روايات

رواية سجينة مع وقف التنفيذ الفصل الثالث عشر 13 بقلم أميرة أسامة

رواية سجينة مع وقف التنفيذ الفصل الثالث عشر 13 بقلم أميرة أسامة

رواية سجينة مع وقف التنفيذ البارت الثالث عشر

رواية سجينة مع وقف التنفيذ الجزء الثالث عشر

رواية سجينة مع وقف التنفيذ الحلقة الثالثة عشر

وقعت عاليا من طولها فاقده الوعي من وقت ما شافت ضحي في تلاجه الموتي وهي صورتها مش بتروح من بالها قلبها بيتقطع علي الموته اللي مكانتش تستحقها قتل وهتك عرض عمر انتهي قبل ما لسه يبدأ.
وجعها كان كبير اوي لكن وجعها اتضاعف اكتر لما عرفت الحكايه بالتفصيل لما سمعت صوت استغاثتها و صريخها اللي كان بيرن في ودنها عياطها و توسلاتها
الهيستريا اللي كانت فيها وهي بتعافر عشان تحافظ علي شرفها
كل ده كان أصعب بكتير اوي من انها تشوفها قدامها ميته. مستحملتش حست ان الدنيا بتسود في وشها حست انها مش شايفه مش سامعه برد صاب كل جزء في جسمها خوف فظيع من كل حاجه حواليا وكأنها خلاص أستسلمت وهربت من الواقع قلبها متحملش ووقعت مش حاسه بأي حاجه بعد صرختها بأسم ضحي
علي قد وجعها انها فقدت خالتها علي قد ما كانت تتمني تكون هي مكانها تموت قبل ما تعرف الحقيقه وتسمع صوت ضحي بودنها وقتها بس اتأكدت ان اوقات الموت بيكون رحمه وربنا عمره ما بيعمل حاجه مش في مصلحتنا هدي لو كانت عاشت للحظه دي مكانتش هتقدر تستحمل و هتعيش حياتها كلها متعذبه. حاولت عاليا انها هي كمان تستلم للغيامه اللي مرت قدام عينها وفقدت وعيها وقعت جمب ناصر.
اللي حاله مكانش يختلف عنها يمكن كان أسوأ كونه يعرف ان اخوه أتقتل حاجه وانه يشوفه و يسمعه و يحس باللحظات اللي عاشها لوحده كان أصعب كتير مع كل كلمه كانت بتتقال في الڤديو مع صرخات البنات مع نزاع علي الأخير مع كل الآه كان بيتمني اللحظه دي متكونش ماضي كانت بيتمني يكون في أختراع لأختراق الڤديو ويدخل جواه بنفسه يقتل عز ويقطع كل حته فيه بأيده كان بيتمني ينقذ اخوه كل أنفعالات جسمه وحركاته اللاأراديه اثناء مشاهدته للڤديو تبين قد ايه هو حاسس انه ممكن يعمل حاجه عقله وقف تماما علي ان الڤديو ده ماضي ومش أكتر من دليل وعلي مات وأدفن. الجحيم اللي كان في عينه يرعب نفس شعور عاليا حس بيه ومكانش سامع أي حاجه حرفياً كأن ودنه أتسدت للحظات
عينه واقفه تماماً مش قادر يشوف قدامه غير علي وبس علي اللي لحد أخر لحظه كان بيدفع حياته تمن لإنقاذ ريم وضحي كان واقف بطوله قصاد اربع رجاله ورغم الضرب و الطعنات الا انه حافظ علي آخر ثبات ليه كان راجل لأخر لحظه. كل ذنبه في الحياه أنه حب وقف ناصر عند النقطه دي وحس أن حلمه أتسرق في لحظه أخوه الصغير بعد ما أخيراً حب وكان رايح يفاتحه اتقتل وحبيبته اللي اخترها أغتصبها عز قدام عينه مكفهوش انه يقتله ويقتلها لكن موته مقهور حسسه بعجزه انه يدافع عن شرف حبيبته أغتصبها قدام عينه من غير اي رحمه قتل رجولته قدام عينه حسسه بضعفه وهو سامعها بتنادي عليه وهو واقف مش قادر يعمل حاجه.
