روايات

رواية اسرار قدس الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب ماجد

رواية اسرار قدس الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب ماجد

رواية اسرار قدس البارت التاسع عشر

رواية اسرار قدس الجزء التاسع عشر

رواية اسرار قدس الحلقة التاسعة عشر

‎سحبني بيدو ودفعني للكاع
تولاني بوكسيات وطك شلون دفعته مني .. ريحته ما تنحمل جن كابلي خنزير ، حارة وظلمة واصيح وادفع بيه عني وما ادري الطكة منين تجي الوجهي بالظلمة
جر هدومي وتكربلي
جرحي بعده ما طايب .. زعم الدكتورة لا خيطتلي الجرح ولا داوته على العلاج راح الوجع فد الجرح ضل حتى من اتشطف بالحمام احير بروحي اخاف انلجم ..
عد ما كربني
احس روحي طلعت من جسمي على كثر الوجع
كمت اصرخ اصراخ اللي يطلكن بصالة الولادة ..
ادفع بديه واحاوله فد ادفعه عني ما اكدرت لحد ما كام من عدي وهو يقلط : بت الجلب تمنعيني منج ..
المن رايدة وترديني ؟
ابالج احد احجي .. احجي وووووولج
جرني من راسي واني ابجي واتوسلو يعيفني الوجع الصار بيه ما ينحمل
كام مني دفرني برجلو ومشى
كعدت ابجي فد ما جاي احمل الوجع ما ينكعد عليه .. كمت لحيلي اروح من هينا اجي لهين .. الوجع دمرني دمار ..
اجتي الكهرب …
طلعت برا سبحت وقسلت اريد الوجع يهيد مني ما جاي يفكني .. وكفة ما جاي اوكف .. رحت لقرفة الحجية دكيت الباب .. فتحتها
شالت راسها من الوسادة : ياهو
– انا ، فد رايدة حبة مسكن عدج
– صيدلية اهلج عدي وجاية تنشدني .. عليش حس صريخج عالي بالبيت مساعة ما تستحين ما تكولين الناس عدهم مصاب ما نفتك من صراخج
سديت الباب منها وطلعت برا
اريدلي شي الهي روحي من الوجع ماكو يحركني حرك ، احك رجل برجل من شدة الوجع
رجعت للقرفة ما عرفت شسوي احتاريت
دكيت الباب على قرفة عفاف .. صاحت ياهو
فتحتها نايمة هي وجهالها كتلها : ما عدج مسكن
– منيلي دروحي يولي فززتيني حسبالي مدري شكو
رجعت للفراش سديت الباب
حاولت ارد لفراشي وانام فد ما جاي اكدر
سمعت صوت برا .. طلعت لكيت خطاب جايب ضياء كاعد ينوح بالبستان على امه
توني جاي اكرب منهم
سمعت الباب نفكت وصوت ابو وهب يصرخ : ابن الجلب من اكلك ترد اترد
ركضت وطبيت للبيت
صرخ ضياء : ما تحكمني افتهمت اروح يعني اروح جتلت امي بيدك انت الجتلتهاااااا لاخذ حكها من عيونك ووووووالله
فز عليه : ياهو التدينه بحك يول
حدر هين دشوف اكرررررب … لبدت جوا عل لا يشوفني .. خطاب اخذوا ودخلوا بقرفتا .. وابو وهب وكف يصيح بالبيت
امكم ظالمة ظلمت نفسها وظلمتكم
ضعيفة نفس انتحرت والينتحر عد الله كافر
واكفلي ابفاتحتك خوالك وحاطتي وراك ولا جني كلت ما يكرب فاتحتها احد يطلبني ثار ابن الجلبة لا اربيكم من جديد على ايدي والله بالله .
