روايات

رواية سحرتني الفصل الثاني 2 بقلم إسراء السيد

رواية سحرتني الفصل الثاني 2 بقلم إسراء السيد

رواية سحرتني البارت الثاني

رواية سحرتني الجزء الثاني

رواية سحرتني الحلقة الثانية

ادم خلص المحاضره وخرج علي غرفته وهو بيأنب ضميره علي طريقته معاها في الكلام جواه حاجه اتشدت ليها خرج وفضل يدور عليها مش قادر يسامح نفسه هي اه كانت بتتكلم بس متستحقش منه المعامله دي فضل يدور عليها لحد ما سمع صوت صريخ جي من حمام الكليه طلع يجري ع الحمام وتفكيره فيها دخل لاقها وقعه في الأرض والطلاب متجمعين حوليها
شالها ع أيده بدون تفكير ولا عمل حساب لاي حاجه جواه صوت بيقوله انت السبب في اللي حصلها جري علي دكتوره الجامعه دخل لاقي غاده الدكتوره اعده علي المكتب واول ما شافته بصتله بصدمه وغيظ
اي ده يا آدم
ادم ببرود وغيظ.. هيكون اي يعني كيس جوافه جيلك زياره بيه
غاده بغيظ.. طب اتفضل حطها ع السرير عشان افحصها
ادم حرك دماغه بمعني حاضر وعينه متشالتش من عليها

 

 

خرج وجواه حزن ميعرفش سببه قلبه بيقولوا هي دي اللي تستحقني وعقله بيقولو ده مجرد احساس بانك سبب مش اكتر
الدكتوره خرجت وادم جري عليها
ادم بخوف وقلق.. في اي ياا دكتوره طمنيني
الدكتوره بستغراب لحاله ادم .. هي داخت من قله الاكل وتقريبا دخلت في حاله بكاء هستيري وصلها لكده بس هي متعلقلها محليل
ادم بتوتر.. طب ممكن ادخل اطمن عليها
الدكتوره بفضول وغيره .. هي الحاله تخصك اوي كده يا آدم
ادم برفعه حاجب .. ويهمك في اي يا غاده
غاده الدكتوره بغيظ.. اقصد انك مهتم كده وشايفه أن الموضوع شغلك
ادم بصلها من فوق لتحت ودخل لاوضه ليلي

 

 

غاده الدكتوره بغيظ وغيره.. ماشي يا آدم ورحمت امي لندمك واخليك تيجي تتحايل عليه كده عشان ابصلك
الممرضه جت جمبها بخبث.. اي يا دكتوره غاده معبركيش برضه
غاده بغيظ .. ولا كانه شايفني وجي ب طالبه شايلها ع أيده ومهتم اوي بيها
الممرضه بفضول.. وده من اي ده
غاده بغيظ .. معرفش هموت واعرف هي مين وتبقاله اي
الممرضه بخبث .. خلينا نشوف اخرتهم اي

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سحرتني)

اترك رد