روايات

رواية التضحية الفصل الثاني عشر 12 بقلم اسراء هاني

رواية التضحية الفصل الثاني عشر 12 بقلم اسراء هاني

رواية التضحية البارت الثاني عشر

رواية التضحية الجزء الثاني عشر

رواية التضحية الحلقة الثانية عشر

وأخيرا سيلتقي كرم بحبيبته التي احبها حد الجنون وعوضته عن زوجته
بل سافر لها خصوصا حتى يراها ويتزوجها ..
فتاة تعرف كيف تسعده .. واستطاعت بفترة بسيطة جعله يعشقها ينتظر بجنون اي يراها
بانتظارها في المطعم على أحر من الجمر..
ارتدت اجمل واغلى الثياب والمجوهرات لتصبح جميلة بشكل جنوني …
وأخيرا ستكمل انتقامها…
وصلت المطعم ليصطدم بها
كرم بهمس : بي .. بيسان
بيسان بابتسامه : ازيك يا كرم وحشتني
كرم : انتي طيب ازاي
بيسان بتمثيل : انا اسفة يا كرم ما قدرتش انساك وكلمتك على النت عشان تتعلق فيا ما قدرتش اقولك اني انا بيسان خفت ما تكلمنيش انا بحبك اوي اوي
كرم بسعادة : وانا والله عمري ما نسيتك اكتشفت اني ما قدرتش احبها .. انا عشقتك وتعلقت فيكي اوي
بيسان : بجد يعني حطلقها انا معايا فلوس كتير تجوزت واحد وطلع عاجز وخدت مؤخر كبير انت تطلقها ونفتح شركة
كرم : موافق جدا جدا انتي ما تتخيليش سعادتي دلوقتي
بيسان : يبقى تكلمها دلوقتي وتطلقها وتشتمها
كرم بسعادة : طبعا

 

 

اتصل كرم بزوجته طلقها وسمعها افظع الألفاظ
بيسان : بتحبني
كرم : اوي اوي
بيسان : طيب ولو سبتني
كرم : اسيبك مستحيل انا بعشقك ..
قامت بيسان من مكانها
كرم بسعادة : ايه رايحة فين حنروح على المؤذون
بيسان : مش حينفع اصلي متجوزة وبحب جوزي اوي اوي
كرم بصدمة: بيسان ايه اللي انتي بتقولي ده
بيسان : ههههههع انت متصور اني ممكن ابصلك
كرم : والحب اللي بينا
أخرجت من حقيبتها رزمة نقود والقتها بوجهه وهمست : دي حتشفي جروحك
كرم بدموع : بيسان مش عايز فلوس عايزك انتي
امسك يدها لتصفعه بالالم امام جميع من في المطعم وهمست باعلى صوتها : اياك تلمسني
كرم : انا بحبك
بيسان : وانا ما بكرهش في حياتي قدك انا بكرررهك بكرهك
كان كل من في المطعم ينظر لهم

 

 

بيسان : احساسك ايه بعد ما تعلقت فيا وطلعت كابوس نفس الاحساس اللي حسيته ده انت عيشتني في عذاب مالي اخر
كرم : انا …
بيسان وهي تشير في يدها : خلص الكلام
“ده انا يوم فرحي الليلادي
يوم عيدي ويوم ميلادي
وانت واقف قصادي دمعك بحور في عينيك
“ندم العمر كله لسة حتندم عليا
ده انا عشت العمر كله مستني اللحظة ديا
ابكي بدال دموعك دم اشكي من العذاب والهم
خلاص حضني اللي كان بيضم انا قفلته في ايديا ”
&&&&
سيف
مرت اكثر من ساعة و هو منفصل عن العالم غير مصدق انه احد الرجال الذي ستنتقم منهم و كلها يوم او يومين و ترفع عليه قضية لتأخذ مبلغ كبير كغيره صدمة شلت تفكيره ايقظه صوت هاتفه أجاب و هو يرتعش كان صديقه الذي طلب منه معلومات ايوة الاسم اللي اعطتني اياه ليها ٨مليون دولار في البنك ترك هاتفه و هو يبكي كان يتمنى أن يخبره بأن عمر يكذب خرج مسرعا إلى الاحوال المدنية وبحث عنها ليجدها متزوجة اثنين قبله
صدمات متتالية كادت تودي بروحه ظل يدور في سيارته لا يدري ماذا يفعل فقلبه متعب جدا لقد احبها بجنون هل كان مجرد لعبة ..

