روايات

رواية ودق قلب الحجر الفصل الثاني والأربعون 42 بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر الفصل الثاني والأربعون 42 بقلم ميفو السلطان

رواية ودق قلب الحجر البارت الثاني والأربعون

رواية ودق قلب الحجر الجزء الثاني والأربعون

رواية ودق قلب الحجر الحلقة الثانية والأربعون

كانت صبا تجلس حزينه بعد ان تركت احضان بدر لتسمع صياحا هبت مسرعه وخرجت لتجد بدر وخالد يقفان كل منهَم ملتصق بالاخر لتسمع خالد…. جاي ليه وليك عين تيجي هاه انت ايه يا اخي كنت اشتريتها.
صرخ بدر بعنف …..وانت مالك انت جاي لمراتي ايه دخلك.
صرخ خالد….. مراتك اللي مشيتها مقهوره مراتك اللي عملت فيها اللي مايتعمل مراتك ايه انت بجح ليه كده.
صرخ بدر …..مالك بيها انت.
صرخ خالد.. مالي كل حاجه مالي اني بخاف عليها مالي اني بحبها وكان نفسي تحبني بس حبتك انت حبت واحد ماقدرهاش.
احترق بدر واشتعل وقلبه اصابه الغليان وهجم عليه…. ولك عين تجولهالي في وشي.
صرخ خالد…. واقولها للعالم كله.اقول اللي انت ماعرفتش تقوله اقلها بحبها وعايزها انت حبتها انت مابتعرفش تحب انت سيبتها ترجع اللي يحب مايوجع . ايه كت فاكر انها هتترهبن من وراك اللي يحب واحده مايسيبهاش .ايه واجعك اوي اني بحبها ونفسي فيها ايه مشكلتك مانت راميتها يعني ترميها وتقعدها ماحدش يحن علي قلبها اللي وجعته..
صرخ بدر ومسك فيه …. دانا اقتلك لو قربت منها.
هتف خالد… انت واحد جاحد كلمه حب مادتهاش ليدفعه ويستدير …. بتحبيه… لسه بتحبيه بعد كل ده مقعداه ليه مش ده اللي سابك ورماكي واترجتيه تقعدي مش ده اللي ماقلكيش مره انه بيحبك وشحتي حبه مش ده اللي وجعك الف مره.. مش مصدق وانا اللي بحبك .انا اللي كلمه بحبك عندي استعداد اقولها الف مره مااخدكيش ليه.. هو ماقلش هو مايعرفش هو شحتي حبه الف مره.
دفعه بدر ….انت مالك بجح كده جاي لمرتي البيت تجول الكلام ده.
هتف.. انا مش جاي اقول الكلام ده لانها حاساه وعارفاه انا جاي اطمن عليها وانت سبتها لوحدها ايه صعبت عليك يا سليل العائلات ان مراتك تبقي بطولها.. اطمن هيا مش بطولها انا معاها وعايزها سيبهالي يا اخي منك لله انت ايه هسعدها واديها حب انت ماتعرفش عنه حاجه
صرخ بدر…. جبل ماتفكر حتي انك تجرب منها اجتلك اني عامل حساب ليها دلوك اخرج من اهنه اياك تهوب ناحيتها تاني .
نظر خالد الي صبا التي تنتحب …..صبا هترجعيله.
كانت تنتحب بقهر هجم عليه بدر …..ايوه هترجعلي وهتكمل مرتي واخرج بقه واحفظ كرامتك.
تنهد خالد….. تصدق انت صعبان عليا.. طب ماتسيبها تنطق والا خايف لتخرجك بره.. ليتنهد….. انا عارف اني مش هخش دنيتها بسببك انت دخلتك حياتها قضيت عليها نظر لصبا.. انا موجود ليكي في اي وقت واتمناكي ليا بس عارف هو واقف بينا.
صرخ بدر ودفعه للخارج ……انا مش واجف بينكو انا جوات جلبها بعد واياك اشوفك اهنه اني اساسا هاخدها واعاود .