كل ضربه سكينه ناصر كان بيسمع بعدها آآآه من علي كأنها شقت قلبه من جوه.
الوجع اللي كان حاسس بيه محدش كان ممكن يتخيله
حاسس أنه بيتخنق مش قادر يتنفس مش عارف يتحرك ضربات قلبه بتقل بيحاول يتماسك لكن شبح السواد اللي بيهاجمه مسيطر عليه مسك ناصر رقبته وهو بيحاول يتنفس مكانش قادر يحافظ علي ثباته أكتر من كده
سيف واقف جمبه مبينطقش دموعه بس اللي بتنزل مش قادر يصدق ان عز اللي عمل كده في صاحب عمره مش قادر يصدق ان الخيانه والغدر كانوا علي ايد اقرب حد ليهم.
وفجأه فاق لما لقي ناصر واقف جمبه بيتخنق وبيحاول يحافظ علي ثباته عشان ميقعش.
سيف….ناااصر ناصر فيك ايه
ناصر…هاااااااا هاااااا
سيف….بدموع ناصر خد نفسك براحه
عمر….الحقه يا ياسر بسرعه😳
ياسر….شيماء هاتي مايه بسرررررعه.
ياسر….استاذ ناصر براحه خد نفسك بهدوء انت بخير استاذ ناصر أنت سامعني.
ريم…مستمره ضحي ماتت علي مات🥺 ضحي ماتت علي مات.
سيف….بغضب وخوف صرخ فيها عشان توقف اللي بتقوله بسسسسسس كفايه ياريم.
بصتله ريم بفزع وهي دموعها نازله 🥺🥺🥺 عاليا عاليا.
سيف….ناصر والنبي خليك معايا
ياسر…اطمن متقلقش يا استاذ سيف أشرب يا استاذ ناصر اشرب وحاول تهدأ .
سيف…اشرب ياناصر
مرعي….خليك معانا يارب.
عمر كان بيحاول يفوق عاليا بس مكانتش بتفوق عاليا قاعده بتعيط وتنادي عليها.
عمر…شيماء تعالي خدي ريم من هنا وفضيلي الكنبه دي بسرعه
ريم….لا انا مش هسيب عاليا🥺🥺عاليا قومي والنبي هي كويسه يادكتور عمر.
عمر…متقلقيش بخير النبض كويس ضعطها وطي بس شويه.
ياسر….ها احسن شويه؟
هز ناصر راسه وهو شارد
ياسر….شيماء هاتي جهاز الضغط بسرعه.
شيماء…بخوف اهو يا ياسر.
ناصر….بثبات اطمن يا دكتور
ياسر اني بخير متجلجش.
بصله ياسر وعمر لمحه بسرعه ورجع يفوق في عاليا وشيماء بصت لياسر بأستغراب لهجته الصعيدي رجعتله من تاني و نبرته مش مفهومه إذا كان ده هدوء عادي او الهدوء الذي يسبق العاصفه.
ياسر….معلش مش هنخسر حاجه لو اطمنت عليك.
قرب من ايده جهاز الضغط وبعد ثواني بسيطه..
ياسر….ضغطه واطي اوي هاتي نقط الضغط بسرعه يا شيماء.
شيماء….ثواني.
بص ناصر علي عاليا وفي الوقت ده بس أستوعب انها فاقده الوعي
عاليا…. قام من مكانه وقف.
سيف…بقلق…ناصر؟
وطي ناصر شال عاليا من الأرض رفعها علي الكنبه عاليا عاليا ردي عليا
عمر…..ياسر تعالي لحظه.
ياسر….معاك.
سأله عمر علي نوع حقنه معين إذا كان موجود عنده ولا لا.
ياسر….موجوده ثواني.
راح بسرعه ياسر جاب الحقنه وبدأ عمر يجهزها و أدهالها في الوريد وهو بيضغط بين حاجبها بقوه.
ناصر….فيها ايه؟
ريم….عاليا قومي🥺
عمر…اطمنوا يا جماعه زي الفل والله حالا هتبدأ تفوق.
