روايات

رواية عشقت ابنة اختي الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم آلاء محمد

رواية عشقت ابنة اختي الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم آلاء محمد

رواية عشقت ابنة اختي البارت الخامس والعشرون

رواية عشقت ابنة اختي الجزء الخامس والعشرون

رواية عشقت ابنة اختي الحلقة الخامسة والعشرون

“كانت ملامحي هادئة، ولكن كان قلبي كَ البُركان؛ يُهدد بالإنفجار!.”
فرح اللي كانت واقفه زي التمثال وسط عيون اللي نزل من العربيه و كان متابع رد فعل فرح و نظرات اللي واقف قدامها ولما لقي فرح بعدت عنه تاني قام مقرب منهم بس قبل ما اركان ما يوصل ل عندهم اول ما اركان ما وصل عندهم سمع صوت فرح اللي بقت تتكلم
فرح بصدمه وهي بترجع وراء .. انت
عمر وهو بيقرب منها .. ايوا انا يا فرح
فرح بدموع .. ابعد عني متقربش مني
عمر .. فرح اهدي انا عمر
فرح بصوت عالي .. بقولك متقربش مني
فرح بتلف عشان تمشي بعيد عنه لقيت اركان واقف قدامها راحت جريت عليه بسرعه
اركان وعيونه علي عمر .. فرح
فرح وهي بتطمن نفسها .. اركان خلي يبعد عني انا مش عوزه اشوفه
عمر بعصبية .. انا مش متحرك من هنا غير لما اكلمك
فرح بصراخ .. مش عوزه اسمع صووووتك

 

 

اركان اخد فرح في حضنه وبقا يهدي فيها وهي كمان مصدقه لقيت اركان قدامها بقت تمسك في بحمايه قدام عيون عمر اللي كانت كله غيره مقدرش يتحمل قربها من اركان راح مقرب منهم
عمر بغيره .. تعالي هنا انا لسه بكلمك
عمر قبل ما يلمس فرح كان اركان زق أيده جامد
اركان بقوه .. ابعد يدك عن مرتي
عمر بغل .. انت صدقت نفسك ولا اي فرح مش مراتك ولو مراتك كان وقت مؤقت وانا جيت وهحل كل حاجه و هنرجع تاني لبعض
فرح اول ما سمعت كلام عمر بقت تمسك في حضن اركان جامد بخوف و بقت تهز راسها بمعني لا قصاد عيون عمر اللي كره ل اركان بقا يزيد بقرب فرح منه و وقفتها جنبه و شكلها وهي بتطلب منه حمايته منه خلي يحقد علي اركان اكتر
اركان بقوه .. ولا انت ولا اي حد يقدر يبعد فرح عني
عمر بحقد .. بقولك دورك خلص خلاص وانا هعرف ارجع فرح ليا من تاني
وبقا يقرب من فرح اللي اول ما ايد عمر لمستها اتكلمت بكل كره
فرح .. انت لو اخر راجل في الدنيا دي لا يمكن اكون ليك ولو دقيقه واحده انت فاهمم
عمر بندم .. فرح انا عارف ان انا غلط بس صدقيني انا ندمان وجي عشان اصلح كل اللي انا عملته ( انا اسف يا فرح )
فرح بدموع .. ندمان اعمل اي بندمك و اسفك بعد ما ضيعتني و خلتني اتجبر علي حاجه انا مش عوزها لا يا عمر ندمك و اسفك مش هيغيرو حاجه
فرح كانت بتتكلم عن اللي هي عاشته من قبل ما تتجوز اركان او حتي تعرفه عامل ازاي و كلامها كان زي النار اللي قادت في قلب اركان من تاني قام عمر قرب منها وهو عنده أمل أن هي تسامحه
عمر .. فرح اديني فرصه اصلح اللي عملته
فرح بستهزاء .. فرصه .. مبقاش ليكي فرص ولا حتي عوزه اشوفك تاني
اركان اول ما لقي عمر هيقرب يلمس فرح غصب عنه مقدرش يتحكم في أعصابه من كل اللي بيحصل و كلام فرح كان دافع أن هو يضرب عمر بالبونيه واقعه في الأرض

