روايات

رواية حسن الحمال الفصل الحادي عشر 11 بقلم Lehcen Tetouani

رواية حسن الحمال الفصل الحادي عشر 11 بقلم Lehcen Tetouani

رواية حسن الحمال البارت الحادي عشر

رواية حسن الحمال الجزء الحادي عشر

حسن الحمال
حسن الحمال

رواية حسن الحمال الحلقة الحادية عشر

…. … بدأ عطوان يحكي لي حسن وقال له ان عصابة الشياطين والسحرة الأشرار كانوا قد قاموا باختيار غصون وسلحوها بقوى خارقة من أجل أن تغامر بخطف ابنتي من داخل بيتي لكنها كانت بحاجة الى إنسان مميز نقي القلب لا تؤثر به تعاويذ الحماية التي تحيط بفاطمة كي يتمكن من حملها الى حيث تريد غصون
لذا فهي قد قامت بإجراء إختبار ووضعت صندوقا في السوق يحمل نفس خصائص تلك التعاويذ ثم انتظرت من يقدر على حمله فلم يقدر أحد على رفعه حتى جئت انت يا حسن وفعلت ذلك
ثم برهنت أنت على نجاحك في الاختبار المكاني بإيصالك للصندوق الى بيتها بأمان وفي اليوم التالي أعادت هي نفس الاختبار معك لكن هذه المرة تحت مسمى الزمان لذلك وجدت أنت بيتها وقد أصبح قديما بسبب تلاعبها بالزمن
فلما رأت غصون فيك علامات الحيرة من وضع البيت علمت هي بأنك الشخص المثالي للمهمة لأنك لا تتأثر بتعاويذ الحماية لكنك تتأثر بإسحار الزمان والمكان
وفي اليوم الثالث قامت غصون بعملية الإختطاف ووضعت فاطمة في صندوق سحري وكبلته بالسلاسل ثم أرسلته الى تلك المدينة حيث كنت انت بمثابة البوابة لوصول الصندوق ومن ثم حمله الى منزلها
غصون علمت فيما بعد بأن فاطمة تمتلك غرضا ما هو مصدر كل تعاويذ الحماية وإنه إذا وقع في يدها فلن تكون بعد ذلك بحاجة الى فاطمة
لأنها تستطيع بذلك الغرض أن تجردني من الحماية وأن تحاربني وجها لوجه وربما انتصرت علي
بالنسبة لفاطمة فإنه لم يكن لديها الوقت الكافي لاستعمال الخاتم لأنها كانت حبيسة الصندوق السحري الذي كان يحد من قواها
لكن شائت الأقدار أن تستيقظ فاطمة في منتصف الطريق وترى فيك ذلك الشاب الطيب لحسن التطواني لذلك عهدت إليك بخاتمها مبعدة إياه عن طريق غصون
وبعد أن تخلت فاطمة عن مصدر قواها أي الخاتم نجحت غصون في سحرها ونقلها الى زمن آخر وجعلت محلها دمية القطن في اللحظة الأخيرة قبل انكشاف خطتها من قبل زوجها جعفر
غصون علمت بأن فاطمة لابد وأنها قد نقلت إليك ذلك الغرض الثمين لأن سحر غصون ما عاد يؤثر عليك بعد الآن بسبب حيازتك للخاتم لذا هددتك عن طريق خطف عائلتك لتجبرك على التخلي عن الخاتم
أما بالنسبة لي فأن غصون وبعد أن نجحت بفصل ابنتي عني فإن تلك الساحرة قد قامت بإنزال اللعنة علي وجعلي حبيس داري بحيث لا يؤثر سحري سوى داخل بيتي
ثم أمهلتني ثلاثة أيام كي أستسلم مقابل عودة ابنتي
كل ذلك حصل بسبب ابتعاد ابنتي ومعها الخاتم مصدر تعاويذ الحماية ..
كان عطوان يحتفظ بلوح حجري منقوش عليه رموز وطلاسم سحرية فلما سأله حسن عن ذلك اللوح أجاب :إن كل ما مررت به يا حسن هو بسبب هذا اللوح lehcen Tetouani
فهو الذي يمسك الأشرار من استباحة بلادنا وهو الذي تريد غصون مقايضتي به مقابل فاطمة وأنا حامي هذا اللوح فلو تحطم لأنتهى أمرنا
ثم أضاف :وبعد دقائق ستأتي غصون لتشهد على إستسلامي وتحطيمي لهذا اللوح نظير إطلاق سراح ابنتي
فإذا جائت فهذا يعني أنها لا تعلم بأنك قد أنقذت فاطمة
لذا فسنستغل تلك الأفضلية للقضاء عليها
ثم وضع عطوان يده على كتف حسن وقال إن غصون ساحرة قوية جدا يا بني ويجب أن تساعدني في القضاء عليها
صحيح إنها لا ترقى الى مستوى قوتي لكن هذا لا يجعلها أقل خطرا
خذ يا حسن هذا السيف الذي يسمى صياد الساحرات واستعد للمواجهة إنه يضرب الساحرة ولو كانت تقف على بعد بضعة أمتار عنك
وبالفعل فبعد قليل جائت غصون الى بيت عطوان والذي كان يقع مقابل فسحة واسعة من الارض الخالية حيث اختبئ حسن بين أخاديد تلك الارض وقد حضر برفقتها عفريتان هما عبارة عن دخان أسود على شكل آدمي

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حسن الحمال)

اترك رد