روايات

رواية ماسه الجميله الفصل الخامس 5 بقلم منصور سيد

رواية ماسه الجميله الفصل الخامس 5 بقلم منصور سيد

رواية ماسه الجميله البارت الخامس

رواية ماسه الجميله الجزء الخامس

رواية ماسه الجميله الحلقة الخامسة

دخل وغمض عينه وناولها البشكير سترت نفسها وأثناء محاولته حملها
كانت قد استيقظت سما ولم تجد حسام بجانبها فخرجت من غرفتها لتبحث عنه
فسمعت صوت فى الحمام فدخلت عليهم فشاهدته وهو يحاول حملها وماسه محاوله احتضانه متصنعه انها تتحمل عليه ورغم ان سما احست بشيء غير طبيعى ولكنها كذبت نفسها و تجاهلت الامر
ودخلت متصنعه الفزع والخوف على ماسه متسأله عما حدث
فقال لها حسام اسندى معايا يا سما ماسه اتزحلقت وسقطت على الأرض وواضح ان قدمها اتصابت بالتواء
فأخذتها سما منه وقالت له سبها طب انا هسندها وانزل انت وقف تاكسي عشان ناخدها نكشف على رجليها ليكون حصل فيها شرخ ولا حاجه
أسرعت ماسه وقالت لا مش للدرجه دى هى بس التؤت تحتى وماكنتش قادره أقف عليها بس بيتحسن شويه شويه ما فيش داعى للدكتور ان شاء الله هكون كويسه

 

 

انا هدخل استريح وادهنا اى مرهم من جوه وهبقى كويسه
سما سندتها وادخلتها غرفتها وعادت لحسام ونظرت له نظره صامته فأحس حسام ان سما تلومه انه دخل عليها الحمام وهى بهذا المنظروكان من المفروض ان يوقظها
فقال لها دون أن تسأل
افزعتنى بصراخها وماكنتش عارف اتصرف ازاى ومن كتر صراخها وتألمها دخلت اسعفها دون تفكير
فقالت سما عادى ياحسام دى طفله دى زي بنتك فيها ايه ولا انت شايف حاجه تانيه انا مش شيفاها
حسام حاجة ايه اللى تانيه انا بس حسيتك بتلومينى بنظرتك ليا وعشان انا شايف ان المفروض ما ادخلش عليها الحمام فخوفت يكون تصرفى المتسرع ده زعلك فبوضحلك بس مش اكتر
سما انا واثقه فيك يا حسام وعرفاك انك انسان عاقل وبتحبنى زي ما بحبك وبعدين دى عيله وانت فى مكانة والدها
ياريت نغير الموضوع ايه مش هتنام
حسام لا هنام طبعا يالا بينا
دخلوا ليناموا ولكن هذه المره حدث العكس نام حسام وظلت سما هى المستيقظه
وظل يعاد منظر ماسه امامها وهى محاوله ان تحتضن وتتعلق فى عنق حسام بشكل مثير للجدل

 

 

وتسأل نفسها معقول ما احسسته تجاه فعل ماسه وانها كانت تتصنع الامر
وياترى ان كانت تتصنع الامر فعلا فما هو هدفها ولماذا تفعل ذلك هل تشعر تجاه حسام بمشاعر غير الابوه ام هى تعيش سن مراهقه وتحتاج لحنان الاب كأي بنت ام تفكيرها غير ذلك تماما وهل وصل هذا الاحساس لحسام وياترى ما هو رد فعله وتصرفه ان كان احس بما احسست
وسيطر القلق والحيره عليها وظلت هكذا حتى نامت
وفى الصباح حاولت ان تتعامل مع ماسه بشكل طبيعى ولكن الشك سيطر عليها وتغيرت نظرتها لماسه فأصبحت لا تراها البنت الصغيره كما كانت تراها عيناها دايما ولكنها أيضا كانت غير متيقنه من نوايه ماسه وكانت تحاول أن تكدب ما رأته واحسته
وكانت خائفه ان تأخذ اى موقف او تقوم بأي تصرف تظلم ماسه به
اتصلت على اختها وحكت لها ماحدث لعلها تساعدها برأيها وتخرجها من خيراتها
ولكن اختها قالت لها مش معقوله اكيد انتى فهمتي غلط دا انتوا اللى مربيانها وحسام جوزك زى والدها لا اكيد اتهيء ليكى بس دا حتى حسام جوزك انسان عاقل وبيحبك
ردت سما عليها وقالت انا واثقه فى حسام ومش خايفه منه
انا بس بقول لو ماسه طلعت بنت خاينه للعشره وتربيتى ليها ماطمرتش فيها اخاف لحسام يضعف امامها خصوصا انها بنت جملها زى ما انتى عارفه زياده شويه والبنت فجأه كبرت ورعرعت وبقت تزغلل العين
فاقترحت عليها اختها ان.

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ماسه الجميله)

اترك رد