روايات

رواية بلوة حياتي 2 الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم سارة

رواية بلوة حياتي 2 الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم سارة

رواية بلوة حياتي 2 البارت الرابع والثلاثون

رواية بلوة حياتي 2 الجزء الرابع والثلاثون

بلوة حياتي 2
بلوة حياتي 2

رواية بلوة حياتي 2 الحلقة الرابعة والثلاثون

بعد مرور أسبوع على حياة كل الابطال…
عمر لسا مسافر هو وفريدة ومالك الكبير بقي بيبي سيتر هو ومي لمالك الصغير وده قوي العلاقة بينهم وبقوا أخوات بجد وقدر مالك يحل مشكلة مي ويحمي غيث من إنه يتاخد منها…اما بالنسبة ليه هو وميساء ف بقت علاقتهم غير رجعوا مراهقين من جديد كل يوم يسهروا مع بعض ويرغوا لحد الصبح سوا
يوسف وعمر هما الاتنين زي بعض يوسف بردو واخد إجازة من الدنيا زي عمر مع شهد والاتنين سايبين الشعل خالص مشاء الله…
بالنسبة لاسر واسراء ف اسر زي ما هو لسا مستمر في شغله في فرع إسكندرية واسراء في فرع الجيزة ولسا لحد الآن مش استسلمت وواثقة إنها هتقدر ترجع ثقة آسر فيها…وقطعت علاقتها مع بنت خالتها…وبقت إنسانة غير واتغيرت بمعني الكلمة…اتغيرت للأحسن…
ميساء وليلي مش بس علاقتهم اتحسنت بقت علاقة ام وبنت بجد مش علاقة مرات اب ب بنت جوزها
سام وسارة كل يوم بقي عندهم مغامرة جديدة في مكان جديدة وبيتخلصوا الاتنين سوا من اي ألم مروا بيه قبل كده…
هشام ومنال اختفوا لغير عودة وده كان تلبية من هشام لطلب يوسف…اختار إنه يكمل حياته مع افعي زي منال عقاباً ليه على اللي عمله في الماضي واختياره الغلط…
…………سام&سارة……….
سام وهو واقف قدام الماية…:النهاردة هنتخلص من اخر ذكرة مؤلمة مستعدة
سارة بصت ليه:أيوة مستعدة
سام أبتسم بمكر:طيب أفهم بقي مستعدة للتخلص من الماضي ولا إنتي متحمسة عشان بس هنتجوز قدام الكل أخيرا
سارة بغيظ:Screw you sam
سام:شكرا عزيزتي
سام قعد قدام المياه وكز على الماية:أسوأ ذكرة في حياتي انا هي لما ماتوا بابا وماما تعرفي إن الماية هي سبب موتهم ؟؟؟
سارة قعدت جنبه:محكتش ليا قبل كده!
سام:لأني كنت بنكر موتهم على طول أو حتي بنكر أنهم ماتوا عشان اعيش انا!!…كان عندي 16 سنة وقتها كنت في المرحلة الثانوية…وكانت نهاية الصيف وقتها وانا اصريت على بابا إن إحنا نروح بيت الصيد بتاعنا نقضي فيه كام يوم وفعلنا بابا وافق وجهز كل حاجة هو وماما…وركبنا سوا العربية وأحنا في الطريق حصلت عاصفة مفاجئة طبعاً مش عرفنا نرجع أو حتي نمشي في شوارع نيويورك الزحمة ف بابا شاف إن أسلم حل هو إن إحنا نمشي من على الجسر وبكده الطريق هيكون مختصر بس بسبب الجو العربية اتقلبت فينا في الجسر…انا لسا فاكر اللحظات اللي كنت فايق فيهم تحت الماية…قد إيه بابا وماما حاولوا أنهم ينقذوني انا ومحدش فيهم أهتم بنفسه…لحد ما جه واحد يساعدنا…وقتها اهلي رفضوا أنه يساعدهم وطلبوا منه يساعدني انا وقتها طلعني…وانا مش فاكر حاجة تانية غير لما فوقت في المستشفى وباباكي كان جنبي بيواسيني على خسارتي لأهلي…انا بس بكره اليوم ده…بكره حبهم ليا اللي خلاني اخسرهم…بكره نفسي عشان اصريت أننا نخرج لو مكنتش اصريت مكنش حصل كده مكنتش عشت الفترة دى كلها من حياتي من غيرهم
سارة حضنته:Hii Sam…اياك تلوم نفسك… لأنك مش السبب…ده كان مقدر ب أي حل من الأحوال ده كان هيحصل إنت مش السبب يا سام…كل حاجة حصلت كانت مكتوبة…وعارف إيه أفضل حاجة عملتها… إنك مفضلتش في الذكري دي وكملت حياتك…
سام بحزن:كان لازم اكملها لأنها مكنتش حياتي انا لوحدي لأ دي كانت حياتهم هما كمان…هما ماتوا عشان يمنحوني الحياة دي…فكان لازم اقدر الحياة دي…واكون شخص أفضل…مش من حقي اسلب الحياة دي او اضيعها في اكتئاب وكده كان لازم استمر لأنها مكنتش حياتي انا وبس فاهمة؟؟؟
سارة:فاهمة…+بحبك جداً وبقولك خلاص معنديش ذكريات وحشة كل حاجة هتنتهي من اللحظة دي وهنبدأ بداية جديدة…وغمزت ليه…
سام أبتسم:استغلي إنتي إني مش في المود عشان لو كنت في المود كنت هعمل حاجة هتجننك
سارة رفعت كتفها ببراءة:إنت شوفتني عملت حاجة؟؟؟
سام:خلينا طيب ننهي وصلت الحزن اللي شغالين فيها من اسبوع وودعي ألمك معايا
سارة مسكت أيده جامد:ألمي راح انا مسامحة على كل ذكرة وحشة يكفي انهم موجودين في حياتي مهما كانوا مش الأب والام المثاليين إلا أنهم مازالوا في حياتي وده أفضل بكتير من اي حاجة…
سام:قصدك إني حياتي تعيسة
سارة:طب بذمتك ودينك ازاي هتكون تعيسة وانا فيها؟؟؟
سام بمرح:إنتي التعاسة كلها يا كابتن!!
سارة:طب بص يا كابتن…إحنا لسا في البداية ممكن كل واحد يروح من طريق
سام ضغط على شفايفه:فين ايامك يا ألمانيا أو يا أمريكا كنت اقدر اعملها من غير حرج في أي مكان لكن هنا لو عملتها…هيتعمل مننا جثتين!
سارة:قصدك أ…وسكتت وحطت أيديها على وشها…
سام:طيب انا بقول ننجز عشان خالتك هتعمل مني العشاء بتاع النهاردة هي أصلا بقالها أسبوع متغاظة مني
سارة:يلا
الاتنين قربوا من بعض ومسكو سوا زجاجة ماية مكتوب عليها…(ارقد في سلام أيها الألم)…وغرقوا في نهر النيل
(الشعب المصري دلوقتي هيطلع يدور عليك يا سام إنت وسارة لأنكم لوثتو الماية ب المكم وانتم سبب اي ألم لاي مصري 😂)
سام بص لسارة وغمز ليها:دلوقتي لازم نسعي عشان نحصل على حياتنا الجديدة
سارة:تؤتؤ حضرتك اللي هتسعي بينما أنا هقعد اتفرج
سام:بتصدريني قدام المدفع يعني!
سارة:بابا مش مدفع!
سام:هو كده وابو كده كمان سبحان الله بيكرهني لله في لله!
سارة بسخرية:الظاهر مفيش حياة جديدة وهنفضل في حكم المخطوبين
سام بسرعة:لأ لأ اسافر ليه دلوقتي ولا بكرا ؟؟؟
سارة ضحكت على شكله….
***”***”***”***”***
في الفيوم…
حازم لميساء:تيجي معايا؟؟؟؟
ميساء:على فين…
حازم سكت شوية وافتكر تحذير عمر وبعدين قال بسرعة:نسيت في 2 صحابي جايين معايا مش هينفع!
ميساء:ليه كنت رايح فين يا عسل إنت ؟؟؟
حازم:رايح لأسر شوية
ميساء بحماس:هاجي معاكككك
حازم:لااااااا لااااااا قولتلك هيكون معايا اتنين اصحابي عايزة مالك يقتلني بعد ما يعرف مستحيللللللل
ميساء:حاززززم بليزززززز
حازم:سوري إنتي في حكم المتجوزة وانا طبعاً مش هخليكي تعصي جوزك!
ميساء:وانت عرفت الكلام ده منين
حازم بصلها وضحك بخبث:اصلي بدرس كل حاجة دلوقتي عشان لم اكتب كتابي على البعيدة بعد فترة اطلع عينيها واربيها من جديد…فاهمة؟؟؟
ميساء:يعوض علينا ربنا فيك يا زوما
حازم:باي يا ميسو متنسيش تقولي لمالك إنه وحشني وبطلوا تحبو في بعض طول الليل راعو إني لسا سينجل يا جزم…
ميساء:تصدق انت جزمة غور ياض!
حازم:جود باي سيستر
ومشي حازم في طريقه لتنفيذ خطة مجنونة…وقبل ما يروح اسكندرية راح لاسراء الجيزة وفهمها كل حاجة وقال الكلام اللي عمر قاله عليه بالظبط وبعدين راح لأسر….
حازم وصل اسكندرية لآسر وطبعاً جننه شوية…
حازم وأسر قاعدين مع بعض
حازم:ما تيجي نخرج شوية
آسر بملل:بفضل اقضي يوم اجازتي نوم لو حضرتك عايز تخرج غور وياريت مترجعش تاني وروح…!!