ثواني عدت والكل قاعد باصص لعاليا🥺
بدأت تفتح عينها براحه وتغمض تاني.
عمر…انسه عاليا انتي كويسه.
مسكت عاليا دماغها بألم شديد وهي بتبص حواليها وبدأت تستوعب اللي حصل ضحي🥺
ضحي🥺
ياسر….انسه عاليا من فضلك حوالي تهدي لو مش عشانك عشان ريم هي لسه تعبانه
عمر….صدقيني ده غلط عليها اللي بيحصل ده انا رفضته من البدايه بس هي صممت وانا وثقت فيها انها هتكون هاديه مينفعش انتي كمان تنهاري بالشكل ده انا عارف والله انه غصب عنكم كلكم بس اكيد انتي متتمنيش ليها اي حاجه وحشه طول ماهي شيفاكي كده هتتعب اكتر.
ريم….بدموع عاليا انتي كويسه.
هزت عاليا راسها بهدوء بأيوه عشان تطمنها🥺
ياسر….من فضلكم ممكن بقي تقعدوا كلكم عشان محتاج اقول كلمتين اتفضل با استاذ سيف اقعد يا حاج مرعي اقعد يا عمر.
قعدوا كلهم والصمت سيد الموقف
ريم دموعها مش بتقف وعاليا ساكته خالص وناصر جمبها في عالم تاني.
ياسر….شيماء من فضلك اعملي قهوه و هاتي لريم وانسه عاليا اي عصير بسرعه.
شيماء…بحزن حاضر.
ياسر….من فضلكم يا جماعه أسمعوني استاذ ناصر ياريت حضرتك بالذات تسمعني وتفهم كلامي. اللي شوفتوه انا عارف ان مفيش حد يقدر يتحمله انا كنت حامل هم اللحظه دي اوي وعارف انها مش هتعدي بسهوله.
بس كمان اللي شوفتوه ده حصل خلاص وانتهي لكنه دليل قوي
ودي حاجه المفروض تريحكم لازم قبل ما تاخدوا اي خطوه تحسبوها بالعقل و متعملوش اي حاجه تدينكم فاهمني يا استاذ ناصر.
ناصر….بجمود رايدني أهمل تار أخوي اني من جبل ما أشوف اللي حوصل معاه واني مستني اللحظه اللي يوجع في يدي اللي عملها
بس بعد ما شوفت بعيني اللي حوصل معاه وعرفت مين الكلب اللي عملها هاخد روحي بيدي.
عمر….القانون هيرجع حقهم و هيتعدم سيبه ليهم و متضيعش نفسك هو كده كده ميت.
ناصر…أهمله كيف يا دكتور ده كان صاحبه و عشرته كان اجرب منيه ليا كان بيشوفه أكتر مني كان بيآمنله علي شغله وماله وكل حاچه وغدر بيه ياريته خانه ولا نصب عليه كنت وجتها جولت لأخوي يعوض عليك ربنا كفايه انك عرفته علي حجيجته بس دلوك أني بجول لحالي يعوض عليا ربنا بس كيف هيعوض عليا بعد ما روحي أتسرجت مني واني علي وش الدنيا كيف اجولها واللي راح ما هيتعوضش جولي يادكتور ياسر انت ودكتور عمر حطوا روحكم في مُكاني دجيجه واحده
وكل واحد يجولي لو انت يا دكتور ياسر شايف بعينك اخوك جدام عينك بيحصول فيه اللي حوصل مع علي وانت يا دكتور عمر لو اخوك هو اللي كان في الڤديو و عرفتوا ان اللي عملها حد جريب منيكم هتعملوا ايه هتهملوه للجانون ولا هتجطعوا من لحمه بيدكم عشان تاخدوا بتاركم.
ناركم هتبرد لما ينعدم ؟ ولا هتبرد وانتوا واخدين حجكم بيدكم؟
عمر….صدقني انا معنديش رد عليك بس بما اني بره الموقف خليني اكلمك بالعقل احنا مش في غابه يا أستاذ ناصر طول ما في قانون وحقنا بيرجع يبقي ليه ناخده احنا ونلوث ايدنا بالدم مينفعش نقف نقتل في بعض وفي قانون بيجيب حقنا.