محد رد عليه ولا احد طلع له وحاجاه
حجه لحد ما مل .. ومشى
فات جوا اني بقرفتي .. شفتو دخل قرفة اميرة
ضليت بمكاني احوس بالساعة والساعتين والالم ما جاي يفكني .. حرت بروحي شلون .. طفت الكهرباء طلعت بالحديقة افتر ماكو احد
فد اتوجع اكضب بالشي واعصر
وصلت بيه ابجي من الوجع ، كعدت كوة ع الكاع حطيت راسي بين رجليه وكمت ابجي … اريد افهم تالي وضعي شنهو ؟
لا اني اله على وجه ولا انا لخطاب
والبطني ما جاي ينزل .. الليلة راح تنعاد الف ليلة
يكربني واني ابطني ابن غيره .. شلون راح اعيش ابسط هالنكاسة .. احس كلي نكسة وشما يكربني انكس اكثر .. ما عرف شسوي واخلص من وضعي هاذ
يوم الردتني امي كالت راح اكتلو وراح اخلص منو وما راح اخليج بهالوضع فد ما اشوفها عدها نية جتل ولا رايد تفركني عنه .. بالعكس رايدة تخلص من همي ما رايدة اضل حمل عليها بعد موتت اخوي وشردت خواني
ياهو الالي بهالدنيا
منهو اليسمعني وياهو اليعرف شبية
من ٥ ساعات ابجي من الوجع محد بحالي
شلون راح اخلص عمري بهالعيشة تعبت ما جاي اكدر اتحمل .
جاي افكر .. سمعت احد وكف وراي : شعندج هين ؟
فزيت من مكاني وكمت ادحك ، خطاب : عليش جاي تبجين ؟
– متوجعة
– منيش ؟
– وجع ابطني رايدة مسكن ومحد يطيني
– شبيها بطنج ؟
– فد توجعني اريد مسكن
– بس خل اشغل المولدة واجيبلج لا تبجين
دخل للبستان جر خيط المولدة وشقلها
اشتعلت فد قرفته .. تكرب : امشي كعدي يم ضياء بغرفتي لا تضلين بالحر
– لا يشوفني ابو وهب اخاف
– ما راح اضل هين انا راح اطلع ، امشي
مشيت لقرفته ، ضياء متمدد على قريولة خطاب وايدة مضبرة ، وجهت الشباج مال المبردة لمكان وكعدت جريت مخدة وتمددت جدامها فد كلش تعبانة من الالم .. جاي احاول التهي بهوى المبردة وبرودتها وانسى الوجع .. كمت اقمض
ندهني خطاب
شلت راسي شفته جايبلي حباية وكلاص ماي : هاج اشربي
– اشنو هاذ ؟
– بونستان اشربي راح ترتاحين
اخذت الحباية من ايدو .. وشربتها ورجعت راسي
هو سد الباب علينا اني وضياء وخلا فتحة صقيرة بالباب ومشى.
سكن الالم ما حسيت ولا شعرت بشي بعد
فد لكيت بطانية عليه ما ادري ياهو المقطيني فد ضياء ما هو كايم ..
شلت راسي دحكت القرفة فد اني بيها
نمت ما حسيت بكلشي .. بس شلون نومة باردة ومريحة ما طفت الكهرباء ولا عركت
كمت طفيت المبردة وطلعت راوية نوم ومرتاحة
دحكت خطاب نايم بالكراج فارش جودلية ونايم عليها ، دحكت عليه بلا قميص
بسرعة بالي ربط على ذيج الايام الكضيتها وياه
ضليت ادحك بيه واتذكر شلون جان يحطني على ايدو ويلعب بشعري ويقازلني ويقنيلي .. يومين كضيتها وياه بس تساوي عمري كلو .. يومين حسسني بيهن اني انسان ، بكل عمري محد حابني لو مهتم بيه .. باليومين العشتهن وياه حسيت بروحي اله قيمة وواحد يهتملي ورايد راحتي ورايدني .. فد خطاب عيشني هالشعور
مو فد اليومين العشتهن
بكل وكت محد يهتملي ولا احد يسمعني غيره
امس افتر جدام الكل وابجي من الالم محد كال شبيج ولا احد دارلي بال ، فد هو ، ما بس جابلي علاج نومني بقرفته وخلا الهوى البارد مشتقل علي للصبح وهو نايم بالحر برا .