 

 

عمر بعصبية .. انت مجنون ولا فاكر نفسك مين عشان تمد ايدك عليا
اركان ببرود .. انا اركان القاضي جوز فرح واللي هيواقفك عند حدك
عمر بجنون .. جوزها و يا ترا يا جوزها عارف ان هي مش بنت ولا مكمل في المسرحيه دي زي الارجوز
عمر كان بيتكلم وغضبه كان عاميه وكلامه اللي قاله صدم فرح اللي دموعها نزلت وبكل قوه عندها قامت ضربه عمر بالكف على وشه
فرح باشمئزاز .. انت واحد حقير
عمر بقا يبص علي فرح بعيون حمره وبقا يقرب منها عشان يضربها قامت فرح بعدت عنه و بقت تبص علي اركان اللي مقدرش يتحكم في نفسه و بقا يضرب في عمر اللي فكره بالي هو بيحاول ينسا
اركان .. انا هندمك علي انك قربت منها انت فاكر نفسك راجل هو في راجل ياخد حقه من واحده انت عارف ده بيقوله عليه أي
فرح لما لقيت أن اركان مش شايف قدامه وهو بيضرب عمر خافت علي اركان وبقت تقرب منه
فرح بخوف .. كفايه يا راكان كفايه عشان خاطري
اركان قام نفض هدومه و بقا يبص علي فرح بعيون حمراء كلها غضب و هو فاكر أن فرح خايفه علي عمر منه راح تف علي عمر اللي بقا ياخد نفسه بالعافيه
اركان .. قدامي من غير ولا كلمه يا بنت الناس
فرح بصت علي عمر بتشفي وهي حسه أن نارها هدية بالي اركان عمله ومخدتش بالها من عيون اركان اللي كان متابعتها في صمت قامت راحت بقت تمشي جنب اركان اللي ركب عربيته وهي قاعدة جنبه بسكات وبعد وقت اركان واقف عربيته وسط استغراب فرح اللي بقت تتكلم وهي بتبص علي اركان
فرح .. انت جايبني هنا لي يا اركان
اركان بهدوء وكلامها بيتردد في ودنه ( خلتني اتجبر علي حاجه انا مش عوزها )

 

 

اركان .. مش اركان القاضي اللي يتجوز واحده مجبوره عليه جوزنا من الاول كان لوقت محدد وبعد كدا كل واحد يروح لحاله والمده خلاص خلصت تقدري تكملي حياتك بالطريقة اللي تريحك
فرح مبقتش عارفه تتكلم من كتر صدمتها من كلام اركان اللي هي كانت عارفه بي بس اللي حصل بينهم الايام اللي فاتت و قرب اركان منها واعتارفه بحبه ليها خلاها نسيت أن اللحظه دي ممكن تيجي وفكرت أن حياتها هتحلو بوجود اركان بس ظهور عمر دمر كل حاجه كانت فرحانه بيها حتي الامان اللي لقيته في قرب اركان والراحه جي هو اخدهم بكل سهوله
فرح بصدمه .. اركان انت اكيد فاهم غلط انا عارفه أن جوزنا كان لوقت محدود زي ما بتقول وان انا اتجبرت علي جوزنا بس صدقني انا
اركان من قبل ما يسمع كلام فرح نزل من العربيه عشان يفتح الباب ليها ومداش فرصه ليها أن هي تكمل كلامها نزلت فرح من العربيه ودموعها على خدها وعيونها علي اركان اللي واقف قدامها بكل هدوء هدوء ظاهري عكس الكركبه اللي جوا و قلبه اللي بيبكي علي اللي بيحصل دلوقتي بس هو عشان اركان القاضي اللي حبها من قبل ما تعرف أن هو موجود علي الكوكب لازم يعمل كدا عشان قلبه مش هيتحمل أن هي تعيش معا مجبوره أو أن قلبها ميدقش لي
اركان بهدوء ظاهري .. قصتنا خلاصة يا دكتوره من قبل ما تبداء
فرح بدموع .. اركان ارجوك بلاش تعمل فيا كدا
فرح كانت واقفه قدام اركان و دموعها بقت تنزل وأركان هاين عليه يضمها لي و يطمن قلبه و قلبها
اركان لنفسه .. لازم اعمل كدا يا فرح هقدر اداوي قلبي دلوقت لكن لو قربت اكتر من كدا قلبي مش هقدر اداوي بعشقك
اركان كان جوا ميت احساس و الف حاجه عاوز يعملها بس الحاجه الوحيده اللي هو مستنيها أن هي تكون حست بي و بحبه و قتها هو عمره ما هيفكر أن هو يبعد عنها ولو حصل اي
فرح بكسره .. انا اعرفه ان حقك تتجوز واحده كامله و تكون بنت مش واحده زي
اركان بغضب .. لازمته اي الكلام ده يا بنت الناس انا وقت ما قولت اتجوزك مفكرتش غير في حاجه واحده بس
ورجع كمل في سره .. اني بحبك وعوزك دون عن الكل ❤️
فرح بدموع .. انك تساعد صاحبك اللي هو اخوي مش كدا
اركان كان مستني كلام غير اللي فرح قالته كان مستني أن هي تحس بحبه اللي شكلها اصلا مش شايفه عشان تحس بيه راح بص علي فرح بصه اخيره و ركب عربيته وبقا يسوق وعيونه في المرايا علي فرح اللي كانت واقفه مكانها ودموعها بتنزل علي خدها

