستشفي
قرب ياسين من بسنت اللي اول ما شافته خافت ومسكت في مامتها
ياسين بهدوء… متخافيش يابسنت انا عمري ماهأذيكي .. اتنهد وقالها… انا اسف واتمني تسامحيني.. مش هقف في طريق سعادتك وهفضل اخوكي اللي في ضهرك وبيحميكي.. سامحيني يابسنت
بسنت كانت واقفة دموعها نازلة بصمت وهي بتفتكر اللي عملو
ياسين… صدقيني عمري ماهأذيكي.. انا اسف يابسنت
وقرب باسها علي راسها وحضنها حضن اخوي وفضل يعتذر لها
لحد ماسامحته

بعد مرور شهرين
بسنت ويوسف اتجوزو في شقة يوسف الصغيرة بعد مايوسف رفض يعيش معاهم في الفيلا لما مراد عرض عليه انو يتجوزها ويفضل معاهم لكن يوسف رفض
ياسين اتجوز منه وعملها فرح كبير في نفس اليوم اللي بسنت ويوسف اتجوزو فيه وخدها وعاشو في الفيلا
…..
في شقة يوسف وبسنت
دخل يوسف الشقة كانت بسنت في المطبخ
يوسف من علي باب المطبخ.. بتعملي ايه
بسنت بصتلة ببتسامة… بعملك الغدا
دخل يوسف حضنها بحب وهو بيقول.. بقينا شاطرين وبنعرف ندخل المطبخ ونحضر اكل
بسنت بغرور… طبعا دا انا اتعلمت كل اصناف الاكل وبقيت بعملها ولا احسن شيف
يوسف.. اه مصدقك بأمارة صنية البطاطس اللي اتحرقت امبارح
بسنت لفتل ليه بغيظ وقالت.. ماانت السبب
يوسف.. انا السبب في ايه بقا
بسنت.. فضلت تتكلم معايا خلتني نسيت اصلا اني بطبخ
يوسف مسك ايدها وباسها وقالها… انا راضي بأي حاجة منك.. حتي لو هتأكليني اكل محروق كل يوم
بسنت بزعل.. يعني اكلي وحش يايوسف
يوسف.. لا طبعاً مين قال كده
بسنت.. انت
ابتسم يوسف وقالها .. انا بهزر معاكي وبعدين انا بحب اكل من ايدك اصلا.. انتي كويس انك بقيتي بتعرفي تطبخي وتعملي اكل حلو زي ده في فترة صغيرة.
يوسف باستهفام… بس اتعلمتي الزاي تطبخي بالسرعة دي
بسنت ابتسمت… بجيب وصفات من علي الإنترنت
وبتفرج علي فيدوهات طبخ
يوسف … شطورة ياقلبي
‏وباسها من خدها
‏……..
‏بعد يومين
‏يوسف واقف بره بتوتر مستني بسنت اللي في الحمام
‏خرجت بسنت بدموع في عنيها و هي في ايدها اختبار الحمل
‏يوسف.. بلهفة ايه
‏بسنت بدموع حضنته… انا حامل. حامل يايوسف. حامل في طفل منك
‏ضمها يوسف ليه بفرحة وهو بيقول… انتي احلي حاجة في حياتي يابسنت
‏بسنت.. وانت كل حياتي
‏بصتله وعنيها بتلمع بحبه وقالت.. بحبك. بحبك يايوسف
‏يوسف… وانا بعشقك مش بحبك بس
‏وحضنها
‏النهاية

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية لا استطيع الحياة بدونك)

اترك رد