حازم:للدرجة دي بتحبني ونعم الإخوة
آسر بغيظ:بالله عليك يا شيخ سبني انام وروح ارتاحلك شوية من السفر مش كده!!!
حازم بدراما:مش نعساااان يا عالم واخويا وحشني عايز مني ايه سبني بقي ارخم عليك شوية قبل ما… قبل ما اسافر
آسر باستفهام:إنت إيه اللي حدفك عليا أصلا!!!!
حازم:وإنت مااالك!!!
اسر:انا بردو اللي مالي يا جزمة يا حيوان ما انت قاعد وكابس على نفسي
حازم بصله بدراما:عايز الحقيقة…انا قلبي كان حاسس إنك مكتئب
ف قولت ميصحش يا واد يا حازم ده مهما كان بردو اخوك الكبير…
روح شوف هو مكتئب من إيه واكتئب معاه بدل ما انت عندك فاينل ومش مذاكر..
روح شتت عقلك واكتئب مع أخوك عشان لما تسقط تكون خلصت شوية الاكتئاب ما بعد السقوط ومش تكتئب…
آسر:إنت مش هتنفع في حاجة يا حازم يلا اتفضل من غير مطرود روح
حازم حط رجل على رجل:مش من حقك تطردني لأن ده بيت بابا هو اللي يحق ليه يطردني مش إنت…
هو اشطااا لو كلمته وقولتله يطردني هيعملها عادي…هو كده ولا كده لو عليه هيطردني من كل حتة…
بس هل انا بقي هزعل وامشي لا لأ ابدا انا هفضل كابس على نفسكم كلكم
وهفضل مجننكم كلكم مانا اخر العنقود بقي وكل شىء مباح My baby bro
آسر:طيب يا سيدي فهمنا سبني انام بقي !
حازم ركض على السرير جنبه:طيب اتفضل هنام جنبك ومش هعمل صوت
آسر بصدمة:لا والله قال هتنام جنبي قال لا طبعاً ده ب كده انا مش هصحي أصلا لأن حضرتك نومك وحش وسبحان الله مافيش في يوم نمت جنبك إلا وصحيت وإنت بتخنقني أو مطيرني من على السرير!!!!!!
حازم:ماهو يا تنام جنبي ياما هفضل فوق رأسك ومهما تروح هفضل وراك… عشان الخطة مش لازم تبوظ!!!
آسر بغيظ:خطة إيه؟؟؟!
حازم بصوت عالي:إنت مااااااالك حاشر نفسك في اللي ملكش فيه ليه!!!
آسر قام وراح ع الكنبة:اتفضل اتخمد بقي يا عذابي في الدنيا
حازم:اوكي لما ضهرك يوجعك ابقي تعالي السرير كبير متكسفش….
آسر بصله بغيظ وغمض ولف وشه الناحية التانية وده نام وده نام بس طبعاً اسر مقدرش يفضل ع الكنبة كتير وراح جنب حازم على السرير ومعرفش يروح اوضة تانية لأنه متعود ع الاوضة دي…
آسر صحي من النوم على صوت رن تليفونه
بس صحي وهو يعتبر متكتف لأن حازم فعلاً نومه وحش خانق اسر برجله ويعني وضعية صعب تتشرح المهم…إن الحمدالله إن الواد عايش…
آسر سلك نفسه من حازم بالعافية…
واللي كان بيرن اسراء… كعادتها كل يوم بترن عليه وهي عندها امل يرد عليها بعتت رسايل كتير بس هو مش قرأها خاااااالص…وبعد ما الفون خلص رن اسر لقحه جنبه وقام دخل الحمام…
وبعد ما اسر دخل تليفون حازم رن وكان منبه…لكن حازم كعادة أي بني آدم طبيعي قفل المنبه وكمل نوم وبعد دقيقة بالظبط تليفونه شغل ريك وكان ده نغمة المنبه…والريكورد بصوته وبيقول بصوت عالي”اناااااا كنت واثق من نفسي اكيد نمت ومش صحيت والخطة كده هتبوظ…يلااااااا اصحي يا رايق ياللي هو انا…اصحي يا بطة اصحي يا كتوكتة…ما تصحي يا مهزق…يا بني قوم بقي الله يرضي عنك دنيا وآخره قوم وفق رأس أخوك في الحلال اياكش تلاقي حد يرضي عنك ويوفق رأسك في الحلال إنت والبعيدة…انا أول مرة اعرف ان نومي تقيل كده ما تصحي يا كابتن… أقسم بالله صوتي ده مش في حلم ده مبهههه…يانا قوم بقي…الواد عمر هينفخني…تصدق بالله انا تعبت مني…ما تقوم يا انا بقي..يا…”
حازم قفل المنبه بملل وقال:أول مرة اعرف اني رخم للدرجة دي!
وقام من على السرير وهو عمال يتاوب…ومن غير ما يدخل الحمام ظبط شعره وقال…:هطلع أكمل نوم في العربية بتاعته اهو كده اضمن دوري في الخطة وهو إني أفضل جنب أخويا لحسن يتنقط من اللي مستنيه…ولا يتقلب بالعربية من السرعة اهو كده هنموت مع بعض
وطلع يكمل نوم فعلاً في عربية آسر!!!
اسر خرج من الحمام وهو مستغرب من الرن المتواصل في فونه هو متعود أن اسراء بترن مرة أو اتنين مش ده كله…وكمان دور على حازم مش لاقاه…وقعد وهو في حرب شغالة ما بين عقله وما بين قلبه إنه يرد ولا ميردش بس كالعادة فاز القلب ورد
آسر بتصنع الغضب:ممكن افهم بترني ليه قولتلك اللي بينا انتهي يبقي ابعدي عني!
حد غريب:احم حضرتك صاحبة التليفون ده حالياً عاملة حادثة وهي عندنا في المستشفى ومش معاها اي حاجة نحدد منها هويتها غير تليفونها وسجل مكالمتها كله على رقم حضرتك ومش لقينا غير رقم حضرتك ف ياريت لو حضرتك تعرفها تيجي ليها المستشفى….
آسر بعدم استيعاب:هي كويسة
الشخص:والله لحد دلوقتي حالتها حرجة ادعيلها هي بين ايدين ربنا دلوقتي
آسر بعدم وعي:طيب المستشفى فين!؟
الشخص قاله عنوان المستشفى
آسر قعد على السرير بيحاول يستوعب…مش قادر يصدق اللي سمعه… معقول ممكن متبقش موجودة في حياته معقول تموت…يمكن السبب الوحيد اللي بيهون بعدنا عن حد إنه لسا عايش ولسا بخير لسا بيتنفس الهوا اللي بنتفسه…لكن لما بنفقده بنتألم على كل لحظة فراق بعدنا فيها عن بعض بنتألم على كل لحظة ضيعناها من حياة بعض!!!
*************************
سام وسارة رجعوا البيت وسام دخل يجهز شنطته عشان يرجع نيويورك عشان يقدر يقنع والد سارة إنه يرضي عنه ويعملوا الفرح بقي بس فاطمة دخلت عليه
فاطمة وهي بتقرب منه بشك:إنت يا زفت إنت والمفخوسة اللي إسمها سارة دي بتخرجوا كل يوم بحجة جديدة أسمع يا واد انت انا مبقتش مرتاحة منكم إنتوا الاتنين…يكونش…نهاركم أسود ده انا اقتلك إنت وهي!
سام:لأ شغل الحموات ده مبحبوش وبعدين المفروض يعني إن الحماة الشريرة بتكون أم العريس هي اللي بتجيب العروسة لابنها وبعدين تقعد تحرب لحد ما تطلقهم…حياة أبوك يا بطوط هدي الدور شوية واكسبي فينا ثواب واتكلمي مع أختك الشرانية دي هي وجوزها وقوليلهم إن في اتنين بائسين مستنين من قرن يوم فرحهم اللي مش ناوي يجي!!!
فاطمة:وكمان ليك عين وتقول فرح…ايوة هما الامريكان اثرو على اخلاقكم
سام قرب منها بدراما:بس يا ولية حرام عليكي…ده انا والزفتة باين كده داخل على كتب كتابنا يجي 4 سنين وعايشين زي الأخوات واختك الشرانية هي وجوزها كل شوية يأجلوا الفرح…انا خلاص ابتديت احس إن يوم الفرح هموت عشان تكمل قصة سام التعيس!
فاطمة بتأثر:يا حبيبي 4 سنين!
سام بدراما:اسكتي دول تقريباً 5 عشان تعرفي انا قد إيه مظلوم…بصي هاتي منديل واعمليلنا فشار خليني أقعد احكيلك من الأول دي حكاية طويلة عبال ما الابلة سارة تجهز شنطتها في سنة ضوئية غير كده وكده معاد الطيارة كمان 4 ساعات…تعالي يا حماتي الطيبة تعالي !!
