روايات

رواية دميتي الجميلة الفصل السابع والأربعون 47 بقلم نورة عبدالرحمن

رواية دميتي الجميلة الفصل السابع والأربعون 47 بقلم نورة عبدالرحمن

رواية دميتي الجميلة البارت السابع والأربعون

رواية دميتي الجميلة الجزء السابع والأربعون

رواية دميتي الجميلة الحلقة السابعة والأربعون

دفعته بكلتا يديها وهي تبكي غير آبه للناس من حولها..
عامر بقلق وارتباك : جيجي في ايه مالك..
اخذت تضربه على صدره ببكاء : انا بكرهك .. بكرهك ياعامر انت عملت فيا كده ليه..لم يدعها تبتعد عنه امسك يديها وثبتهما على صدره ومنعها من الحركه ..
رفعت عينيها المليئه بالدموع لتقول بشهقات : عملت كده ليه..
:اشششش قالها بهدوء محاولا امتصاص غضبها ليجذبها الى احضانه والاخرى شهقاتها لاتتوقف ..
عامر : اهدي ياحبيبتي اهدي وهنتكلم بكل حاجه..
جيجي ا: نا بكرهك سيبني بقى حرام عليك..
مسح عامر شعرها بحنان : طب اهدي كفايه عياط.
دفنت وجهها بحضنه ليشدد باحتضانها هامسا لها :.الجنان مش لايق عليكي ياحبيبتي ازاي عايزه تمشي وتسيبيني..كده
جيجي بدموع : مين دينا ياعامر انت بجد متجوزها..
عامر نفخ باختناق ليردد :هنتكلم بعدين خلينا نمشي دلوقتي..
جيجي.
جذبها معه واخذها من المطار وووو
***********
حسن اقترب منه مرددا بهدوء اثار ريبة الاخر : منصور بيه مجهزلك مفاجأه هتعجبك اوووي..
منصور بسخريه : مفيش حاجه تيجي منك هتعجبني..
حسن بخبث : بس دي مفاجأه مش هتتوقعها ابدا…
منصور بسخريه : مفاجأة ايه دي…
حسن : بكرى هتعرف … استئذن انا بقى يلااا ياحبيبتي..قال كلماته مشيرا لجني التي اسرعت بامساك يده وغادرت معه..
اما منصور لم يرفع عينيه عن جني يشعر بشيء يجذبه لهذه الفتاه ولا يعلم ماهووو….
***************
فتحت عينيها على اشعه الشمس الحارقه لتجده يقف امام النافذه يحتسي كوبا كبيرا من القهوه ..
مريم بصداع: انا فين وانت جبتني هنااا ازاي…
التفت اليها بابتسامه مرددا بحب صحيتي ياصباح الفل على عنيكي. قال كلماته وهو يقترب منها واضعا كوب القهوه جانبا..و دنى يريد تقبيلها لكنه ابتعدت عنه مرددة
: انت اكيد اتجننت ياغيث انت خطفني..
:خاطفك قالها وقد ضيق حاجبيه ليكمل حديثه
: هو في راجل يخطف مراته..
مريم بانفعال : مرات مين قالتها مريم بانفعال غيث بلاش جنان احنا مستحيل نكمل مع بعض..
غيث ببرود : وليه مستحيل ..متنسيش انك مراتي..
ابتعدت عنيه بغيظ : ابعد.متقربش مني انا اساس هروح..
غيث : تروحي فين قالها وهو يجذبها لتسقط على السرير ويعتليها مرددا بخفوت : انا خلاص صبرت كتتتير اوووي يامريم وانت مراتي
مريم بخوف من مظهره : انت بتقول ايه اكيد شارب حاجه اوعى كده..
غيث : تؤ تؤ تؤ مش هبعد خلاص احنا هنتمم جوزنا يامريم ودلوقتي عشان ده كان لازم يحصل من زمان اووووي
مريم بخوف من مظهره الجاد: غيث لرجوك ابع..لكنه قاطعها بقبلة وووووو
*************
دخل عمران قصر والده لاول مره منذ سنوات..
منصور : عاش من شافك كويس افتكرت ليك اهل..
عمران بتجاهل : مهران فين..
منصور بسخريه : مش هتتغير متجيش الا جايب معاك مصيبه ..عملت ايه تاني..
تجاهل كلام والده لينادي الى اخيه الاكبر الذي سرعان مانزل من الاعلى مرددا بضيق : في ايه اي اللي بيحصل هنااا..
تفاجأ باخيه في المنزل ليقول بسعاده : عمران انت رجعت امتى حمدالله عالسلامه..
عمران : عاوز اعرف فين الاقي ال**** اللي اسمه غيث..
عقد مهران حاجبيه باستغراب : في ايه اي اللي حصل
عمران : ال*** خطف مريم…واحنا بالمطار..
مهران باستغراب خطفها ازاي وهي مراته ورفضت تسيبه..وانتوا بالمطار تعملوو ايه
عمران : مش وقت اساله دلوقتي عاوز اعرف الاقيه فين يامهران والا مش مهم اختك وال*** خدها فين..
مهران : انت بتقول ايه مريم اختي ..انا هتصرف…
اخرج هاتفه وبدأ باجراء اتصالاته..
اما عمران خرج من القصر مرددا : انا هدور عليها وانت لو عرفت حاجه كلمني ..
مهران وهو يغادر القصر ايضا وانت لو عرفت حاجه كلمني .
جلس منصور مكانه وسرح بمريم ومالذي حدث معها ولما عاد عمران وهل قسى على ابنته ذلك اليوم…
كان مهران يبحث عن اخته بكل مكان يعرفه وفي ذلك الوقت كانت يم تتصل به كثيرا وهو يفصل الهاتف..
حتى طفح الكيل واجابها بغضب : في ايه عماليين تتصلو بفصل يعني مشغول..ايه مفيش ذوووق
شعرت يم بالضيق والحرج من انفعاله عليه لتقول بغضب : شكل حضرتك ناسي موعدنا..
رفع الهاتف عن اذنه ونظر الى الرقم وكان غريب ليتنفس بهدوء ويعاود التكلم : انا اسف بس مش هعرف اجي عالموعد عشان حصل عندنا مشاكل..
يم بسخريه: وانت حياتك كلها مشاكل..
مهران بتجاهل :هكلمك بعدين ونتفق وقبل ان يسمع ردها اغلق الهاتف بغيظ وهو يشتمها مرددا اهو ده اللي ناقص يم بتقل دمها..
*************
عامر بحب : صباح الورد..
جيجي : انت جايبني هنااا ليه هاااا هي دي الشقه اللي كنتووو بيها..
عامر باحتواء : ممكن تهدي..ياحبيبتي..
جيجي بغيظ :لسه بيقولي اهدي انت امبارح جبتني هناا بالغصب ومرضيتش نتكلم بحاجه ..انا مش فهماك ياعامر انت عاوز ايه مني..
عامر : بحبك..
جيجي : كداب..
عامر : والله بحبك..
جيجي : ومراتك دنيا..
تنهد عامر باختناق : مش هكدب عليكي دينا حاجه تانيه غير عنك خالص ..
جيجي بدموع : يعني بتحبها..
عامر: جيجي افهميني..
جيجي بانفعال : بتحبها ياعامر اتكلم انطق…قول ايه حاجه..
عامر : جيجي انا هكون صريح معاكي زي ماعودتك دينا تبقى جزء مني مش هعرف انساها ابدا ولا هعرف اعدي اللي عشناه مع بعض..
جيجي بشهقات بتحبها..طب وانا..
عامر…

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية دميتي الجميلة)

‫5 تعليقات

اترك رد