 

 

فرح اول ما دخلت البيت كانت منهار من العياط بقت تمشي وهي مش شايفه قدامها والجو كان ليل طلعت علي اوضتها وقفلت الباب عليها بهدوء وبقت تعيط بقهر وصوت عياطها كان عالي لدرجه ان منصور قام من مكانه وهو سامع صوت عياط راح فاتح باب اوضته اللي كانت لزقه في اوضه فرح و اول ما واقف قدام الباب سمع الصوت أوضح راح فتح باب اوضه فرح لقي فرح نايمه علي السرير وبتعيط راح مقرب منها وقاعد علي السرير جنبها وهي كانت بتعيط وهو كان حزين عليها وعلي كل حاجه حصلت ليها
منصور .. بتبكي لي
فرح بدموع .. تعبت من كل حاجه لي انا اللي بيحصل فيا كدا حياتي انقلبت من يوم و ليله بسبب واحد مريض حقير وانتقامه اللي قرر أن هو ياخده مني انا وانا اصلا مليش يد في أي حاجه حصلت ولما الدنيا بدأت تضحك ليا و القي الإنسان اللي يحبني حتي بعد كل اللي حصل ليا يظهر تاني يقلب حياتي حتي انت بعت عني وحسبتني علي حاجه حصلت ليا غصب عني عرفت لي ببكي يا بابا
منصور بحزن .. اوقات كتير بندفع تمن اغلاط غيرنا بس برضو بأيدينا نمسك بالي ماسك فينا فكري و شوفي عوزه اي و هتعملي اي وانا هستنا قرارك يا فرح
منصور قال اخر كلمه و بقا يطبطب علي كتف فرح اللي بقت تفكر في اللي هتعمله واللي هي عوزه
عند سلمي كانت قاعده بتتكلم في الفون مع حسام اللي هي اتعرفت عليه من علي النت و بقا في بينهم صداقه أو اعجاب من سلمي اللي اول مره تلاقي حد يهتم بيها حتي لو الاهتمام كان جي من الشخص الغلط بس مع الحرمان اللي هي فيه مخلاهاش تفكر غير أن هي مرغوبه و في حد شايفها
حسام بخبث .. عملتي اي في اللي الدواء
سلمي بقلق .. لسه مختش منه حاجه
حسام بضيقه وخبث .. لي بقا احنا مش اتفقنا أنك هتجربي منه عشان نكون مبسوطين مع بعض ولا انتي مش عوزه تكوني معايا تاني
سلمي بخوف .. لا طبعا انت مش عارف وجودك في حياتي بقا عامل ازاي انا مقدرش يومي يعدي من غير ما اكلمك يا حسام
حسام بغرور و خبث .. وانتي كمان يا قلب حسام بس جربي مره عشان هحضر ليكي احلا مفاجأة
سلمي بحماس .. مفاجأة بجد تعرف أن دي اول مره حد يفكر فيا أو حتي يفكر أن هو يحضر ليا مفاجأة اصلا
حسام بضحكه خبيثه .. طول ما انتي شاطره وبتسمعي الكلام انا هفاجئك كل مره بس قبل كل ده تعملي اي
سلمي .. وانا عشانك هعمل اي حاجه يا حسام المهم انك متبعدش عني ابدا
حسام بضحكه صفره .. وانا اقدر ابعد عنك دا انتي اللي جوا القلب يا قلبي
سلمي بقت مبسوطه بكلام حسام ليها وبعد ما قفلت معا قامت فاتحه الدرج بتاع الكوميدو وطلعت منه علبة الدواء وراحت واخده منه واحده
اركان لما رجع البيت كان مضايق لدرجه ان هو راح عند برق ومن قبل ما يدخل البيت زي العاده وراح قالع العبايه بتاعته وبقا يتكلم مع برق اللي كان واقف ساكت مكانه زي ما يكون حاسس بصاحبه و عارف ان عنده كلام كتير و مفيش غيره اللي بيشاركو كل حاجه بتحصل لي

