روايات

رواية بلوة حياتي 2 الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم سارة

رواية بلوة حياتي 2 الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم سارة

رواية بلوة حياتي 2 البارت الثامن والعشرون

رواية بلوة حياتي 2 الجزء الثامن والعشرون

بلوة حياتي 2
بلوة حياتي 2

رواية بلوة حياتي 2 الحلقة الثامنة والعشرون

منال:الو
ميساء بخفوت:الو
منال بتوتر:اسر معايا؟!!!!
ميساء:لأ انا اخته حضرتك مين
منال ابتسمت بمكر وفكرت شوية صغيرين كتير ولقت طريقة
تقدر تاخد بيها كل اللي عايزه من خالد وهي عن طريق بنتها ميساء
منال مثلت اللهفة والسعادة وقالت:بجد إنتي ميساء وحشتني أوي يا بنتي…
ميساء سكتت ومش عارفه ترد هل اللي بتفكر فيه ده صحيح ودي أمها ولا حد يعرفهم وقالت بنتي من باب المعرفة وكده…
منال بتمثيل الكسرة والحزن:مبترديش ليه خالد الزفت قالك إيه عني وكرهك فيا يا بنتي؟؟؟!
ميساء بعدم تصديق همست:إنتي ماما؟
منال بتمثيل اللهفة:أيوة انا ماما يا قلبي وحشتيني يا بنتي ونفسي اشوفك يا تري شكلك بقي عمل ازاي…ومثلت إنها بتعيط…كان نفسي من زمان أسمع صوتك كنت هتجنن بس منه لله خالد مش سامح إني اقرب منكم وبيبعدني عنكم بكل الطرق…متتصوريش انا هتجنن إزاي إني اخدك في حضني واشبع منك يا قلبي…
ميساء خرجت للحديقة وقالت بعياط:ماما إنتي فين انا عايزة اشوفك تعاليلى
منال بحزن:مش هقدر اجي لو جيت خالد والمحروقة مراته اللي ما تتسم دي هيبعدوني عنكم من جديد…
ميساء بلهفة:طيب قوليلي إنتي فين وانا هجيلك…
منال بفرحة:انا في القاهره دلوقتي هتقدري تيجي يا قلبى؟؟؟
ميساء:فين وانا جاية ليكي حالا…
منال ادتها العنوان وقفلت معاها وميساء مسحت دموعها بسعادة ولفت وشها عشان تجهز نفسها وتروح تشوف امها لكن اتفجأت ب ليلى اللي واقفة وراها وبتعيط برعب…
ليلى كانت بتعيط جامد خايفة مخاوف خالد وأسر يتحققوا وميساء تختار أمها
وخايفة كمان من بعدها عنهم هي بتحبهم كلهم زي ولادها وعمرها في يوم ما حست عكس كده
هي بتحب ميساء واسر وحازم كلهم زي ولادها يمكن ربنا مش أراد إنها تكون ام
لكن غريزة الأمومة كانت عندها دائما ويمكن حازم بسبب كده مش في باله أمه الحقيقية
لأنه عمره في يوم ما حس إن ليلى دي مش أمه
ليلى بترجي: ميساء ارجوكي بلاش عشان خاطري..
ميساء تجاهلتها ودخلت اوضتها
ليلى راحت وراها بسرعة ودخلت وقفلت الباب بالمفتاح…
ميساء لفت ليها بوجه غاضب:اخرجي براااا
ليلى هزت دماغها برفض
ميساء بغضب:كفااااية تمثلى عليا الطيبببة انتييي مش امي ومش هسمح ابدا إنك تلعبي ب أخواتي انا مش فاهمة إنتي إزاي قادرة تخدعيهم كده بجد مش فاهمة انا عارفة إنك مش زي ما باين عليكي انتي زيك زي باقي زوجات الآباء وسارقات الرجال…اكيد بسببك بابا ساب ماما…اكيد إنتي سبب كل حاجة…
ليلى بهدوء: إنتي شايفة كده مش فاكرة حاجة…أو مثلاً شوفتي مني حاجة وحشة في حياتك
ميساء بصوت خافت:مش محتاجة أشوف منك حاجة وحشة لاني عرفت اسوء ما عندك وهي انك تخطفي راجل من بيته ومراته وعياله!!
ليلى ببكاء:انا معملتش كده
ميساء:امممم طيب ليه ماما مش معانا
ليلى مسحت دموعها وبصت لميساء:إجابة السؤال ده عند والدتك إنتي مش عندي انا
ميساء ببساطة:انا هعرف إجابة كل اسئلتي لما اقابلها…وبعدين رفعت صباعها بتحذير ناحية ليلى…لو حد هنا عرف اني هقابلها مش هرحمك إنتي فاهمة ومش هعمل اعتبار لفرق السن اللي بينا
قالت كلامها من دون وعي وليلى هزت راسها بصمت وبعد فترة قالت
:صدقيني إنتي هتندمي كتير يا ميساء اللي كل اللي خسرتيه وهتخسريه بس إنتي اللي عايزة تعرفي كل حاجة انا مش همنعك انا اكتفيت بقي انا هسيبك تعرفي كفاية كده
ميساء بصت ليها بغموض وبعدين تجاهلتها وجهزت شنطتها وراحت على اوضة حازم واخدت مفتاح عربيته وخرجت من البيت بالكامل….
*******************
حازم بملل:هو إنت طردت اختك عشان تبصلي كده كتير
آسر بملل هو كمان:برغم اني مخنوق وكلامك زود خنقتي خنقة لكن بردو محتجاك جنبي اعتقد أنك بتفهمني أو بتريحني
حازم ب ابتسامة عريضة:يااااااااااه عشان بس تقدر قيمتي يلا أسمع وانا هحل ليك مشكلتك
آسر بتردد:اسراء
حازم اتعدل في قعدته:هاااا مالها…؟؟…عملت إيه وسبتوا بعض ليه؟؟؟
آسر بضيق:هي شبهها!!