ناصر….وعشان انت بره الموجف صعب تفهمني وتحس باللي چوايا
تعرف يا دكتور عمر طول عمري اسمع عالتار واشوف بعيني حكاوي كتير عنيه كنت بجول زييك إكده وأجول كيف الواحد يجدر يجتل بيده بس لما بجيت مكان اللي عنديه تار جَدرت مَوجفه و حسيت بالنار اللي ماسكه فيه واني ناري ما هتبردش
غير واني واخد روحه بيدي وجتها بس هحس ان ناري بتهدأ وأخوي مرتاح في تربته.
عمر بحزن علي حاله سكت مقدر موقفه لكن بيحاول يهديه عشان ميضيعش نفسه.
حاول ياسر وعمر يتكلموا مع سيف شيماء كانت بتتكلم مع ريم وتحاول تطمن عليها.
ناصر قاعد بيحاول يتلم علي اعصابه ويرجع تاني يجمد ويقف علي رجله ويسيطر علي نفسه
بص بهدوء علي عاليا اللي كانت ساكته تماماً وبصوت غير مسموع إلا ليها.
ناصر….انتي كويسه؟ عاليا ردي عليا.
بصتله عاليا بحزن كبير جوه عينها..🥺مشيني من هنا يا ناصر عايزه أرجع انا وريم انهارده.
بصلها ناصر بحزن و هز راسه بهدوء.. حاضر ياعاليا.
عاليا….الوقت يا ناصر أرجوك🥺
ناصر….حاضر.
بص ناصر لعمر وياسر وهما بيتكلموا مع سيف لكن قطع كلامهم لما وجهه كلامه لمرعي.
ناصر….مرعي جوم چهز العربيه هنسافروا دلوك.
عمر….تسافر فين يا استاذ ناصر احنا اتفقنا تقعد لحد ما نطمن علي ريم.
ناصر….مبجاش ينفع يا دكتور عمر لازم نرچعوا علي القاهره.
ريم…انا كويسه عايزه امشي وأروح لخالتو.
بصله عمر بأستفهام وكأنه بيسأله هتقولها ايه.
فهمه ناصر …متحلجش يا دكتور اني هتصرف وبعدين حضرتك جولت ممكن بكره تمشي مافرجتش انهارده من بكره
ياسر….طيب عالاقل تمشوا في النهار بلاش الوقت.
ناصر…متجلجش يا دكتور ياسر ربنا يسترها و هنستناك اكيد يادكتور عمر تنزل القاهره عشان تطمن علي ريم.
عمر….انا بعد بكره هكون هناك وهكتبلك رقم الدكتور اللي قولت لحضرتك عليه تقدر تتواصل معاه اي وقت لحد ما اجي وانا هفهمه كل حاجه.
ناصر….تمام هكلمه.
عمر….طيب طلب كمان ياريت تسوق براحه علي قد ما تقدر اي مطب او تكسير تاخدهم بهدوء مش عايز ريم تتعرض للحركه كتير هديك سناده زي المخده هتحطها وراء راسها و ياريت هي اللي تقعد قدام لوحدها.
ناصر….اطمن يا دكتور هننفذ كل التعليمات ياريت بس العلاچ بتاعها تكتبهولي واي حاچه ضروريه تعرفهاني .
عمر…انا هكتبلك كل حاجه شيماء من فضلك عايز قلم و جهزيلها العلاج الموجود هنا
شيماء…بحزن حاضر تعالي معايا ياريم عشان أجهزك.
عاليا….هاجي معاكم😔
شيماء….اتفضلي.
دخلوا مع بعض بدأوا يجهزوها و طلعتلها شيماء طقم من عندها وبدأت عاليا تساعدها في اللبس وشيماء تجمع العلاج بتاعها بعد ما خلصوا.
شيماء….ده كل العلاج الموجود يا انسه عاليا هتلاقي كل علبه عليها المواعيد و الجرعات ياسر هيكتبلك الحجات اللي هتتكرر تاني
عاليا….شكرا يا دكتوره بجد تعبناكي اوي شكرا علي استقبالك لينا وشكرا علي اهتمامك باختي وشكرا عشان انقذتي حياتي شكرا علي كل حاجه.