ونسيبهم لحد ما يحكي حكايته…
****************
عند عمر وفريدة قاعدين سوا على الشاطئ الخاص ب فيلا اسكندرية…
فريدة وهي ساندة على كتفه:مش ناوي تقول إيه اللي مخبيه
عمر:مش عايز لاني لو عملت كده…هتدمر اللحظات دي…
فريدة:مفيش حاجة هتتدمر…بس وإنت مهموم كده…مش قادرة أكون سعيدة…وبعدين بعدت عنه…إحنا بعدنا الفترة الأخيرة بس ده مش معناه أنك تبطل تشاركني اللي مضايقك…هو إحنا بعدنا عن بعض للدرجة دي؟؟؟
عمر لفها ليه وبص في عينيها:مش عايز اقول لأني لو قولت هتشوفي حد عمرك ما شوفتيه…حد دلوقتي بقي عنده غاية واحدة بس وهي الانتقام وانا مش عايزك تشوفيني كده…وانا بالحالة دي…انا بجد عايز الانتقام اكتر من أي حاجة في حياتي…لأن فادي كان موجود من البداية…لما خسرت بابا…وبردو لما مالك بعد… وكمان كان هيأذي غيث… وإنتي كنتي على وشك اخسرك بسببه…انا مش هتراجع والانتقام هيبدأ واللعبة هتستمر بس بقوانيني…كل حاجة هتنتهي مع فادي… المي اللي حاولت اخمده من سنين هيموت مع موت فادي…لو فادي فضل عايش اكتر من كده…هياخد كل حاجة مني إنتي ومالك شهد يوسف مي غيث ماما…مش هسيب حد…وانا مش مستعد أخسر اي حد منكم…انا مستعد أخسر نفسي لكن إنتوا لأ…وبصلها بتنبيه…اياكي تحاولي إنك تهديني… لأني مش ههدي…انا لما شوفت مالك راكض على سرير المستشفى افتكرت نفسي…انا عارف إن انا اللي عملت كده بس هيحصل إيه لو فادي هو اللي عمل كده…مش هقدر ابدا…سبق وشوفت بابا لآخر مرة في المستشفى…ودعته هناك…وفضلت هناك كذا يوم…لما شوفت مالك مشوفتش أخويا بالعكس أنا شوفت نفسي وافتكرت ألمي لحد ما تقبلت موت أكتر شخص حبيبته في حياتي…لتوديع أبويا…من بعد ما ودعته مقدرتش ادخل أودع مالك…يمكن ده هو السبب إني معرفتش أنه لحد الآن عايش… دلوقتي ألمي رجعت ليا من ساعة ما فوقت ولقيت نفسي في مستشفى باريس…ولما فضلت جنبك في المستشفى كل آلامي رجعت من جديد واقوي من الأول…دلوقتي رغبتي الوحيدة إني اخمد بركان الألم ده…ومش هيخمد غير بموت فادي فاهمة؟؟؟
فريدة من بين دموعها:مش هسمحلك تعرض نفسك للخطر إنت بنفسك قولت ليا أنه مش بس ناوي يقتلك لا ده عاقد العزم…ف لما اسيبك تعمل اي كان اللي في دماغك…يبقي انا بوافقك على فكرة انتحارك الغبية…لأن انا وانت عارفين كويس إنك مش هتهدي غير لما تقتله…والحرب دي ياما هتنتهي بموته…أو..أو
عمر:مفيش أو الموت من نصيب فادي…وابتسم بخفة…مانا مش هسيبلك الفرصة تقولي عني أناني… واني اعيشك شعور انا مرعوب من فكرته كل ما افتكر شعوري وانتي في المستشفى عايشة بسبب اجهزة لعينة…بتألم وكاني لسا بعيش الموقف…ف مش هكون أناني اكيد
فريدة:إنت بتضحك عليا
عمر وهو بيخدعها:لأ انا مش بضحك عليكي… ودلوقتي عايز منك وعد مفيش حد يعرف بالكلام اللي قولته ولا خطتي لاني مش هشارك حد فيها…انا بس اللي هلعب…مالك هيكون بعيد… ويوسف وخصوصاً يوسف مش لازم يعرف… لأنه مش هيلتزم ب أي حاجة وهيتصرف من دماغه ومش هيمشي على كلامي… خاااالص وانا مش عايز اعرض اللي بحبهم لأي خطر… فاهمني…؟؟!…اوعديني بقي متقوليش ليوسف وتسبيني اخد انتقامي لأني مستحيل ارتاح ابدا غير لما اخد حق عذابي سنين من فادي…وكمان..و..وكمان…انتقم منه على المي في يوم الحادثة وانا مطلوب مني أودع أحب الناس على قلبي لآخر مرة وانا مطلوب مني أودع بابا لآخر مرة…عايز انتقم لاكتر لحظة حسيت بضعفي فيها وهفضل احس بضعفي…انا مقدرتش أودع بابا بسبب ضعفي وضعفي كان بسبب فادي وفارس…فارس مات…بس فادي حي يرزق…وهو اللي مصر إنه يفضل جزء من حياتي…هو اللي مصر إنه يفرق كل اللي بحبهم عني يبقي هو اللي جني على نفسه وبس… اوعديني بقي !
فريدة بصت ليه ومش ردت عليه…مش عارفه ترد عليه وتقوله إيه…وهي شايفة كويس إنه مش في وعيه…هدف الانتقام مسيطر عليه لدرجة إنه مش فارق معاه حياته !
*******************
اسر خرج بسرعة عشان يروح لاسراء وهو بيركب العربية لقي حازم !
آسر بعصبية:بتعمل ايه هنا يا بني آدم إنت
حازم وهو نايم:اركب وانت ساكت وخلي بالك وانت سايق مش عايز اموت وانا في زهرة شبابي
آسر:أنزل من العربية
حازم:عشان تعمل حادثة والكذب يقلب حقيقة
آسر:نعم!!
حازم: بالله عليك يا شيخ سوق وانت ساكت
آسر:انزل يا حازم انا رايح الجيزة
حازم:قسما بالله عارف اتحرك بقي
آسر:يا بني ادم بطل برود بقي
حازم فتح عينيه وبص لآسر:بقولك اتحرك مانا مش هسيبك لوحدك وانت خارج مدهول كده…ما علينا بس إنت لسا قمر…أخويا المز يا ناس…قمر والله
آسر بغضب:اسراء عملت حادثة وانا رايح ليها
حازم ببرود:قدر الله ما شاء فعل سوق بقي خلينا نلحقها
آسر:إنت متخلف؟!!!
حازم:بص حلك مني بس بعد ساعتين انا اللي هقولك الجملة دي…سوق يا بني وبلاش تفكر خلينا نلحق البت
آسر تجاهل حازم بغبائه أو مش فكر في حازم…هو بيفكر في اسراء وبس… فعلاً البشر مش بتعرف قيمة اللي حواليها غير لما تحس انها هتفقدهم…دائما كده مش بنشوف اللي بنملكه غير لما نخسره…بنقعد نحمل نفسنا هموم فوق طاقتها على حاجات مش مكتوب لينا ومش بنشوف اللي معانا ابدا…فضل سايق بسرعة وحازم كل شوية يهديه…الغريب بقي أنه مش مركز خالص في تصرفات حازم عشان لو ركز كان هيعرف إن كل حاجة بتحصل مش مظبوطة وإلا حازم مكنش هيكون بارد كده !
كان تفكيره في إسراء وبس !
فكر كتير وهو سايق هو ليه مش ادها فرصة ليه مشفش إن البنت اللي سمع ليها التسجيل “اللي كانت مسجلاه بنت خالتها” مش نفسها الطفلة اللي حبها…ليه محاولش يخليها افضل…ليها بسرعة كده قارنها بوالدته…هو ادرك إن أمه بشكل أو ب آخر هتفضل سبب في تعاسته!!!
********************
قاعدة في الصالة وفي ايديها مج قهوة اطول منها وبتشرب وهي مبرقة عينيها وحالتها سيئة جداً وكأنها مومياء مش بني ادمة…كانت قاعدة بلا شغف ولا مرح ك عادتها طبعاً دي من عوارض طلاب الثانوية العامة…وكانت هذه الأخت أسيل…
سام خرج مع فاطمة:وبس يا ستي دي كانت حكايتي مع اختك وجوزها
فاطمة:يلا يا بني ربنا يهديهم هما الاتنين…
سام بص على أسيل وقال بخوف:بسم الله الرحمن الرحيم إنتي ملبوسة ولا إيه…وبص لفاطمة…هي مالها
فاطمة:متشغلش بالك مطبقة بقالها يومين عشان عندها امتحان شامل
سام لاسيل: مينفعش كده ريحي شوية
أسيل بسرحان وهي لسا مبرقة: محدش يتكلم معايا عشان اعصابي بايظة ومش متوقعة رد فعلي هيكون إيه تجنبوني يا ولاد الحلال
سام:على فكرة دي ثانوية عامة ومش نهاية العالم يعني!!!
أسيل:بقول محدش يتكلم معايا عشان حاسة إني عايزة أجيب حد من شعره موووت ابعدو عني عشان انا قربت أدخل العباسية (مستشفى الامراض العقلية)
(مش لوحدك يا أسيل)
سام لفاطمة: للأسف الحالة متأخرة!
سارة خرجت:سام إنت قولت الطيارة الساعة كام؟!
سام بص في ساعته:مش باقي كتير
أسيل بصت ليها من فوق لتحت وبعدين سابت مج القهوة ووقفت وقربت من سارة وقالت بنبرة كلها شر:إنتي هتخرجي ب منظرك ده
سارة ب استغراب:ماله منظري!!
أسيل شاورت علي شعرها اللي باين وقالت وهي بتزعق:مااااا هذا أيتها الفاااااسقة المتبرجة ما هذاااا…أقسم بالله هتتعلقي منهم في جهنم يا فاااااسقة….
سارة:على فكرة انا لسا مش لفي…كانت لسا هتقول لسا مش لفيت الطرحة بس أسيل قاطعتها…
أسيل:مش هسمع تبريرات يا فاااااسقة….ياااااما من زمان نفسي اجيب اللي بيبينو شعرهم دول من شعرهم اللي فرحانين بيه…. انتوا بتستفزوني بجد انا دلوقتي اما نتفتهم ليك شعراية شعرااااية ميبقاش إسمي أسيل اللي مطحونة في الثانوية…
ومن دون مقدمات كانت جايبة سارة من شعرها…معلش معذورة فعلا أعصابها بايظة
سام وفاطمة الاتنين مصدومين من اللي حصل في اللحظة دي وكان الصوت اللي مسمع البيت صراخ سارة وجملة أسيل (أيتها الفاااااسقة المتبرجة)
سام وفاطمة الاتنين راح يسلكوا اللي بيحصل ويوسف وشهد نزلوا على الصوت!
