روايات

رواية رحيل الفصل الأول 1 بقلم منى الأسيوطي

رواية رحيل الفصل الأول 1 بقلم منى الأسيوطي

رواية رحيل البارت الأول

رواية رحيل الجزء الأول

رحيل
رحيل

رواية رحيل الحلقة الأولى

تجلس على حافه الفراش وهى تضم قبضتيها فى توتر بالغ ومازالت حتى الآن ترتدى فستان الزفاف وتنتظر قدومه للغرفة وهى تفكر فى حياتها القادمة فهى لا تعرف شئ عن زوجها حتى اسمة لا تعرفة ولا تعرف هيئته فقد تم حفل الزفاف وانتهى وهى تجلس وسط مجموعة من النساء ولم ترى زوجها حتى الآن..انها رحيل الفتاة الصغيرة ذو الثامنة عشر عامآ فتاة بريئة قد حكمت عليها الحياة أن تصير يتيمة ثم خادمة لزوج والدتها الراحلة والآن زوجة ل أكرم القاضى فماذا سيحدث معها هل ستبتسم لها الحياة اخيرا ام للقدر رأى آخر…….
………
فى منزل عائلة القاضى …..جدال يسير بالداخل بين غاضب ومتحكم وراجى حيث يجلس أكرم ذلك الشاب اليافع ذو السادسة والثلاثون عامآ وهو يستمع لتحكمات والدة ويدعى سليمان القاضى ورجاء والدتة وتدعى قسمت بالتزام الهدوء حتى يمر الأمر مرور الكرام….
سليمان…أتفضل اطلع لعروستك ومش هعيد كلامى تانى فاهم
أكرم…أنا نفذتلك كل اللى طلبته واتجوزت وخلص الحوار دا على كدة
قسمت…عشان خاطرى يا أكرم ..البنت ذنبها أيه؟
أكرم بعضب…ذنبها إنها وافقت على الجوازة دى من الأول
سليمان..أتلم يا أكرم ومتنساش أنها بنت أخويا ومش هضيعها زى أخويا ما ضاع
أكرم بإنفعال…إلهى كان ربنا اخدها مع أخوك بدل ما ادبس أنا فيها ..دى حاجة…..
**ت عم المكان ولم يستطع أكرم إتمام حديثة الفظ هذا حيث قام سليمان بصفع أكرم ردآ على حديثة ..
سليمان…أنت ولد قليل الأدب والظاهر إنى معرفتش أربيك
قسمت…معلش يا سليمان هو ميقصدش ..وانت يا أكرم عيب تتكلم كدة عن عمك وبنت عمك
لينظر أكرم لوالده بذهول تام …فكيف قام بصفعه من أجل تلك الفتاة لينهض دون الرد على حديث والداة ورحل فى هدوء تام وأستقل سيارتة الخاصة متجهآ إلى مكان ما. ……
قسمت بهدوء…حقك عليا يا سليمان هو…..
ليقاطعها سليمان قائلآ..خلاص يا قسمت ..لو سمحتى أطلعى لرحيل وخليها تاكل وتغير هدومها
قسمت..حاضر ..بس لو سألت على أكرم أقولها ايه
سليمان.. لازم الأول تعرف انى عمها وانك مرات عمها ولو سألت على البيه قوليلها انة جاله شغل مهم هيخلصة ويجيلها
قسمت..حاضر
لتنهى قسمت حديثها وهى تتجه صوب المطبخ لتنفذ ما أمرها به سليمان لتخرج بعد عدة دقائق وخلفها إحدى العاملات بالمنزل وهى تحمل صينية موضوع عليها أشهى الاكلات وتتجة للأعلى وتطرق على باب غرفة أكرم لتقوم رحيل بفتح الباب وهى ما زالت بفستان الزفاف لتقول رحيل.. .
رحيل..أهلا بحضرتك ..اتفضلى
قسمت ببسمة..شكرا يا بنتى
لتدلف قسمت للداخل لتأمر الخادمة بوضع الطعام على الطاولة وترحل وتنظر قسمت لرحيل قائله…
قسمت…يلا ياقلبى غيرى هدومك وبعدين كلى
رحيل ببسمة..حاضر يا طنط
‏قسمت..امممم بصى بقى بمناسبة موضوع طنط دا انا كنت عاوزة اتكلم معاكى شوية
‏رحيل..اتفضلى
‏قسمت ..انتى اسمك بالكامل ايه؟
‏رحيل..رحيل سالم فريد لطفى القاضى
‏قسمت..طب وجوزك اسمة ايه؟
‏رحيل بتوتر…احم بصراحة انا معرفش اسمة ايه
‏قسمت…ههههههههه طب متوترة لية …طيب انا هقولك جوزك اسمة أكرم سليمان فريد لطفى القاضى
‏رحيل بإندهاش…ازاى يعنى
‏قسمت ..انا هحكيلك بصى بصراحة أنا أبقى مرات عمك وأكرم إبن عمك وسليمان القاضى يبقى عمك أخو أبوكى
‏رحيل بصدمة..عمى !
‏……….

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية رحيل)

اترك رد