حازم بملل:شبه مين هو انا هطلع منك الكلام بالقطارة يا بني ؟؟؟
آسر:منال
حازم فضل ساكت بيحاول يستوعب الموضوع وبيفكر إيه اللي عملته اسراء عشان تكون شبه أمه…حازم بص ناحية أسر ورفع حاجبه ب إستفسار!
آسر مد ايديه في جيبه يطلع فونه يسمع حازم الريكورد لكن افتكر إنه مع ميساء
آسر قام بضيق عشان يجيب فونه لكن استوقفه حازم
حازم:رايح فين
آسر:هجيب موبايلي في ريكورد ع البريد هسمعه ليك
حازم ب ابتسامة صفرة:أقعد ما تغلبش نفسك نسمع من عندي
آسر بشك:وإنت عرفت باسورد ايميلي ازاي
حازم ببراءة مصطنعة ونبرة كوميديه:انتتتت بتشك فياااا بقي انا هتسلل على خصوصياتك…إنت اللي كنت فاتحه عندي مش انا !
آسر بضيق:طيب هات تليفونك…
حازم عطي لآسر الفون وبعدين آسر فتح بريده الالكتروني وسمع حازم كلام اسراء
حازم فضل ساكت لفترة…
آسر:اتكلم ولا القط أكل لسانك دلوقتي في انا غلطان في اللي عملته؟؟
حازم بعد صمت طويل:طيب إنت إيه اللي يضمن ليك إن هي فعلاً قالت كده وده مش حد عايز يوقع بينكم أو مثلاً الحوار ده قديم ولو حكمت عليها بناء عليه يبقي كده إنت بتظلمها!!؟
آسر: وليه هيكون قديم ما هي قالت بنفسها خطوبة وكده يعني من قريب!
حازم بملل:يا بني يا حبيبي امبارح غير النهاردة ممكن نقول حاجة ونرجع نغير رأينا فيها بعد ساعات ف إنت ليه متحطش ليها عذر إنها قالت الكلام ده أول أسبوع خطوبة إنت قولت إن علاقتكم كانت عادية في الوقت ده ممكن يكون الكلام قديم وإنت هتظلمها كده ممكن تكون اتغيرت مش هتخسر حاجة لما تسمعها على الأقل مش هيكون في مكان الندم أسمعها الاول وبعدين أحكم يا آسر متحكمش عليها بناءً على مقطع صوتي وممكن يكون فيك!أو كلام قديم وتهد كل حاجة كانت وهتكون بينكم لازم تسمع منها قبل ما تحكم ومتقعدش تخلط الماضي بالحاضر يا آسر بالله عليك فكر بعقلك وقلبك متحكمش واحد بس حكم الاتنين
آسر سكت بتفكير هو جزء منه رافض كلام حازم وجزء منه مؤيد ليه
وعايز يسمع اسراء يمكن يكون فعلاً كلام جديد وهي فعلاً اتغيرت وهو لو حكم من دلوقتي هيظلمها
فضل صامت بتفكير ومش عارف ياخد قرار هل ينهي علاقته ب اسراء على كده ولا يديها فرصة!
********____#___********
شهد دخلت اوضة امها واتصدمت من اللي شافته !
أمها حاضنة عمر ومالك دي كانت آخر حاجة ممكن تتوقعها
كانت مفكرة إنها هتشوف مشهد الطفولة المعتاد عمر واقف على جانب متابع إهتمام زينب ب مالك
وهي كالعادة هتقف جنبه تتفرج معاه شوية لكن لما شافت الحضن ده سعادة غريبة تمكنت منها
كانت دائما بتحلم بالمشهد ده من جواها
فضلت فترة طويلة متابعهم بفرحة
شهد بعد صمت طويل قالت بمرح سعيد:اااااه يا خوننننة كلكم متجمعين كده من غيري أيوة مانتوا جوزتوني ونسيتوني وعملتوا وصلة عشق ممنوع من غيري بقي انا هروح لجوزي حبيبي هو اللي هيعوضني بقي
كلهم ضحكوا عليها
مالك قام وحضنها بسرعة بسعادة:وحشتيني يا اوزعةةة
شهد اتعلقت فيه:وإنت وحشتني يا بارد بقي بقالك اكتر من أسبوع فاكر ومفكرتش تتطمنا
مالك بحيرة:وإنتي عرفتي منين
شهد بتلقائية:الواد حازم هو اللي قالى
مالك:امممم
عمر:احم احم من اكتر من أسبوع!
مالك لف لعمر وقال بتردد:على فكرة كنت هقولك بس كنت محتاج وقت
عمر هز رأسه بصمت ومن جواه بيتوعد لحازم
شهد راحت وحضنت عمر: تصدق وحشتني أوي
عمر حضنها هو كمان:على أساس إني مش لسا شايفك امبارح
شهد:تصدق إنك رخم ابعد كده…زينب كانت باصة ليها بحزن وندم لأنها بردو اتظلمت زي عمر…شهد كملت بعد ما شافت نظرات أمها…ماما واحشني وانت وهو كنتوا واخدينها سيبوهلي شوية
شهد حضنت زينب جامد وعمر قرب من مالك وهما الاتنين حضنوا بعض تاني
عمر:شوفتك بتعيط
مالك ببرود:شكلى هقتنع بكلامك
عمر:اللى هو إيه
مالك:العياط مش ضعف!…ده احد الوسائل للتعبير عن حزن كبير سعادة كبيرة جرح كبير والخ
عمر:إنت اقتنعت مش لسا هتقتنع أصلا
والتلاتة اتجمعوا حوالين امهم في جو مرح كانوا كلهم بيتمنوا يعيشوه من سنين…
***عند فريدة***
أسيل:بالله عليك تحكيلي إيه اللي حصل؟
فريدة:تصدقي إنتي رخمة هو حصل إيه مش فاهمة
سارة:يعني ردة فعل عمر كانت إيه ومالك بردو
أسيل بمقاطعة: وخصوصاً الولية الساحرة حماتك عملت إيه !