ضليت ادحك بيه
طلعت سراب : ضياء وين
– ما ادري عنه جان نايم بقرفة خطاب
– اريد احاجي على فاتحة امي شسوا ما سوا
– ما سوا امس ابوج تكاون وجابوا لهين
– معقولة خوالي يسكتون على موتت امي هيج ؟
– ما ادري
عفتها ودخلت جوا احضر الريوك
خلصته .. اسمع سراب تحجي ويا وهب تكلو : انت شنو ما تحس على دمك امنا ماتت وانت تكلي شسوي
– اي شسوي غير ابونا لا يرضى نحضر فاتحتها ولا نسوي شي شني بيدي بعد ؟
– وتسكت على سواية ابوي هاي هو الجتلها
– وشرايدة اجتل ابوي ؟
– الجتل شوية بحكه على السواه بامنا والجاي يسوي بينا
كضبها من هدومها : لو عدتي هالحجي نوبة اللخ اكص السانج يولي رايدة تجتلين ابووووي دايحة
ذبها من ايده ومشى
كعدت تبجي ونور كعدت يمها تبجي وياها
اني اشتقل وحايرة بوضعي ويا هالعايلة شلون اخلص منهم لو من اللي ابطني
جاي اشتقل مرت اميرة حجت : اي عفية هيج اريدج تشتغلين وحلكج ما تفكي
ما رديت عليها
دحكت على سراب ، تخوصرتلها : عيني ست الحسن بعدج تلطمين ؟ يمتى نكضي شغلنا اذا مخلصتها تبكبك .. اسمعي من هين وغاد شغل امجن انت تشيلنه الخبز البيت التنظيف عليجن .. افتهمتننن ما ماتت وعافت شغلها بروسنا انتن التتحملن موتتها احنا معلينا
ما ردن عليها
رادت تمشي ، ردت وكفت وكملت : وها ازيدجن خاف ما رضيتن ، وكت العدي شي مهم هم تكضن شغلي بمكاني .. من كون اني صرت بمكان امجن خووووش .
ضحكت ومشت من عدهن
كامت نور وراها كضبتها سراب : كعدي
– ونرضى تشغلنا خدامة عدها
– ولو ما اشتغلنا تخبر ابونا يجتلنا
– والله لو يموتني ما اشتغل عدها ولج كافي فاتحة امنا منصوبة ابيت خوالي واحنا هين تتامر على روسنا اميرة
-وشبيدي ، رايدة ننجتل فوك قهرنا هذا .. اتحاشيها وفكينا
حجتها وهي تحس دموعها كامت راحت لقرفة الحاجة .. اني خلصت الريوك وعزلت ريوك خطاب ونصبت السفرة
كعد ابو وهب يخزرني ، كعدنا كلنا ع السفرة فد محد يشتهي ياكل بس يلوكون بالاكل
اني كلت لكمة وما اشتهيت كمت : رايحة اكضي شغل الهدوم
محد رد عليه ولا انتبهلي .. مشيت للمطبخ خذت الماعون مال الريوك اخذيت كاسة جاي رحت يمهم صبيت ، حجت عفاف : المن ؟
– الي راسي يوجعني
هم محد حجه
تحس كل الكاعدين ع السفرة كلوبهم تسولف ومحد داير بال لاحد .. خذيت الكاسة ورحت خليتها بالصينية وافتريت ، خطاب كايم فد الجودلية بالكاع
طببت الصينية للقرفة
لكيتوا جاي يلبس يلف اليشمق على اركبتوا ، دحك : شنهو هاذ ؟
– ريوك
دحك عليه : وعليش حايرة بريوكي
– كلت اجيبو الك
– مشكورة اني طالع للفاتحة ما اتريك
حسيتو ردني ما عرف ما حب السويته ، حجيت : بيك شي
– ليش تسالين
– فد سالت
تنهد : مو شغلج روحي اهتمي بغيري احسن
عافني ومشى
خليت الريوك بقرفته وطلعت وراي ، فد حركته هاي ضيجت خلكي ما جنت حسبالي يردني ، هو فد سوال عادي ليش هيج ردني وكانه ضايج مني
امس جان ما بيه شي جابلي علاج وماي ونومني بقرفته ع الهوى ، هسه شبيه ؟
رحت لميت الهدوم وكعدت اجلف فد راسي افتر بيه : ليش هيج سوا .
مر اليوم كلو .. باهت
سراب واختها بقرفتهن ..
احنا كل وحدة بينا ما طايكة اللخ نكضي شغلنا وكل وحدة بقرفتها.. ضياء عاند ابوه ووكف بفاتحة امه ، ابو وهب ما راحلو فد ضل يتوعدله
الحاجة بقرفتها ساعة تنوح ويا البنوات وساعة تقرا قران .
لليل الكل همد بحجرته
سمعت طكطكة بالمطبخ مشيت لكيت خطاب ، حجيت : تريد شي
– لا اخذي راحتج
ضليت واكفة وهو يدور : جاي ادور على اكلك
– يولي روحي انا ادبر امري
– عليش هيج تعاملني
– عليش ؟ شنهو العليش ما رايد منج شي
– انت كارهني ؟
– عليش كارهج يولو ؟ ما عدي وياج شي خاطر اكرهج
– ما عدك
– روحي ول يابه ، فكيني يرحم ابيج .