والاتنين اتصدموا شوية بس مكنش وقت الصدمة وراحو يسلكوا هما كمان
After 5 moment later….
الكل متجمع حوالين أسيل وكأنها في معتقل…
أسيل بدراما: طبعاً لو قعدت أحلف من هنا للصبح إن اللي حصل دلوقتي مكنش قصدي محدش هيصدقني صح مش كده؟؟؟
سام:انا لحد دلوقتي بحاول استوعب اللي حصل
فاطمة:اهو ده بقي آخرة عدم النوم
يوسف لاسيل:طب ممكن أفهم اللي بيحصل؟!
أسيل:والله علمي علمك!
سارة:نعم يختي
أسيل بتمثيل الصدمة: إيه ده مالك يا سارة مين اللي عامل فيكي كده شكلك كأنك طالعة من خناقة
يوسف: اسييييييل
أسيل:طيبب خاااااالص هقول…بصوا من الآخر كده الظاهر اني ابتديت اتجنن اه والله زي ما بقولكم كده انا لسا من يومين مزعقة للمستر بتاع الجيلوجيا عشان فتح النور اه أقسم بالله كان قافل النور بيورينا صور فوالق وصور المعادن والانفصام والمكسر والخ وبعدين يقوم فجأة كده يفتح النور وانا اتحسبت من لساني وزعقت وقولتله يقفل النور…كل كوم ولما قولت لمستر الانجليزي (تصدق إنت تافه) وصدقوني معرفش لساني اتسحب كده لي…لأ ومش بس كده انا قومت اتخانقت مع مدرس العربي عشان قال إن اللغة التركية قريبة من لغتنا…وكمان معادلات الكيمياء جايبلي شلل لدرجة اني ببقي عايزة امسك مستر الكيمياء واكسره وهو يعني مالوش ذنب…ولا الفيزياء اللي اجيبها من هنا تروح من هنا وكمان بقعد في الحصة يجي 6 ساعات اطلع من البيت 6 الصبح عشان المواصلات أرجع الساعة 3:30 العصر بجد معاناة ما بعدها معاناة(حصل)…ولا ولا المدرسين ولاد ال***… إللي عمالين يعملوا امتحانات شاملة ومحدش مقدر كمية الضغط اللي إحنا فيها…مش هنا المشكلة… المشكلة إن بجيب في كل امتحان درجة اوكس من اللي قبلها…بصوا انا حاسة اني عااااايزة اعيط والله…بص يا أبيه وديني على بيت حبيبي…الست مالهاس غير بيت جوزها والله…
كلهم بصوا لبعض وقنبلة ضحك اتفتحت في البيت…
سام:بصي الحل الأمثل…هو إنك تريحي أسبوع وتفصلي شوية!!!
أسيل:بس كده المنهج هيتراكم عليا اكتر ما هو متراكم!!
سام:طب هو دلوقتي المنهج متراكم عليكي؟؟؟
أسيل:انا بص بذاكر أول ب أول بس مش عارفه بردو حاسة إنه متراكم عليا…
سام:والله يا بنتي كنت زيك كده وكان هاين عليا ارمي نفسي من فوق أي ناطحة سحاب وارتاح بس الحمدالله سنة وراحت لحالها إنتي لسا شوفتي حاجة ده إنتي هتتنفخي نفخة سودة في الجامعة!!!
يوسف بغيظ:ده اخرك في النصايح يا أخي غور من وشي!
سام:انا فعلاً هغور!
يوسف:تعالي يا بنتي نخرج انا وإنتي شوية اهو تغيري جو
(يوسف لو سمحت انا عايزة اغير جو انا بردو ثانوية وبيحصل معايا زي أسيل خدني معاك ومش هعمل دوشة والله 😂)
سام:طب استني ودعنا قبل ما نسافر طيب!
يوسف:انا واثق إني هشوف خلقتك دي تاني ف مفيش داعي إني اودعك يلا غور ربنا يكرمك يا بني وتتجوز
سام:قد إيه إنت صديق عظيم
يوسف: حبيبي انا دعواتي بتتحقق بالعكس
سام:قد إيه إنت صديق حقير!!
يوسف اخد أسيل وخرج معاها وسام وسارة الاتنين سافرو…
*******************
آسر وصل المستشفى ودخل زي المجنون بيسأل عن اسراء…وحازم كان ماشي وراه بكل الهدوء والبرود إللي اتخلق!!
آسر راح عند الاستقبال يسأل عن اسراء..
آسر بمحاولة يكون هادي:لو سمحتي في حالة هنا إسمها إسراء محمد ممكن اعرف هي فين وحالتها إيه!!!
موظفة الاستقبال:تقربلها إيه؟!!!
آسر:انا خطيبها ♡
موظفة الاستقبال:هي في اوضة رقم 404
(حصل مقصودة من عمر Error 404)
آسر بسرعة طلع جري على الاوضة بس وقف بصدمة قدام باب الاوضة لما شافها على السرير والدكاترة بيغطو وشها…قد إيه لحظة مؤلمة… مقدرش يسيطر على دموعه ونزلت منه واتصلب مكانه ومش عارف يتحرك!!!
اما عن اسراء ف هي انصدمت لما غطوا وشها لأنها أصلا وافقت على كلام حازم بالعافية وحازم مقالش إن الموضوع هيكون أنهم يوهموا إنها ماتت هي مستحيل ترضي إنه تخليه يتألم كده…هي اقتنعت بكلام حازم لما قالها إن الخطة هتكون إنه يعرف انها عملت حادثة وبكده يديها فرصة إنها تتكلم معاه وتفهمه كل حاجة مش كده الموضوع ابدا…ف شالت الغطاء بسرعة برفض وقامت وبصت لآسر اللي واقف برة…وهو كمان بصلها…
نظراته كانت بين الصدمة…الحيرة… السعادة…الحب… الاشتياق…كانت نظراته مليانة أحاسيس كتير…وقرب منها بسرعة…على أساس يحضنها بس وقف مكانه…وفضلوا الاتنين باصين لبعض كتير ب اشتياق…وبدل نظرات اسر القاسية من ساعة ما سمع الريك رجعت نظراته نفس الشخص اللي بيحبها وكان بيرتب معاها لزواجهم!!!
فضلوا الاتنين ساكتين…هي خايفة تتكلم يتاجهلها كالعادة ويمشي…وهو مش عارف يتكلم ويقول إيه…بس الأكيد مش هيبعد تاني ابدااا!!!
حازم بص الاتنين بيأس وراح وقف ورا آسر وحرك ايديه واتكلم نيابة عن آسر:اسراء انا بجد آسف إني بعدت عنك ومش اديتك فرصة إنك تشرحيلي الموضوع…كان لازم اعرف إن بنت خالتك الحرباية منفسنة منك عشان انا قمر زمز وكانت عايزني ليها…انا آسف وانا بحبك بجد ومش هبعد عنك تاني…
وبعدين راح وقف ورا إسراء وحرك أيده واتكلم نيابة عنها وقلد صوتها وكان مسخرة: آسر انا آسفة بجد إن في يوم من الأيام ده كان هدفي أو كنت بفكر بالوضعية دي وكنت شايفة إن الفلوس اهم حاجة… ومكنتش اعرف إن الحب أهم بكتير من الشكليات دي…وصدقني إن لما اتفقنا نحدد موعد كتب الكتاب انا كنت بحدد معاك عشان بحبك مش عشان الكلام اللي سمعته…اقسم بالله بحبك…حن عليا بقي يحن عليك ربنا!!!
آسر واسراء الاتنين ضحكوا من كلام حازم…
حازم:على فكرة بقي الواد المنحرف كان عايز يحضنك…ووجه كلامه لآسر…وعلى فكرة بقي كل اللي حصل كان خطتي انا والمجنون عمر وعلى فكرة بقا انا هجري في اللحظة دي…وبالفعل طلع يجري…ولحد دلوقتي مش مفهوم السبب…
خرجوا الاتنين سوا من المستشفى واسراء وضحت لآسر كل حاجة ورجعوا الاتنين مع بعض من النقطة اللي وقفوا عندها وهي انهم يحددو موعد كتب الكتاب والفرح ♡
***********************
بعد مرور أسبوعين….كان عمر وفريدة رجعوا بس الاكيد عمر مكنش قادر إنه يتحمل نظرات اللوم من فريدة ف رجع الشغل هو ويوسف وحاول إنه يشغل نفسه في الشغل لاقصي حد لحد ما يظبط كل حاجة!
فريدة كانت قاعدة بتحاول تنيم مالك بس كان رافض إن هو ينام وكان طفل صغير بيحارب النوم لأنه مشتاق لعمر…وهو خلاص بقي بيعرف يميز بين عمر ومالك…بقي حاسس بغياب عمر…ف مصر إنه سهر وعمل يردد كلمة “بابا”
وفريدة فهمت إنه منتظر عمر كان قاعد على السرير متابع باب الاوضة على أمل الباب يفتح كان الوقت متأخر جداً…عمر بقا حرفياً مش بيرجع البيت غير للكام ساعة اللي بينامهم خايف يواجه فريدة هو مش عايز يضعف ويتراجع عن كل حاجة هو ناوي عليها… وأخيرا باب الاوضة اتفتح ومالك قال بحماس”بابا” وكانت عينيه مليانة دموع من الفرحة
عمر قرب منه وحسس على شعره وباسه من خده ودخل يغير هدومه…وغير هدومه وطلع ركض على السرير وقفل النور من الجنب بتاعه وعطي ضهره لفريدة ومالك!!
