روايات

رواية صدفه مجنونه الفصل الحادي عشر 11 بقلم زهرة الربيع

رواية صدفه مجنونه الفصل الحادي عشر 11 بقلم زهرة الربيع

رواية صدفه مجنونه البارت الحادي عشر

رواية صدفه مجنونه الجزء الحادي عشر

صدفه مجنونه
صدفه مجنونه

رواية صدفه مجنونه الحلقة الحادية عشر

اتسعت عنيه بزهول لماشاف بنت مع عرفه في سريره في اوضاع مش تمام كانت في حضنو بيبو،سو بعض وو
صدفه سحبت التليفون من ايده وقالت بضيق …كفايه كده لحسن تسخن وليلتنا تبقى هباب
عمار ضحك جامد وقال ..معاكي حق والله بس الصراحه البت ملبن.. جسم مخرووط من النوع المظبوط يعني مش اي كلام
صدفه بصتلو بزهول وقالت بردح..نعم يمكن عايز تقول احلى مني لا يا حبيبي ده كلو مغشوس لو كانت شبشب ملبسوش
عمار ضحك ولقا قطع قماش متطبقه في المركب فرد واحده ونام عليها وقال…بس مفهمتش يعني برضو سبتي خطيبك ليه
صدفه قالت باستغراب.لا دانت ضايع خالص انهارده يا ابني انا مش وريتك سبتو ليه
عمار قال…شوفت… بس يعني مقتنعتش.. ده مش سبب علشان تسبيه بذات انتي لانك متفرقيش عنو يعني انتي كمان مقضياها في الخمارع على االاقل هو راجل وعادي يكون له نزواتو
صدفه قالت بجديه وغضب..القرف ده مسموش نزوه..ده اسمو خيانه وزنا وحرام سواء للراجل او لست متفرقش ولو كان راجل مكانش عمل كده ..خصوصا اننا كنا مخطوبين وهنتجوز
عمار اتفاجأ بردها وقعد يبصلها امد بيحاول يقرى افكارها وقال..طب مدام انتي عارفه الحرام ..بتعمليه ليه…الي عرفتو عنك وعن شغلك..بلاش الي عرفتو..وكمل بالم وقال. الي شوفتو بعيني لما كنتي وياه في اوضتي كان ايه..ولا ده مش حرام
صدفه اتنهدت بحزن وقالت…انا …انا مش عارفه انت ممكن تثق فيا ازاي بعد كل ده..بس انا هقولك مره واحده وانت حر تصدقني او لا براحتك .. انا مش زي ما انت فاكر وشغلي في الخماره مكانش بيذيد عن تنزيل الطلبات صدقني اما بالنسبه لعرفه..كانت..احم..كانت لحظه ضعف زمش هتتكر اوعدك
عمار بصلها بسخريه وقال..حكايه اني اصدقك او اثق فيكي دي مستحيله الا في حاله واحده وانتي عرفاها كويس
صدفه اتنهدت وقالت…عرفاها..بس مش عايزه اعمل كده…انا صنت نفسي في اوقات اي واحده بدالي مكانتش هتقدر .. ومش مضطره ابررلك بس الي في بالك مش هيحصل معاك.. انا مش هسلم نفسي الا للانسان الي احبو ..وبعد ما نتجوز ..جواز حقيقي تمام..مش مضطره اعمل كده معاك بس علشان تتأكد اني لسه بنت ..ياسيدي اعتبرني وسخه ..خلاص كلم جدك واخلص مني وريحني
عمار اتنهد بغضب وقال…ده الي هيحصل اصلا
في القصركانو وداد وابتسام وسوزان هيموتو ويعرفو عمار وصدفه فين وكمان عرفه كان هيتجنن بس محدش فيهم عارف حاجه ابتسام قالت..احنا تاعبين نفسنا ليه مسيرهم هيجو يعني اكيد الصبح هيظهرو يمكن سهرانين سوا ولا حاجه
عرفه قال بتوتر..انا خايف على صدفه خايف يعملها حاجه
وداد ضحكت وقالت…ههه ليه يعني عماتلو ايه
عرفه سكت بتوتر واضح وابتسام اتقدمت عليه وقالت وهيه بتبصلو بشك…هو حصل حاجه احنا منعرفهاش ..اتكلم يا عرفه علشان نعرف نتصرف