دنجت جوا الرف طلعتلو اكلو وحطيتو ع الرف ومشيت … كعدت بقرفتي ما ادري ليش محتركة روحي .. اني البعدتو واني الكتله ما ما اريدك واني الكتله ابعد ولا تكرب مني وهذا السواه
عليش ما مرتاحة شرايدة ؟
فد هو اليهتم بيه ، فد هو اليهتم لامري
هو اليدحك بوجهي مرتاحة لو لا متوجعة لو زينة ، فد هو بهذا العالم يدور راحتي
اني ليش ما حويته
شلون احوي واني على ذمة زلمة
فد هذا الزلمة ما اريده ما احبه ما اجرعه من اول يوم شفته ما اتمنى اخلص عمري اتسابق ويا نسوانه خاطر احظى بيه ولا رايدة احظى بيه من الاساس .. فد ادري ما يطلكني ولا راح يعوفني بحالي
رجعت بذاكرتي لليوم الشفت خطاب يدحك عليه من بعيد ورحت فتنت عليه يم امي .. كمت ابجي ، اني عليش هلكثر ثولة .. واحد يحبني رحت فتنت عليه .. اني خربت حياتي بيدي
وضليت لا اني لهين ولا اني لهين
بجيت هواي على وسادتي فد من اسال روحي ليش ابجي ما اعرف الجواب .. رايدة ارجع لخطاب ؟ لا ، رايدة ارجع لاهلي ؟ لا ، رايدة اضل هين ، لا .. اني شرايدة وعليش جاي ابجي وشريد ؟
كل الرايدته اخلص من ابو وهب بس ما اريد شي. ثاني .. هو سبب قهري وحالتي هاي اذا خلصت منه خلصت من كلشي اكدر ارد لاهلي بدون ما امي ترجعني بالزور عليه واكدر احب خطاب بدون تعذيب الضمير
كعدت ثاني يوم خطاب ما هو
اني على نفس الشقل مالي خلك احد بالبيت ولا احاجي واحد من البيت
جنت كاعدة اجلف بالجرجف مالت الحجية اجا ابو وهب ، حجه : الليلة احسبي احسابج
دحكت عليه : المن
– انا زلمة ما اظلم حك مرة وكل وحدة منجن الها ليلتها والليلة يمج
– فد انت اول البارحة جنت يمي اليوم يم عفاف
– يولي جاية تنهريني انت ، ابات عد التعجبني
تبسملي .. وغمز : وانت تعجبيني
كعد يمي : لحمايتج بيضة ترفة تونس
سكتت منه وهو يحاجيني هيج كشت روحي منه شايفني كومة لحم عاجبه مو بشر
حجه : لو مشيتي على هواي وخليتيني اكربج لا ادللج دلال لا اخليج فوك روسهن كلهن وكلهن يخدمنج .. انت بس فكيها وياي رجلج انا
سكتت حجه : تعرفين التنهر رجلها لو ما تطي حكه الله يذبها بالنار ويوم القيامة تنحرك بنهار جهنم وكلما كلت لشتج النار يطلعلج لحم جديد وهم الله يحركه لان منعتي رجلج منج
جاي يحاجيني وعود يريد يقنعني وكفت اميرة : ها
اندار متضايك : تفترين وراي ها
– اجيت اشوفك خاف معتاز شي
– امشي ما رايد شي
– جاي تطردني
– دمشي يول يمره عدي سالفة مهمة ويا مرتي الزغيرة هدينا
رفعت حاجبها ومشت ، رد يدحكلي : ها
– شنوه ؟
– يول ثوله انت يولي صالي ساعة احجي واشرح انا رجلج وما رايد بكل ليلة وياج اكتلج واهدج رايد احطج على افادي والاعب اثمارج واندل حلالي على كيفي ما بهوسة وهرجة وشهيرة
وكف وهب : بوية
– وسمامة ما اعرف احجيلي جلمتي واداري امري كل ساع واحد جاي وكاطع حجايتي شرايد
– خوالي اليوم ينزلون الجادر ومتحلفين بيك
– متحلفين بيا !؟
– اي ، عجل واصلهم خبر انت الناوشت امنا الجداحة بس جانو رايدين تكضي فاتحتها بدون هوسه خاطر يتفرغولك .
