روايات

رواية ليلى وزين الفصل الثاني 2 بقلم ندى زايد

رواية ليلى وزين الفصل الثاني 2 بقلم ندى زايد

رواية ليلى وزين البارت الثاني

رواية ليلى وزين الجزء الثاني

ليلى وزين
ليلى وزين

رواية ليلى وزين الحلقة الثانية

~ انتي اسمك اي ؟
_ ليلي اسمي ليلي
~ اطلعي برا
كنت لسه هتكلم لما كمل هو كلامه وقالي
~ اطلعي برا ووداد هتساعدني وهجيلك برا مش انتي قلتي انك مش جايه بصفتك دكتورة خلاص يبقي نقدر نقعد مع بعض برا ولا اي
ابتسمت بهدوء وقربت منه بتلقائية وبوسته علي خده
_ ونبي انت جدو قمر وهما اللي ظالمينك يلا هستناك برا وقربت منه وهمستله ف ودنه مع الانسان الالي اللي ورايا دا وكنت اقصد بيها زين
لاقيته بصلي وضحك جدا وكلهم بصوا باستغراب محدش فيهم كان مستوعب اني قدرت اتعامل مع كمال بيه
خرجت من الاوضة انا وزين وكنت راضيه جدا عن المقابلة دي هو مش صعب هو واضح انه صعبان عليه بس انه بعد العمر دا كله يبقي عايش بين ادويه وناس تراعيه ومتهيالي اني هقدر اتعامل مع الفكرة دي خرجت من افكاري علي صوت زين
= هو انتي قلتيله اي خلاه يضحك اوي كدا
ابتسمت بخبث وكملت
_ اسرار يااستاذ ذين ومينفعش اخرج اسرار المرضي بتوعي برا
وقدمت عنه خطوتين وانا لسه مبتسمه لاقيته قدم هو كمان وبقي جمبي وغير الموضوع بسرعه جدا والحقيقة استغربت ازاي معندوش فضول يعرف
= طب اي شايفة انك هتقدري تكملي معانا ولا هتعتذري ؟
_ انت شايف اي؟
= انا شايف انك علي الاقل قدرتي تقنعيه انه يتقبلك معانا بس دا مش معناه انك هتقدري جدي مش بالسهوله دي
_ جدك طيب جدا علفكرة هو بس صعبان عليه نفسه. اللي اعرفه من بابا انه راجل طول حياته بيشتغل ومعتمد علي نفسه فكره انه فجاة يقع ويبقي مضطر كل حاجة حد يساعده فيها دي صعبه عليه ونفسيا انا مقدرة جدا اللي هو فيه فسيب الوقت يعرفنا هقدر او لا
فضل باصصلي شوية بنظرة مش مفهومة وعشان اهرب من نظراته حاولت اغير الموضوع
_ طب اي هنفضل واقفين كدا هنقعد هنا ولا في الجنينة برا
_ جدي بقاله كتير مخرجش برا البيت فهنقعد هنا
مشينا وقعدنا علي الصالون المدهب اللي حساه اتعمل عشان البيت دا بس حسيت اني مش مرتاحة الجو كأيب اوي البيت كله حلو بس ناقصه حاجات كتير منها الضوء
قمت من مكاني بكل هدوء واتحركت وفتحت كل ستاير المكان تحت نظرات زين اللي متاكدة انه عاوز ينفجر فيا حالا وخصوصا اني حسيت الضوء مضايق عنيه
= انتي بتعملي اي ؟
_ بدخل نور ربنا للمكان بذمتك مش حاسس انك مرتاح اكتر مش حاسس ان فيه روح دخلت المكان
حسيته شرد لبعيد وكانه بيفكر في حاجة محبتش اخرجه من افكاره فقعدت بهدوء وسكت فضلت بصاله شويه معرفش ليه حاسه اني عاوزة اعرفه اكتر او افهم اي اللي جواه حاولت اكسر الصمت دا لاني متعودتش ابقي ساكته
_ هو انت مبتشتغلش ؟
= ها انا
_ امال انا يعني اصل شفت عمو سالم يعني خارج وشغل وكدا انت في البيت فيعني انت مثلا اجازة ولا الحفيد المدلل للعيله بقي وكدا
ابتسم بهدوء كالمعتاد وبدا يجاوبني
= لا مش مدلل ولا حاجة انا ليا شركتي الخاصة اللي برا مجموعه سالم الجارحي كمان كونتها بنفسي خطوة خطوة لحد مابقي ليا اسم في السوق وساعات بنافس بابا كمان بس انهاردة مكنش فيه حاجات كتير مهمة وسالم بيه اصدر اوامره اني اكون موجود عشان مقابلتك مع جدي فلازم ننفذ طبعا