فريدة ضحكت عليهم:بس هتستفادوا إيه يعني؟
أسيل وسارة بصوت واحد:تقدري تقولي فضول…
فريدة بصت لسارة ومثلت خيبة الأمل:وانا اللي كنت فاكركي عاقلة طلعتي اعيل من أسيل…
سارة بلا مبالاة:احكي يا بنت خالتي لحسن هنعمل ازعاج ونصحي القمر اللي نايم ده
فريدة بصت ناحية مالك اللي نايم:ده تهديد ده ؟
أسيل بصوت عالي إلى حد ما:تقدري تقولي كده…
فريدة حكتلهم اللي حصل ب اختصار
أسيل بغضب:بت إنتي اطلعي بالتفاصيل مبحبش كده
فريدة وقفت قدامها:وطي صوتك ده لحسن والله هموتك وبعدين إنتي خيالك واسع تخيلي براحتك
سارة بترجي:بالله عليكي تحكيلنا…
فريدة بملل:طيب بس وطوا صوتكم عشان مالك انا ما صدقت إنه نايم أصلا
…………..
كانت شهد قاعدة مع أمها واخواته وتليفونها رن كان يوسف وقفت على جنب عشان تكلمه
يوسف بنبرة حزينة:شهد انا عايز اقولك اني بحبك قبل ما اموت انا محبتش غيرك
شهد بقلق:الو يوسف في إيه
سام بصراخ:يا بني آدم إنت تعالى طفي معايا الحريقة وفكك من جو المحن ده
شهد بخوف:يوسففف حريقة إيه
يوسف بتلقائية: ابدا سام ولع في المطبخ والبيت بيولع وسام بيانه بيولع هو كمان ودي شكلها آخر مرة هقولك بحبك ف حبيت أقولها قبل ما اموت
شهد عيطت:إنت بتهزر مش كده…
بس الخط فصل
………
سارة وأسيل سكتوا وقعدوا يسمعوا ليهم وفريدة حكت ليهم كل حاجة بالتفصيل وبمجرد ما خلصت سمعوا صوت شهد وهي بتصرخ
شهد بصراخ:بتتتتتتت يا سارة الحقييي جووووزززك بيييووووولععععع
سارة قامت تجري لشهد وهي كمان بصراخ:بيولععع ازاااااي
صوتهم صحي مالك الصغير بفزع
شهد كانت خارجة من البيت ووراها عمر ومالك بيحاولوا يستفسروا منها
وسارة خرجت ليها ومسكتها من أيديها:بيولع إزاي فهميني سام ماله؟؟؟
شهد بعياط: معرفش يوسف بيقول إن البيت بيولع وسام كان بيصرخ أكيد بسبب النار يعيني..
………………………
عند سام ويوسف
يوسف بصوت عالي: إيه يا اخي سيبني أودع مراتي بالراحة
سام:طب تعالى طفي معايا وبعدين نطفي براحتنا
يوسف وقف قدام الفوطة اللي بتولع:طب ودي نطفيها إزاي دي
(أقسم بالله جوز مجانين ويوسف مع سام مش بيطلع الحلو اللي جواه ده بيطلع الغباء اللي جواه 😂😂)
سام بتفكير:استني ثواني
سام دخل الحمام وشد ازازة جاز وكان مفكرها ماية وراح كبها على الأرض والفوطة (منشفة) فالنار مسكت في رجله
يوسف:يخربيتك يخربيتك ده جاز مش ماية
سام:طب الحقنييييييي انا بولع
يوسف بسرعة جاب طفاية الحريق من عتبة الباب وطفي بيه النار ورش على سام والمطبخ كله يعتبر اتحول للون الابيض 😂😂
……..عند عمر ومالك……..
عمر وقف شهد يهديها وقال بقلق:في إيه
شهد بيعياط وصوت متقطع:يوسف بيقول…البيت بيولع…وسام ولع…وقالى بيحبني…وحب يقولها ليا قبل ما يموت…
البنات كلهم عيطوا بتأثر وخوف بالإضافة لمالك الصغير اللي بيعيط في أيد فريدة من الخضة…
(اه لما يعرفوا حقيقة الموضوع 😁😂)
عمر كان بيحاول يفكر:طب خليكم هنا وانا هروح اشوف الموضوع
شهد باعتراض وبكاء:لأ انا مش هقعد هنا انا عايزة اطمن على جوزي
سارة بعياط هي كمان:وانا عايزة اشوف سام انا متأكدة إن هو كويس اكيد مش حصل ليه حاجة
فريدة بعياط:وانا عايزة اطمن على ماما وأبيه
عمر بص لاسيل برجاء:طب خليكي إنتي يا أسيل مع مالك عشان مش هينفع ناخده في الوضع ده حاولي تهديه
أسيل بعياط:لأ انا عايزة اطمن على أخويا وماما
عمر بص لمالك أخوه:طب خليك انت مع مالك عبال ما اشوف في إيه أكيد مش هناخده معانا في حريقة
مالك اخد مالك من أيد فريدة ببساطة:سيبه مع ماما جوا
مالك دخل بسرعة وعطي مالك الصغير لزينب وخرج وركب العربية جنب عمر والبنات خدو الكرسي الخلفي عادي لان عربية عمر كبيرة
وكان عمر في خلال 5 دقائق عند بيت يوسف لأنه قريب منه
وكانوا البنات طبعاً منهارين في العياط بس بعد ما وصلوا البيت بصوا لبعض ب استغراب ونظراتهم بتقول ما البيت باين عليه كويس اهو
كلهم نزلوا وراح رنوا الجرس
يوسف فتح ليهم الباب بملل:مين!
