روايات

رواية مجنونتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم جميلة يوليو

رواية مجنونتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم جميلة يوليو

رواية مجنونتي البارت الثامن عشر

رواية مجنونتي الجزء الثامن عشر

رواية مجنونتي الحلقة الثامنة عشر

اوچين بحب: عامل اي يحبيبي
يوسف بحب و زعل : انا زعلان منك
اوجين: ليه كدا انا اسفة زعلان مني ليه؟
يوسف:انتي مش جيتي و مش كلمتيني و بقا مش عندي ام ومش حد بيحبني
اوجين وهي تحضنه: انا اسفة بصي يسيدي السبب اني مش كلمتك يصغنن ان كانت ثانوية عامه يعندي مذاكرة كتير عشان ابقا مهندسة وادخل كليه حلوة وبكده انا مش كلمتك بس وعد من النهارده هكلمك كل يوم و كل اللي انت عوزوا هنعملوا اوك
يوسف وهو يضمها اليه: اوك
اوجين بضحك:طب هتسبني كده كتير انا الشمس ولعت دماغي يجدع
يوسف وهو يقبل راسها:انا اسف ي ماما تعالي عشان فري تشوفك
اوجين:يلا
…..
ف الكافيه
امير ف نفسه: يعني معرفش عنها حاجه طول ال 6 شهور وقدمت ف شركه تاني علي شغل وكمان تقابل حبيبها وتقولها ف وشي ليه يارب كده استغفر الله العظيم
وذهب الي فيلته
………
ف بيت المنصوري
فريده: ازيك يبنتي عامله اي؟
اوجين بحب: بخير الحمدالله ي طنط انتي اخبارك اي
فريده:بخير يبنتي اتفضلي
اوجين: انا جيت عشان اشوف يوسف معلش لو ازعجتكم
فريدة بحب: لا يبنتي دا انا من اول م شوفتك هنا قبل كده وانا حبيتك والله
اوجين:ربنا يخليكي
فريدة بستفسار: بس انا مشفتكيش من فترة كبيرة ولا بترني علي يوسف ليه خير
اوجين باحراج:ابدا يطنط بس انا كانت راسبة ثانوية عامة وكانت بعيد المواد وعلشان كده سبت شغلي وقفلت موبايلي والحمدالله دخلت كلية احلامي ورجعت شوفت يوسف
فريدة: الف مبروك يحبيبتي طب والشغل مش هتشتغل؟
اوجين: لا انا قدمت علي وظيفة سكرتيرية ف شركه هنا وهيردوا عليا
فريدة: ربنا معاكي يحبيبتي طب بالمناسبة الحلوة دي اي رايك تتغدي معانا وانا مش بطلب رايك لا انا بقولك بس
اوجين: صد
ولكن قاطعها صوت امير
امير بصدمه:انتي بتعملي اي هنا؟!
فريده: انت بتقول اي يواد انت؟
امير بسرعه:مش قصدي بس هي قالت هتقابل حبيبها؟ وازاي ف بيتنا
اوجين: انا كنت ج
ولكن قاطعها امير بصدمه
امير:انتي جاية تقابلي بابا 😲😲
اوجين و فريده بصوت واحد: نعـــــــــــــم
امير:فهميني بتعملي اي؟
اوچين:انا جايه اقابل يوسف هو حبيبي صح ي جو
يوسف بحب: اها ي امير ماما كانت جاية عشاني وكمل بغيظ كمال مين ده اللي ماما تيجي عشانو ده عجوز
وقاطع كلامهم صوت زعيق
: ************
………
ف المستشفي
ادم و هو فاقد الوعي لكن يتكلم بصوت عالي: متسبنيش يمريم انا بحبك انتي مش البنات انتي ست البنات ارجوكي ي مريم متبعديش عني انا بحبك بحبك
مريم بدموع: وانا والله بس انت لازم تتغير وذهبت لمكتبها لتلملم اشياءها وتذهب الي فيلة المنصوري

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية مجنونتي)

اترك رد