نزلت دموع شيماء وهي باصه لريم متقوليش كده ريم دي بقت جزء مننا كلنا بجد انا مش مستوعبه انها خلاص هتمشي
ريم…بأبتسامه حزن ودموع هتوحشيني🥺
حضنتها شيماء انتي هتوحشيني اكتر كل ما هنزل القاهره هاجي اشوفك واطمن عليكي 🥺
ريم…وانا هستناكي🥺
عاليا….تقدري تيجي اي وقت ده بيتك واحنا اخواتك تليفوني معاكي كلميني اي وقت و اطمني عليها لحد ما هجيبلها موبايل جديد و هتكلمك من عليه.
شيماء…ان شاء الله يا حبيبتي🥺
خدي بالك منها اوي بلاش حركه ومجهود بلاش انفعال عشان خاطري ياريم بلاش اي حاجه صوتها عالي عشان هتعملها صداع بلاش إضاءه قويه علي قد ما تقدري أقللي الوقت اللي هتقعد فيه فالأضاءه وطبعا كل ده دكتور ياسر هيعرفهولك ومتنسيش مواعيد علاجها ياريت تظبطي المنبه بكل المواعيد عشان مانسيش حاجه خالص.
ابتسمت عاليا بحزن هو انا ممكن احضنك🥺🥺
ابتسمت شيماء ومره واحده حضنت عاليا وهي بتعيط🥺
عاليا….انتي ربنا بعتك لريم من السما انتي ملاك بجد.
شيماء…خدي بالك منها اكيد مش هوصيكي عليها.
عاليا…اطمني محدش بيوصي حد علي روحه 🥺
شيماء….طيب يلا نخرجلهم
عاليا…يلا ياريم.
خرجوا براحه واول ما خرجوا وقف ناصر وبعده سيف ومرعي.
عمر…بابتسامه خلاص ياريم ماشيه وسيبانا.
ريم…بأبتسامه حزن عمري ما هنساكم و مقدرش اسيبكم ابدا
ياسر….كل ما ننزل لقاهره هنيجي نطمن عليكي.
ريم….وانا هستناكم هتوحشوني بجد كلكم عندي كلام كتير اوي محتاجه اقوله بس مش عارفه
عمر…متقوليش اي حاجه ولا تجهدي نفسك انا حاسيين باللي عايزه تقوليه خدي بالك من نفسك انا كتبت العلاج اللي هيتكرر لاستاذ ناصر و فهمتهم العلاج ماشي ازاي وانا هتابع معاه حالتك اول بأول وانزشاء الله بعد بكره هاجي وهشوف الجرح بنفسي واسبوعين كمان هنفك الخياطه لما نطمن علي الجرح ونعمل الاشعه اللازمه بالنسبه لدراعها لسه شويه.
ناصر…ان شاء الله يا دكتور ربنا يكملها علي خير. ومره تانيه أسفين علي الإزعاچ.
ياسر….انتوا نورتونا
عمر…هسبق انا اجيبلها السناده.
ياسر….ماشي.
ناصر…اسبج انت علي تحت يا مرعي شوف العربيه وچهزها.
مرعي….ماشي
نزل مرعي بسرعه ونزلت عاليا وهي ماسكه ريم و قدامهم سيف
عاليا….قادره تنزلي.
ريم…متقلقيش.
ياسر…..ريم عارفه فعلا ولا لأ.
سيف….أسبقنا حضرتك يا دكتور ياسر افتح الباب خالص وانا هساعدها.
ياسر…ماشي حالا اهو.
وقبل ما تتكلم ريم كان سيف شالها مقدرتش تتكلم ولا تعترض هي اصلا مفيهاش نفس تتكلم.
نزلوا كلهم وراء سيف
ركبها قدام بهدوء وكان وراهم عمر حطلها السناده وراء راسها ونزل سيف المرسي ليها شويه عشان تريح عليه اكتر.
بعد السلام والوداع بينهم.
