روايات

رواية تهمتي اللعينة الفصل الخامس 5 بقلم مريم رمضان

رواية تهمتي اللعينة الفصل الخامس 5 بقلم مريم رمضان

رواية تهمتي اللعينة البارت الخامس

رواية تهمتي اللعينة الجزء الخامس

رواية تهمتي اللعينة الحلقة الخامسة

رهف بهدوء “انا الي رشحت لي فكره المخزن ”
الاب “لا بهدوء كدا وتفهميني وحده وحده عملتيها ازي وأمته ”
رهف “الي حصل يا بابا أن بعد ما محمد خلص مكلمه وكان لسه هيمشي ….
فلاش باك
محمد بستعجال “انا الازم امشي هبقي اكلم والدك وعرفه اخر الاخبار ”
فتحت الباب ولسه هيمشي سمعت صوت زنه بسيطه جمب الزهريه مسكت الزهريه علي طول وانا بشاور لي علشان يقف مكانه كان لسه هيتكلم بصيت وبعدين بصيت الزهريه وانا بشاور علي الجهاز فا سبت الجهاز زي ما هو ومسكت التلفون وكلمان بعض شات علشان محدش يعرف أنه لسه موجوده واتفقت معاه اني اخبي في المخزن لحد ما نوصل لحل لأن فكره ان الجهاز موجوده في الشقه يبقي هما قدور يدخلوا الشقه ويحط الجهاز كمان “

 

 

عوده الي الواقع
رهف “بس كدا وبعدين عملت كل التمثيلية دي علشان محدش يشك فيا ”
الاب”بس يا بنتي المكالمه ك”
قاطعته رهف “كانت منهم علشان يعرفوا محمد خرج من عندنا ولا لا وانا مشيت حسب الخطه الي احنا خططنا ليها ”
الاب “والعمل ”
رهف بهدوء”ولا حاجه خلاص واضح انهم نسيو هما بيلعبوا مع مين. قبل اذان الفجر هنزل انا وانت ل محمد ونشوف هنوصل لاي ”
قام الأب وهو يطبطب علي رأس رهف “عفارم عليكي يا رهوفه كنت خايفه عليكي بس واضح انك تخوفي كتيبه ”
رهف بتكبر”عيب عليك هو انا اي حد دي انا اصغر صحفيه هتحضر اشهر موتمر هيتم علي مر التاريخ “

 

 

الاب بضحك “والله ما هيجيلك وره الي الفشخره الكدابه دي “.
رهف بضحك”عيب عليك انا بتاع كدا ”
الاب وهو يهم أن يخرج من الغرفه “انت ابو كدا يا رهف اهدي شوي علي محمد مش قدك دي ”
رهف بصدمه “انا عملت حاجه يا سي بابا ثم قالت بتمثيل ديما ظالمين كدا اهم يا رب الي اخدوني عضم ورموني لحم ”
الاب بضحك “اسمها اخدوني لحم ورموني عضم ”
شاورت علي جسمها بضحك وهي تقول “بالله عليك دي عضم يعني ابقي منافقه وكدابه الاتنين مع بعض”
نظر الاب إليها بجديه وهو يقول “علي اذان الفجر هيجيلك علشان ننزل سوي تمام ”
رهف بهدوء “لا “

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية تهمتي اللعينة)

اترك رد