– وانا ياهو مالتي بيها مرة احتركت وراحت لدار حكها شلي غرض
– انا جنت غاد ردت اقنع ضياء بجيته لهين وما يخالف امرك بس السمعته هذا وجيت احذرك ، بعد صلاة المغرب ينزلون الجادر مال الفاتحة وعكب صلاة العشا يندارون عليك .
كام بسرعة ودخل يكلل لنسوانه ( حضرلي علاكة هدومي بسع ) حطله دشداشتين وجم غرض وطلع كبل اوذان الظهر
شريت الملابس كملتهن ودخلت عفاف جاي تكلب بالتمن ، دخلت اميرة بس ترجف : اكلجن كون يهدون عليه ؟
عفاف : من تعرفين بروحج ظالمة
-انا ياهو مالتي ما كربتها بشي ولا انا الجتلتها
-انت فتنتي والله يكول الفتنة اشد من القتل ، ذنبج اعظم من جتالها
– اكول انت اسكتي واشتغلي .. يلا .. يلاااا
مشت جهزت غراضها وطلعت تجرجر بجنطتها وجهالها ، حجت الحاجة : وين مولية ؟
– رايدة امشي لاهلي
– ما صالج اسبوع من رديتي من اهلج شنهي البيت خري مري يمتى ما طخ براسج لميتي ومشيتي
– ما سمعتيهم رايدين يهدون علينا انا شلون امن روحي
– وانت عليش خايفة ان جانت طلابتهم ويا ابو وهب ؟
– لا انا ما خايفة بس الواحد ياخذ حذر
– ردي الجهيل واركدي بحجرتج يالا
– لا اروح ما اضل
– وشنهي بكيفج تروحين
– ما اضل اكلج هسه يحسبوني انا سبب موتتها ويذبوها براسي
تحجي وحلكها يرجف وهي تكول : وهب وينه
سراب كضتها وجرت جنطتها : رايدة تشردين وذنب امي بركبتج حسبالج اتفلتييييين ، والله حتى لو ابيت اهلج ادليهم عليج واخليهم يلحكووووج يا ظاااالمة
كامت تصرخ اميرة : امشي لج دااااايحة تجاوزين عليه واني بحسبة امج .. طايحة الحظ بلا تربية
– انت بحسبة امي .. انت نعال ما اخليج وامشي بيج مو اخليج بحسبة امي
– ما عليج عتب تربية امج علمتج ع الدياحة والسواكة شترجه بيج
رادت تتكاون وياها اميرة جرت جهالها وضمت روحها بقرفتها تنطر وهب خاطر يشردها لاهلها تخاف تطلع وحدها
اجت سراب للحاجة خذت تليفونها ومشت لقرفتي خابرت لخطاب تبجي وتكله : بس رايدة احجي ويا وحدة من خالاتي تكدر فدوة بس احاجيهن ما اريد دم امي وحكها يروح وتشرد اميرة
خطاب : اني بجادر الزلم ما اكدر اصل ليغاد
– بس اطلب وحدة من خالاتي وخابر فدوة لا تردني
– دروحي هسه خل اشوف شلون ادبرها
سدته من عده وحجت : والله لا اخلي خالاتي ينعلن والدي والديها بس خل تصبرلي اميرة
ضلت كاعدة يمي بالقرفة شوية قاد واجا خطاب دخل للبيت ، صاح بالبيت على ترمز جبير راده من عفاف تحضره اله
طلعتله سراب بسرعة : ما مشيت لخالاتي
– يمعودة صايرة هوسة الدنيا كايمة غاد وين اكدر اكرب النسوان
– اي دز على وحدة منهن هي تطلعلك
– وانا ياهو الاعرفه منهم خاطر ادزه عيب بابا اكعدي
– اميرة تريد تشرد ما اخليها تفلت بعملتها والله
– لج يولي عليش ما تركدين انت بكدها تكدريلها … لا تعمين على روحج وعلى خواتج اكعدي وعوفي السالفة للزلم
واكف يحاجيها وهو يناطر عفاف تطلعله الترمز
اندار يدحك بيه منتجية ع الباب اتطمش عليهم ، دحك بوجهي وتنهد اندار يصيح : يلا عفااااف
ضليت ادحك عليه …
سراب ضلت تبجي ، حجه وياها : يولي تبتلي على روحها لو طلعت من البيت .. كبل ساعة البيت داير ما دايره راقبوه .. ابعدي انت ولا تخلين دايرة السوء ادور عليج ديري بالج على نفسج واختج واكعدي .