_ غريبه يعني متبانش مطيع
= امال ابان اي ؟
_ يعني نظرات عنيك كلها تحدي وعند وابتسامتك كلها خبث كانك مصمم ان اللي قدامك ميبقاش فاهمك او بتحاول تبني بينك وبين اللي حواليك سور عشان محدش يفهمك او يدخل جواك وعلفكرة فيك من جدو كتير
= كل دا عرفتيه انهاردة بس
_ كل دا عرفته لاني اتجهت للمجال النفسي فتره من حياتي فبقيت اقدر اتعامل او افهم اللي قدامي حتي لو بشكل بسيط فانا اتعاملت معاك كذا مرة انهاردة فاكيد هعرف كل دا
= دا انتي مركزة بقي
غمزلي بعنيه مع اخر جمله قالها ورغم انها حركة تلقائية وبسيطة الا اني اتكسفت معرفش ليه يمكن لاني مش عاوزاه يفتكر اني مركزة معاه او يمكن لاني فعلا مركزة ومش عاوزاه ياخد باله بس اخيرا انقذني جدو وتيته صوت كرسيه العجل وخطوات تيته معاه خلتنا ننتبه ليهم
_ يااهلا يااهلا ونبي ليك حق يجدو متبقاش عاوز غيرها انا لو عندي قمر كدا مسبهوش لحظة لا
ابتسمت تيته في خجل وكان العمر ماثرش علي روح الانثي اللي جواها
° شكلك غلباويه ياليلي ابوكي مكنش غلباوي لا هي سعاد صح
ابتسمت لما افتكرت ان الكل دايما كان بيشبهني بيها الفكرة دي مفرحاني انا عارفه اني مش في جمالها بس ولو واخدة جزء بسيط منها فدا مفرحني
° هي عامله اي صحيح يبنتي انا عارفه اننا مقصرين بس انا عارفه ان سالم عمره مااتاخر عن محمود
_ دي حقيقة عمو سالم دايما كان بيسال علي بابا ويكلمه حتي لما كان بيجي لندن لاي شغل كان بيقابل بابا وانا كتير كنت بقابله عشان كدا هو الوحيد اللي فضلت فكراه وعارفاه
° طب سلميلي عليها وقوليلها تيجي مرة نشوفها
ابتسمتلها في هدوء
_ هو الله يسلمك ياتيته والله بس ماما تعيشي انتي توفت من سنة
° لا حول ولا قوة الا بالله يبنتي والله مكنت اعرف ماتت امتي وازاي
_ من سنة جالها كانسر وفضلت تتعالج فترة بس للاسف انتصر هو وماتت هي الله يرحمها
كانت هتكمل لحد مسمعت جدو بيقول بعصبيه
° خلاص بقي فضوها سيرة ربنا يرحم امواتنا جميعا خلصنا يوداد
حسيت اني اتحرجت لحد مشفت نظرات عنيهم اللي حاوطت زين فالتفت ليه لاقيته سرحان وغمامة حزن باينه في عنيه مفهمتش ليه الحزن دا لحد مفتكرت كلام دادة هنية عن والدته اللي ماتت وقلت اكيد افتكرها حاولت الطف الجو بس زين استاذن وقام من المكان كله
فضلت اني اغير الموضوع تماما وبدات اتكلم مع جدو عن حالته
_ جدو انت قاعد علي الكرسي دا عشان بس ترتاح بعد العمليه مش اكتر لكن احنا معندناش اي مشكله في الحركه صح كدا
~ لا الدكتور اللي امر بكدا عشان مجهدش نفسي في الحركه مش اكتر بس لو عليا والله مهستخدمه بس وداد اللي حلفتني وهي بتعيط اني اسمع الكلام وانا دموعها غالية عندي اوي
نظراتهم لبعض كانت مخلياني فرحانه اوي رغم قوته وقد اي صعب زي مبيقولوا بس حاسه بحبه ليها في عنيه حاسة انه معاها حد تاني
_ ياريتني كنت تيته وداد والله …اوعدك ياجدو اني مش همشي من هنا غير وحضرتك قادر تقف علي رجليك وتتحرك بكل حريه ونرجعك الشركه وتديرها كمان
ابتسملي بهدوء وطلب مني اقرب ليه قربت بهدوء ونزلت بركبتي علي الارض لاقيته بيمشي ايده علي راسي ويبصلي في عيني واتكلم بحنية لمستها في نبرة صوته
~ معرفش ليه ارتحتلك ياليلي بس وجودك حلو دخلتلك عليا حستني ببهجة وفرحه غابت عن البيت دا من زمن واتمني ان نظرتي فيكي متخيبش وتكوني روح للبيت دا