شهد اول ما شافته رمت نفسها في حضنه ببكاء:إنت كويس
وكذلك الأمر فريدة وأسيل
يوسف:متقلقوش دي حاجة بسيطة…
عمر زق يوسف بغيظ ودخل رمي نفسه بتعب على أول كرسي وكلهم عملوا كذلك معادا سارة
سارة بصت ليوسف وقالت بخوف:هو سام فين؟؟
يوسف:في المطبخ روحي ساعديه
سارة دخلت بسرعة لسام وكان سام ساند على الرخامة مستني يوسف يجي يخرجه لأن فيه حرق في رجله ومش عارف يضعط عليها
سارة أول ما شافته صوتت برعب: ياااااالهوووي إيه ده انتتتت ميننننن
سام شاور ليها:انا سام يا بنتي بس ده من طفاية الحريق
سارة:روح يا شيخ منك لله إنت وهو
سارة سندت سام لحد ما خرجته برا
سام بص ليوسف بلوم:كان لازم تجوع روح منك لله
يوسف بضحك:وإنت حد قالك طفي النار بالجاز أما غريبة 😂😂
سام بص لسارة:سدنيني يا حبيبي على اي اوضة فيه ضيوف ميصحش يشوفوني وانا شبح كده !
سارة خدت سام ودخلت وهي بتكتم نفسها إنها تضحك على شكله
عمر بص ليوسف وبهدوء كاذب:إيه اللي حصل ؟؟
يوسف حمم بخوف:احم محصلش…وبعدين قام وحضن فريدة وقعد جنبها
يوسف لفريدة:عاملة إيه يا قلبي أخبارك
فريدة بهمس:كويسة…وإنت مش جاي تقعد غير جنبي!
يوسف بنفس الهمس:اصله هيضربني دلوقتي سيبيه يحاول يسيطر على أعصابه
فريدة بهمس:طيب هو إيه اللي حصل وماما فين
يوسف بهمس:ماما عند واحدة صحبتها أما اللي حصل هو إن فوطة المطبخ ولعت ومش كنا عارفين نطفيها إزاي انا والاهبل سام وراح الاهبل جاب بنزين ولا جاز وطفي بيه بس رجله ولعت
فريدة بصوت عالي غصب عنها:بقي كل ده حصل بسبب فوطة المطبخ إنت بتهزر صح
يوسف وهو بيبرطم بصوت غير مسموع:بلوة أقسم بالله فضحتني بتفرح في ضربي والله البت دي
مالك وعمر بصوا ليوسف بصدمة بعد ما استوعبوا كلام فريدة
شهد قامت ووقفت قدام يوسف بغيظ:بقي الفيلم ده كله عشان فوطة والبيت بيولع وسام باينه ولع وكلام كتير وعايز اقولك بحبك قبل ما اموت كله بسبب فوطة…فوطة يا يوسف
عمر قام وزق شهد وبص ليوسف وقاله:عقلك كان فين؟
يوسف:احم انا كنت بتوقع المستقبل مش أكتر وكنت معتمد على سام
سام خرج بمساعدة سارة بعد ما ظبط نفسه وسمع جملة يوسف:والله وانا كنت معتمد عليك…
مالك بسخرية:كل واحد اعتمد على التاني ومحدش شغل عقله
سام قعد:بالظبط…حد يطلبلى دكتور بقي
سارة بغيظ:ده حرق سطحي بسيط
أسيل:حط معجون سنان
سام لاسيل:اسكتي إنتي يا راس الجزمة انا عارف نفسي وانا محتاج دكتور
عمر قطع كلام أسيل وسام ب بوكس ليوسف:روح يا شيخ منك لله وقعت قلوبنا كلنا
يوسف بص لفريدة:عاجبك اللي بيعمله جوزك ده؟؟؟
عمر:ملكش دعوة عجابها عشان انت تستاهل
شهد وفريدة بصوت واحد: فعلاً
******************
حازم في اوضته كان بيجهز نفسه بحماس عشان يروح القاهرة…
حازم خلص كل حاجة وفضل يدور على مفاتيح عربيته بس مش لقيها
راح لميساء عشان يقولها تجهز نفسها وتيجي معاه ويسألها لو شافت مفاتيح عربيته
بس أول ما دخل اوضة ميساء مش لقيها وبعدها خرج يدور عليها في الحديقة بملل
بس مش لقي غير ليلى اللي قاعدة سرحانة وحالتها غريبة اول مرة يشوفها كده
حازم قرب منه بخوف من حالها لأن عارف كويس إن كده فيه حاجة
حازم:ماما فيه إيه مالك
ليلى حاولت تكون طبيعية:مفيش يا حبيبي
حازم:امممم ليلو في إيه احكيلي مالك… وميساء فين؟؟
ليلى بتوتر:مفيش يا حازم انا كويسة وتلاقي ميساء في الجنينة كالعادة يعني
حازم ربع أيديه على صدره:هنكدب كتير؟؟؟
ليلى:ممكن تسيبني لوحدي
حازم بمرح:لأ قاعد فوق قلبك يا ماما لحد ما تقولى فيه إيه؟هو إنتي كنتي بتسبيني في حالى لما بقولك سبيني ؟
ليلى والدموع بتلمع في عينيها:حازم عشان خاطري سبني لوحدي
حازم حضنها بسرعة:ماما بالله عليكي قوليلي في إيه ليه زعلانة…بابا زعلك ولا حاجة ولا ميساء كالعادة عشان خاطري قوليلى في إيه…