دفعه خالد وهتف……. هتروحي معاه خلاص.
اقتربت منهم ونظرت اليهم بوجع لتقترب من خالد وتنظر اليه بلين شديد فكان نعم السند والرفيق ولكنها لا تحبه ولا تريد ان تؤذيه هتفت…… عارف يا خالد انت اللي تحبك تبقي بجد ربنا بيحبها لانك طيب وحنين والست مش عايزه اكتر من كده.
اقترب وهتف بحب …..طب ليه يا صبا اديني فرصه هسعدك والله هعمل اللي مايتعمل واسعدك .سيبه هو مش بيحب مابيعرفش.
صرخ بدر…….انت مخبول اني مش مصدج ان حد يجول لمرتي اكده واني واجف انت اجتلك دلوك .
نظرت صبا اليه…….. هو انت لما مشيت ما توقعتش اني اكون لحد تاني ايه هقعد عمري مترهبنه.. لتسيل دموعها وتنظر لخالد….عارف انا واقفه بينكو وبتقطع علي خالد مش عليك عارف ليه لانه جواه حنيه ادهاني وماخدش مني حاجه ،،قدملي قلبه ومش عايز حاجه خالد اللي تحبه تبقي كسبت وعاشت جاي تقول مراتك قدامه ليك عين بجد مش مصدقه والله لو اقدر كت رحت معاه دلوقتي ،
شعر بدر بالقهر فصرخ ارحميني والله حاسس اني نفسي بيروح ،
نظر خالد اليها …ماترجعيش لو رجعتي ماهتنسعديش اللي يعمل كده في حد مش ممكن يكون بيحب .
صرخ بدر ..انت ايه بطل اني عاشجها وبموت عليها .
صرخ خالد .،ولما انت عاشق قوي كده سيبتها ليه هاه سيبتها ليه وطلبت حبك وقلتلها امشي بعد فرحها بكام يوم وتقهرها .
صرخ بدر ….انت بتجوليله ليه كل حاجه ،
هتف خالد …….قالتلي عشان كانت لوحدها بتموت فاهم كانت عايزه راجل حنين بيحب عايزه سند وصدر بص لنفسك كده واعترف انت تنفع سند انت تعرف تبقي ليها راجل ،،نظر لصبا انا بحبك وعايزك وهنسيكي حبه اديني فرصه ،
مسك بدر صدره واحس انه سيموت قهرا فهيا تبكي وخالد لم يقل الا مافعله بدر ولكنه يعشقها ولا يستطيع ان يبتعد عنها نظرت اليهم وظلت صامته ..
هتف خالد ،،انا مستنيكي وهفضل مستني بس تديني فرصه مشيه يا صبا .
نظرت لبدر وسالت دموعها فهتف ،،،اصحك تجوليها اصحك والله اموت يا جلبي اصحك تروحيله ماهعرفش اعيش والله اني بعترف اني كت جهر وحزن بس وعيت والله وعيت اصحك ماتبصليش اكده والله اموت ،،لو طلعت منك اندفن اكرملي ،،
نظرت اليه بوجع …ما هي طلعت منك وقدرت وانت بتقول بتحبني ليه ماتطلعش .
صرخ بقهر ،،،عشان هموت والله حاسس بجلبي بيتمزع حجك عليا اني مزعتك الف مره بس والله كت بمشيكي خوف عليكي بس ماجدرتش ،بالله عليكي اسمعي لجلبك يا جلبي عارف وجعتك .بس اني انت روحي تاخدي نفسي الاول جبل ماتسيبيني .
ظلت تنظر اليهم وبدر يشعر باقتراب موته ،،الا انها اقتربت من خالد ونظرت اليه بحنان ….. انا بجد هفضل شيلالك وقفتك جنبي بس هظلمك يا خالد بجد كان نفسي اقدر علي نفسي واكون ليك بس ماقدرش والله ماقدر..