حجاها اندار دحك عليه بخطفه سريعة ومشى
حجت الحاجة : اسمعي حجايته يولي ما طولج بهالبيت لا تعادين احد ابوج لا خوالج ولا الاكبر منهم يكدرله .. بس يرد ويعرف انت الحشمتي خالاتج شيخلصج من ايده
كعدت تبجي والحاجة تكللها : صبري وصيري سباعية وشيلي حمل اخوتج لا تظلين بس تبجبج صيريلهم ام بدال امهم وشيلي مسؤليتهم
– شصير امي بكبرها ما كدرت تحمي واحد من عدنا وجتلت روحها اني شلون احمل
– يولي عد ما تصبحين انت راعية هالبيت محد تفج السانها وياج
ضلت ادحك عليها : شني يعني ؟
ندستها وضكت على رجلها وهمست : انا رايدتج لخطاب ، لو صرتي لخطاب شحدها التكربج وتحاجيج البيت بيتج والمجان مجانج ورجالج بظهرج
سكتت ما حجت
اني كمت بساع ما ادري ليش الموضوع ضايكني
اني معليه تزوجة التريدها اني ياهو مالتي لا حكي ولا هو مالتي .. شعلي
رحت لقرفتي بس احس دمي وج نار
عيوني كبت .. النفس كام يضيك
معليه اني ادعي الله يفكني من ريسان وهاهيه معليه بيهم
ليش مختنكة
ليش دموعي جاي تنزل .. اني معليه
اني ما اريدة .. كلبي ليش ما جاي يصدكني انا ما اريده
جاي ابجي دخلت سراب : شبيج
– ما بيه شي
– مو حسيت من عمتي حجت بخطاب ضايكج الموضوع
– ماكو شي يربطني بخطاب حتى يضايكني هو الرادني اني ما عدي شي ويا
– ولهسه رايدج ؟
– ليش تحاجيني بهالموضوع … لا الوكت وكته ولا الزمان زمانه
– حجي عمتي صحيح ما راح اكدر لاميرة واخذ حيفي منها لا ما اخذت خطاب
– وهو يرضى ؟
دحكت عليه : وانت شعليج ؟
– عجل ليش جاية تسولفيلي بالموضوع اذا انا شعلي ؟
ضاجت مني وكامت
تنهدت .. احس روحي بضايع
شعوري كلش ضايع .. مو بكيفي ما ابجي من كد ما ضايكني الموضوع عيوني ما جفن .. وارد اسال روحي .. شبيه وليش متضايكه وشحكي بيه ؟
كاعدة بقرفتي سمعت وهب يحاجي اميرة يكللها : المنطقة خوالي ترسوها لا تطلعين ولا توصلين اهلج كعدي هين .
حجت الحاجة : وخوالك ما عدهم علم ابوك ما هو
– اسالي ابنج الصاف وياهم علينا
– يول نطفة نكسة انت .. امك الماتت ولا هامك … كون هسه انت الواكف بالفاتحة وتهدي بخوالك على ابوك وتصلح الحال
– اني ما اوكف ويا غير ابوي .. ابوي عدي حتى فوك الله
نترت بيه الحاجة وكالتله : استغفر ربك يالكافر لا تكفر بالله يالردي
– اخير من ابنج الصاف ويا خوالي الغرب على خاله الرباه
ضلت تتكاون وياه الحجية
ادحك وضعهم كلش مخربط من اربط حلقة بحلقة اضيع .. اذكر عواطف كالتلي هو مو ابنها بس ما يدري .. ووضع وهب مدري شلونه لا هو يكره امه ولا هو الفازعلها .. وضعه يحير احس موضوعه سر
البيت وضعه مدري شلونه
بيت واحد بس گلب ما رايد گلب وعايشين بالقدرة ناكل ونشتقل وننام .. خلصنا العشا وشلناه
اميرة متهسترة تروح وترد ما تعرف شتسوي
وهب كاعد بالهول .. الحاجة يمة ، ابو وهب شارد ومتوقعين باي لحظة اهل عواطف يهدون علينا
صارت ب٧ بالليل حجت الحاجة : كلمن يكوم لحجرته يالا كفانا هم ونحن ننطر كضيهم
توني جاي اشيل الصينية للمطبخ
ما نحس الا البيت انرشك برصاص الصوت هز البيت هز .. ويا الصوت طفت الكهرباء .. انرعبنا رعب بس الصريخ يطلع من البيت
الباب جان مفتوح الجدح مال الطلق يم من الباب
كمت اصرخ من كل كلبي من الوت والرعب كضبتني نور خايفة تصرخ واني ذبيت روحي على وهب احتمي بيه
كامت الحجية تصيح : ااااااالله واكبر ولونا يمه … ولونا والبيت بس حرييييييم ما بيكم زلمة تهدون ع النسوااااااان …. يهالوااااااادم
كام وهب يصرخ : ابوي مو هينا ما هيناااااا … كافي
الطلق ما يوكف … واحنا واحدنا التف بالاخر من الخوف الجهال كامت تتصارخ كلوبها طلعت من صدورها واميرة فقدت كامت ادك على راسها وتصيح : راح يجتلونا ييمه راح يجتلووووونا ابو وهب عافنا للموت … عافنا وما فكر بينا راح يجتلونا ييمممممممممممه
وانفجرالشباك البالهول
كل احنا جفلنا وكمنا من مكانه نتصارخ
نحصرنا بزاوية البيت كلنا … فد لشتي من الخوف ترجف
سكت على غفلة ..