ليلى بصت ليه كتير بتفكير يا تري تقوله وتخليه يمنع ميساء من إنها تعرف الحقيقة ولا تسببها
تعرف الحقيقة قعدت تفكر كتير هي عايزة تسيب ميساء تعرف
لكن بردو في النهاية مش عايزها تتألم فضلت كتير باصة ليه في محاولة لحسم قرارها
وحازم كان باصص ليها وساكت ومنتظرها تاخد قرارها براحتها
ليلى خدت نفس طويل:حازم انا عارفة إنك هتقدر تمنع ميساء لكن مش عايزة آسر يعرف اللي هقوله ده كفاية اللي هو فيه…
حازم هز رأسه بموافقة على كلامها:يلا قولي يا ليلو
ليلى: ميساء اتكلمت مع والدتك وهي راحت تقابلها دلوقتي…
حازم غمض عينيه بحزن وانتظر ليلى تكمل كلامها
ليلى:حازم انا عايزها تعرف وفي نفس الوقت مش عايزها تعرف بقول لو عرفت هتبطل تتهمني أو تشوفني وحشة بس في نفس الوقت مش عايزها تزعل بعد ما تعرف إن صورة امها اللي في خيالها مش حقيقة لو عرفت الحقيقة هتتعب وبردو لو مش عرفتها هتتعب…
حازم بهدوء:ومين قالك إن منال هتخلي ميساء تشوف الحقيقة…ضحك بوجع وكمل…على حسب كلام آسر عنها انا متوقع هي هتعمل ايه هي هتخليكي إنتي وبابا وحشين قدام ميسو وللأسف ميسو هتصدقها لأنها بتحبها ومتعرفش عنها حاجة
ليلى:طيب حاول تمنعها يا حازم هي مش لحقت تمشي هي لسا ماشية من ربع ساعة…
حازم بحزن:ماما سيبيها تعرف كده أفضل ليها اظن سيبيها تعرف وتشوف منال واحدة واحدة على حقيقتها هتتعب في الأول بس اظن كده أفضل ليها…ش
ليلى بخوف على ميساء:لأ يا حازم على الأقل خليك جنبها روح وراها ومش تسيبها لوحدها
حازم رفع أيده باستسلام:ماهي خدت عربيتي اروح إزاي
ليلى بتفكير:خد عربية آسر!.
حازم:هههه من شوية كنتي عايزه ميعرفش غيرتي رأيك ولا إيه
آسر من ورا حازم:هو إيه اللي مش عايزني اعرفه؟!
حازم خاف ومعرفش ينطق…
ليلى ردت بداله:ابدا بس كنا عايزين نخرج انا وهو وميساء شوية مش عايزين نقولك عشان تقعد لوحدك وتفكر بهدوء
آسر هز رأسه:مفيش مشكلة اخرجوا عادي انا أفضل إني أفضل لوحدي شوية
ليلى:طيب هات مفتاح عربيتك عشان عربية حازم مع واحد صاحبه
آسر بهدوء: تقريباً انا سايبها في العربية من ساعة ما جيت مفيش مشكلة خدوها
ليلى:ماشي يا حبيبي أقعد انت لوحدك شوية لكن الأكيد هجيلك بالليل تكون هديت شوية يا حبيبي!
آسر بصلها ب استغراب معقول حازم مقلش ليها اللي حكاه ليه
لأنه عارف حازم كويس مش بيقدر يخبي حاجة عن ليلى وكذلك الأمر ليلى
آسر بهدوء:على اساس حازم مش حكالك
حازم بمرح:لأ طبعاً مش قولت سرك في بير يا كبير
آسر دخل وسابهم من غير رد
ليلى:يلا يا حازم بسرعة عشان تلحقها قبل ما توصل لازم تكون جنبها
حازم قام وباس رأسها:إن شاء الله كل حاجة هتكون تمام متقلقيش إنتي
وراح وركب عربية آسر واتحرك بيها وكان بيسوق بحقد كبير وهو عقله
بيفكر في كذا مشهد واللي جننه أن ميساء مش بترد عليه فضل اكتر من ساعة
سايق بسرعة وعمال يحاول يكلمها لكن هي ولا هنا كان بيفكر يكلم مالك
بس لا هو عايز يخلي ميساء تواجه منال وفي الآخر يقولها حقيقتها بس عايز يكون معاها
كان متعصب جدآ ولو اتكلم مع حد في الوقت ده هيستغرب وهيعرف إنه مش حازم
…………………..
اما عند ميساء فهي كانت بتمشي على حسب الموقع وكانت بتحارب الطريق عشان توصل لامها
لهفتها عشان تشوف امها خليتها تتخطي خوفها وتسوق العربية لوحدها
وللفترة الكبيرة دي كلها هي كانت دائما بتعتمد على مالك أو حازم أو آسر في السواقة
لأنها بتخاف من السواقة إلى حد ما لكن دلوقتي تخطت على خوفها بس
عشان تشوف امها بعد السنين دي كلها كان عقلها مشغول ليه أمها اتخلت عنهم
أو ليه بعدت السنين دي كلها وهل هتندم زي ما قالت ليلى وكانت بردو بتفكر
في اي حاجة وحشة شافتها من ليلى بس للاسف مفيش هي مكنتش أصلا
بترضي تقرب منها كانت بتاخد جنب وبتتجنب ليلى بعد ما عقلها صدق
إنها زيها زي اي زوجة اب لا تحبهم والخ وفوق كده لسا مصدقة كلام طفلة صغيرة!