عرفه بلع ريقه بخوف وقال..هقولكم على كل حاجه..انا.لما دخلت عند صدفه..احم …انا..انا يعني..
بس قاطعتو ابتسام وقالت بغضب..ما تنطق عملت ابه
عرفه قال بسرعه وخوف..بو،ستها وو…وعمار شافنا سوا..انا خايف عليها..ده حصل بسببي انا عملت كده غصب عنها بس هيه مقالتلش كده وانا خايف يأذيها
ابتسام ظهر على ملامحها السعاده وقالت..ممتاذ..ومقولتش ليه..الموقف ده هيفيدني اوي في خطتي
عرفه قال باستغراب قصدك ايه
ابتسام قالت بخبث..مش مهم اقعد واتفرج على قصدي صوت وصوره
بقلمي..زهرة الربيع
عند عمار كان نايم هووصدفه في المركب وبيبصو للسما وعمار قال…عايز اعرف حاجه..هو انتي مين ادالك الفديو ده..ومحتفظه بيه ليه
صدفه اتنهدت بضيق شديد وقالت بحزن…البنت الي في الفديو كانت صحبتي ويوم كتب الكتاب حبت تقدملي هديه وبعتتهولي وانا احتفظت بيه لاني اكيد هواجهو بيه..اكيد هيجي يوم واقدر اقف قدامو واسألو انا عملت ايه علشان يعمل معايا كده
عمار بص لصدفه لما حس بوجع في صوتها ومد ايده مسح دمعه نزات على خدودها وقال بحزن عليها…انتي مفيش منك با صدفه..انتي اجمل وارق من اي ست..واجدع واقوي من اي راجل..انا مشوفتش زيك في حياتي..هو اكيد خسر وخسر كتير
صدفه مسحت دموعها بكمها وقالت..كداب..علشان انت قولت ان البنت حلوه ..هيه..هيه احلى مني با عمار
عمار ابتسم بحزن وقال..معرفش …اسألي السؤال ده لاي حد غيري…لاني مش بشوف ولا اي واحده اجمل منك مع اني شوفت بنات بعدد نجوم السما لاكن جمالك وسطهم زي القمر بين النجوم
صدفه ابتسمت بسعاده وهيه بتبصلو جامد وعمار فضل مركذ في عيونها وقرب منها جامد وقال بهمس قدام شفايفها…زي ما بشوفك اجمل واحده كمان قلبي شايفك انضف واحده وديما يكدب عقلي في حكمو عليكي
صدفه قلبها بقى يدق بسرعه من قربو وقالت بتوتر.. عمار..خليك بعيد…و
بس قطعت كلامها بدهشه لما شدها بقوه وبا،سها بشغف وجنون وعمق واخد شفايفها بين شفايقو في بو،سه طويله متمكنه سرقت انفاسهم وصدفه استسلمت ليه وعمارنيمها وهو بيبو،سها وسحب سستة الفستان ولسه هيكمل صدفه فاقت لنفسها وزقتو ووقغت بسرعه وقالت بتوتر……انت..انت بتهبب ايه
عماروقف وقال..احم..اعدي يا صدفه..انا..انا اسف…نسيت نفسي
صدفه قالت بغضب…طب خليك على جمب ومتنساش تاني لاحسن انسيك اسمك ..سامع
عمار قال بتمتمه…انا اصلا نسيتو
صدفه قالت ..نعم بتقول حاجه
عمار قال .لا… ولا حاجه..تصبحي على خير
صدفه نامت وبصت بعيد واتغطت ولسه هتنام عمارقال…صدفه..على فكره حتى شفايفك مميزه وغير اي واحده تانيه
صدفه ابتسمت بكسوف واصتنعت الغضب وفالت..نام يا عمار …نام بدال مل انيمك على طول
عمار ضحك وفضل يفكر فيها ومش عايز يفكر في اي حاجه غير في جمالها وقربها الي ادمنو فصل وسط افكارو لحد ما نام
صدفه اتنهدت براحه وهيه حاسه بسعاده مش عارفه سببها لحد ما نامت هيه كمان
