روايات

رواية عشقت بودي جارد الفصل السادس عشر 16 بقلم صفاء حسني

رواية عشقت بودي جارد الفصل السادس عشر 16 بقلم صفاء حسني

رواية عشقت بودي جارد البارت السادس عشر

رواية عشقت بودي جارد الجزء السادس عشر

عشقت بودي جارد
عشقت بودي جارد

رواية عشقت بودي جارد الحلقة السادسة عشر

سألته يمنى:
امى عملت ايه في ولدتك؟
قطع حديثهم دق العامل بالمطلوب.
اخذت منه يمنى وبدأت تحضر قاسات عشان يشرب ووضعت منه مثل الذي كان يضعه لها دائما
وابتسمت يمنى:
اتفضل يا حبيبي
ضحك اياد وهو مستغرب التغير وكانت تشرب وترقص بجنون
افتكر أن مفعول الدهان، أو المشروب الا بيحطه في العصير
وام هى بعد ما أتأكد أنه شرب المشروب
وبدأ جسم اياد يتخدر وقوته تقلي وعقله يغيب سالته:
حماتك عملت ايه في حماتى؟
بدأ يبوح اياد بوجعه وسبب تغيره
من ٥ سنين قابلت امى وضحك بهستيري وهو يشرب الخمر مش هتصدق فين.
سألته يمنى فين؟
ضحك اياد…
في ديسكو بترقص مع الشباب الصغيرين ولم شفتها انصدمت وعقلي طار وقتها قالت لي…
إن ولدتك السبب هى إلا اتهمتها ب ابشع التهم وخليت العائلة ترميها برا البيت ومش بس كده اخدونى منها وأن عمى محمد
بهدلها ومسبش ليه باب رزق عشان يعاقبها على إلا مش عملته
وبعد كدة شد شعر يمنى جامد وصرخ
كان لازم انتقم من كل حد كان السبب
انى اعيش يتيم وقابل امى بالشكل ده
عمى محمد كان لازم انتقم منه بحرقة قلبه والعيلة الكبيرة بتتفرق اقدم عيونه طاهر وهو يشوفك بتضيع منه وامك لم تشوفك وانا كل يوم بصبحك وامسيك بعلقة منكرش بحبك لكن موجوع من كل واحد
كانت تتألم يمني وتصرخ
يعني انت كذبت على الكل وخدعت الكل عشان واحدة ماشي على حل شعرها وصدقتها ونسيت كل حاجه عملته العيلة معاك نسيت مين ربك مش امى وطنط فريدة وكانوا بيحبك زى أولادهم واكتر
صرخ فيه اياد
اخرص خالص ايك تعيب في امى
وبدأ يضربها ويعتدى عليها
انتبهت من آلة حادة إلا كانت موجودة على ترابيزة الطعام و اقتربت من المنضدة حملة السكينة وضربته فى كتفه
صرخ اياد وقال
يا بنت *** انتى تضحك عليا وسحبها من رجلها وقعت على الارض والسكينة جرحت لكن قومت جراحها وطعنته فى رجله وهى بتصرخ
هقتلك يا اياد لو مقلتش بابا فين انطق
كان يتألم اياد من ايده ورجله
وهى مسك السكينة وبتصرخ فيه
طلب منها تهدى
اهدى يا مجنون الفيديو فيتش شوب عشان اخدك برضاك أو غصب عنك
ابوكى فى السرية لكن منكرش انه مربوط في اوضه في الجنينة لكن فى امان
اتصلي بالدكتور جرح رجلي جامد ينزف
رفضت يمني وطعنته فى رجله التاني
وقالت
مش هتصل إلا لم تمضي على الورق ده أمضي.
كان بيتألم اياد ماتصورش يمني بالقوة ده تصور امتلاكها
لكن فى لحظة أصبحت امرأة حديد
وافق يمضي وفعلا مضى على ورقة فاضي زى ما عمل معها
قامت يمني وهى تزيحه برجلها
هطلق مينك يا حيوان وهبلغ كل عائلة بكل الاعيبك وأشهد فى المحكمة أن طاهر انسب واحد
ضحك اياد بهستريا
لكن طاهر خلاص مبقاش ليك وعمره ما يرجع ليك طاهر أتجوز حبيبته الجديد
صرخت يمنى فيه
يلعنك ويلعن اليوم الا سمعت كلامك فيه يارب تموت يا شيخ
ضحك اياد
