روايات

رواية ريم وحازم الفصل الثاني 2 بقلم وهج ابراهيم

رواية ريم وحازم الفصل الثاني 2 بقلم وهج ابراهيم

رواية ريم وحازم البارت الثاني

رواية ريم وحازم الجزء الثاني

ريم وحازم
ريم وحازم

رواية ريم وحازم الحلقة الثانية

صحي على نفسه وهي تحاول تزقه عنها بكسوف وقلبها بيضرب جامد جدا ورجليها مش شيلاها واول ما بعد عنها وهو بينهج جريت على اوضتها بسرعه وقفلت على روحها…
وسابته وهو مش على بعضه صدره بيطلع وبينزل لام نفسه كتتتير على اللي عمله ازاي يضعف كده قدامها هو مش معتبرها زي اخته ضرب الكرسي برجله ودخل اوضته بضيق…
اما ريم لسه مكانها واقفة ورى الباب ايدها على قلبها جسمها بيترعش حطت ايدها على شفايفها مش مصدقه اللي حصل من شويه خلاها تحس بحجات جديده عليها ..لما كانت بين ايديها..
حست بفرحه وجريت على سريرها تطنطط بفرحه وراتمت على سريرها ونامت وهي طايره من الفرحه
الصبح صحيت بدري وحضرت الفطار بنشاط وابتسامه مفارقتهاش..خالتها قاعده ع السفره وبتراقبها مستغرباها عشان بقالها يومين مش على بعضها…
اما ريم رايحه جايه تحضر الفطار..
طلع من اوضته وقعد عالسفره باس ايد مامته: صباح الخير..
ام حازم ياصباح الفل يابني..
ريم احمر وشها وارتبكت لما شافته وافتكرت االي حصل بينهم بالليل بصاته الجريئه ليها بتكسفها اكتر..وراحت المطبخ بسرعه..
حازم : احم هروح اشرب ميه..
ام حازم بحب : استنى هنده لريم تجيبلك..
حازم بتوتر : احم لا ياماما هروح اشرب انا اكيد ريم مشغوله.
راح المطبخ وشافها واقفه جمب الرخامه حاطه ايدها على شفايفها وسرحانه….
عض شفايفه بوقاحه وهو بيقرب منها محستش بيه الا وهو شدها ليه ودافن وشه برقبتها باستمتاع…
كانت هتقع لو ماسندها وهمسلها بضحكه اجمدي شويه مالك…
ريم حطت ايديهها على صدره عايزه تزقه لكنه شدها ليه اكثر وقال تتجوزيني وقبل ماتتكمل او ترد عليه خد شفايفها ببوسه طويله وايده بتفك الطرحه وتبعدها وووو

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ريم وحازم)

اترك رد