ظلمة عيونا تناظر وحس كلوبنا ينسمع
حجت عفاف : شرد بروحه وعافنا بنص النار شنهو من زلمة يا ريسان ويطيك تهد نسوانك وجهالك يتلكون التفك عنك
طلعت الحاجة وصوت خطاب يصيح برا ويكلهم : خالي مو هينا بس النسواااان بالبيت …
وهم يتكاونون وياه
طلعت الهم الحاجة وهي تكللهم : ما بيكم زلمة اليستحي على روحه .. تهدون اعلى بيت تعرفون صاحبه ما هو
صرخ اخو اخو عفاف وهو يزكح : اخوج مطلوب دم ما نفك منه لحد ما ناخذ بثار اختنا من عده … وهسه تطونا بناتها وبزريتها ، لا نرش ارواحكم برصااااص اطونا بناتها
طب وهو وهو يحشم خواته يطلعن ويكللهن : طلعن وياهم بسرعة امششششن
لبست الربطات والعبي وطلعن يتراكضن يتصارخن بوجه خوالهن ويتباجن … فد صريخ وناس تصيح على ناس بوسط بجي ونياح النسوان معد افتهم شي من برا ونخاف نطلع وننرشك
ضلينا مكمبصين من الخوف جوا وواحد لابد بسد الاخر
توهن طلعن البنات وصياحن برا وما نحس الا جوكة نسوان ملثمات فاتن من نص الزلم وكل وحدة منهن بيدها المكوار والفانوس بيدها الثانية
اول ما تولن الحاجة
التمن عليها بالمكيار طكتين تلاثة توسدت الكاعد وخطاب يتلكاها .. طبن علينا بمكيارهن وملثمات والكهرباء طافية وشايلات الفوانيس
يمه شفتهن لو روحي خرطت من الخوف
ركضت لقرفتي وكضبتني وحدة منهن وبالميكار على راسي
احس راسي انكلع من مجانة وانهدت عليه بمكيارها وتصيح : اليوم نحركجن مثل ما حركتنها كح…. تفتنن عليها يم رجلها وتحركنهاااااا اليوم ما نخلي وحدة منجن
كمت اصرخ واكلها : والله اني جديدة معليه اني ما حركتها اميرة هي الفتنت والله ما انييييي
عافتني وتصيح بالبيت ؛ اميرة وينهااااااا وينها اميرة الكح*****
كمت قفلت الباب وراها وارجف واصرخ : معليه اني والله اني معليه جديدة جدييييييدة ربي خلصني منا بس تعبت ما اريدهم … عوفوني اني معليييييه
كمت اصرخ بلا وعي من الخوف
وحدتهن جنها رجال لافات الشيل على خشومهن بس عيونهن طالعة وكاضبات الفانوس والمكيار حسبالك فلم رعب طبن علينا
فتشن البيت رادن .. ما لكن اميرة
كامن يدفرن الباب علي وعلى باب عفاف
كمت اصرخ من كل كلبي .. كاضبة بالكفل وادفع بالباب خاطر لا ينكسر علي ..