سيف…اركب انت وراء يا ناصر انا هسوق انت تعبان و منمتش من امبارح.
هز ناصر راسه…علي مهملك بس.
سيف…متقلقش.
ركب مرعي وراء سيف وناصر ركي في النص وعاليا وراء ريم.
اتحرك سيف بالعربيه و شاوروا بأيدهم لياسر وعمر وشيماء وبعدين أختفو.
……..
فتح ياسر الشقه ودخل هو وشيماء وعمر.
واول ما دخلت شيماء قعدت علي الكنبه بحزن ودموعها نازله.
ياسر…ايه يا حبيبي وحدي الله بقي.
شيماء….هتوحشني يا ياسر مكنتش اعرف اني هتعود علي وجودها بالشكل ده🥺
عمر…انتي من البدايه عارفه انها كده او كده هترجع لاهلها ومكانها
ياسر….كفايه اوي احساسها بالامان اللي حسته لما شافت اختفها.
شيماء…والله انا مبسوطه عشانها هي شافت كتير اوي وتعبت بس غصب عني والله أتعودت عليها
انتوا عارفين كل مره كانت بتديني رقم ويطلع غلط كنت بفرح غصب عني والله مكنتش عيزاها تمشي انا مليش اخوات وبجد اعتبرتها اختي وبعدين انا اكبر منها حسيت اني مسؤوله منها جدا ومش قادره اسيبها
وقت ما افتكرت الرقم وطلع رقم اختها علي قد ما شوفت في عيونها الفرحه لما عرفت اني كلمتها علي قد ما كنت خايفه من اللحظه دي.
ياسر…بحب طب خلاص بقي هنورحلها وهنطمن عليها ديما وانتي كده كده بتنزلي القاهره لماما كتير روحي زوريها
عمر…..المهم الوقت يوصلوا بس بالسلامه وصحتها تكون كويسه
ياسر….انت قلقان من حاجه.
عمر…لا هي احسن كتير بس انا كنت عايزها ترتاح علي قد ما تقدر بس ان شاء الله خير هما اللي يكون في عونهم بردوا ربنا معاهم
ياسر….يارب.
شيماء….ان شاء الله يوصلوا بالف خير.
عمر…خد بالك يا ياسر اكيد هيحتاجونا للتحقيق لما يقدموا الدليل يعني انت وشيماء بالذات لازم تكونوا مستعدين وانا معاكم طبعا.
ياسر…عارف طبعا وانا مستعد اكيد يارب بس اللي اسمه ناصر ميتهورش انا قلقان منه.
عمر….وانا كمان ربنا يسترها معاه بس بيني وبينك انا عاذره يمكن كنت بنصحه ويمكن كمان معرفتش ارد عليه لما قالي اتخيلك في نفس مكان اخوه بس من جوايا كنت بقوله هقتله بسناني رغم اني مش بأيد فكره التار واننا نبقي عايشين في غابه وناخد حقوقنا بايدنا لكن اوقات بتبقي حاجه خارجه عن إراده اي حد فكره انك تشوف حد من دمك بيتقل بدم بارد وتعرف القاتل فكره صعبه مستحيل ترتاح غير وانت مطفي نارك بأيدك.
ياسر….معاك حق انا معرفتش ارد عليه هو مش محتاج اننا نسخنه اكتر
عمر…اااه طيب يلا انا هنزل بقي اليوم كان طويل ومرهق.
ياسر…تنزل فين مش خديچه بايته عن مامتها.
عمر….بسخريه خديچه امته ماباتتش عند مامتها
ياسر…انتوا لسه شاديين مع بعض.
عمر…خديچه طالبه الطلاق يا ياسر.
ياسر وشيماء بصدمه…اييييه
شيماء…طب ليه يا عمر حصل ايه تاني بس.
