روايات

رواية الحب الروحاني الفصل الرابع عشر 14 بقلم يارا عبدالسلام

رواية الحب الروحاني الفصل الرابع عشر 14 بقلم يارا عبدالسلام

رواية الحب الروحاني البارت الرابع عشر

رواية الحب الروحاني الجزء الرابع عشر

رواية الحب الروحاني الحلقة الرابعة عشر

يحيي:في اي يا يوسف
_للاسف مطلوب القبض على سارة والتحفظ عليها لحين سماع شاهدتها في التهم المتوجهه ليها ..
_اي!تهم اي دي
يوسف:تزوير وقتل وانتحال شخصية غير شخصيتها.. وكمان الشركه نصها باسمها والشرطه كانت كل البضايع بتتنقل عن طريقها فهى شريكة جمال في كل حاجه..
يحيي بصدمة:اي..
ممدوح قام يدخل لسارة علشان يشوفها ويتأكد من الكلام دا لانه مش مصدق فيها !؟
دخل واتصدم أنه ملقهاش في الاوضه..
ممدوح بصدمه:سارة مش موجوده يا يحيي يا ابنى
يحيي ويوسف راحوا دوروا عليها وملقوهاش
يوسف:هى كدا يتثبت التهم عليها يا يحيي

 

 

يحيي بيأس:أنا مش عارف هى لى بتعمل كدا واي الدافع ورا كل دا
_هى لو مكنتش عارفه بكل اللى هى عاملاه مكنتش هربت للاسف يا يحيي انت لازم تشيلها من حياتك وقلبك لأنها عملت كتير اووي ودلوقتي هربت والله اعلم راحت فين انت لازم تفوق لنفسك بقى وتشوف حياتك متقفش عليها لأنها مش باقية عليك ومش مظلومه ..
يحيي هز رأسه :عندك حق أنا لازم افوق لازم..
ومشي وسابه…
يوسف قرب من ممدوح:انت لازم تروح دلوقتي يا عمى واي جديد أنا هقولك..
_سارة تعمل كل دا!!انت متأكد يبنى ولا جمال بيتهمها..
_للاسف يا عمى كل الادله ضدها والا مكناش جينا هنا
ممدوح بدموع:لي يا سارة تعملى كدا لي كدبتي عليا وخدعتيني لي يا بنتى ذنبنا اي في كل اللي بتعمليه دا..
_اهدى يا عمى وتعالى معايا اروحك وان شاء الله هلاقيها ولو بريئه اكيد براءتها هتظهر..
ممدوح ضحك بسخريه وبعدين مشي مع يوسف…
كان الكل قاعد حاطط أيده على خده …
نور ببكاء:لى سارة تعمل كدا !لي تكسرنا وتدمرنا وتمشي كدا بسهوله ذنبنا اي وذنب ابنها دا لي ذنبه اي ان تكون أمه وابوه مجرمين …
كان سليم بيلعب مع ولاد ميار وكانو كلهم بيبصوله بشفقه..
ممدوح:ذنبه انى معرفتش اربي أمه معرفتش اقف في وشها معرفتش اغضب عليها …
_دي مش سارة بتاعت زمان يا بابا دي واحده متحوله متغيره بكل المقاييس مقدرتش أننا تعبنا كتير علشانها ولا قدرت دموعنا كانت بتحاول ترسم دور الضحيه بس مجاش على مقاسها…
دمرتنا ودمرت ابنها معانا ياريتها ما رجعت يا ريتنى ما حاولت اخد حقها عالاقل مكنتش هعرف دا كله عنها واتصدم فيها…
الام:شكلنا اي قدام الناس والجيران وبنتنا قتالة قتله ومجرمه..

 

 