أنا زى القطط بسبع ارواح ومش هموت
الا لم أدفع كل واحد ثمن الوجع الا انا فيه
تركته يمنى وفتحت الباب وكان على اثار وجهها الضرب وايدها فيها دم وهدومها
جريت يمنى زى المجنون واستغرب عمال الفندق بالمنظر طلع الأمن شاف اياد مجروح على الأرض اتصلوا ب الإسعاف
اخد اياد السكين
أداة الجريمة بكيس
شغلت يمنى العربية بسرعة وكانت بتسابق الزمن عشان تلحق ابوها
وفعلا وصلت يمنى على السرية دورات على ابوها فى كل مكان وكانت في الحديقة وشعرت بعدم توازن لأن جرح ايديها كان بينزف جامد ووقعت اقدم عربية طاهر وهى بتقوله الحقنة
فاق اياد
وهو يلعن نفسه كان لازم تكشف ورقك على السريع
ياسر عمل اتصالات وعرف مكان ابنه
كانت وصلت ولدته قبل من ياسر وانصدمت لم شافت ابنها كده
نزلت دموعها المزيفة وسألته
مين اللى عمل فيك كده يا ابنى
تنهد اياد
يمنى هى إلا عملت في بعد ما اعتدي عليها وكسرتها ولسه هدخلها السجن ووجع قلب الكل عليها
ابتسمت بانتصار وقالت
صح يا حبيبي لازم نفرق ما بينهم ونكسرهم
قطع حديثها دخول ياسر وهو مصدوم
طلعت انتى الا وراء كل ده
وانا بقول ايه الا حصل ل ابنى طلعت بخيتى سميك فيه زى ما عملت زمان معايا صح
ضحكت عليه ب ايه اه اقولك أنا
انا ضحيت الظروف كل جيه ضد وطردونى من السرية لكن نسيت تقولي طردوك ليه
ردت الأم بكل ثقة
بسبب ام يمني الا اتهمتنى بالبطل
ضحك ياسر هستيري وقال
انتى بتتكلم بجد اتهمتك بالبطل وإلا لما شفتك نايم. مع السواق يا فجرة عين عينك والا عملت شرف ولا دين ولا اخلاق
ده امك الا محمو عليها وقلبت العائلة فوق ل تحت
كانت نائمة في حضن عشيقها السواق الا اتفقوا مع بعض أنهم يخلصوا منى وتورث نصيبي لكن شوف ربك اليوم الا اختاروا كانت مرات عمك يمنى سمعتهم وهما بيخطط ل قتلي وبلغت عمك محمد إلا كان مراقبهم وركب كاميرات وكل حاجه صوت وصورة
وهى مسك السكين وعاوزة تقتلنى
هى ده امك المصونة وكانت فى السجن بعدما هرب عيشيقها ولم خرجت بخت سميها فيك وصدقتها صدقت انى ظلمتها وانى ضعيف منك لله يا شيخ بسببك اخوى مات وانا كنت فاكره انك فعلا عايز يكون ليك مستقبل وتشتغل لكن طلعت رجعت تسمم العائلة من تانى انطقى يا هانم لو كلامى غلط
بلعت ريقها الام وقالت
انت السبب أنا كنت صغيره واخوك محمد كان دائما بيشغلك معاه لوقت متأخر وترجع ليا تعبان وانا لي احتياجات
أنصدم اياد من سماع كلامها وكان ندمان وبغضب:
احتياجات ايه ومدام مش سعيدة معه مش اطلقت منه ليه ومادام خاينة بجد ليه شوهت العائلة في نظري وطلعتهم وحوش
بلعت ريقها الام
لو مكنتش شافتنى مرات عمك مكنش يحصل كل ده
صفق ياسر يد على يد
فعلا مكنش يحصل حاجه غير كنت قتلتنى من غير ما حد يعرف ولبست الاسود عليا ومثلت انك حزينة وبعد كده طلبت بورث ابنك وانتى عارفة أن محمد مش يقسم ف يديك فلوس تاخدها وتهرب بيهم مع عشيقك وكان ابنى يتربي من غير أب وأم
لكن عشان مرات اخوى كانت السبب في إنقاذ حياتى حبيت تعاقبها
ونظر ل ابنه وهو يحتقرها