في صباح يوم جديد عمار فتح عنيه وحاسس بتقل على دراعو بص جمبو واتفاجأ بصدفه نايمه على دراعو وحضناه..استغرب شويه بس افتكر اليله الي فاتت بكل تفاصيلها افتكر كلامو ليها ونظراتهم ولما باسها والوقت الي مكانش عايزه يخلص ابتسم لااراديا وهو بيبص على ملامحها بس فجأه اتحولت ملامحو لغضب رهيب لما افتكر الي عملتو مع عرفه اسودت عنيه ووقف بغضب
صدفه قامت على حركتو وقالت بنوم…صباح الخير
عمار قال بغضب…يلا بينا اتأخرنا زمان جدي قلقان عليا..قال كده وطلع من المركب بسرعه
صدفه اتنهدت بضيق وقالت..اممممم ..فاق..ورجعتلو الحاله…يلا ربنا يعني عليه وطلعت وراه وقالت…هنرجع القصر ازاي
عمار قال..البار قريب من هنا العربيه بتاعتي هناك يلا بينا
صدغه قالت بخوف..طب…طب ليكونو لسه مستنين هناك
عمار ابتسم بسخريه وقال..دول عملو الي عملوه لانهم سكرانين مش لانهم عايزينك ومبهورين بيكي علشان متتغريش في نفسك يعني …وزمانهم مشيو من امبارح منتيش مارلين منروو علشان يستنوكي هناك
صدفه اتنهدت بضيق ومردتش عليه ومشيت معاه وعمار كان ساكت بس صدفه قالت بتوتر..انت..انت امبارح ..احم…امبارح بالليل قولتلي …
بس عمار قاطعها وقال بغضب ..امبارح ده تنسيه بكل تفاصيلو ….انا كنت سكران شربت كتير ومكنتش حاسس ولا فاكر اصلا تمام
صدغه هزت راسهايخوف وقالت…نسيتو اصلا با باشا..انا كنت بس بطمن عليك
عمار كمل مشي وهو مضايق بس اتفاجأ بالشباب بتوع امبارح كلهم قاعدين على العرببه وحواليها اتسعت عنيه بزهول واستغراب
صدفه لول ما شافتهم ضحكت جامد وقالت وسط ضحكاتها ..ههههههههه الحق…دول…دول لسه هنا…لسه هنا و
بس عمار حط ايده على بقها وقال..بس اسكتي ليسمعونا
صدفه قالت..طب ايه العمل دلوقتي هنجري تاني ولا ايه
عمارفكر شويه وقال..لا طبعا هنتصرف بشجاعه عادي جدا
صدفه قالت بخوف..شجاعه ايه وهباب ايه اوعى تكون عايز تروحلهم
بس عمار وقال..اروح لمين..انتي اتهبلتي وبص حواليه وقال تاكسسس
وقف التاكس قدامهم وعمار قال اركبي يلا بسرعه.
الروايه حصري لبيدج عالم الروايات
صدفه ضحكت وقالت..لا شجاعه شجاعه يعني مش اي كلام … وركبت وعمار ركب بضيق وطلعو على القصر
في القصر كان جاد قلقان جدا وبيتكلم مع سيف وبيقول..يعني مكلمكش يا ابني ده اول مره يخرج من غير مايطمني عليه..ومراتو كمان مش هنا انا مش فاهم حاجه
سيف قال بقلق..انا برنلو يا جدي مش بيرد والله من امبارح قلي هاجي على الشركه ومجاش
جاد اتنهد وقال..طب لو عرفت عنو حاجه او
بس قطع كلامو لما شاف عمار داخل هو وصدفه قال بفرحه..عمار..خلاص باسيف اهو رجع اقفل دلوقتي
جاد قفل معاه وقال..كنت فيت يا ابني رعبتوني
عمار باس ايده وابتسم وقال..هو انا طفل للقلق ده كلو يا جدي …هيحصلي ايه يعني
جاد ابتسم وقال..ليه انت فاكر انك ممكن تكبر لدرجه اني مخافش عليك.. اظن مش هيحصل طول ما انا بتنفس وبص لصدفه وفال..وانتي يا شقيه قلقتيني عليكي
صدفه ضحكت قالت..وانا تقدر انا بس خطفت حفيدك شويه واديني رجعت
جاد ضحك وقال..كويس انو اتخطف معاكي
عمار قال ..كنا سهرانين ومحسناش بالوقت..متقلقش والله احنا بخير