مفهمتش اغلب كلامه بس اكتفيت اني ابتسمت وبوست ايديه واستاذنته اني اطلع اوضتي ارتاح لان فعلا اليوم كان طويل جدا عليا ..طلعت في هدوء واتصلت ب بابا اطمنت عليه وطمنته عليا واطمنت علي المرضي بتوعي مخرجتش من اوضتي تاني قعدت اقرا روايه لحد مجيه الليل ونمت …. جيه صباح جديد صحيت من النوم قمت فتحت ستاير الاوضه وفتحت الشباك اللي بيطل علي الجنينة اللي حبيتها جدا من يوم مادخلت البيت دا وانا واقفه لمحته هو زين داخل الجنينه بهدوء وبيغمض عينه وبيتنفس براحه وكانه بيحضن الجنينة دي شوفته بيروي زرعة منهم وبيلف كانه بيطمن علي كل زرعه في المكان دا استغربت ليه بيعمل دا بنفسه مع اني شفت جنايني في القصر دا امبارح بس شكله فرحني قعدت متابعاه بعيني وكاني سرحت في كل تفاصيله فقت لما لاقيته بص لفوق فجاه عنيه جت في عيني علي قد مسرحت ونسيت نفسي علي قد محسيت بحزنهم وحيرتهم وكانه بيشتكيلي حاجة انا مش عارفاها واخيرا خرج من الجنينة وسابني في حيرتي ولغبطتي تاني دخلت من الشباك وغيرت هدومي ولبست فستاني الاحمر واصل لحد ركبتي ورفعت شعري كعكه ولبست صندلي الابيض ونزلت في هدوء ووصلت المطبخ وشوفت دادة هنيه
_ صباح الخير ياست الكل
بصتلي بابتسامتها البشوشة اللي بتريحني جدا وبتحسسني اني عاوزة افضل معاها عشان اشوفها
• صباح الفل يست البنات كلهم اي اللي جايبك هنا يحبيبتي شوفي عاوزة اي وانا اعملهولك
_ اصلي عندي عادة مضره جدا كدا بس مبقدرش استغني عنها واني لازم اشرب نسكافيه الصبح فجيت عشان اعمله
• ودي تيجي برده ارتاحي انتي ف اوضتك وانا هجبهولك لحد عندك
_ اه تيجي ونص وههعمله واساعدك كمان
• بس يبنتي دا البهوات يبهدلوني
كملت اجابتي وانا بشغل زرار الكاتيل
_ سيبي البهوات دول عليا قوليلي بقي ليه مجهزة كذا صينيه كدا هما بيحاربوا ولا اي
• دي صنيه لكل بيه ماهو كل بيه بيفطر في اوضته وبعدين كل واحد يشوف حاله
_ ليه يعني كل دا ماهو فطار واحد ونفطر كلنا
• ياه يابنتي دا كدا بقالهم زمن باينهم متجمعوش علي الفطار من ايام الست نوال الله يرحمها
_طب والحرس الكتير اللي برا دول يادادة مبيفطروش
• لا يبنتي ازاي بيفطروا طبعا بصراحه البهوات هنا عمرهم مقصروا مع حد ولا اتعاملوا مع حد وحش ابدا بس هو زي متقولي كل واحد بيفطر لوحده برده او عم مصطفي الجنايني بيعملهم ساعات اكمنه يعني بيعرف يطبخ
_ امممم لا يادادة معلش انا مبحبش كدا فبقولك اي هيفطروا انهاردة مع بعض وفي الجنينة كمان وجهزي كمان اكل للحرس مش هيتفرجوا علينا
• يالهوي يبنتي انتي عاوزة تودينا في داهيه ونخالف الاوامر
_ كل دا علي مسؤليتي يادادة متشليش هم يلا بس عشان منتاخرش
ساعدت الدادة وكنت ملاحظة خوفها وارتباكها بس علي قد كل دا كنت حساها متحمسه وحابه تشوفهم مع بعض جهزنا الفطار مع بعض وروحنا لعم مصطفي خليناه جهزلنا طربيذه قريبه لباب القصر عشان كمال بيه وواحدة تانيه قريبه للبوابه عشان برده الحرس يبقوا قريبين منها عشان ابقي عارفه ارد عليهم لو حد اتكلم وطلبت من عم مصطفي يجبلي شويه ورد حلوين علي زوقه زينت بيهم المكان ورصيته بطريقتي لاني دايما شايفه ان شكل الاكل اهم من الاكل نفسه العين بتاكل الاول زي ماامي كانت بتقول جهزت كل حاجة ودادة هنيه سابتلي المهمة الاصعب وهي تبليغهم بمكان الفطار دخلت البيت بهدوء وقررت طبعا ابدا بعمو سالم اللي عارفه اني هقدر عليه