 

 

استيقظت لم تجده بجوارها ارسلت رسالة له على الواتس اب لكن هاتفه كان في المكتب
ارتدت أجمل قميص و وضعت بعض المكياج الذي زادها جمالا و ترکت شعرها منسدلا كانت أجمل بكثير من كل مرة لانها الان عاشقة و صادقة لكنها تأخرت كثيرا
كانت تنتظره على أحر من الجمر وجهزت الغداء و أضواء
رومانسية
بعد وقت سمعت صوت مفاتيحه ركضت إليه و هي تقف بخجل و همست بحب صادق لم يشعر به .. وحشتني
نظر لها و هو يكتم دموعه سحبته من يده و اجلسته على
الطاولة وضمت رقبته من الخلف وا قالت .. اكيد انت جعان و انا ميتة من الجوع حجيب العصير و ناكل سوا
مشت ناحية المطبخ ليهمس بكسرة والم .. عمر بيسلم عليكي
تیبس جسدها واصبحت غير قادرة على الحركة استدارت وقالت بانفاس لاهتة ودموع .. أنا كنت حقولك كل حاجة
وقف من مكانه و استدار لها و هو ينظر لها بعينين تخرج شرار وهمس بابتسامه… و أدهم كمان بيسلم عليكي
بیسان بدموع أشد … أنا اسفة انا انا بحبك انت والله العظيم كنت حقولك
سيف بضحك .. بأمارة الندر اللي ندرتي يا ترى حترفعي القضية امتی و تثبتي اني عاجز
هزت راسها بالنفي و قالت وهي ترجع للخلف .. انت غيرهم و حياة ربنا انا حبيتك بجد
سيف و هو يكسر كل شئ حوله .. بقى وحدة زيك تعمل كدة فيا انا اتجوز وحدة نصابة نصبت على اتنين قبلي انا بقى حوريكي ان كنت عاجز و لا لا

 

 

رجعت للخلف بخوف و قالت بتوسل .. عشان خاطري بلاش اول مرة لينا تكون كدة و انت كدة .. وكانت تبكي بانهيار
سیف و هو يزيل ملابسه بشر .و الشر يتطاير من عينيه والدموع في عينيه وصدره ينهج بشدة كانه على وشك افتراس فريسة بعد جوع و غضب حتكون أسوأ مما تتخيلي
رجعت للخلف تريد الهروب أمسك يدها و جعلهم خلفها و تلاقت عيونهم نظراتها نظرات رجاء ان يسامحها و نظراته نظرات عتاب و خيبة أمل فقد عشقها جدا
همس أمام شفتيها .. حتشوفي ان كنت اعرف و لا لا و حتقيمي بنفسك ليلتهم شفتيها بوحشية حاولت فك نفسها لكن غله عمى عينيه هبط إلى عنقها بشراسة تحت توسلاتها ان لا يجعل هذه اللحظة هكذا لكنه لم يسمع بدأ يزيل قميصها ليكمل ما بدأ بكل وحشية و كانت الصدمة انها فعلا ما زالت عذراء نظر إلى دماءها و هو ينظر لها بصدمة ايفرح انه اول شخص يلمسها ام يحزن انها فعلا ارادت ان تبتزه رجعت للخلف و احتضنت ركبتيها وهي تبكي بقوة نظر لها بقرف و قال .. مش النقطتين دول اللي يثبتوا انك شريفة انتي اوسخ وحدة شافتها عيني
تركها و ذهب ناحية الحمام ليوقفه صراخها .. ايوة كنت عايز انتقم عايز ايه من وحدة حبت بكل احساسها و اللي كان عايزه منها جسمها بس و قالي بالحرف الواحد انتي عجبتيني و عايز اجرب بعد تعلقت فيه
وأدهم لما لقاني صعبة طلبني للجواز و عمر برضو هما حبو جسمي عشان كدة ما خلتهمش يلمسوا شعرة مني
انت الوحيد اللي حبيته اوي لأنك ما حبتش جسمي بدليل انك وافقت على طلبي انك ما تلمسنيش حسيت الدنيا ضحكتلي و عند ما جيت اعترفلك كنت عرفت و اغتصبتني بكل وحشية
كان ما زال واقفا ظهره مقابلها لم يلتفت لها حتى لا ترى دموعه و كسرته دخل الحمام و وقف تحت الماء يبكي بحرقة على ركام قلبه