كانت بترفض كل مكالمات حازم لحد ما استسلمت وردت عليه بعد ما أدركت إنه عارف
كل حاجة من ليلى وإنه وراها أكيد ردت عليه خوفاً عليه لأنه في النهاية اخوها الصغير
ميساء:نعم يا حازم
حازم بنبرة موجوعة وصارمة: قوليلي بسرعة إنتي فين متروحيش لوحدك يا ميسو عشان خاطري
ميساء وقفت بعربيتها:مفيش داعي يا حازم انا خلاص وصلت
حازم:استني عندك وقوليلي إنتي فين
ميساء:معلش يا حازم مش هقدر اقولك عشان انا عارفة إنك هتعمل زي آسر وتمنعني عن ماما!
وقفلت المكالمة وقفلت الفون كمان
حازم بعدها صرخ بجنون بعد ما شاف إن بنزين العربية هيخلص:اوووووف
حازم ركن العربية على جنب ونزل منها وحاول يرن على ميساء لكن بلا جدوى…رجع وركب العربية تاني ومشي ب أمل يلاقي محطة بنزين قريبة…
*******************
في منزل يوسف كان قاعدين في جو مرح سام اتعرف على عمر ومالك وكذلك الأمر مالك اتعرف على الكل وقعدوا يدردشو شوية مع بعض فاطمة كانت رجعت من برا
فاطمة دخلت واتفجأت من التجمع اللي موجود:خير يا ولاد حصل مصيبة إيه
أسيل بضحك:مشاء الله عليك يا بطوط بتلقطيها وهي طايرة فعلاً فيه مصيبة
فاطمة:كنت عارفة إن التجمع ده ورا مصيبة
عمر:طبعا يا ست الكل إنتي عارفة ولادك جلابين مصائب أصلا
فاطمة:إنت هتقولي يا ابني مانا عارفة
فريدة:قد إيه إنتي ام عظيمة
يوسف بص لفريدة بسخرية:وقد إيه إنتي اخت عظيمة دائماً بيعاني
فريدة ببراءة:والله مكنش قصدي اعلي صوتي
فاطمة:المهم يا ولاد انا هدخل أغسل وشي من الحر وهتوضي واصلي وجاية
ودخلت
سام اتحامل على نفسه وقام وشد يوسف
يوسف بغضب:إيه يا بني فيه إيه؟؟؟
سام:امك هتدخل المطبخ…
يوسف:وفيها إيه؟
سام بصوت عالي:المطبخ يضرب يقلب غير الحلل اللي اتحرقت ولا البودرة اللي في كل مكان هتصوت دلوقتي تعالي نهرب…
يوسف استوعب الموضوع وقام مع سام:طيب بقول اشوفكم بخير يا جماعة مكملش وسمع صوت امه
فاطمة بصراخ:يا مصيبتييييي مين اللي عمل في المطبخ كده
وخرجت ليهم تستفهم
فاطمة بغضب:مين فيكم اللي عمل في المطبخ كده
فريدة وأسيل:أقسم بالله إبنك اللي عمل كده
يوسف نقل نظراته بين أخواته الاتنين:أقسم بالله اخوات واطية واطية يعني
أسيل:انت اخويا في كل حاجة إلا دي انت عايزها تلبس الشبشب في وشي انا !
فاطمة بعصبية ليوسف:ادخل يا زفت ظبط اللي انت عملته ده
يوسف:ماما مش ملاحظة إن فيه ضيوف
فاطمة:لأ يا حبيبي مفيش ضيوف اختك وجوزه وصاحبك مفيش ضيوف يلا ادخل ظبط اللي عملته
يوسف بص لسام:على فكرة هو اللي عمل كده مش انا
فاطمة:إنت وهو يلا على المطبخ ظبطوه
كان كل اللي قاعدين بيضحكوا وخصوصاً شهد وسارة
فاطمة بصتلهم بتفكير:وإنتي يا اختي إنتي وهي ساعدوا اجوزتكم
سام ويوسف بصوا لبعض وانفجروا من الضحك
شهد:ماما خليكي محضر خير وسيبيهم هما يظبطوا الدنيا إنتي متعرفيش إبنك عمل فينا إيه ده كان مفهمنا إن البيت بيولع وسام بيولع
سارة بتأييد:اه والله يا خالتوا تصوري قالي جوزك بيولع وكان جايبنا على ملى وشنا
فاطمة بتعاطف معاهم:يا حبة عيني طب والله لينظفوا المطبخ ويعملوا ليكم اكل واطلع عينهم عقاباً ليهم
سام بص ليوسف بحقد:كله بسببك
يوسف فتح عينيه جامد بصدمة:انا اللي معرفتش اسخن كام لقمة
سام:لأ إنت اللي قولتلي انا جعان
يوسف زق سام:يلا انجر قدامي انا كنت عارف من ساعة ما جيت إنك هتشقلب حياتي
سام ويوسف دخلوا المطبخ وفاطمة قعدت وساعتها خدت بالها من مالك وفضلت تبص ليه هو وعمر كل شوية
أسيل ضحكت على شكل امها وهي محتارة وشاورت على مالك:ده مالك… وبعدين شاورت على عمر…وده عمر اظن كده سهل مش كده !