عمر….عمري ما قصرت معاها ومع ذلك هي شايفه انها مش مرتاحه جوازنا جه بسرعه مقدرناش نفهم بعض نفس الاسطوانه من اربع سنين
ياسر…استني عليها يا عمر يمكن موضوع الخلفه مضايقها انت عارف الموضوع ده حساس ازاي لاي ست
عمر….زي ما هي عايزه تكون ام انا كمان عايز اكون اب بس اعمل ايه مفيش في ايدي حاجه انا اللي المفروض اقول تعبت واني مش قادر استحمل حرماني من اني اكون اب ومع ذلك ساكت ومستني بس خلاص تعبت يا ياسر والله تعبت وانا اللي مبقتش قادر أكمل
شيماء…استهدي بالله ياعمر وانا ممكن اتكلم معاها
عمر…مبقاش لبه لزوم الكلام يا شيماء بكره بأذن الله هروح لباباها واعرف هي عايزه ايه واللي عيزاه هعمله.
ياسر…طيب اياً كلن اللي هيحصل متضايقش نفسك وهون علي نفسك يا عمر اكيد ربنا عنده الحل.
عمر…ان شاء الله يلا تصبحوا علي خير.
ياسر…وانت من اهله يا حبيبي.
………..
شيماء…هنسيبه كده يا ياسر
ياسر….اعمل ايه يا شيماء مبقتش قادر ادافع انا لو كنت بدافع في الاول فا ده عشان بيت اخويا ميتخربش انما بصراحه لو الطلاق ده حصل انا اكتر واحد هكون مبسوط.
شيماء.. انت بتهرج يا ياسر هتتبسط عشان اخوك هيطلق مراته وبيته يتخرب.
ياسر…هو فين البيت ده يا شبماء من اول شهرين في جوازهم وهي اسبوع عند اهلها ومن غير اي سبب مشاكل هي اللي بتفتعلها وفي الاخر اخويا هو اللي يروح يجيبها ويصالح ويدادي وترجع هما يومين بالعدد وترجع تاني هو مش عيل صغير يا شيماء كفايه اوي حرمانه من الخلفه عمر بقي عنده 35 سنه محتاج يكون عنده اطفال يكبروا معاه مش يجيبهم علي كبر وميلحقش يعيش معاهم سنه اخويا طول الوقت متنكد ومخنوق انا حاسس بيه عشان كده مبقدرش اسيبه لوحده لاني عارف انه لو فضل لوحده هيجراله حاجه من التفكير بذمتك يا شيماء هو ده عمر اللي كان مبيبطلش ضحك وهزار ده الناس كانت بتفكرني انا الكبير وهو الاصغر لاني كنت هادي و خجول عكسه تماماً غير امي يا شيماء اللي انا عارف انها هتموت عليه
شيماء…بحزن انا عارفه ان خديچه زودتها جدا وعارفه كمان ان عمر تعب معاها اوي بس صعبان عليا خراب البيت مش سهل يا ياسر.
عمر….ده لو كان عمران يا شيماء انما انا اخويا طول الوقت لوحده يبقي افضل الانفصال عشان يلحق يشوف حياته ويرجع ولو جزء بسيط من اللي اتسرق منه انا واثق ان عمر هيرجع زي الاول لو انفصل عن خديچه وهترجع ضحكته من تاني.
شيماء….ربنا يقدمله اللي فيه الخير ويرزق قلبه بكل حاجه جميله.
ياسؤ…يارب يا حبيبي طب ايه مش ناويه تسحرينا بقي ولا ايه🤨
شيماء…بأبتسامه بسيطه هتتسحر الساعه 12
ياسر…انا عندي شغل حضرتك وانتي كمان ولا مش ناويه تروحي.
شيماء…لا انا بكره اجازه مش هقدر اروح.
ياسر….ماشي يا ستي طب يلا قومي نحضر مع بعض انا زهقان وعايز اتسلي في اي حاجه اليوم كان متعب للنفسيه بجد
شيماء…معاك حق يلا بينا.
…………..
في الطريق من اول ما طلعوا وريم راحت في دنيا تانيه.
وكان وراها علي طول مرعي.
اما سيف وناصر وعاليا كانوا صاحيين.
ناصر…سيف جبل ما تمسك طريج وجف عند اي بجاله هات لكم اي حاچه تتسحروا بيها وهات مايه
سيف…هجيب حاضر يا ناصر بس انت كمان هتاكل
ناصر…مليكش صالح بيا اني مش چعان
سيف….يبقي مش هاكل انا كمان
ناصر….بجولك ايه اني مفياش حيل للمناهده يا سييف.