جاد قال… الحمد لله طيب انت خد مراتك وروحو ريحو مدام كنتو سهرانين ونتكلم على الغدا
عمار قال…تمام بس انا معايا كام حاجه في الشركه ولازم اروح من امبارح فيه اجتماع كنت المفروض احضرو …سامحني يا جدي بس هقعد معاك باليل ونتكلم براحتنا
جاد اتنهد وقال..براحتك يا ابني
عمار شد صدفه وقال..تعالي معايا علشان انتي لازم تنامي
صدفه استغربت وكان شاددها بالغصب وقالت..استني بس مين قلك عايزه انام
بس عمار طلع بيها من غير ما يرد واول ما دخلها الاوضه قال بغضب..شوفي ورايا شغل من ساعت ماشوفتك ومش وراكي غير البلاوي ومش عارف اروح الشركه ..انا هنزل اشوف شغلي وانتي من هنا متتحركيش اياكي تنزلي ..سامعه
صدفه قالت بضيق..يعني ايه اانا هتحبس يعني علشان جنابك مش موجود
بقلمي…زهرة الربيع
عمار قال بغضب..اه هتتحبسي كل ما اكون مش موجود ..التلاجه دي فيها اكل كلي واشربي وماتخرجيش انا هقفل الباب من بره يعني ماتحاوليش تطلعي لان محدش هيفتحلك تمام
صدفه قعدت بغضب وقالت .ربنا يصبرني عليك..اقدر اعرف الوضع ده هيفضل لحد امتي
عمار قال..متقلقيش انا مستعجل اكتر منك بكره هودي جدي للدكتور وهو الحمد لله اتحسن ولو لقبت كل حاجه تمام هكلمو ..وبص بعيد وقال..وهنطلق..وهدفعلك المبلغ الي يرضيكي..وهساعدك تسافري وتعيشي زي ما انتي عايزه
صدفه جريت عليه زي الاطفال وقالت بفرحه..بجد يا عمار.بجد هتسفرني
عمار ابتسم بسخريه وقال..لدرجادي حابه تمشي
صدفه قالت بسرعه…واكتر كمان والله يا عنار ما هنسى وقفتك معايا .و..وكمان هردلك كل الفلوس اول ما اشتغل هبعتهملك على دفعات اصلا انا ناويه اعمل كده من اول يوم
عمار بصلها جامد وابتسم وقال…بس انا مكنتش عايز الفلوس ياصدفه..زي ما انتي قلتي انا عمري ما احتجتلها..بس فيه حجات كتير كانت نقصاني وكانت بنسبالي اهم من الفلوس
صدفه قالت باستغراب .حجات ايه انت تأمرني انا رقبتي ليك ..انا مقابلتش اجدع منك في حياتي ولو تطلب اي حاجه هنفذهالك عايز ايه قولي و
بس قطعت كلامها بزهول لما قال..انتي
صدفه قالت بتوتر..نعم..ههه..يعني ايه..يعني ايه انا
عمار اتنهد وبص بعيد وقال..احم…قصدي انتي متقدريش تساعديني بحاجه….اصلا عملتي الي عليكي ..وكفايه ..عن اءنك
عمار خرج وقفل عليها الباب ونزل بسرعه وصدفه بقت تبص لطيفه بشروود وهيه مس قادره تتجاهل نظراتو ليها مش قادره تتجاهل مشاعره الي بقت واضحه جدا قالت بحزن..انا عارفه انت عايز ايه يا عمار…وانا كمان..انا كمان محتجالك جمبي…بس…بس انت عمرك ما هتثق فيا..اانا منفعلكش ابدا عمرك ما هتنسى انا مين..وانا عمري ما هقدر استحمل كده …لازم اي حاجه بنا تموت دلوقتي..احسن مانتجرح اكتر من كده
صدفه فضلت وسط افكارها لحد ما غلبها النوم لانها كانت تعبانه ومنامتش كويس في المركب مكانتش عامله حساب المصيبه الي هتحصل
وبمجرد ما نامت اتفتح باب الاوضه ودخل شخص يتسحب ببطأ وكان عرفه..قفل الباب وراه وبصلها بخبث وووو

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية صدفه مجنونه)

اترك رد