 

 

وقفت على الباب و قبل أن تتكلم سمعت صوت بكاءه التي جعلتها تندم و تبكي بشدة و همست بكلمات سمعها بقلبه .. أنا بحبك اوي يا سيف …
خرج من الحمام كانت قد استحمت في حمام اخر و دفنت نفسها تحت الغطاء سحب عنها الغطاء و قال بحدة و عصبية تقومي ترتبي البيت وتجهزي الاكل و تجهزي انتي على بال ما اخلص شغل سامعة
. نظرت له بكل ألم و قالت و هي تنظر داخل عينيه .. حاضر ان كان ده حيريحك يا سيف
$$$$
وأخيرا تتطلقت بعد ان اثبتت انها ما زالت عذراء
سعادتها تتسع الكون كله
خالد في الكفتيريا اشتاقها كثيرا ليلمحها تدخل من الباب لا اراديا مشى اليها بخطوات راكضة
وقف أمامها لم يستطيع الكلام فقط عينيه تتكلم
جميلة بخجل : ايه مش عايز تتدخلني
خالد وهو يفرك جبهته : لا طبعا ازاي الكافتيريا وصاحبها تحت امرك
ابتسمت وذهبت جلست مكانها
وقف بجوارها ويحاول ان ينطق ..
جميلة وهي تضحك عليه : هااا ايه
خالد : لا ابدا

 

 

مشى قليلا وعاد اليها ويحاول ان ينطق كشاب مراهق
جميلة : هههه ايه مالك
مشى قليلا وعاد باندفاع : جميلة انا بحبك اوي اوي
نظرت له بصدمة وسعادة لكنها لم تنطق
خالد : انا انا اسف .. بس عن اذنك
استدار لتهمس : انا اطلقت يا خالد
ليسحبها لحضنه يضمها بشدة : تتجوزيني
هزت راسها بالايجاب
جميلة : ومافيش شهور عدة كمان
نظر لها بعدم فهم لتكمل: انا لسة بنت
سحبها من يدها بخطوات سريعة
جميلة : على فين
سيف: عالمؤذون بسرعة جننتيني ليصرخ بكل صوته بحبببببككك
صفق لهم كل من في المحل وخرج مسرعا ليتزوج من تربعت داخل قلبه ..
&&&&

 

 

‏الندم
فهي كم ندمت انها لم تخبره بالحقيقة بعد أن دخل قلبها وتربع به الان خسرته للابد لن يصدقها ومعه كل الحق كيف يصدق فتاة لعبت بغيره و كانت تريد ان تلعب مع به
لم تتوقف عن البكاء حتى شعرت انها ستفقد وعيها تنظف البيت و تطبخ و تعمل كل شئ دون أي كلمة كآلة فقدت
كل مشاعرها
وذالك العاشق قلبه ينزف وجرحه عميق عميق جدا يحبها ولا يستطيع تركها وفي نفس الوقت غير قادر على مسامحتها …
ذهب إلى مكتبه يعمل بلا توقف يحاول أشغال نفسه لكن عقله يرفض ان ينسى وقلبه يؤلمه
أمسك هاتفه ليستمع لرسالتها التي ارسلتها متأخرة جدا وهي تبكي وتخبره بالحقيقة وتخبره انه وحده من سكن قلبها ليزداد ألم قلبه ودموعه اغمض عينيه يردد .. ليه تأخرتي كنتي مستنية ايه؟؟
ذهب إلى البيت ودخل و هو متعصب كالعادة واقفل الباب بقوة
نظرت له ثم استدارت بكل برود تكمل تنظيف ليقترب منها بخطوات
متوحشة و يجعل يديها خلفها ويبدأ بتقبيل عنقها و كتفها رفع رأسها قليلا وقبل أن يبدأ هو بتقبيلها همت هيا بتقبيل شفتيه بعدم خبره لكن بحب وعشق وندم جنون والم مشاعر كانت كافيه لتجعله يبدأ
رحلة ملحمية يأكل كل انش بها بجنون و هي تزيل عنه ملابسه بحب ولهفة أصوات انفاسهم فقط هيا التي كانت تسمع و تلك الليلة كانت كافية لتخبر كل واحد بمدى حبه للآخر
نامت بجواره و هي تظن ان هناك فرصة لمسامحتها لكن رجولته كانت ترفض ذلك .
كان ينظر إليها بغرام ليس له حد وعينيه تسألها مليون سؤال وتلومها أشد اللوم

