روايات

رواية كيندرا الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم حليمة عدادي

رواية كيندرا الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم حليمة عدادي

رواية كيندرا البارت التاسع والعشرون

رواية كيندرا الجزء التاسع والعشرون

كيندرا
كيندرا

رواية كيندرا الحلقة التاسعة والعشرون

خالد فتح الباب وبص لبرا بذهول
كان المكان متزين وكأنه قاعة أفراح ممر أحمر مليان ورد أحمر وأبيض وبين الورد في أضواء والكوشة في نهاية الممر كانت على شكل قلب كبير وجاد واقف وشايل بإيديه علبة كبيرة
خالد : جاد إبني في إيه النهاردة بس خطوبة ليه دا كله ..
جاد : عمي خالد مافيش خطوبه النهاردة هيكون الفرح كل حاجة جاهزه الفرح هيكون هنا لأن في المكان دا كان بداية حبنا و كان أجمل يوم في حياتي ..
يوسف : بس ياجاد إنت قلت الكلام دا لكيندرا ..
جاد : لا ماقلتلهاش حاجة وكفاية اللي ضاع من عمرنا أنا عايز اتجوز ياناس ..
زينب : لووووولوووي ألف مبروك يابني ..
ريم : أنا هدخل علشان نجهز العروسه إنت ماينفعش إنك تدخل ..
جاد : ريم ماتقوليش حاجة قوليلها تلبس الفستان دا من غير ماتعرفيها حاجة ..
قعد جاد معاهم برا
داخل الفيلا الكل كان بيحاول إنه يقنع كيندرا إنها تلبس الفستان
كيندرا: أنا أول مرة أشوف واحدة بتلبس فستان فرح يوم خطوبتها ..
رنا : إنتي مش زي أي حد إنتي ماشاءالله قمر ..
دخلت سناء وهي فرحانه أوي أنا استنيت اليوم دا كثير اليوم اللي أشوف فيه فرح إبني ..
*******************
في الخارج كل الضيوف حضروا واشتغلت الموسيقى وبدأ الجميع في الرقص
جاد : هما اتأخروا كدا ليه ..
حسام : إنت اللي مستعجل هما متأخروش ولاحاجة تعالى معايا ياعم ..
حسام ويوسف بدأوا يرقصوا مع جاد على أنغام الموسيقى الشعبيه
وسط فرحة الجميع كان الكل كان مبسوط وبيرقص
سام ووسيم بصوت واحد خالوا
شالهم جاد و هو بيرقص معاهم وسط ضحكهم ..
*******************
عند كيندرا
وضعوا لها اللمسات الأخير بقت زي الأميرات وحجابها زادها جمال فوق جمالها
دخل خالد باس راسها
خالد : كبرتي يابنتي وشوفتك أجمل عروسه ..
مسك إيدها وخرج بيها وسط الموسيقى إستغربت لما شافت جاد قدامها والكل بيرمي عليهم الورد
كيندرا بدموع : كل دا علشاني أنا ..
جاد : مافيش حاجة تكتر عليكي ياقلبي لوطلبتي نجمة من السماء هجبهالك ..
كيندرا : كل دا علشان الخطوبه ..
جاد : كل اللي شيفاه دا وتقولي خطوبة خطوبة إيه بس النهاردة فرحنا ياأجمل أميرة ..
خالد : جاد يابني أنا بسلمك أغلى حاجة عندي جوهرتي ونور عيني متزعلهاش في يوم من الأيام ..
جاد : في حد يقدر يزعل روحه كيندرا دي روحي وأغلى حاجة عندي ..
بدأ كل واحد فيهم يرقص مع مراته
عند يوسف و رنا
يوسف : عارف إنك عايزه تقوليلي حاجة أنا عارفك ..
قربت منه رنا وهمست في وذنه
رنا : أنا حامل كنت حابه أقولك بعدين لكن مقدرتش أصبر ..
يوسف : إنتي بتتكلمي بجد أنا هبقى أب ..
رنا بسعادة هزت راسها : أيوه هيبقى عندنا ولد ..
شالها بين إيديه ولف بها بين الحضور
يوسف بصوت عالي: أنا هبقى باباااااااااااا ..
انتبه الجميع على صوته العالي
حسام : ألف ألف مبروك ياصاحبي..
كيندرا بفرحة : ألف مبروك ياحبيبي أنا هبقى عمتو هييي ..
يوسف : يابت إكبري إنتي بقيتي عروسه كفاية تنطيط الناس بتتفرج علينا ..
سناء : ألف مبروك يابنتي ..
بقت الفرحه فرحتين استمر الفرح لحد طلوع الفجر كانت أجمل ليلة لجاد و كيندرا و أخيراً اجتمعوا بعد عذاب وألم لكن حبهم القوي لبعض هو اللي جمعهم
خلص الفرح والضيوف بداؤا يروحوا
جاد : دلوقتي أنا هاخذ عروستي وأمشي جاد شالها بين إيديه وسط خجلها ..
كيندرا : جاد إنت بتعمل إيه نزلني الكل بيبص علينا ..
جاد : مش مهم أنا شايل مراتي مين اللي عندوا مشكله ..
وصل بيها جاد للعربية وساعدها إنها تركب
جاد للسواق : طبعاً إنت عارف هتاخذنا لفين ..
السواق : أيوه يا بيه ..
كيندرا سندت راسها على كتفه ضمها لحضنه
جاد : أخيراً حصل اللي كنت بستناه كانت حياتنا صعبه لكن بعد الصبر يأتي الفرج ..
كيندرا : رغم كل الألم لكن كانت أمنيتي الوحيده إني أكون معاك ..
جاد : الحمد لله أهي أمنيتك اتحققت ..
وصلوا للفندق نزل جاد ساعدها إنها تنزل مسك إيدها و دخلوا الفندق شافت المكان متزين بالورد والشموع ..
دخلو لأوضتهم كيندرا انبهرت من جمال الأوضة كانت متزينه بالورد والجو هادي والشموع في كل مكان
جاد ببتسامة جميلة : نورتي ياأميرة قلبي ..
كيندرا ببتسامة: بنورك ياقلبي ..
جاد : إنتي غيري فستانك هنا وأنا هغير هدومي في الحمام وبعدها هنصلي ركعتين علشان تكون بداية لحياتنا ..
كيندرا بكسوف : طيب ..
بعد مدة قصيرة رجع جاد بعد ماغير هدومه ولبس هدوم خفيفه
كانت كيندرا لبست الاسدال
جاد : يلا نصلي ركعتين ياقلبي ..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية كيندرا)

اترك رد