لحضات رعب عشتها تساوي هدت الامريكان الهدو علينا وكت جتلت اخوي … بس الامريكان ما كتلونه اذني تلونا بتفكهن وكتلنا اني وعفاف والجهال فد اميرة ما طاحن بيها
طلعت اميرة عد ما سمعت الهوسة هدت والحجية طلعت الهم عايفة جهالها وصاعدة للسطح تشلبهت على سياج الجيران وذبت روحها عليهم وختلت عدهم واني وعفاف اكلنا الجتل بدالها
من الخوف الجهال فتنوا على اميرة وكالو : صعدت فوك
ذني النسوان كلهن صعدن على السطح يدوروها ما لكنها فوك
نزلن خاطر يطلعن للجيران يدورنها
ردت اطلع من القرفة خاطر ادحك شصار .. فتحت الباب ودحكت ما اشوف غير ضوا النار جاي من قرفة اميرة تشتعل
كمت اصرخ : نااااااار راح نموت احتركناااااا
طلعت عفاف من القرفة
كامت تصرخ وتركض للحمام الماي مكطوع طلعت ليبرا تحشم الناس .. ركض وهب وخطاب عاف امه وركض جوا … اهل عفاف ما عدنا نسمعهم …
الجيران تراكضولنا يطفون بالنار قرفة اميرة احتركت كلها
كاموا يتراكضون بالماي والتراب …
بالنص ساعة يلا كدروا على النار وطفوها
بس بعد ما انهد حيلنا وراحت ارواحنا من الخوف
حقدت على ابو وهب حقد ، عد ما خاف فد على روحه وعافنا بنص هالنار واحنا بس نسوان وجهال … فر بروحه
عد ما طفوا النار
والناس طلعت من البيت .. اندحك البيت اظلم جنة مكبرة .. عفناه وانجمعنا بقرفة خطاب وفد الايت يضوي بينا
الحجية راسها ملفوف جاتليها احنا روسنا مدماية من المكيار مالهن
الحجية طاير كلبها على خطاب خاف ياذونه
لان طلع منطينا علم بدكة البيت ، بس ما عنده علم بهدت النسوان الهدت على امه ، فمتكاون وياهم ومخابر عمامه .. من مخابر عمامه .. اهل المرحومة لافين ارواحهم وطالعين حتى نسوانهم طالعات من المنطقة
الحجي تون وتكول خطاب راح يذب روحه بالسالفة ويصير بوجه المدفع .. ياهو اليجيبلي خطاب يمه فد هذا الولد عدي ربييييي كلشي ما اريد غيره … يمه ابني راح يروح يمه
تريد تطلع واحنا كاضبين بيها مكسرة وراسها كله دم
شوية وما نحس الا عمام خطاب بالباب .. دكوا الباب طلع الهم وهب وخلوا وياه
بس شافتهم ام خطاب فزعت وهي تصيح : كضبوا الولد راح يسويلنا مصيبة .. كضبوا وليديييييي يمه
– لا تخافين محد يكرب خطاب ، بس احجولنا شصار
جاي يحجون دخل خطاب للبيت صاحو : تعال يالسبع شنهو الحصل علمنا
اترخص من عمه راح شغل المولد وحول على قرفته وشغل الضوا .. الزلم وكفت اباب القرفة لان احنا النسوان منجمعين بالقرفة … حجو وياه
كاللهم : البيت ماجره لخالي ومالي حك امنعهم بثارهم .. استرخصوني بدكة الدار وكلت الهم مرخوصين ووكفت وياهم بفاتحتهم ، ٣ ايام الفاتحة اني واكف جنها فاتحتي وما قصرت تالي يهدون جوكة نسوان على امي .. امي ياهو مالتها ؟ مالي غرض بنسوان خالي هو عار فر وهد حريمة بس امي محسوبة عليه من غافلوني وهدوا عليها ماني ساكتلهم
كالوله حكك
خذوه وطلعوا وياه لبيت اهل عواطف
ووهب حول المولد للبيت وشقل الكهرباء .. البيت صاير خرابة التراب الدخان العلى الحياطين الخنكة .. قرفة اميرة سودة محتركة كلها … البيت مكلوب كلاب
مندري ندحك نبجي نخاف
بهالاثناء طبت جارة النا ووياها اميرة
مشت الحجية تعزيها وتحجي وياها على مصيبتهم
واكفين يم الحجية وهي تسولف للمرة على انتحار عواطف
ما نحس على اميرة الا تصرخ : ابني وينه مصطفىىىىىىىى وينه ييمه ابني ما هو ييممممممممممه ……

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اسرار قدس)

اترك رد