بس مالك مش استسلم وراح اتعلق في كتف عمر بيحاول أنه يخليه يلف ليهم عمر رفعه بدراعه وحطه قدامه بحيث ينام جنبه…بس مالك مش ده اللي عايز يوصله…هو عايز عمر يهزر معاه ويزعق كالعادة…هو كده حاسس بتغير عمر فخبط عمر ب ايديه على وشه…بحيث إنه يزعق بس عمر شاله وقربه من فريدة وقال:نيميه الوقت أتأخر..
مالك لوي فمه كعادة أي طفل وحط ايديه الاتنين على وشه وعيط جامد جداا من غير اي سبب واضح لعمر وفريدة… فريدة شالته عشان يسكت بس هو اتخبي في حضنها جامد وقعد يقول “بابا” وهو بيعيط
عمر حاول ياخده من فريدة لكن مالك رفض وقعد يعيط…للحظة عمر مكنش فاهم سبب عياط مالك إيه لكن في الآخر ادرك إن مالك مش متعود عليه كده هو متعود عليه يهزر معاه ويزعق فيه وكده…ويعتبر استعاد وعيه إلي حد ما وافتكر أن اكتر حاجة كان بيخاف منها إن إبنه يكون ليه نفس مصيره وهو يفضل من غير اب…للحظة فهم إن اللي هو ناوي عليه ورغبتة في الانتقام ما هو إلا مهمة انتحارية زي ما قالت فريدة!!
عمر اخد مالك غصب عنه من فريدة ومالك كان رافض عمر خالص بس عمر حاول يخليه يهدي وقال زي ما مالك متعود عليه:إيه ده إنت طلعت بتفهم لا وبتزعل كمان وانا اللي كنت خايف تطلع غبي زي عمك…انا في حياتي مشوفتش غبي وذكي في وقت واحد غيرك والله…كان مالك بدأ يهدي شوية…يعني مش عارف المفروض الاطفال اللي في سنك بيزعلوا من الصوت العالي ويفتحوا عياط لكننن حضرررتك بقي مميز دون عن الكل متحبنيش غير لما ازعقلك صوتي يا بني هيروح كمان شوية بسببك!!
مالك كان باصص على عمر ويعتبر بطل عياط مفيش غير شهقات بس وكان باصص لعمر ووشه كان احمر من أثر البكاء والدموع كانت بتلمع في عينيه بس كان متابع كلام عمر…
عمر: متبصليش البصة دي يا بني بحس نفسي خايف منك وانت بتحاول تدرسني إنت يستحيلللل تكون طفل ابدا…بس وحشتنيييي برخامتك والله
مالك صرخ بسعادة وخبي وشه في حضن عمر وهو بيضحك…عمر بص لفريدة وبين وبين نفسه…وعد مالك وفريدة إنه مستحيل يسيبهم ومش هيسمح للانتقام إنه يخليه يتخاطهم أو يتجاهل حياته في سبيل الانتقام هو مستحيل يتخلي عن إبنه وحبيبته ولو حسبها بالخطة اللي كان ناوي عليها هو مكنش هينجو أصلا!!!
فريدة بصت في عينيه وشافت عمر اللي هي عارفه مش عمر اللي كان فكرة الانتقام عمايه…ف بسرعة رمت نفسها في حضنه…وكانت متمسكه فيه جامد خايفة إنه يتغير من تاني…
عمر حس بخوفها…وكان مالك حاضنه من جنب وفريدة من جنب…حس إن مفيش حاجة تساوي حضنهم ابدا… وإنه لازم يحافظ على حياته عشانهم ⁦⁦♡‿♡⁩
عمر:كان معاكي حق دي مهمة انتحارية… آسف!!!
فريدة مش ردت عليه واتعلقت ب حضنه اكتر…الاسبوعين اللي فاتوا أصلا كانت فترة صعبة بالنسبة ليهم…هو كان متجنبها وهي كانت بتلومه لأنه جبرها إنها توعده…ومكنش مقتنع إن دي مهمة انتحارية…
عمر أبتسم بحب وضم مالك وفريدة ليه جامد….
***********************
في الصباح التالي…
فريدة صحيت لقت عمر متابعها…
عمر:عايز اتكلم معاكي؟
فريدة غطت وشها بالباطنية:متقولش إنت رجعت شرير تاني صح؟!
عمر ضحك:شرير ازاي يعني
فريدة شالت الغطا من على وشها وقربت صباعها من وشه:شخص مريض نفسي مهووس بفكرة الانتقام غير عابئ بحياته…يتصرف بغرابة وحماقة… بالإضافة إنه قاسي متبلد المشاعر…متخذ جانب بمفرده…شنيع الي حد لا يوصف…بحاجة إلى الضرب الي حد الموت عقاباً على فظاظته خلال آخر اسبوعين!!!
عمر:لااااا ده شخص مهزق محتاج يتعلق في ميدان عام عبرة لمن يخشي زي الكاتبة الكسولة كده اللي زالة الفانز…!!!
فريدة:حصل!!!
عمر:لأ بجد عايز اتكلم معاكي!؟
فريدة:بص لو موضوع غبي وفره لنفسك عشان معنديش إستعداد اسمع خطط الانتقام وكده!!!
عمر بتعجب:عرفتي منين إني هتكلم في كده!!
فريدة:سرقت شوية من قدراتك!!!…وبعدين الناس تصحي تقول صباح الخير مش موضوع يقفل النفس على الصبح!!!
عمر باسها من خدها:اهو يا ستي صباح الخير وبطلي رخامة بقي عشان بجد موضوع مهم
فريدة:طيب تمام استني نفطر وبعدين نبقي نتخانق عشان ربنا وحده يعلم اي مصيبة عملت وعلى وشك إنك تقولها… متبصليش كده!!!…انا عارفة
وقامت من مكانها وباسته:وصباح الخير ليك يا حبيبي…
عمر قعد مكانه بذهول لأنه بالفعل عمل مصيبة وعلى وشك يعترف بيها!!!
بعد الفطار…
فريدة:اتفضل…
عمر:الحقيقة هما موضوعين!!!
فريدة:لو فيه موضوع حلو قول الوحش الأول…
عمر حك شعره ب ايديه…
فريدة:احم أحلف كده إنك مرجعتش شرير؟
عمر:والله بقي انا لما هببت الحوار ده كنت شرير…واتكلم بسرعة…دبست الواد يوسف في ثفقة اليابان والمفروض الطيارة بكرا ومش هيرجع غير بعد شهر المشكلة مش هنا هو اصلا كاره الصفقة دي…والمشكلة التانية إني لسا مش قولت ليه واكيد يعني هيقتلني
فريدة:اللي بعده وهكتفي بحق الصدمة بعدين…
عمر:اللي بعده بقي اللي ناوي عليه…بس على فكره خير إن شاء الله!!…دلوقتي وانا شرير…اقصد لحد امبارح كنت ناوي الآتي وغالباً جهزت الموضوع…كنت ناوي إني اعمل الآتي…أولا كده هدف فادي…شاور على مالك…انا والمعلم ده…ف انا كنت ناوي أعمله طعم بقي إني أخرج ب مالك وشهد من غير حراسة في مطعم…وكان مالك الكبير هياخد دور السواق بحيث إنه يكون معانا وهنزل مع شهد ومع عيل لعبة وهسيب مالك الصغير مع مالك وهو هيجيبه ليكي…وكنت هقعد مع شهد شوية وبعدين هتروح الحمام وكان فيه باب خلفي مهاب كان هياخدها منه (مهاب صحبه…ولو فاكرين هو ظابط شرطة) لحد ما يضمن إنها بخير….
فريدة:وبعدين؟؟؟؟!!!
عمر بعد نظراته:ولا قبلين كان فادي المفروض يخطفني وطبعاً معايا جهاز تتبع ف بكده مهاب هيتتبعني ويوصل لفادي وكل الرجالة اللي معاه …
فريدة:عمر!!!!؟
عمر:طيب تمام اللي مفروض كان يحصل عشان بصراحة كنت ناوي اضحك على مالك ومهاب لأني كنت عايز انتقم لوحدي مش أكتر ومكنتش هخليهم يقدرو يتبعوني!!!…يعني زي ما إنتي بتقولي شرير…يلا الحمدلله شخصيتي الشريرة راحت لحالها ربنا يهدها مطرح ما راحت…
فريدة:أيوة وبعدين؟؟؟!
عمر:ممكن بقي أنفذ الخطة دي
فريدة كبت كوباية الماية اللي جنبها عليه
عمر مسح وشه وقال:على فكرة فهمتيني غلط طبعاً مش هعمل اللي كان ناوي عليه شخصيتي الشريرة المتهورة انا هعمل الجزء الطيب من الحوار ووعد مش هيحصل حاجه…ف هااا موافقة؟؟؟!؟؟؟
فريدة بصتله بتردد
عمر قام وباسها:والله انا عمر المجنون اه بس مش الشرير…ف انتي قولي إنك موافقة عشان أنفذ الخطة؟؟؟
فريدة بصت في عينيه عشان تتأكد من صدق كلامه:تمام !!!
عمر باسها:هروح اقول لمالك حيث كده عشان كل حاجة المفروض هتحصل بكرا بعد ما يوسف يسافر
***************
عمر مع مالك….
عمر قال لمالك الخطة بس للأسف مش قاله إنه كان ناوي يخدعهم ومعني ذلك إنه مازال متمسك بهووس الانتقام
مالك:بس إنت كده بتخاطر بنفسك!!!