فاطمة:سبحان الله الاتنين نسخة عن بعض انا مش قادرة اميز بينهم…وبعدين سلمت على مالك وهي لسا مش قادرة تقدر تميز بينهم وبين عمر…
شوية والباب خبط
كانت شهد هتقوم لكن فاطمة قعدتها
فاطمة بصوت عالي:إنت يا زفت يلا اسمك يوسف روح افتح الباب
يوسف طلع وفتح بملل واتفاجئ ب زينب قدامه…
زينب كان معاها مالك الصغير وكان بيعيط جامد لأنه ميعرفش زينب في الغالب
بس هدي إلي حد ما لما شافه خاله وقعد يشاور ليه
يوسف اخد منها مالك
زينب بحرج:إنت كويس؟؟؟
يوسف بدهشة:أيوة كويس اتفضلي…
زينب دخلت بتوتر لأن دي يعتبر المرة التانية اللي جات فيها هنا كانت دائما بتتكبر
فاطمة رحبت ب زينب وزينب قعدت بحرج هي ندمانة دلوقتي جامد
واستوعبت هي قد كانت بتخسر الشوية اللي قضتهم مع حفيدها عرفوها قد إيه كانت بعيدة
مالك الصغير مش هدي معاها خالص لأنه ببساطة مش عارفها
ولا هي كانت قريبة منه عشان يسكت معاها…فضلت توزع نظراتها على الجميع بحزن
زينب بصت لعمر وفريدة وخدت نفس طويل:انا آسفة مش عارفه المرة دي هتصدقوا إني فعلاً اتغيرت ولا هعمل زي المرة اللي فاتت وارجع لطبيعتي الأنانية من جديد بس لا خلاص انا فوقت وعرفت انا خسرت قد إيه اول حاجة خسرت طفولة ولادي كلهم وبدل ما اكون سبب سعادة الكل كنت بسبب حزن ليهم انا آسفة يا عمر إن انانيتي كانت هتبعدك عن حب حياتك وعيلتك السعيدة اللي كونتها بعيد عني انا آسفة إني كنت هكون أنانية واحرمك من السعادة من جديد زي ما حرمتك من حناني في الماضي…انا ارتكبت في حقك كتير مع ذلك سامحتني…كنت هدمر زواجك وبردو سمحتني…كنت هتخسر إبنك بسببي وبردو سامحتني…كنت قاسية معك وبحسابك على ذنب مش ذنبك وبردو سامحتني انا آسفة بجد على كل لحظة يا عمر ضيعتها في حياتك وطفولتك وآسفة على كل لحظة كنت بعيدة فيها عنك…وبعدين حولت نظراتها لفريدة… وآسفة ليكي يا فريدة عشان كنت على طول بحاول أقلل منك وكنت دائما شايفكي مش مناسبة لابني مع إني لو لفيت العالم مش هلاقي واحدة زيك لعمر… آسفة إني كنت هخليكي تتألمي وتفضلي شايفة حب حياتك خاين وآسفة إني دمرت سعادتكم بشهر العسل وكنت هكون سبب بفقدان حفيدي
فريدة قاطعتها:وانا مش زعلانة من حضرتك على فكرة مفيش حد معصوم عن الخطأ على فكرة وحضرتك باللي عملتيه كنتي سبب إن مالك يعرف إنه ليه عيلة وكفاية أن حضرتك عرفتي غلطك وبتعترفي بيه وصدقيني انا مش زعلانة ولا عمري زعلت من حضرتك ابدا…
زينب حضنت فريدة بسعادة وبعدين وقفت قدام يوسف
زينب:عارفة كويس انك بتكرهني أوي…معاك حق انا كنت حماة شريرة وكنت دائما مصقصداك وانت كنت عارف كده كويس بس والله انا مش عارفة انا ليه كنت كده ليه كنت ببص للناحية الاجتماعية انا حابة اعتذر ليك جامد جداا على كل حاجة إنت استحملتني كتير واستحملت إهانات مني كتير ومكنتش بتقول لحد بس انا بعتذر منك على كل حاجة حصلت واتمنى من قلبي تسامحني
يوسف بسعادة:وانا مسامحك أخيرا حضرتك هتبطلي تطارديني
زينب ضحكت معاه وقربت من شهد لكن شهد حضنتها وقالت:إنتي مش مديونة ليا ب أي اعتذار
سام كان واقف من بعيد:بما أنه يوم الاعتذار العالمي اسمحولي… قرب ومسك ايد سارة
سام بترجي:بالله عليك بقي تسامحني انا مش عارف إنتي لسا زعلانة ليه مني ما عملت كل اللي انتي عايزة ونهيت علاقتي بزفتة مونيكا وكله مبقش فيه غيرك في حياتي بالله عليك يا سارة إنتي بعيدة عني من زمان وعلى فكرة بعدك بيوجعني…عشان خاطري سامحيني واي حاجة مش عاجبكي فيا ساعديني نغيرها سوا عشان خاطري انا مش مستحمل الوضع ده انتي قريبة وفي نفس الوقت بعيدة ارجوكي يا سارة سامحيني
سارة بصتله بحيرة لأنها مش عارفة هي زعلانة منه من أي!