تنهد خالد واقترب ويمسك يدها هجم عليه بدر …..يدك بقه انت ايه انت مفكرني ايه ايه حرجه الجلب دي .
اقتربت منه صبا َ…….ايوه يا خالد قول.
.. كان بدر يقف مشتعلا ومقهورا يغلي بحرقه .. هتف خالد….. انا همشي ويا ريت تمشيه من حياتك خليكي قويه وهفضل موجود لو عايزاني في اي وقت اتمناكي منين ماتقولي هجيلك خالد طول عمره سند وهيفضل سند .
نظرت اليه ،،،وانا يا خالد هفضل عمري كله حطاك في حته في قلبي لوحدها من كرمك وحنيتك ووقفتك جنبي ،،ربنا يسعدك ويريح قلبك عارفه موجوع بس ماليش حيل بدعيلك علي اد ماسعدتني تنسعد وتنساني ..ليقبل يدها وينصرف ليذهب بدر ويرزع الباب وهيا تبكي بحرقه ….صرخ …..بتبكي علي ايه.
نظرت اليه….. ببكي علي كل حد حنين بيخرج من حياتي َماعادليش الا القسوه وبس.. ماعادليش الا انت وقسوتك …..
صرخ ….ماني بحبك عايزه ايه تاني.
لتشهق……. حتي وانت بتحبني وتقولها قاسي حرام عليك انا موجوعه بطل بقه لتستدير وتندفع لحجرتها .اندفع ورائها ويحاوطها
صرخت….. بس بقه ابعد شدد عليها لتنفجر في البكاء حملها وذهب بها للفراش لتظل تبكي بحرقه مرت اكثر من ساعه وهو محتضنها وهيا تبكي وهو لا ينطق ويمسد عليها همس بطلي عاد جلبك انهري بطلي تنهد.. طب هنفضل اكده لميته وجعك ده ايه حله…. طب يا جلبي اهدي اهدي بالله اهدي..
همست…… انا موجوعه اوي اوي..
هتف….. اني جارك اهه محاوطك اهوه.
همست….. لا مش عايزه خلاص مش عايزه.
تنهد….. مش عايزه ايه مش عايز بدر حبيبك اني حبيبك مش اكده بكيت مره اخري تنهد طب بتعيطي ليه بطلي كفايه …همس ….حبيبك جارك اهه يتمنالك الرضي لتهز راسها فهتف لاه والله حبيبك.. اني بحبك وانت بتحبيني.
همست….. بطل مش عايزه مش عايزه..
هتف…. عايزه تهملي بدر اللي بيجولك ان حبه ليكي هيخلص عليه من حسرته.. ليميلها ويرفع وجهها همس ……بصيلي لتهز راسها.. هتف ……لا بصيلي وشوفي عيوني بتصرخ ليكي وتجول بحبك والله بحبك.. لتحس بقلبها يرجف اذ ابتعدت عنه لتكلبش فيه رغما عنها ليعتصرها بين يديه طب اهدي طب اهه هنحل كل حاجه وهعملك اللي عايزاه.
همست….. مش عايزه حاجه سيبني في حالي كانت تكلبش فيه ولا تفلته …شعر بالغلب.. تنهد …..اسيبك.. دانت جلبي ودنيتي وهَموت عليكي
همست بوجع….. لا مش عايزاك خلاص بطل..
تنهد وهمس لنفسه…… يا رب ايه الجهر ده مكلبشه فيا وتجولي مش عايزاك اعمل ايه دلوك ظل يمسد عليها فهمس….. طب نهدي اكده ممكن ايه رايك نرجع بلدنا نجعدو شويه تهدي نفسك وتجعدي وسط الناس ماتبجيش لوحدك لتهز راسها نفيا تنهد….. طب ايه رايده ايه طيب واني اعمله..
تنهدت وهمست …..امشي عايزاك تمشي..