عمر:لأ متخفش هو إنت خلاص عليك أنك تروح مالك ومهاب هيضمن سلامة شهد وبعدين هتحددوا مكاني وهتيجوا مع عناصر الشرطة ونقبض على فادي بس بسهولة
مالك بصله ب شك لأنه حاسس إن عمر بيكدب عليه وإن مفيش حاجة من اللي قالها صح…وإن خطته مش اللي قالها خالص وهيكون غباء منه لو وافق على كلام عمر
مالك ببرود:يعني ببساطة خطتك إنك هتعمل فخ لفادي وهتخرج ب مالك إبنك وشهد من غير حراسة وب كده واثق إن رجالة فادي هتظهر لأن هو عايز يقتلك وكمان شهد وياخد مالك…وهو لسا معندوش علم أن انا عايش!!…انا مطلوب مني إني اسوق العربية وبعدين ابعد ب مالك لحد ما حد من أفراد الشرطة يوصل شهد !!!
عمر:أيوة كده بالظبط
مالك وقف قدامه وقال ببرود: متأكد؟؟؟؟
عمر:أيوة
مالك كان ماشي بس عمر وقفه وقاله:متحاولش تتصرف بغباء
مالك:وياريت حضرتك متتصرفش بجنون عشان لو غبائي وجنونك اجتمعوا الدنيا هتبوظ فاهم؟؟؟…راجع اللي ناوي عليه عشان محدش منا يندم
عمر:ندمي الوحيد أن فادي يفضل عايش…حتي السجن مش من حقه…هو المفروض يتعذب كل لحظة لدرجة إنه يتمني الموت ومش يلاقيه!!!
مالك:انت تعرف حاجة…انت بقيت غريب من ساعة اليوم اللي كنا فيه في المستشفى لما كنا راجعين سوا كنت غريب…انا مش فاهم…معقول السنين غيرتك كده… لدرجة إني عاجز إني افهمك زي الأول… المفروض إنت اللي متصصرفش بغباء مش انا+انا مش هكون معاك لما تكون هتأذي نفسك انا لازم اعرف إنت ناوي على إيه بالظبط…لأن الانتقام ده مش من حقك إنت بالعكس هو حقي انا أكتر…انا اللي المفروض اقتل الشخص اللي كان سبب رئيسي إني فضلت عايش في وهم وألم لسنين لازم انهي الشخص اللي حرمني من كل حاجة بما فيها ذكرياتي يمكن مش هو اللي عمل كده بس كان سبب في كده…لازم أنهي الشخص اللي سلب مننا أبونا…واللي سلب من أخويا البرئ اكتر شخص بيحبه ومتعلق فيه…واللي لحد دلوقتي بيروح يحكي ليه همومه…زي ما كان بيعمل وهو صغير…عمر متخبيش حاجة عني لو سمحت… عشان انا عندي حسابات كتير لازم تتصفي…وكمان مش هسمح ليك إنك تعرض نفسك للخطر لمجرد جنون ضرب في دماغك مرة واحدة قولي دماغك فيها إيه!!!
عمر بصله لفترة طويلة هو مش عايز لا مالك ولا شهد يكونوا جزء من اللي هيحصل…مش عايز إحتمال واحد في المية أن في احتمال حد يتأذي منهم: تمام هقولك…إنت واهم نفسك لأن اللي قولتلك عليه هو اللي هيتم إنت صح إنت مبقتش تفهمني لدرجة أنك مش مستوعب إن ده اللي في دماغي!!!
مالك بصله وسكت… يمكن اقتنع بكلام عمر!!
عمر: دلوقتي عشان بس ابقي مطمن إنه كله بخير في مكان كل العيلة هتكون فيه بحيث يفلضلوا في امان النهاردة بالليل هناخدهم كلهم هناك…بعد الفجر كده… عشان يكون يوسف سافر…عشان لو عرف هيرفص يسافر…وكل ما بقينا أقل كل ما الخطة نجحت اكتر…!!!…تمام ؟؟؟
مالك:تمام !!
*******************
في منتصف النهار كان عمر قال لشهد كل حاجة…
عمر:شهد بالله عليك متتصرفي بغباء وتمشي مع مهاب…انا أصلا لو عليا مكنتش خليتك جزء من الموضوع بس إنتي دلوقتي حاجة مهمة بالنسبة لفادي بردو ف عشان كده ضروري
شهد: خلاص بقي يا عم إنت انا مش عيلة صغيرة إنت وهو هتقعدوا تحفوظوني اعمل إيه!!!
مالك:والله شاكك إنك هتتنيلي تنسي زي عادتك وإنتي صغيرة
عمر:يا خوفي منكم انتم الاتنين !!
مالك وشهد في صوت واحد:يا خوفي منك أنت!!!
عمر:انا !!!…والله إنتوا ظلامين اوووووي…اتنيلوا وانتوا مش نافين…انا يعيني اللي بخطط واظبط وانتوا ولا هنا!!!
مالك: سوري بقي إحنا مش بنفس درجة جنونك اقصد غبائك
عمر:متشكر متشكر جدا يللي كنت توأمي!
غيث:ما تسكتوا بقي عايز اتنيل انام شوية
عمر:يا بني غور نام في الاوضة في حد ينام في الصالة
غيث بغضب طفولي:ما قولتلك يا غبي في عفريت في الاوضة…!!!
مالك وشهد:غبي والله ما جبنا حاجة من عندنا…
عمر قام:انا داخل انام…أيوة هنام العصر ولو جوزك جه قوليله مات…ويا مدار ما دخل شر وخليه يسافر وأمره لله بقي !
شهد وقفت قدامه:يسافر فين!
عمر:احم هو انا مقولتلكيش؟؟؟؟!!!!!
شهد بضحكة صفرا:لأ مقولتش!!!
عمر:بصي هحيلك بعدين أما انام بقي عشان كنت الفترة الأخيرة مطحون في الشغل ف بجد نفسي انام يجي سنة ولا حاجة!!!
شهد:اتكلم يا عسل!
عمر:مسافر اليابان في صفقة ونسيت أقوله اكيد هيتفاجئ زيك…يلا خلي الواد يروحك عشان تلحقي تجهزي شنطه…ومتحاولبش تقولي هسافر معاه لأننا بحاجتك هنا…
شهد:No comment
عمر:احسنتي جود باي
****************
شهد خارجة مع مالك بس لقيت يوسف برا واستغربت…
يوسف بعصبية:ورب الكعبة انا لو مسكت اخوكي اللي إسمه عمر دلوقتي ما هخلي فيه حتة سليمة…ازاي ياخد قرار زي كده لوحده
شهد:بص يا حبيبي والله مش هدافع عنه…لحمه ليك وعضمه ليا اهو قدامك اهو
مالك بصلها بصدمة اللي هو نعم ياختي…!!
يوسف قال بغيظ:إنت شيفاني عيل صغير قدامك مش هعرف اميز بين الحمار ده والزبالة اللي جوا!!!!
مالك ببرود:طب حاسب على الفاظك عشان انا مش بلعب معاك كورة في الشارع عشان تقول عني حمار وانا اسكتلك…حيلك إنت هتاخد عليا ولا إيه انا أصلا مش بطيقك من ساعة ما شوفتك وربنا!!!
يوسف:يااااه ياخي سبحان الله نفس المشاعر…كان نفسي من زمان اقولك الكلمتين دول بس كويس إنك قولتهم!!
مالك:انا الحمدلله اللي في قلبي على لساني…
يوسف:طيب طالما كده الزبالة اخوك دماغه مش بتوزه على حاجة كده ولا كده عشان مش مرتاحله صررااااااحة…ولو شوفته معنديش فكرة هنلم الأشلاء بتاعته منين عندي رغبه إني افصل مخه المجنون من دماغه وافصل فص فص عن التاني!!!
مالك:ليه شايف أخويا معندوش حد يقف جنبه…
يوسف:اهو جو الاطفال ده بقي مش بحبه…غيران على أخوك يا بطة؟؟؟؟
مالك بصله بغيظ والاكيد إن من رابع المستحيلات إن مالك ويوسف يتفقوا يوم في حياتهم…محتاجين معجزة…
شهد:انا في اللحظة دي لازم أدخل انا سامعة صوت غليان دمكم ف يلا يا حبيبي نروح إحنا ده انت وراك سفر!!
يوسف:استني طيب اضرب اخوتك المتخلفين دول وأشوف اختي…
شهد وهي بتزق فيه:انا بقول بلاش عشان إنت شكلك متعصب خالص…
يوسف:من حقي طيب ولا مش من حقي اتفاجئ انا ليه إن بكرا مسافر لا وكمان قاعد يجي اسبوعين داهية تاخدك يا عمر…لاقيني دايب في حب اليبانين عشان استحمل أقعد معاهم اسبوعين…داهية تاخدك يا بعيد…لأ وكمان الطيارة الضهر طب سفرني الفجر طيب يا أخي مش كده…ده انت اوفر!!!
مالك: المفروض الطيارة فعلاً الفجر…عمر قال كده…
يوسف:اهو احسن من الضهر بس لأ الطيارة بكرا الضهر…
مالك:اممممم
شهد:منك لله يا عمر…ارتحت يا حبيبي يلا بقي عشان تلحق تجهز شنتطك!
يوسف زق شهد لمالك:خدها مش عايزها هي مش مفيدة في أي حاجة قال عشان تلحق تجهز شنتطك…اوعي يماما…انا عندي كمان نص ساعة اجتماع!!…وبص لمالك…والافندي اخوك مجاش ليه النهاردة ولا هو كان ماله كان شغال جامد الاسبوعين اللي فاتوا جامد مجاش النهاردة ليه…خايف يضرب صح؟!!!…وإنت كمان مجتش ليه…على فكرة انا ممكن أستقيل وابقي اتصرف إنت واخوك…
مالك لشهد:هو شكله اتجنن ياما هو في الطبيعي كده…
شهد:لأ خاااااالص دي فن عمر مش اكتر…سلام
مالك:سلام
وركبت هي ويوسف العربية والاكيد إن كان متعصب جدا أصلا على شهد وعمر ومالك مفيش حد مش متعصب منه…!!!
