روايات

رواية صغيرة بين يدي الادم الفصل الثاني عشر 12 بقلم شغف الاعصار

رواية صغيرة بين يدي الادم الفصل الثاني عشر 12 بقلم شغف الاعصار

رواية صغيرة بين يدي الادم البارت الثاني عشر

رواية صغيرة بين يدي الادم الجزء الثاني عشر

صغيرة بين يدي الادم
صغيرة بين يدي الادم

رواية صغيرة بين يدي الادم الحلقة الثانية عشر

جميل عمل الشاي وخرج لادم ادم شرب حبه من الشاي وفجأه نط من مكانه بفرحه
آدم:لقيت الحل يا جميل وراح وحضن جميل بفرحه وبعدها طلع جري من عنده وركب السياره وخرج
جميل:طول عمرك مجنون يا آدم بس شكلها هتغيرك ياااه يا جميل شكلك هتموت وانت مرتاح على ادم وهتشوفه ادم بتاع زمان
ادم في الفون:زيد جهز نفسك هنرجع القاهره انهارده واغلق الخط
زيد:هو اي ده ماله الواد ده
بقلم (شغف إلاعصار 🌪️)
ادم دخل بسرعه الي الغرفه وقرب من حياه
حياه:ابعد يا آدم ادم قرب وخبطها على رأسها واغمي عليها وشالها وخرج من الباب الخلفي وزيد كان مستنيه في السياره
زيد:هتعمل اي يا مجنون
ادم:اي بهرب انا ومراتي
زيد: الصراحه فكره كريتيف الواحده بتهرب مع عشيقها إنما انتم مميزين طب واحد ومراته بيهربوا واخدني انا ليه مكونش مكتوب في القائمه وانا معرفش
ادم:لا يا خفيف واسكوتي بقي
زيد صمت بغيظ
ادم اتصل فيديو كول على جده أثناء ذلك الجد ونوح وام واخت وأبو حياه كانوا متجمعين
آدم:اهلا حازم باشا منور والله
الجد:حياه فين يا آدم
آدم:اي مراتي واخدتها حقي ولا لأ وانيوا نرجع تاني ياجدي لان انتم كنتوا عايزين تجاوزوا مراتي وانا موجود امال لما مكونش موجود هعمل اي
نوح:مراتك ازي
ادم:هما مقلوش ليك يا عسل أنها مراتي اديك عرفت اهو يلا سلام واغلق الهاتف
نوح:الكلام ده صح
الجد:ايوه
نوح:مقلتوش ليه
ابو حياه:خوفنا عليك يا ولدي يحصلك حاجه وانت كنت بتحب حياه
نوح:انتوا كده دمرتوا ثلاثه اشخاص بكذبتكم دي انتم كنتم معلقني في حبال دايبه انا كده طلعت الوحش انا مش مسامحكم انا خلاص همشي ومش هرجع وذهب ليحضر شنطه هدومه
ابو حياه:قولتلك يا بابا نقوله الحقيقه
الجد:انا عارف انا بعمل اي
ابو حياه:انا معتش فاهم انت عايز اي من كل ده
الجد:هتفهم يا ولدي في الوقت المناسب
ابو حياه:انا معاك للاخر بس حياه بنتي متتأذيش الا حياه ومشي
الجد في سره:هتتعبي يا حياه بس استحملي علشان آدم يتغير
ندي زعلت من زيد هي متنكرش أنها بتحبه بس كانت لازم ترجع كرامتها وقالت خلاص زيد صفحه وانتهت ……
وصلوا فيلا ادم شال ادم حياه وطلع بيها على الغرفه وزيد راح على غرفته ادم نام على الكنبه وحياه على السرير(ابننا جنتل ماااان🙃😁)في الصباح استيقظت حياه وهي تنظر الغرفه اللي كانت بالون الاسود فقط
حياه:اي داا هو الواد ادم موتني وانا ادفنت وده القبر اه ياني اععععع
بقلم (شغف إلاعصار 🌪️)
صحي ادم على عيطها:في اي
حياه:اي دا انت اي اللي جابك هنا انت كمان مت معايا حتي وانا ميته م شسيبني في حالي
آدم:لا ممتيش انت في الفيلا بتاعتي في القاهره ومتسأليش اي اسأله وتنزلي يلا نفطر ومنزل ادم وهو نزلت وبعدها نزل زيد
آدم:دلوقتي احنا في القاهره مش سوهاج يعني حياتنا اتغيرت
حياه في نفسها:هو ليتحول ده والا اي ونظرت الطبق أمامها قرب منها ادم ومسكها من كفها وجعلها تنظر له وقال :لما اتكلم تبصيلي
حياه:طب اتفضل خلينا نخلص رجع ادم مكانه
ادم:معاكي كليه اي
حياه:اداره اعمال
ادم:كويس هتشتغلي معانا في الشركه علشان متمليش من القعده لوحدك وانت يا زيد خلص أكلك وتعالي ورايا على الشركه احنا اهملناها قوي والشغل كله كان على سندي
حياه :ومين ساندي دي أن شاء الله
آدم:وانت مالك
حياه:م هشتغل معاكم لازم ابقي عارفه كل حاجه
آدم:هتعرفيها لما تروحي ويلا كملى أكلك وهتبدئي الشغل من انهارده وقام
حياه:ماله ده شكله مجنون
زيد: ياااه دي اقل حاجه عند ادم هتتعودي
ادم:يا زيييييد
زيد:جاي يا بوص وذهبوا
حياه قامت لبست وذهبت لوحدها الشركه
دخل ادم بهيبته المعهودة ودخل المكتب وصلت حياه وسمعت زعيق ادم وقفت حياه مع السكرتيره
حياه:ماله ادم بيه بيزعق ليه
السكرتيره:هو كده دايما متعصب ومش طايق حد خالص انت مين
حياه:الموظفه الجديد
السكرتيره:طب ادخلي اديه الملف ده
حياه بخوف:ما تدخلي انت مش معنا انا
السكرتيره:انا على وش جواز وعايزه اتجوز وده لو دخلتله ولا هتجوز ولا هعيش دنيا ادخلي بقي وزقتها وافتح الباب ادم كان واقف وساند على المكتب وأيده في خصلات شعره
ادم بجمود:ادخلى يا حياه
حياه:لا لا شكلك مشغول هجي في وقت تاني
ادم :حييياااااه قولت ادخلي واقفلي الباب
حياه دخلت وسكت الباب حبه بس مكنش اتقفل
ادم:اقعدي
حياه:لازم يعني
بقلم (شغف إلاعصار 🌪️)
ادم وهو بيقرب وحياه بتبعد
حياه:انت بتقرب مني كده ليه وهو بيقرب وهي تبعد لغير لما حصرها عند الباب وقفل الباب وهو محصرها
حياه:أن أن انا عايزه افكرك انو الشركه في ناس ادم وضع صباعه على شفتيها وبيحركها ببطئ ثم وضع صباعه على فكها ورفعه وقال :صباح الخير
حياه:ها
وفجأه سمعوا خبط على الباب وفتاه بتقول:بيبي انت رجعت

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية صغيرة بين يدي الادم)

اترك رد