هتف ….. ماني ماجدرش اعملها طيب يا جلبي حبيبك موجوع من بعدك. طب بصي هما شويه في البلد تروجي اعصابك ونعاود و اني هرجعك لتنفجر في البكاء.
هتف بغلب…. طب اعمل ايه طيب يا ربي بقه.. تنهد…. استغفر الله يا رب.. كانت تكلبش فيه وتنتحب ولا تفعل شئ همس طب يا جلبي نروح وتجعدي ومش هضغط عليكي ايه جولك.. لتتنهد بوجع مسد عليها بحب.. فكري اكده ماينفعش تجعدي اهنه لوحدك عاودي واجعدي وسطينا وجت اللي تريديه واني تحت يدك..
لتتوقف عن البكاء وتظل صامته وصدرها يعلو ويهبط كانت متخبطه حبها يؤلمها لتهمس ……انا..انا عايزه انسي وارتاح .
ابعدها برويه نظر اليها كانت تنظر اليه لاول مره منذ ان اتي كانت عيناها تأثر عينيه لتحس برجفه في جسدها من نظره العشق في عينيه تنهد وابتسم لها بحنان.. عايزه تنسي الوجع هتنسيه والله هتنسيه..
همست…. عايزه انساك يا بدر.. كانت عيونها تسيل منها الدمع
تنهد وهز راسه وقبل عيونها ليهمس …..بدر حبيبك تنسيه .
سالت دموعها وهمست انت اكتر حد كسرني.
همس …..وعهد عليا لاداوي جلبك داه
لتتتوه في نظراته وهو ينظر اليها بعشق ليقول.. عايز تنسيني تنسي حبي هتجدري .. لتظل ساهمه وحبها يدفعها الي احضانه همس …..جولي رايده ايه واني اعمله اهه بجولك هعملك اللي بتريديه..
لتنهار مره اخري هتف….. طب ليه مانا جولت هعملك اللي بتريديه بتعيطي ليه.
هتفت بقهر …..عشان عايزه ابعد واسيبك ومش قادره عايزه اسيبك وبحبك مش عارفه ابطل احبك لتضربه علي صدره مش عارفه اسيب ده مش عارفه قولي اعمل ايه انا هتجنن. نفسي اسيبك والله نفسي وقلبي جاررني هيموتني .
ضمها بشده وهمس …..طب اهدي طيب وهنلاجي حل والله هنلاجي ماشي لتتنهد وتصمت فهيا تعبت .
هتف….. طب خلاص بقه بصي احنا نجوم اخرجك شويه في الهوا و تاكلي حاجه ونعاود ننام ونفكر براحه وبكره نسافر تغيري جو شويه..
لتتنهد وتمسح دموعها كانت كطفله جميله تشعر بالتخبط لا تعرف ماذا تفعل ليقرر ان ياخذها برويه ويعود اليها ويتسلل لها من قلبها فهيا تعشقه ولكنه فعل بها الكثير فليصبر حتي يعيدها اليه وجدها تبتعد وتجلس ابتسم فهيا تحني راسها وشعرها يتساقط علي وجهها تنهد وهمس …..دا جلبي وحشني والله.. ليشتم نفسه ،،،،،منك لله عمايلك سو زيك ….ظل فتره صامتا ….همست ،،،انا تعبت ..عايزه انسي وارتاح مش عارفه ازاي . عايزه ابعد عن الدنيا.
تنهد ومسك يدها.. الجلب يومر وانا انفذ والله انفذ وهترتاحي عهد عليا …قام وشدها يلا بقه عشان انا واجع من الجوع وماكلتش حاجه من الصبح ليشدها ويخرج بها لينسيها حالتها ولو قليلا.
*******
دخل كرم علي اميمه وجدها جالسه علي الكنبه اقترب بحب وهتف طب زعلانه ليه طيب ماني ماجدرتش ابعد امبارح يا جلبي والله ماحسيت.. طب خلاص همسك حالي واسيبك تتراضي كيف كيفك اقترب منها وجلس وخبطها …..خلاص بقه.