ممدوح:متقلقيش هلاقي شقة تانيه بعيد عن هنا نسكن فيها المهم انتو تكونو مرتاحين وفي امان..
نور بسخريه:مرتاحين اوووي يا بابا اعتقد انى من يوم ما جيت حياتكوا وانا مش مرتاحه للاسف سور السعاده عندنا بيتهد قبل ما يكمل ..
بصت لسليم بشفقه:اللي صعبان عليا في اللعبه دي كلها سليم اللي لللاسف ملهوش اي ذنب أنه يتولد لاب وأم غير سويين كدا…يا تري هيشوف اي في حياته وهيحس بايه لما يعرف اللي بيحصل دا
ممدوح:أن شاء الله سارة هتطلع مظلومه..
نور :هه انت لسه عايش في الوهم دا …
_لازم اعيشه علشان متعبش يا بنتى للاسف
عند يحيي..
كان بيبكي قدام صورها :لي عملتى كدا لى كسرتيني لى هونت عليكي لى استغلتيني واستغليتي مشاعري لى خدعتيني ياريتك كنتي فضلتي ميته في نظري عالاقل كنت هحترمك وهفضل عايش عالزكريات الحلوة اللي بينا بس دلوقتي خلاص انتى قطعتي ودمرتى كل حاجه بايدك للاسف..
قرب وخد الصور وكسرها كلها بغضب ولما وحطها في برميل وولعها..
_من النهارده هشيلك من قلبي ومش هيفضل اي حاجه تربطني بيكي كل حاجه انتهت يا سارة كل حاجه انتهت…
كانت قاعده في شقة وكأنها مستنيه حد..
لقت حد داخل عليها
_ها عملت اي
_كل حاجه تمام يا ست هانم المركب هتقوم بكرا الصبح الساعه ٧ ودا الباسبورت ودي الفلوس والباقي اتحول على بريطانيا..
_شكرا يا مجدي بجد مش عارفه اقولك اي
_كله من خيرك يا ست هانم أنا هسيبك بقى تنامى والصبح هجيلك قبل ميعاد السفر اوصلك..
_ماشي شكرا يا مجدى…
مجدي خرج وهى قعدت مكانها وضحكت بانتصار
_اخيرا ههرب ومحدش هيعرفلي طريق..
وضحكت وهي بتتخيل صدمتهم لما عرفوا انها هربت

 

 

_معلش يا يحيي يا حبيبي معرفتش احافظ على اللي فاضل بينا اصلى مش هتسجن يعنى ونفضل عايشين في قصة الحب الاسطوريه العظيمه دي اسفه مش هضيع الباقي من عمري في السجن..
وبصت التذكره:في مكان احلى مستنيني..
وبالفعل سافرت والكل عرف بعدها بفتره كبيره وجمال شال كل التهم لوحده واتسجن ٢٥سنه بس دي مش النهايه دي لسه بداية القصه اللي منتهتش ولسه نهاية سارة متكتبتش بس صدقونى نهايتها هتبقى صعبه اووي…
ممدوح خد عيلته وعزلو في مكان بعيد وساعدهم يوسف ويحيي أنهم يسكنوا في عماره قريبه منهم…
في يوم كانت نور نازله على الكليه ووقفت تستنى تاكسي علشان تروح الجامعه بس ملقتش..
_يوووه يعنى اليوم اللي أقرر اروح فيه الجامعه يبقى نحس كدا ..
في الوقت دا كان يحيي نزل من العماره وقرب منها بابتسامه..
_صباح الخير
نور ببرود:صباح الخير
_شايفك مستنيه لو رايحه الجامعه تعالى اوصلك معايا
_لا أنا هستنى عاجبنى الوقفه هنا
رفع حاجبه واتفاجئ من برودها:طيب بس اعملى حسابك انتى لو محضرتيش النهارده زي كل يوم هتشيلي الماده يا نور ودا وعد منى علشان انا مش بحب اللي يستهتر بيا وبمادتى
نور بتحدي:بلها واشرب ميتها ميفرقش معايا مش يتهدد..
_ماشي يا نور ..
قرب من عربيته وركبها بعصبية ومشي..
نور في سرها:يخربيت حلاوة امك يا شيخ..
نور لا كرامتك يا حبيبتي انتى ناسيه أنه رفضك ناسيه أنه جرحك لا فوقى كدا ومتتردديش لحظه..
يوسف كان نازل في الوقت دا وشافها..
ابتسم وقرب منها:صباح الخير
نور بابتسامه:صباح النور..
يوسف:لو رايحه الجامعه تعالى اوصلك في طريقي..
نور :مش عوزا اعطلك
_يستي ولا عطلة ولا حاجه تعالى يلا
نور ركبت معاه
_عامله اي وسليم عامل اي
_كويسه الحمد لله وانت عامل اي
_اهو ماشي الحال

 

 