 

 

قام من مكانه و اخرج من الخزانة منشفة وأغلق الباب بقوة جعلها تقوم مفزوعة نظرت له و هي تقول بخوف .. ايه في ايه
رد سيف بحدة .. حاخد حمام تكوني جهزتيلي بدلة للخروج وكويتها وجهزتي الفطور
نظرت له بخيبة امل و قالت .. أنا كنت فكرة
قاطعها بضحك .. كنتي فاكرة ايه ممكن اسامحك حانسى وكأنك معملتيش حاجة انتي دلوقتي خدامة ليا ولمتعتي بس فاهمة ولا تحبي افهمك
هزت راسها بيأس وألم .. فاهمة يا سيف
ذهب إلى عمله وتركها تبكي وهو يتألم بشدا لوجعها مرت عشر ايام انطفأ وجهها و أصبحت كالوردة الذابلة يموت مئة مرة كلما شاهدها هكذا
كان في الشركة عندما شعر بنغزة في قلبه تخبره انها ليست بخير أمسك هاتفه يطلبها لكنها لا تجيب لم ينتظر دقيقة قام من مكانه وقفز بسرعة يسابق الريح للوصول إليها دخل البيت بلهفة ورعب يبحث عنها وقلبه يدق بسرعة ليجدها فاقدة وعيها في المطبخ انتفض برعب كان صاعقة كهربائية أمسكت به وحملها بين يديه وهو يرجف وضعها على السرير وطلب الطبيب وهو يقبلها بدموع عينيه
بدأ الطبيب بفحصها تحت نظراته وجنونه ودموعه التي لم تتوقف ليخبره بخبر لا ينكر انه أجمل خبر سمعه انها حامل خرج الطبيب وعاد سيف إليها أمسك يدها و هو يهمس بعشق بحبك اوي اوي ما تتخيليش فرحتي وانا حابقى اب لطفل منك انتي البنت الوحيدة اللي حبيتها انا خفت عليكي جدا يا بيسان قومي ! بقى رعبتيني كانت نائمة لم تسمع ما يقول ربما لو سمعته لتغير الكثير

 

 

جهز لها بعض الطعام وايقظها لتناوله
همست بضعف .. مش عايزة
سيف بحدة وعصبية .. إن ما كلتيش ما تلومنيش على اللي حعمله حبلغ اهلك بكل حاجة
نظرت له بيأس شديد وبدأت تأكل وهي تفكر بشئ وانه انتهى الان كل شئ بينهم ولا امل للصلح خرج سيف ليجلب الدواء واتصل لصديقتها لتجلس معها. .. احتضنتها بیسان بدموع واخبرتها بكل شئ وبعد لوم وندم
طلبت بيسان من صديقتها صنع القهوة لها لتتركها وتصعد إلى السطح وإغلاق الباب
خرجت نورا من المطبخ لتجد باب الشقة مفتوح وسمعت صوت إغلاق الباب العلوي صعدت لها بسرعة وحاولت فتح الباب . دون فائدة نورا بدموع وخوف .. حتعملي ايه يا مجنونة كانت تحاول أن تصعد على حافة السور لانهاء كل هذا العذاب .. أمسكت نورا هاتفها تتصل بسيف بدون أعصاب سيف .. ايوة يا نورا دقيقتين حكون عندك نورا بدموع وصراخ .. الحقني يا سيف بيسان عايزة تنتحر
ليرمي هاتفه ويسابق الريح حتى وصل البيت و هي يرتجف وجدها تصعد حافة السور تحاول الوصول للحافة
نده بصوت عال جدا .. بيسان لا یا بیسان نظرت له بيسان بدموع و همست .. الحمد لله اني شفتك قبل ما اموت وتكون اخر حد شفته انا اسفة انا بحبك اوي حاول تسامحني
سيف بتوسل . عشان خاطري يا بيسان عشان خاطري لا انا بحبك اوي اوي انا ما اقدرش اعيش من غيرك بدأت الناس بالتجمع وهبطت نورا إلى الاسفل تتوسل لها هي

 

 