تنهدت وهتفت….. انت بتجول وترجع تخلف تاني واني بقه مش هسكتلك اني ماعتش هبله.
قام وشدها….. لاه هبله ايه دانت ست الستات.
هتفت بتذمر….. اللي مسوده عيشتك اكده.
تنهد.. جطع لساني داني راجل سو خلاص بقه قبل راسها هاه خلاص نروح بقه وتعملي مابدالك هناك.
ابتسمت وهتفت…. هتسيبني اتراضي براحتي.
ضحك…. علي كيف كيفك.. لتبتسم له فهتف خلاص اكده حبيبي هياجي معايا لتهز راسها فحملها ودار بها ودغدغها لتضحك وظل يداعبها وهياتتململ منه وهو يتلقفها بين يديه وهيا تضحك كان قربها سعاده وفرح له واشتياق رهيب توقف فجاه واحتضنها.. وحشتيني نظرت اليه بحب …فهتف….. والله وحشتي كرم اللي دنيته نورت علي يدك وجلبك خطف جلبي.. تنهدت ليداعب خدها ورقبتها اقترب ووضع راسه في شعرها وهمس بحبك وجلبي بيصرخ والله بيصرخ ليتلمسها بحنان لتذوب بين يديه ابتعد وقبل شفتيها قبلات رقيقه فهمس.. اميمه ماتتوهيش الله يسترك ماهتحملش َترجعي تزعلي واتراضي واتسخمط..
لتظل تنظر ببلاهه قرص خدها وهتف.. حبيبي والله ماعت مستحمل.
همست …….ايه هو.
هتف …….الولعه اللي جواتي ماتبصليش اكده والله ماهعتجك يا بت ارحمي امي.. قرص خدها لترتجف وتدفعه وتبتعد وتذهب وتبدا في توضيب شنطتها اقترب منها وهمس.. بسرعه الا جلبي انهري والله انهري.
لتدفعه…… كرم بطل عاد الله.
ضحك وقرصها من وسطها وهمس …..مامستحملش يا جمر ماتجمد اكده مش عايز تلوعني يا جمري..
هتفت….. كرم وبعدين..
ابتعد وظل ينظر اليها بحب…….. ولا جبلين اطولك بس هناك واراضي امك بالعافيه وابقي انطجي بقه.. جلبي وحشني يا ناس .
******
ذهبت شكران وبدار الي بيت خالها دخلا الي البيت رحب بهم الجميع واتي خالها ليهلل …..ايه ده بدار بحاله عندنا يادي الهنا حضري الوكل يا بت.
هتف بدار.. لاه يا عمي كتر خيرك هما شويه وراجعين ورانا اشغال.
هتف …..وتعبت نفسك يا ولدي ومكلف نفسك بالحاجات دي كلها راجل زين عن حج.
دخل سعيد.. ازيك يا بدار.
نظر اليه بدار بسماجه وابتسم ابتسامه لم تصل لعينيه ليكمل سعيد …..كيفك يا شكران شالله تكوني بخير يا بت عمتي.
هتفت….. تسلم يا سعيد.
هتف….. طب جومي اخدك لصفيه ليقوم فقرص بدار علي يديها نظرت اليه غاضبه لتشد يدها وتقوم .اشتعل وهو يري سعيد وهو يذهب معها وعيونه تاكلها ظل جالسا علي نار و يشعر بالاحتراق .مر اكثر من ساعه ليقوم بدار طب معلش يا عمي نادي شكران عشان اتوخرت
ليجدهم ياتون وضحكاتهم عاليه وسعيد تنطلق السعاده من وجهه هتف..نورتي دارنا يا شكران ابقي عاوديها يا بت عمتي دا دارنا النور زارها بالجوي. لتشكره وتنظر لبدار الذي لم ينطق لتودعهم وتعود معه ظلا يتمشيان وهيا تحدثه عن صفيه والمولوده وهو لا ينطق قطبت جبينها هتفت….. مالك يا بدار َمابتنطجش.