_ عمو ممكن ادخل
* يسلام ماانتي دخلتي خلاص تعالي يالمضه
_ يلا عشان الفطار جاهز
بص علي الباب وكانه مستني الدادة تدخل
* هو فين يبنتي
_ تحت في الجنيه هو انا مقولتلكش
* قولتيلي اي ؟
_ مش احنا هنفطر انهاردة مع بعض وفي الجنينة كمان
لاقيته بصلي وكانه بيستوعب وبعدين كمل باستغراب
* كلنا ؟ وفي الجنينة دي اوامر مين دي
_ اوامري انا ويلا يلا بلاش غلبه انا تعبت في الفطار دا
* طب وبابا عارف ؟ بلاش بابا زين ابني عارف ؟
_ سبهملي انت بس واسبق علي تحت يلا يلا بلاش غلبة
سبته في حيرته ومشيت بسرعه من الاوضه ونزلت تحت خبطت علي اوضه جدو لحد مسمحلي بالدخول دخلت بوست راسه هو وتيته وبدات كلامي
_ يصباح الحلو علي الحلوين
ابتسملي جدو وطبطب علي ايدي
~صباح الفل علي ست العرايس
_ يسلام اي الرضا دا كله لا دا كدا تيته حتي تغير ياجدو
ابتسمت تيته وكملت وهي بتقرب مني وتحط ايدها علي راسي
* لا هو عنده حق فعلا من ساعة دخولك البيت دا وانتي عامله حاجة غريبه كفايه انك قدرتي تخلي كمال يحبك
_ طب كويس دا هيسهل عليا مهمة كبيرة اوي دلوقتي
بصولي هما الاتنين باستغراب فكملت كلامي بسرعه وكاني مش مستنيه رد
_ بصراحه كدا الفطار انا قررت نفطر انهاردة كلنا سوي وفي الجنينة وقبل اي اعتراض اولا دا حاجة حلوة جدا اننا نبقي مع بعض حتي نفسنا تتفتح للاكل ثانيا الموضوع مفيد جدا لصحه جدو علي الاقل يغير جو لاني عارفه انه مبيطلعش برا البيت دا ثالثا مش موضوع متعب خالص انا قربت الترابيذه جدا للباب
لاقيتهم بصوا لبعض وابتسموا
_ ضحكتوا تبقوا موافقين صح صح صح قولي صح باليز
سمعت صوت ضحكهم وهما بيقولوا موافقين فابتسمت ورفعت ايدي بعلامه النصر وقمت بسرعه عشان امشي لحد مسمعت صوت جدو وقفني
~ ليلي زين عارف ؟
_ لا يجدو هروح اقوله اهو
~ ليلي متغصبيش عليه عشان ممكن ميوافقش وابعتيله اكله دا لو رضي يفطر اصلا وانا وداد هتوصلني هناك
_ متخافش عليا يجدو قدها وقدود
سمعت همهمته هو وتيته وهما بيقولوا ربنا يستر بس مهتمتش وكملت طريقي لحد موصلت لمكان اوضة مكتبه اللي تحت الدادة قالت انه بيبقي فيها الصبح عشان يجهز ورقه قبل ميمشي خبطت بهدوء وسمعت صوته من ورا الباب
=مش هفطر يادادة شكرا
فتحت الباب ودخلت بهدوء ودخلت راسي بس
_ بس انت هتفطر وانا مش الدادة ممكن ادخل
لاقيته ابتسم تقريبا علي شكلي مش علي حاجة تانيه ودخلت بهدوء وقفت قدام مكتبه وهو مهتمش كتير لانه كان بيعمل حاجة علي اللاب بتاعه
_ معلش يااستاذ ذين بس حضرتك يعني هتفطر عشان مينفعش تنزل من غير فطار وانا كدكتورة يعني بنصحك بكدا عشان متقولش اني معرفتكش بس هما قالوا ان اقناعك صعب بس انت هتوافق عشان انا دكتورة شاطرة صح صح ضميت ايدي لقلبي زي الاطفال وهو بصلي وابتسم واتكلم في هدوء
= خلي الدادة تعملي اي سندوتش طيب وتجيبه
_ لا ماهو احنا هنفطر مع بعض وفي الجنينة وانا جهزت كل حاجة اصلا وفاضل بس…
مسمحليش اكمل وقف في مكانه وبصلي بعصبيه وكاني غلطت فيه
= انتي اتجننتي ….

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ليلى وزين)

اترك رد