روايات

رواية الذئاب الفصل الثاني 2 بقلم سلمى حمدي

رواية الذئاب الفصل الثاني 2 بقلم سلمى حمدي

رواية الذئاب البارت الثاني

رواية الذئاب الجزء الثاني

رواية الذئاب الحلقة الثانية

هو بغضب..انتو يابهايم
الدكتور بخوف…استاذ جبل نورت
جبل بغضب..مش وقتك تعال شوفها البنت هتمون
الدكتور بخوف…امرك يافندم
بعد مده طلع الدكتور
جبل..عاملة اي
الدكتور بخوف..وضح أنها ماكلتش من يومين ودا سبب ليها اغماء وفي اسر ضرب على جسمها وضح أنها مضروبة جامد ويمكن ماتفوقش بسرعة
جبل..تمام
_______________
كان نايم وفي حضنه وحده من العا***هر***آت
قطع نومة رن مبايلة
هو بنوم ..عايز اي يازفت
زين بغضب..معك خمس دقائق يامازن تكون هنا والا جبل هيوديك مكان مترجعش منه
مازن وهو يبص على اللي نايمه في حضنه.. طيب

 

 

زين.يلا
قفل مع زين وبص عليها ف*قرق اخد هدو*مه ورمه عليها فل*وس وطلع من المكان
________________
دخل وقعد قصادها فضل يتأملها وسرح فيها كان وشها باهت من قلة الأكل بس كانت جميلة رموشها طولة حوجبها كثيفة وشفيفها مثل الكرز وخدوها الحمر وشعرها البني اللي مفرود ع السرير بحرية حرك ايده يتحسس وشها مرار ايده على خدودها وعيونها اول ماجاات ايده على شفي**فها جسمه تخشب وحس بقشعريرة شال ايده بسرعة
كان هيطلع بس وقف اول ماسمعها تتكلم بخوف وجسمها يرجف بخوف
روح..لا سيبوني لا واللهي مش هتكلم لااااااا
جبل كان يهز فيها لحتي تقوم بس مفيش فايده هي بعالم تاني
جبل بغضب وصوت عالي..دكتور دكتور
دخل الدكتور بخوف منه
جبل بغضب..شوف مالها بسرعة
الدكتور
الدكتور..طيب فيك تطلع
جبل بغضب..لا مش هطلع ويلا شوف شغلك
الدكتور بخوف..حاضر
_____________
مازن في اي يازين

 

 

زين..المهمة هتتم الليلة انتو لزم تكون في استعداد تمام جبل هيكون هناك
مازن..تمام
زين بغموض..وكمان عايزك تربي سعد
مازن بستفهام..سعد
زين..اه سعد هو الخائن اللي كان بينا
مازن بغضب وعروقة بانت..ابن****
زين..تفضل
_____________
انتو بهايم ازي هربت منكم
الحارث..احنا كنا مرقبينها كويس بس مش عارف ازي هربت
مجهول بغضب…اه اه البنت معها كل المعلومات اللي ممكن تودينا في مية داهية الله انا مكنش لزم اوثق فيكم
الحرس..مممم
مجهول يغضب..امشي مترجعوش غير وهي معاكم
الحرس..امرك ياباشا
مجهول..انا لزم تتصرف والا المعلم مش هيسيبني اعيش دقيقة وحده

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الذئاب)

اترك رد