روايات

رواية معشوقتي الصغننه الفصل الثاني 2 بقلم ملك ابراهيم

رواية معشوقتي الصغننه الفصل الثاني 2 بقلم ملك ابراهيم

رواية معشوقتي الصغننه البارت الثاني

رواية معشوقتي الصغننه الجزء الثاني

معشوقتي الصغننه
معشوقتي الصغننه

رواية معشوقتي الصغننه الحلقة الثانية

خلصت الحصه و كانوا ماشيين وطبعا رويدا كانت ماشيه لوحدها واتصدمت من اللي شافته
فارس بابتسامة: ازيك عامله ايه يا رويدا يلا اركبي خلصت شغلي مخصوص بدري عشان اجي اخدك من المدرسه يا صغننه
رويدا بدموع: ومدام انا صغيره عايزني انا ليه عايز تتجوزني ليه انت ما عندكش دم انا مش عايزاك ومش عايزه اتجوز دلوقتي اصلا انت عارف ان انا عندي 16 سنه اكيد ازاي اتجوز دلوقتي ها ممكن تقول لي كده ازاي وانت اكبر مني بكم سنه 10 سنين ما تشوف واحده من سنك يا اخي وتبعد عني😭
فارس بحزن وهو بيطبطب على رويدا بحنيه: ما تخافيش يا رويدا انا عمري ما هاذيك ولا هاخد منك حاجه غصب عنك انا بحبك من وانت لسه طفله لما انت اتولدتي انا كان عندي 10 سنين كنت شايفك بتكبري قدام عيني حبي لك بيزيد اكتر صدقيني انا عمري ما هاذيكي انا هتجوزك بس مش هاذيكي صدقيني يا حبيبتي
رويدا بدموع و خوف: طب ابعد عني لو سمحت وبعدين نتكلم
فارس بابتسامة ساحره: حاضر يا قلبي
رويدا بدموع و خوف: اشمعنى انا اشمعنى اخترتني انا عندك بنات كتير قوي من سنك ليه تختار بنت اصغر منك ب 10 سنين
فارس بعشق و زعل على حالتها: عشان هي اللي عرفت تخطف قلبي من صغرها و مش عايزه اشوف الدموع دي تاني مفهوم
رويدا بحزن: حاضر ممكن اروح
فارس: انا هوصلك يلا اركبي
رويدا بخوف: مش عايزه اروح معاك عايزه اروح لوحدي هو انا صغيره يعني ما اعرفش طريق بيتنا
فارس هو بيحاول يكتم عصبيته: وانا مش هسيبك تروحي لوحدك يا رويدا ومش هقول لك تاني اركبي ولو سمحتي ما تعصبنيش عشان انت ما جربتيش عصبيتي انا بكلمك بالراحه ومقدر صغري سنك وانك ممكن تقولي اي كلام عادي فيلا اركبي
رويدا بخوف: حاضر
وركبت مع فارس
تعالوا نتعرف على فارس
فارس الشرقاوي
ظابط مخابرات شاطر
عندي 26 سنه بيعشق رويدا من صغرها طبعا انتم اكيد مستغربين هو يعرفها ازاي اصلا هو كان بيشوفها وهي بتخرج من المدرسه هو بيحبها من وهي في ابتدائي حب طفوله بس ما كانش عايز يقول غير لما هي تكبر شويه وبعدين روح لابوها وتقدم لها وطبعا الموافقه موافقه ابوها مش موافقه رويدا
فارس أمور من الاخر اي بنت بتتمنى ان هو يبص لها اصلا
رويدا كانت قاعده في العربيه من غير كلام وكانت خايفه وفي نفس الوقت كانت حاسه بصدق الكلام بس ما كانتش عايزه تتجوز خالص وهي في سنها ده وخصوصا ان باباها حدد ميعاد الجواز بعد أسبوع عشان عايز يخلص منها زي ما قلنا واكيد انتم مستغربين ليه باباها بيعملها كده ده اب ده اللي يعمل في بنته كده في ابهات بيعملوا في بناتهم كده عادي زي ما انتم عارفين ان الزمن اتغير بس مش ده السبب السبب هنعرفه في الروايه
فارس: ايه يا رويدا قاعده ساكته ليه زعلانه عشان اتعصبت عليك
رويدا بحزن: لا عادي
فارس: امال مالك
رويدا بعصبية اول مره تتعصب عليه: ما لكش دعوه بها يا اخي بقى انت السبب في كل اللي انا فيه انت ايه ما عندكش دم
فارس بهدوء: اهدي يا رويدا انا عشان بحبك مقدر ان انت فيه ومقدر ان ده غصب عنك بس صدقيني بعد ما نتجوز هتعرفي ان انا طيب وبحس كويس قوي ولو متضايق من اي حاجه تيجي تقول لي وما تقلقيش انا مش هعتبرك مراتي انا هعتبرك اختي الصغيره لحد ما تبقي كبيره شويه و عمري ما هاذيك يا رويدا بس انا لو سبتك ابقى كده حكمت على نفسي بالاعدام انا استحاله اسيبك
رويدا اكتفت بالسكوت وحتى ما عرفتش ترد عرفت ان خلاص كده ولا هتاخد منه حق ولا باطل ولا من ابوها حتى وقالت في نفسها تمام ماشي يا فارس يا ابن الشرقاوي لما نتجوز انا هخليك تطلقني بطريقتي لاني مش عاوزه اتجوز اساسا دلوقتي هتعامل عادي لحد ما نتجوز وبعدين بقى هخليه يطلقني بس بطريقتي
وفارس وصل رويدا واستنى لحد ما طلعت وبعدين راح على مكان…

يتبع…
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية معشوقتي الصغننه)

اترك رد