يوسف بعصبية واضحة:مفيش حاجة ناوية تقوليها!!!؟؟
شهد بحذر:لأ مفيش؟
يوسف:مش هموت ناقص عمر إلا بسبب غبائك وبسبب جنون اخوكي
وكمل سواقة ولا كأنه قال حاجة…
وعدا اليوم بدون أحداث تذكر سوا عصبية يوسف اللي من دون سبب في الغالب…!!
**********************
تاني يوم عمر كان واقف قدام بيت يوسف مستنيه عشان يوصله المطار بنفسه…وهو معاه شوية رجال للحراسة…
يوسف وهو طالع من البيت بعد ما سلم على أمه واخته وطالع برفقة شهد قال لعمر بتحذير:الحق اخفي من وشي عشان دلوقتي عندي رغبة كبيرة في كسر راسك!!!
عمر:طب اهدي طيب…على فكرة كنت فاكر اقولك قبلها بس مش عارف نسيت ليها…
يوسف بصله نظرة مليانة غموض إلي حد ما!؟
عمر بصله بعدم فهم وقال بشك وهو بيبص لشهد:فيه إيه؟!
يوسف اتنهد وقال :مفيش…واخد الشنطة وراح ناحية العربية وعمر راح لشهد بسرعة
وسألها:إنتي قولتي ليوسف حاجة…
شهد بعدم فهم:حاجة زي إيه!!!؟؟؟
عمر:قولتي على اللي هنعمله النهاردة؟؟؟!
شهد بتعجب:لأ مقولتش!!!
عمر:تمام
يوسف ركب العربية وقال ببرود:مش يلا ؟؟؟
عمر ركب جنبه وشهد دخلت البيت وهي صعبان عليها نفسها من يوسف لأن من ساعة ما رجعوا امبارح من عند عمر وهو غريب…وكمان مش ودعها وهي مش فاهمة السبب!!…ومحبتش توضح كده قدام عمر…
عمر وصل يوسف المطار واستني لحد ما طيارة يوسف اتحركت ورجع اخد شهد وراح على بيته…
كان في البيت عند عمر مهاب وعادل وخليل…(عادل ده كان الشخص اللي أنقذ مالك وهو نفسه اللي خلاه يفقد الذاكرة من حبوب علاج وكده…)(خليل ده بقي اللي كان وهم مالك إنه قتل وكده…)(مهاب اظن معروف إنه صديق عمر وظابط مكافحة مخدرات…)
مهاب لعمر:تعال اتنيل أقعد عشان مش مرتحالك…
عمر قعد بهدوء:هااا فهمت مالك كل حاجة خليه يرتاح !!؟
مهاب هز رأسه بالتأكيد…
مالك بص لعادل وخليل بتقزز وقال:انت ازاي قادر توثق فيهم…
عادل قال:كلنا لينا هدف واحد وهو فادي انتوا عايزين تنتقموا وانا عايز انتقم كمان لأن فادي سلب مني آخر شخص كنت بملكه اخد مني بنت اختي…وانا مستحيل ارحم فادي
عمر بص لمالك بتأكيد إن مفيش حاجة غلط هتحصل…وبعدين شاور لمالك يجي وراه…وبعدوا شوية…
عمر:بعت حد جاب ماما فاطمة واسيل ووديتهم المكان اللي قولتلك عليه؟؟؟
مالك:امممم
عمر:ومي وماما وغيث!!؟
مالك:كمان في أمان…
عمر وهو عارف الجواب: وفريدة؟؟؟!
مالك:إنت أتصرف بقااا
عمر:تمام شوية وهنبدأ ننفذ الخطة
….عند فريدة….
كانت حاضنة مالك ابنها بخوف عليه وعلى عمر بردو
عمر دخل وقعد جنبها ع السرير…
عمر:وعد
فريدة بصتله بعدم فهم…
عمر:وعد كل حاجة هترجع زي ما هي وعد مالك هيفضل كويس و…
فريدة بصتله وقالت:كمل قول وعد إنك كمان مش هتخاطر بحياتك…ووعد إنك هتكون كويس!!
عمر:وعد…
فريدة بصت في عينيه وبتقوله بعنيه يكمل…
عمر اخد نفس طويل وقال:وعد إني هكون كويس ومش هموت متخافيش…
بردو مازالت خايفة ومش مطمنة…عمر اخد مالك وقعده على السرير وحضنها عشان يطمنها…وفضلوا كده شوية لحد ما أقنعها إنها تمشي مع مالك أخوه وهي وافقت بالعافية…
******************
عمر بدأ يعمل كل حاجة ناوي عليها وخرج مع شهد ومالك إبنه وكان مالك أخوه في مكان السواق…وكان عمر معاه حق فعلاً فادي مراقبة وعارف إنه طالع من غير رجال ومجهز إزاي يخطف مالك الصغير وعمر وشهد…بس اللي عمر مش عارفه إن فادي متقدم عنه بخطوة…
عمر نزل مع شهد من العربية بعد ما شهد بدلت مالك الصغير ب دمية بنفس حجمه ونزلت مع عمر ودخلوا الاتنين سوا المطعم… وبكده مالك الصغير فضل مع مالك الكبير في العربية…مالك لف بالعربية عشان يودي مالك لفريدة بسرعة ويرجع عشان ياخد شهد من مهاب…
عند عمر وشهد…
شهد بتوتر:عمر انا خايفة كل اللي إنت خططت ليه يفشل..
عمر بمحاولة لتخفيف توترها:لو حضرتك مش اتصرفتي بغباء كل حاجة هتنجح
شهد:المهم انت مش تتجنن وبكده كل حاجة هتكون تمام
عمر بعد نظره بعيد عنها واخد باله إن رجالة فادي ابتدت تدخل المكان…
غمض عينيه واخد نفس طويل لأنه معندوش فكرة بأي طريقة هياخدو الرجال هيخدروه ولا بأي لعنة تذكر…
عمر:شهد أخرجي بسرعة دلوقتي…قومي وامشي ب اتجاه الحمام ولا كأن فيه حاجة واخرجي مع مهاب بسرعة
شهد قامت وهي متوترة وسمعت كلام عمر وحاولت تكون طبيعية وهي ماشية على قد ما تقدر لحد ما دخلت الحمام…وهنا عمر اتطمن… وبعدين طلع جهاز التتبع من ايديه ورماه تحت التربيزة واخد نفس طويل وهو بيحاول إنه يتجاهل كل ذرة تردد وبيحاول يقنع نفسه إن ده الصح…مش مفهوم على أي أساس بيفكر عمر…!!
وكان فيه حد على التربيزة اللي جنبه خرج حاجة سودة من ايديه وكانت قنبلة مخدرة فتحها ورماها على الأرض وبسرعة كل الرجال اللي تبع فادي لبسوا ماسك حماية من الغازات السامة…اما عمر وباقي اللي موجودين في المطعم ابتدو يكحو جامد من الغاز بما فيهم الناس اللي كانت تبع مهاب وعادل اللي مراقبين عمر عشان ميتصرفش بحماقة…وفي وقت ما كان عمر بيقاوم إنه مش يشم كتير من الغاز ده في حد من رجال فادي مسكه وقيضه وكمان كان حد شد العربية اللي مفروض فيها مالك الصغير من أول ما فتحو قنبلة الغاز واكتشف إن اللي فيها دمية…
عمر خلاص فقد الوعي ورجال فادي اخده وحطوه في العربية…
واحد من رجال فادي رن عليه…:الولد الصغير مش موجود…
فادي بهدوء:خمنت كده…المهم هو معاك؟؟؟
الراجل:أيوة هو دلوقتي فاقد الوعي
فادي:واخته…!!؟
الراجل:في الحمام دلوقتي وحد من الرجالة دخل يجيبها…!!؟
فادي:طيب متجيش غير بيهم هما الاتنين…فااااهم
الراجل:فاهم…
وانتهت المكالمة…
عند شهد
دخلت الحمام وطلعت من الباب الخلفي ولقيت بالفعل مهاب
مهاب:يلا بسرعة عشان اوصلك لمالك هو دلوقتي ودا مالك لفريدة ومستني عشان يضمن إنك بخير…
ولسا وهو بيتكلم فيه حد شده….!!!
“**”**”**”**”**”**”**”
عمر فاق وكان متقيض وفادي كان واقف باصص ليه ب استشفاء
عمر بص لفادي بحقد دفين:متفكرش إنك مهما عملت هتخليني أتراجع على اللي ناوي أعمله فيك!!
فادي:انا مش هعمل حاجة انا بس هقتلك…زي ما قتلت مالك زمان هقتلك…عارف إنت اللي كنت تستاهل الموت مش مالك…لأن إنت العقبة اللي في طريقي!!
وبعدين فادي قرب من عمر وبص في عينيه…
فادي بحيرة:إنت مكنش المفروض تكون كده انا بقيت أشك إن اللي مات كان عمر…ما هو مش معقولة إنت نفسك عمر بتاع زمان…
عمر بسخرية:ومن بعض ما عندكم ماهو بردو فادي بتاع دلوقتي مش نفسه فادي بتاع زمان فادي بتاع زمان كان شخص مختلف
فادي قاطعه:أو كنت بتظاهر إني كنت مختلف…
عمر بكره:انا مش قادر اصدق إني في يوم من الايام كنت قريب منك…!!