سيف….وانا كمان قولت اللي عندي
هجيب لمرعي وعاليا وهجيب عشان انسه ريم لما تصحي.
ناصر….يااارب وجف إهنه في بجاله هناك اهه هاتي منيها.
سيف…ماشي.
ركن سيف ونزل عشان يشتري
عاليا كانت سانده راسها علي الشباك وفي دنيا تانيه ولا مركزه في كلامهم ولا معاهم اصلا دموعها نازله من سكات.
بصلها ناصر مكانش شايف وشها.
ناصر…عاليا عاليا انتي نمتي.
بصت عاليا قدامها وهي بتعدل نفسها وبتمسح دموعها.
عاليا…احممم لا منمتش انا صاحيه
وقبل ما تودي وشها للشباك مره تانيه مسك دقنها براحه ورجع وشها ليه لمح دموعها بصلها شويه وهو ساكت ومرر صباعه براحه مسح دموعها.
ناصر….مش جولتلك بكفياكي بكا عاد.
نزلت دموعها اكتر وهي بصاله
ناصر…بصوت هامس وحيات كل وچع چوه جلبك وجلبي ما ههمل تاررهم يا عاليا لو اخر نفس فيا هچيب حج علي وحج ضحي وحج ريم وحج خالتك و حجك يا عاليا هطفي نارك بيدي و هرچع ضحكتك اللي اني واثج انها مكانتش هتغيب عن عينك.
عاليا…بدموع هنجيب حقهم
مع بعض يا ناصر و مش هتعمل اللي في دماغك هنسلم الفديو يا ناصر وحقهم هيرجع.
بعد ناصر عينه عنها وهو بياخد نفس طويل
قربت عاليا ايدها من وشها واول مره تلمسه بأيدها حس ناصر كأن اصابته كهربا في كل جسمه من لمستها الرقيقه قربت عاليا وشه بأيدها.
عاليا….بدموع🥺🥺أوعدني يا ناصر انك هتشيل فكره التار دي من راسك
ناصر….ترضيهالي ياعاليا؟
نزلت دموعها اكتر وهي بصاله ارضهالك يا ناصر لو ده هيخليك معانا🥺
بصلها ناصر بحب وهو مش قادر ينطق. اني عايز أرتاح و أريحكم
عاليا….راحتنا في وجودك معانا يا ناصر…عشان انت امان وسند لكل اللي حواليك. اوعدني يا ناصر تفضل اماني انا وريم اوعدني تفضل جمبي ومتسبنيش لوحدي
بصلها ناصر بوجع كبير وحب اكبر
وبدون مقدمات مسكها من رقبتها قرب راسها لشفايفه طبع عليها قبله طويله كلها حب وامان.
اتنهد ناصر تنهيده طويله وقرب راسها من صدره وهو ساند دقنه علي راسها وفضل ساكت وهي ساكته.
مشاعر متبادله بينهم حب اتولد من غير اي اعتراف حتي بينهم وبين نفسهم كل يوم الحب بينهم بيكبر بيقربوا وهما مش حاسين مبسوطين حاسيين ان وجودهم في حيات بعض بيقويهم اكتر
مبقاش في حد منهم قادر يبعد عن التاني أحساس بالاطمئنان والامان بتلاقيها عاليها في حضنه وفي نظره عينه ولمسه ايده
والغريب انها اعتادت علي كل المشاعر دي من غير حتي ماتجرؤ تسأل نفسها ابه اللي بيحصل وكأنهم اتنين عشاق من الدرجه الاولي وجودها في حضن ناصر حياه بالنسباله ومع ذلك معترفش ولا حتي خاف من الرفض
الاتنين نسيوا نفسهم وكأن الاعتراف لا يعينهم بشئ حبهم بيقوي و بيكبر و كأن الحب اللي اتولد بينهم دوامه بتسحبهم لبحر واسع مش عارفين امته هيقولوها بعلو حسهم♥️

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سجينة مع وقف التنفيذ)

اترك رد