وضعت يدها على بطنها و همست ابننا
سيف بلهفة .. ايوة يا بيسان انتي حامل حتبقي ام وانا حأبقى اب من نور عيني
بیسان بدموع .. نموت سوا مش عايزة ابني يتولد في دنيا زي دي
لكن بعد ان سمعت بحملها من حب عمرها ترددت قليلا
شعر سيف انها لن تنزل وقررت ان تنتحر
همس لنورا .. حاولي تمنعيها أطول مدة
نورا .. اسمعيني بس اسمعيني صدقيني كل حاجة ممكن تتحل عايزة ايه
صعد سيف بلمح البصر وتسلق من سطح أحد الجيران و كانت بيسان قد بدأت تفقد توازنها و تفقد وعيها ونورا تصرخ لها أن تنزل
ليصل سيف ويسحبها كالمجنون ويظل محتضنها و هو ينتفض برعب ليس لها آخر يرتعش بشدة
نظرت له بحب بين الوعي واللاوعي وهمست بحبك قبل ان تسقط بين يديه فاقدة وعيها
بعد ساعة بدأت تستيقظ وجدته بجانبها ودموعه على خده نظرت له بخوف .. انقذتوني ليه
جذبها لحضنه وهو يبكي وهمس عشان بحبك اوي بعشقك وما اقدرش اعيش من غيرك
بیسان بدموع .. يعني سامحتني
هز رأسه بالایجاب و همس قبل أن يقبلها بجنون … مسامحك يانور عيني
لتبدا جولة عشق عبرت عن الكثير و الكثير
&&&

 

 

في المستشفى يقف على باب غرفة العمليات و هو يكاد يموت خوفا لا يستطيع تخيل الدنيا بدونها ماذا سيفعل ان ذهبت يحاول جاهدا ان يطرد هذه الأفكار لكن دون فائدة فقط دعائه من يحاول تهدئته وهو يتوسل لله ان تبقى له بخير ساعات مرت عليه كانها قرن
اتصل به سيف
سيف : طمني يا حبيبي
كريم بدموع: خايف اوي اوي نفسي اخد من عمري واعطيها ان سابتني مش حاقدر اكمل
سيف بدموع : ان شاء الله حتبقى كويسة
كريم : سيف طلع صدقات كتير للمستشفى للفقراء لو حتتصدق بكل ما املك رسولنا قال ” داووا مرضاكم بالصدقات ”
سيف: حاضر يا حبيبي
مرت ساعتين سلبوا روحه معهم
خرج الطبيب و هو يتعرق بشدة

 

 

تيبست قدماه ولم يستطع السير لسؤال الطبيب اقترب الطبيب نحوه بخطوات هادئة وابتسم قائلا .. الحمد لله اللي حصل ده معجزة العملية نجحت بامتياز فاضلة عملية بسيطة بس حيحصلها مشاكل مؤقتة مش حتتحرك كويس ولا حتتكلم كويس لكن كل ده حيتحسن مع الوقت
ارتمى على ركبتيه يبكي بشدة و يشكر ربه بسجدة طويلة جعل كل من حوله يبكي عليه ركض إليها وجلس بجوارها يحتضن يدها بحب يقبلها بعدم تصديق .. و بعد ساعات نظرت له بابتسامه حاولت الكلام لكنه منعها وهمس بدموع .. نجحت العملية يا روح قلبي وحتعيشي جمبي عمري كله كله يا عمري
هزت راسها بالايجاب وبكت بشدة احتضنها وكل منهم يبكي بشدة
لم يفارقها لحظة لم يشعر بثقل ابدا كان نعم الزوج
بعد مرور اسبوعين عملت العملية الثانية و أخبره الطبيب ان الخطر زال وما زال بجانبها كظلها
مرت ست أشهر تارك عمله و كل شئ و هو بجوارها حتى بدأت بجلسات العلاج الطبيعي و بدأت تتكلم ببطء و تتحرك ببطء لكنه لم يشعرها ابدا بعجزها بل زاد من ثقتها بنفسها احتضنت وجهه بين كفيها و همست بعشق ..بحبك
ليهمس و هو يقبل يديها .. وحبقى جمبك لآخر يوم في عمري بحبك اوي احنا حنيجي هنا كل ست أشهر نطمن عليكي إنما دلوقتي عايز اتفسح والف الدنيا بس قبلها في موضوع مهم جدا لازم اقولك اياه في الغرفة فوق..
همست بحب : انت احلى حاجة حصلتلي في حياتي

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية التضحية)

اترك رد