أسيل بسخرية:على فكرة هي شكلها كانت بتشتغلك ومش زعلانة ولا حاجة
سارة بتذكر سبب زعلها:اااااه افتكرت انا مضايقة لأن حضرتك تعرف حازم مين أصلا وانت مقابله قبل كده ومع ذلك عملت نفسك مش عارفه عشان تقلب الوضع ضدي وتخليني انا اللي اجري وراك واصالحك يا زباله
…أنهت كلامها وداست على رجله بقوة بغيظ وكانت للأسف رجله اللى فيها الحرق
سام صرخ وهو بيرفع رجله:اااااه يا بنت **** مش عايزك تسامحيني الله يخربيتك وبيت معرفتك
سارة بخوف:انا آسفة يا حبيبي إنت كويس ؟؟
سام: إنتي قولتي إيه… حبيبي مش كده؟… والله يا بنتي انا كويس حمدالله على السلامه وحشتيني يا قلبي وحضنها
يوسف بسخرية على سام:أخص على الرجالة…عيل مهزق
عمر ليوسف:طب والنبي تبطل كلام وترحم الرخم إللي نام على كتفك ده وتنيمه وتريحه في أي حتة
يوسف لفريدة:تصدقي كنت ناسي إني شايله الواد ده بقي هادي ايمتا ؟؟؟
فريدة:لأ هو بس مش نايم كويس وما صدق ينام استني اما ياخد كفايته في النوم
عمر:استني اما ينام طول النهار ويصحي طول الليل ينكد عليا انا
يوسف بهزار:إنت عدواني اوي مع الواد ده لو مضايقك خليه
عمر مسك ايد فريدة وقام:طب حيث كده انا همشي بقي وانت خلي بالك منه
يوسف زعق:أقعد ياض إنت هتمسك في الكلمة ولا أعرفك انا مش فاضي لابنك ابو دم تقيل ده
عمر بص لفريدة ومثل الحزن:عشان تعرفي إني مش الوحيد اللي بكره إبنك لازم تعرفي إن إبنك ده عيل رخم أوي
مالك لفريدة:متسمعيش منه ده قمر وهادي على فكرة
عمر أبتسم ابتسامة عريضة وبص ليوسف:بس انا عرفت هبقي اسيب الواد ده مع مين …وانفجر من الضحك هو ويوسف…
شهد لمالك:مبروك يا مالك يا حبيبي مالك دلوقتي بقي إبنك رسمي مش ابن عمر لأن عمر من هنا ورايح هيخليه معاك 24 ساعة 😂😂
مالك:وماله انا أصلا حبيته
عمر:يومين كمان وعايز اسمع منك نفس الجملة
قعدوا كلهم يهزروا من جديد والمرة دي مالك اندمج مع الكل اكتر وكذلك زينب اللي أكدت للكل إنها اتغيرت فعلاً المرة دي ويوسف وسام كانوا في المطبخ متكفلين بعمل الاكل للكل تحت قيادة فاطمة 😂بس زينب استأذنت ومشيت لأن كان عندها اجتماع ومقدرتش تقعد اكتر وكذلك الأمر فاطمة دخلت اوضتها ترتاح
كانوا قاعدين بعد الاكل في جو مرح لحد ما قاطع قعدتهم صوت تليفون مالك شافه حازم وكان عمال يرفض لأنه متوقع إن حاجة تافهة من حازم
عمر بص لمالك:رد على التليفون بترفض ليه؟؟؟
مالك:ده حازم واكيد قاعد فاضي وحب يستظرف عليا
سام:يا بني رد عليه وخلاص ده اصلا عيل لذيذ
مالك رد عليه:نعم يا زفت
حازم بغضب وصوت عالي:مش بترررد ليه من البداية
مالك ببرود:طيب خلص عايز إيه
حازم بتوتر: ميساء كلمتك
مالك بسخرية:لأ مكلمتنيش ولا مرة ما صدقت خلصت مني ومن انانيتي…
حازم كان واقف على جنب العربية وبعد ما مالك قاله لأ خبط ايديه في شباك العربية بعصبية لدرجة إنه اتكسر وقال بحقد:انا مش هرحم الولية دي لو شوفتها لأنها هتفضل سبب لتعاستنا
مالك وقف بقلق:حازم ميساء فين؟؟؟
حازم بحزن:ميساء راحت لمنال يا مالك انا بكره الست دى لأنها هتفضل سبب لحزننا سواء سبب لحزن اسر أو ميساء
مالك زعق:يعني راحت لمنال فهمني في إيه بالظبط وإنت فين…
حازم زعق زيه:يعني منال كلمتها وميساء راحت زي الهبلة بعد مكالمتها ليها عشان تقابلها وجات القاهرة كمان!
مالك بتوتر:لوحدها يا حازم
حازم:حاولت الحقها أو اكون معاها لكن هي اللي عنيدة…اتعلمت العناد والبرود منك قفلت معايا بعد ما وصلت ليها…
مالك:طب انت فين تعرف تجي ليا ولا اجيلك
حازم:إنت فين
مالك:انا ف … وبعدين بص لعمر اللي واقف جنبه وعطاه العنوان…ومالك اداه لحازم
حازم:انا قريب منك 5 دقائق وأكون عندك تقريبا…
مالك قفل مع حازم وعمر بصله ب استفهام
مالك رجع قعد مكانه بحزن:ميساء اتكلمت مع أمها والمفروض راحت تقابلها…هي دلوقتي راحت للشيطان مش لامها لأن الست دى مش ام شيطان…هي سابت ولادها وراها بكل برود وهربت مع واحد حقير وهو كمان عمل نفس الشيء ساب ولاده وراه والاتنين عملوا كده قال إيه بحجة الحب… والمشكلة إن ميساء متعرفش ده كله… وأمها زي ما قولتلك شيطان هتحاول تسمم دماغها ضد أبوها ومرات ابوها وللأسف ميساء هبلة وبتحبها وهتصدقها في كل كلمة
كان بيتكلم بحزن وعمر جنب زعلان عليه ومحدش منهم كان واخد باله من نظرات فريدة المتعلقة ب يوسف لأنها مختلفة عن أسيل مدركة لكل حاجة ويوسف كان بيحاول يتهرب من نظراتها بس مقدرش بعد ما شاف خوف كبير في عينيها قرب منها بخطوات تقيلة وحضنها جامد
يوسف بحزن:كل حاجة ماضي مش اكتر مفيش حاجة من اللي في دماغك صح إحنا دلوقتي كويسين…ماما كويسة…فريدة ده كان ماضي…وانا مش هسمح ليه يقرب مننا من جديد
فريدة اتعلقت في حضن يوسف جامد وكانت بترتعش من الخوف تحت نظرات عمر ومالك وعمر استوعب الوضع…وعرف إنها افتكرت الماضي وإن اللي جاي صعب عليه وعلى مالك كمان 💔

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية بلوة حياتي 2)

اترك رد