فادي أبتسم بخبث:عشان إنت كنت أهبل وطيب زيادة عن اللزوم مالك الوحيد اللي كان عارف أصلي الحقيقي.
عمر:كنت أهبل وطيب لكن دلوقتي انا مش كده…إنت مفكر إنك خطفتني بجهودك؟!
فادي بصله ب انتباه
عمر أبتسم بمكر:انا كنت مخطط لكل حاجة…وانا خططت كويس عشان تقع في فخي
فادي ضحك جامد وعمر بصله ب استغراب
فادي:وإنت مفكر إني مكنتش عارف كده انا كنت عامل حسابي لكده عشان كده محضرلك مفاجأة…
عمر تظاهر بالبرود بس كان من جواه خايف لأنه خطط بسرعة ممكن يكون حاجة وقعت منه هو عمل كل حاجة بسرعة:وايه هي المفاجأة دي…
فادي:إنت مش لوحدك معايا…معايا حد تاني
عمر بلع ريقه بقلق حاول يدريه
فادي بصله اكتر:أو تقدر تقول معايا شخصين من عيلة الصياد مش شخص واحد !
عمر ببرود:ومين هما
فادي:هخليك تشوف بعينك
وشاور فادي لحد من رجالته وبعدين دخل واحد ومعاه بنت وشها متغطي .
عمر:مين دي؟؟
فادي:يمكن مش مهمة بالنسبة ليك بس في الأول وفي الآخر من عيلة الصياد حبيت أعرفك بيها
وشاور للراجل اللي ماسكها يكشف وشها وبالفعل شال الغط وكانت مرفت
~دي كانت سكرتيرة عمر وكمان اللي بوظتله شهر العسل مع زينب أمه~
عمر بغضب:مرفت ده انا دورت عليكي كتير
فادي حط أيده على وشه وابتسم بتسلية:آآآه آآآه افتكرت مش دي اللي كانت هتدمر زواجك وكمان كانت هتتسبب في موتك احب اعرفك بيها…دي مرفت بنت عمك فارس .
عمر بصله بقرف:مش بنت عمي ولا هو عمي ولا هتفرق معايا بحاجة
مرفت بصت لعمر بترجي ومش عارفه تتكلم لأن فادي مانع كده…وكانت نظرات مرفت كلها ندم ورعب…معاها حق هي بقالها كتير تحت رحمة فادي وشافت العذاب ألوان…وندمت على كل حاجة عملتها…
فادي:كنت متوقع كده ف عشان كده معايا الأهم يمكن بنت عمك مش مهمة بس فيه الأهم منها ولا إيه…ثواني
ورجع شاور للراجل بتاعه ودخل بواحدة تانية…
عمر بصلها كتير وحاول ينفي اللي اتوقعه بعد ما شاف البنت وقعد يقول في نفسه “لأ لأ أكيد مش هي انا متاكد انها سمعت كلامي وهتنفذ خطتي مش معقول تكون عملت عكس كده هي عارفة كويس انا كده خطر ”
فادي أبتسم:متقعدش تنفي كتير هي اللي في بالك
عمر غمض عينيه بحزن لأنه حس إن خطته فشلت كده وهو كده مش هيعرف يعمل حاجة ولا حتي مالك لأنها للأسف قيدت الاتنين هيخافوا يخطوا اي خطوة كانوا ناويين عليها للانتقام خوفا عليها وعلى حياتها.
فادي كشف عن وشها بنفسه وكانت شهد للأسف…
شهد همست بحزن لعمر:انا آسفة…
عمر بصلها بخيبة أمل…واتضايق من نفسه إن متوقعش إن شهد تعمل حركة غبية زي كده وزعل اكتر لأنه مشاركش يوسف خطته…لان لو كان شاركه مكنش هيحصل كده…وعرف إنه دلوقتي في حرب خسرانه…وعشان يكسب محتاج معجزة…هو كده مقيض بسبب شهد مش بسبب الاغلال المربوط بيها…شهد كده قيضته ودمرت مخططته للأسف…
فادي: إيه رأيك في المفاجأة دي؟!!!
عمر بغضب:حاول بس إنك تأذيها وصدقني مش هرحمك!!!
فادي ابتسم:بس عشان شوية والمدام مراتك هتشرف وهتبقي مذبحة جماعية ليكم كلكم!!!
عمر بصله ومش مستوعب قصده!
فادي:مش فاهم مش كده!!!
عمر:…..
فادي:هوفر عليك جهد التفكير انا كنت ناوي احتفظ بمراتك وابنك عشان مستقبلي بس فجأة افتكرت حاجة مهمة…وهي زينب…أيوة حصل أمك…هتكون مفيدة أكتر من مراتك…هي سيدة أعمال مرموقة ولما هي اللي تتكفل بحضانة مالك ب الأملاك هتبقي أفضل ب كتير عن مراتك اللي مش عندها أي خبرة…مش هنكر إن مراتك اسهل من زينب وسهل يتلوي دراعها بس…افتكرت إنها مش يتيمة ولا مقطوعة من شجرة…للأسف عندها شجرة عيلة كبيرة وده من حظها الأسود لأنها كده في القائمة السوداء… اللي هي قائمة اللي هيموتوا معانا النهاردة… فاهمني؟!!!
…. محتاج توضيح مش كده زي ما انت قولت جرب تأذي شهد وكده يعني…في البداية كان مالك بس ورقتي الرابحة عشان هقدر أوصل لكل الاملاك من غير ما أظهر للعلن…بس دلوقتي شهد حبيبة عمها بقت هي كمان ورقة من لعبتي عارفة ليه…عشان الحية المتكبرة زينب مش بيتلوي دراعها غير بولادها إنت وحبيبة عمها دي…ف طبعاً إنت مش مفيد ليا ف هقتلك طبعا مش محتاجة وعشان مكونش وحش هخلي حب حياتك يكون معاك…شوفت انا بحبك قد إيه؟!!!!
وبعدين حط أيده على فكه بتفكير:بص انا ممكن اكون اطيب من كده وهشوف حوار عملية التجميل بحيث ما افضلش طول عمري مستخبي وافضل الوي دراع زينب حبيبة قلبي…بس فيه مشكلة انا بحب وشي ده…عشان قمر جدااا…اشك إني هلاقي وش اكثر واسمة من ده !!
… وبعدين زق شهد لواحد من رجالته وقرب من عمر…أو ممكن وشك… لأ يعععععع على اخر الزمن اعيش ب وشك…بص هحاول اشوف موضوع عملية التجميل ووقتها اوعدك هبعت ليك امك واختك وكمان إبنك عشان بس متقولش عليا شرير ده انا طلعت بحبك اوي وانا مش عارف…ومسك خدوده…ابن أخويا الجميل…قد إيه بكرهك وبكره اخواتي الاتنين اللي كانوا معتبربني نكرة…زيك كده وكان مصيرهم إيه…قتلتهم هما الاتنين!!
عمر:وإنت مفكر إني هسمحلك ب كده!!!
فادي بص في عين عمر وقال بنبرة اشبه بالجنون:تعرف إيه اكتر حاجة انا بستمتع بيها؟؟
عمر:…..
فادي:انا بستمتع إني أعذب الناس اللي من لحمي ودمي…أو إني اقتل حد…اشبه بالراحة النفسية كده… مش بلاقي سلام نفسي غير لما اعذب حد…وانا مفتقد ده من زمان…ف يلا بالمرة استعيد متعتي واهيء زينب حبيبتي باللي جاي…وخرج من جيبه تليفون وناوله لواحد من رجالته…صور كل حاجة هعملها…!!!
وجاب سكينة من جنبه وقربها من وش عمر وقال وعينيه كلها شرار:هلا بالمتعة!!
وبعدين راح لشهد
ومن غير مقدمات كان ضرب السكينة في بطن شهد !!
عمر اتصدم لأنه هو مكنش متوقع كده مكنش متوقع إن فادي هيتحرك بالسرعة دي بقاا عاجز عن الحركة والنطق وحتي إبداء ردة فعل!!
شهد حطت ايديها على بطنها وكانت بتنزف جامد
فادي قرب من الكاميرا وقال:انا طبعاً مش عندي طولة بال لتقلبات مزاجك… دلوقتي إنتي اتحطيتي قدام الأمر الواقع يا تختاري بنتك يا حفيدك ومرات ابنك… وطبعاً معندكيش وقت كتير تفكري اظن نص ساعة أو ساعة أو ساعتين او 24 ساعة على حسب بقي بنتك هتصمد قد إيه!!!…وانصحك تختاري بسرعة…وتظهري من الجحيم اللي خفاكي فيه إبنك بهدف يحميكم بس انا هقدر اوصلكم مهما كان…وياااه بقي لو كان اتصرف بغباء واخد منكم التليفونات…بس على العموم هو معايا دلوقتي ومجبور إنه دلوقتي يقولي طريقة اوصلك بيها الفيديو ده تسلميني حفيدك ومرات ابنك تستلمي بنتك…فاهمة !!…ولنا لقاء آخر…
وبعدين قرب من عمر:هاااا هتقولي بقاا أوصل الفيديو لزينب ازاي…ولا…وبعدين بص لشهد…ولا تختار موتها…بص انا هخيرك دلوقتي…يا تختار حياة مراتك…أو تختار حياة أختك…مش هجبرك القرار…قرارك!!!
عمر بص على شهد اللي واقعة الارض بتنزف وعمالة تتألم…وكان بيحاول يتمالك نفسه إنه يمسك دموعه ويتماسك… بالإضافة إلى لومه لنفسه ولغبائه بكل حاجة بتحصل دلوقتي…
عمر ب ألم واضح في صوته:…….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية بلوة حياتي 2)

اترك رد