اتفخوس عليك كنت فاكرك رجل وفعلا همك على مال ابوك وعايز تكون زى طاهر لكن انت فضلت تسمع من الحى ده وهى تسمم قلبك من اخوك طاهر الا امه كانت بتحضنك قبل منه لم ترجعوا من المدرسة إلا كانت بتعاملك زى طاهر بالظبط والا يمنى ذنبها ايه تتعدى عليها وتاخده بالغصب والله برافو عليها انها انتقمت منك أنا لو بدل منها كنت طعنتك في قلبك وأرتاح فوض الأمر لله وحده هو المطلع
منك لله يا شيخة نجحت تقطع الخيط الا كان بيربطنى أنا فهمت دلوقتي ليه محمد الله يرحمه رفض يقسم عشان كان عارف ان الشيطان يدخل ما بينا أنا اتبريت منك مليش ابن يارب كنت موت قبل اليوم ده وأشوف ابنى يحط أيده فى الا كانت عايزة تقتلني ونجحت تفرق ما بينا
للاسف خسرت يمنى للابد يا اياد خسرت حبها
ضحك بسخرية اياد ثم نزلت دموعه
للاسف يمنى عمرها ما حبيتني
رفض ياسر
بالعكس كانت بتحبك انت مش طاهر كانت دائما عاوزة طاهر يكون نسخة منك
والدليل أنها سمعت ليك وسابت طاهر ولغت عقلها عشان قلبها اختارك انت لكن النتيجة انت عملت ايه ربنا هو كفيل بيك يا ابنى
ربط على كتف طليقته وقال
اشبيع ب ابنك الا خليته نسخ منك يا جيهان
تركه ياسر وهو ندمان على كل مرة سمع ل ابنه اتجه إلى قبر محمد وجلس يبكى ويعتذر
اسف يا محمد سامحنى أنا السبب انك موت عشان معرفتش ارب الحيوان ابنى
فى السرية عند طاهر
كان يتحدث مع رحمة قطعت حديثهم
امه فريدة وقالت
ممكن افهم ايه الهبل الا انت عملته ده ومين ده اللى جايبها مش عرض عليك تتجوز بنت اشجان وقتها قولت مش بتفكر في الموضوع ده
تنهد طاهر وقال
ولم فكرت اتجوزت امى هتفرق معاك مين الا اتجوزها المهم أكون سعيد
انصدمت فريدة من حديثه
يعني ايه اتجوزت وخلاص طيب سبت ايه ل اياد مادام تجاهلت كل العائله ومعملتش حساب لحد وجيب بت مش عارفه من فين
كانت رحمة على اخرها من الاهانة الا بتسمعها
وقطعت حديثهم
اسمى رحمة مش بت حضرتك.
لم تهتمى بحديثها وقالت
انت لازم تنهى الموضوع ده ورجعها هى والخادمين الا معها من مطرح ما جبتها
كانت رحمة وصلت لمرحلة مش قادره
وتذكرت لم طلب منها طاهر
شوف يا رحمة احنا هنبلغ امى ان جوزنا مجرد على الورق عشان مش هتستحمل ومش هتعرفي تتعاملي معها
رفضت رحمة
حضرتك لو ولدتك عرفت كل العائلة هتعرف والموضوع ينكشف قبل ما يبتدى
تنهد طاهر
يا بنت الناس لو امى مش عرفت هتقلب الدنيا وممكن تشيلك هيل بلي على الشارع وانا معاكي ومش هتسمى على حد
رجعت رحمة على سؤال فريده
بتشتغل ايه المحروسة
ردت رحمة بودى جارد الفستان الابيض
نظرت لها فريده
نعم يا اختى وهى الاسم ده كمان
شرحت لها رحمة.
حضرتك انا بهتم بالفستان الابيض بتاع الفرح لحد ما العروسه تنتهى من الفرح وتسلمه لي ارجعه الاتيليه فى حالة لو ايجار
ضحكت فريدة بسخرية
لبيسة يعني
ووجهت حديثها ل طاهر
يعني ترفد بنت اشجان بنت الحسب والنصب عشان لبيسه
نفخت رحمة وفى الاخر صدمت فريدة وقالت
حضرتك جوزى انا واستاذ طاهر على الورق مش اكتر عقد شغل حضرتك اتجوزنى عشان يثبت فى المحكمه انه يستحق يكون مسؤول عن كل حاجه في الاداره
انصدمت فريده
وليه انتى بالتحديد عن كل البنات

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشقت بودي جارد)

اترك رد