_ربنا معاك
_يارب ومعاكى…
من ساعة اللى حصل ونور علاقتها مع الكل سطحيه حتى مع ابوها وامها هى مريم بس اللي بتتعامل معاها عادي …
وصلت الجامعه ونزلت من العربيه بتاعت يوسف:شكرا يا يوسف
_عادي يا بنتى احنا صحاب
نور بفرحه:بجد
_والموضوع إياه
_تقدري تقولى كنت متسرع في قراري شويه على حبة لغبطه حصلت كدا فوقتني لنفسي وقالتلي انت يا ابنى مش بتاع حب انت بتاع الوطن
نور ضحكت:أنا مبسوطه يا يوسف انك اتقبلت الموضوع كدا
_وانا هبقى مبسوط لو رجعنا صحاب زي الاول
_وانا موافقه
_تمام يلا بقى ادخلى وهبقى اكلمك بعدين سلام
_سلام..
يحيي كان واقف وبيبصلها بعصبية وهى شافته بصتله ببرود ودخلت من غير متديله اهتمام لكن فرحت من جواها على نظرته دي واستغربت طريقته معاها مش عارفه تفسرها..
قربت من مريم اللي حضنتها:يااه اخيرا الواحد شافك
_انتى هتستهبلي انتى لسه شايفانى امبارح
_على فكرة دكتور يحيي بيسألنى عليكي دائما
_ينفلق اعمله اي عاوز يشيلنى الماده يشيلنى..
_عادي كدا يبنتى حرام عليكي مهو ياما تضيعي السنه ياما الراجل مش الاتنين كدا متبقيش كحيانه
_ست مريم هانم بتتكلم اللي كل يوم ترفض كام عريس
_يووه يا نور منا مش عوزا اتجوز كدا أنا

 

 

_اه منا عارفه عوزا فارس عالحصان الابيض يا شيخه اتلهى..
عارفه لولا انى متنيله على عيني كان زمانى متجوزه ومعايا عيل..
_على اساس انك مدياله ريق من ساعة اللي حصل أنا مش عارفه هوا اي دخله في الموضوع
نور بحزن: الموضوع يخص كرامتى ويخص قلبي اللي اترفض يا مريم وانا مش واحده مستغلية للظروف علشان ساره مشيت أنا اخد مكانها بسهوله كدا واعمل نفسي متقبله الموضوع أنا مش مدلوقه يا مريم أنا واحده عندها مشاعر وعمري ما هعترف بيها الا لما اتاكد من مشاعره هوا الاول واتاكد أن سارة فعلا بقتش في حياته..
_عندك حق يا نور ..يلا بقى أنا هدخل المحاضره اللي انتى غضبانه عليها دي وشكلك والله اعلم هتشيلي مادتها..
_عادي ولا يهزنى
_ماشي يختى لما نشوف آخرة عنادك دا اي
_اخرته عسل بس اصبري..
_هه ماشي
يحيي دخل المحاضره وبرضو ملقهاش اتنهد بتعب من عنادها اللي مش عارف اي سببه واخرته اي…
خلص المحاضره وخرج يدور عليها لازم ينهى المهزله دي..
كانت قاعده في الجنينه بتسمع اغاني لقته واقف قدامها..
شالت الهاند فري وبصتله
_عاوز اتكلم معاكي يا نور
نور ببرود:مفيش بينا كلام علشان نتكلم
_تمام بس بخصوص المحاضرات اللي مش بتحضريها دي اي
_ملكش دعوة واتخذ اي اجراء انت حابه ..
قرب منها :انتى لى عنيده ولى بتتعاملى معايا أنا بالذات بالاسلوب دا
_ععادي يعنى..
_والله بتتهربي منى لي يا نور لى رفضتي تركبي معايا وركبتى مع يوسف لى بتكلميني ببرود كدا أنا عملت اي
_معملتش حاجه
_امال اي

 

 

_عادي
_اخر فرصه يا نور المحاضره الجايه لو ملقتكيش قاعده في أول بنچ مش هعمل اعتبار لابوكى وهسقطك بس المره دي في كل المواد انتى فاهمه..
سابها ومشي وهوا متعصب من تصرفاتها مش عارف لى مضايقاه كدا…
نور:هوا كان بيهددني دلوقتي لا أنا مبتهددش..بقى بيهددني ابن ابن الحلوة دا والله.لاوريك يا يحيي..
ابتسمت بخبث وراحت تجاه العربيه بتاعت وفضلت تبص حواليها علشان محدش يشوفها ووطت علشان تفضى الكوتش بتاع العربيه بدبوس ولكن.
_انتى بتعملى اي هنا..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الحب الروحاني)

اترك رد