هتف.. لاه انطج ليه انكتم احسن خليني ساكت.
هتفت…. ساكت.. لاه ماتسكتش جول فيه ايه.
ليستدير ويمسك يدها…… كن النور جه دارهم وهتعاوديها والبيه بياكلك بعينه.
بهتت من غضبه وهتفت …..فيه ايه بيجامل بالكلام مكبر الموضوع ليه ايه شغل العيال ده.
رفع جبينه …..لا والله طب يا شكران حجك عليا اصلي عيل واستدار وظل صامتا حتي وصلا البيت وصعد الي حجرته من سكات .
هتفت بهيه….. فيه ايه يا مسخمه ماكتو رايحين كويسين.
لتحكي لها ضحَكت ….. طب اجول ايه هتعملي ايه في الواد اكتر من اكده هتهبليه عاد.. الواد غيران يا مرت بدار.
تنهدت شكران….. اني ماعملتش حاجه وهو غضبان ليه جوي.
هتفت بهيه …..جلبه بياكله انت مش مدياله ريج. مش ضمنك لسه وخايف للواد سعيد ياخدك منه.
هتفت شكران…. عيب اكده ايه اللي ياخدني اني متجوزه بدار وفوج ده بح… لتصمت لتهتف بهبه بتايه ماتجولي جطمتطها ليه.
تنهدت شكران هتفت بهيه…. بتحبيه يا بتي.. لتهز راسها …. طب اعجلي بقه ولايميها الواد سح ونح وجاب جاز واتربي هاه ايه اللي جرالك كتي طيبه وهبله.
تنهدت شكران ….هو السبب هو اللي خلاني اكده.
هتفت بهيه….. طب خلاص يلا جومي حبه نحنحه علي مراضيه واتصالحو بقه اني عايزه افرح بحد في المخروبه دي، الراجل لما بيتنحنح كتير ومايلاجيش بيتمرط نفسه ويجلب حلوف ويرمح ماتجعديش تتبغددي لحد ماتنجلب سواد الرجاله ليهم اخر واحنا النسوان هبل فاكرين انهم هيفضلو يدادو ويطبطبو لاه ليهم اخر ولازم ياخد ويشبع هو كمان يا بتي خلجتهم اكده ،،يلا اعجلي واتراضي بقه لتتنهد شكران وتصعد لتجده قد غير ملابسه وذهب لينام واعطاها ضهره تنهدت واقتربت منه لتجلس.. ايه.. عامل ليه اكده
هتف…. عامل ايه هتخمد بلاش كمان.
تنهدت… طب خلاص اني ماجصدتش اجولك عيال واكده.
هتف خلاص ماخلاصشي ماعتش تفرج اعملي مابدالك ماهنطجش .. ظلت تاكل رَوحها تنهدت…. طب اصالحه ازاي ده اني ماعملتش حاجه زعلان ليه دلوك الله يحرجك يا سعيد ماكنا رايحين حلوين وجه معايا مابيعملهاش واصل وبقي عسليه . جومي بقه كولي حالك اهو هيبطل يحايل فيكي مانت بومه.. اجوم البس واتزوج واروح احايله طيب.. تنهدت….. لاه هيجول عايزه جله ادب.. طب اعمل ايه لتتنهد وتذهب لدولابها تنتقي قميصا جميلا يبرز جمالاها ولكنه ليس مبتزلا كان قصيرا وضيق من الصدر وبحمالات عريضه كانت رائعه خرجت وجدته نائما تنهدت واقترب تنظر اليه بحب همست… انت نمت اخص عليك.. تنهدت واستدارت لتسمع صوت رسائل متتاليه لتقطب جبينها اقتربت لتلمح مافيها لتشتعل وتهجم عليه تدفعه من عالفراش صارخه ليهب مفزوعا و

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ودق قلب الحجر)

‫2 تعليقات

اترك رد