 

 

اركان بحزن .. كنت فاكر أي أن هي هتتقبل جوازك منها من غير ما تفكر أن هي اتجبرت عليك زي ما بتقول ولا كنت فاكر أن الحلم هيكمل و يبقا حقيقه فوق يا اركان هي من الاول مش شيفاك
اركان اخد برق وطلع برا الاسطبل وبقا يتمشي هو و برق و بعد وقت كان بيجري و هو راكب برق وتفكيره كله في فرح و حبه اللي كل مادا بيغرق في و مستني طوق النجاة بكلمه منها بعد وقت كان اركان داخل البيت علي وش الفجر و طلع فوق اوضته هو وفرح و اول ما دخل بقا يشم ريحتها في كل مكان راح رامي العبايه بتاعته علي الكنبه وبقا يقرب من السرير لحد ما وصل مكان فرح اللي بتنام فيه وراح نايم مكانها و بقا يشم المخده بتاعتها اللي كلها ريحتها لحد ما راح في النوم
اركان كان نايم مكان فرح و حاسس ان هي في حضنه بقا يحاول يغمض عينه ويمحي الفكره من دماغه بس احساس أن هي في حضنه كان زي الحقيقه لدرجه فتح عيونه عشان يتأكد واول ما فتح عيونه لقي فعلا فرح نايمه في حضنه بقا مش مصدق نفسه جي يقوم من مكانه لقي ايد فرح بتحضنه اكتر و تقرب منه لحد ما دفنت نفسها في حضنه وسط عدم استعاب اركان لوجودها
اركان بعدم تصديق .. انتي هنا بجد
فرح بصوت واطي .. خليني فحضنك عشان اعرف انام
اركان بابتسامه .. فرح انت جيتي امتي و جيتي لي
فرح وهي مغمضه عيونها و لسه في حضنه بقت تتكلم بصوت واطي وبتحاول تتحكم في مشاعرها
فرح .. جيت ازاي بابا هو اللي جبني
اركان بخيبت امل .. انا ممكن اتكلم معا وأعرفه أن
اركان قبل ما يكمل كلامه كانت فرح بعدت عنه وبقت تتكلم بغضب وضيقه منه
فرح .. انت لي مش بتديني فرصه اكمل كلامي للآخر لي بتحكم عليا من قبل ما تسمع انا عوزه اقول اي مش اللي أنت بتستنتجه
اركان قام وبقا يقرب منها لحد ما وقف قدامها وعيونه عليها وعلي كل تصرفاتها
اركان .. واي اللي انتي عوزه يا فرح
ال
فرح بدموع .. انا مش عوزه حاجه غير
اركان وعيونه عليها بتركيز .. غير اي قولي

 

 

فرح قربت منه وبقت واقفه قدامه وعيونها علي ملامح اركان و عينيها في عيونه ورافعت ادها لمست خد اركان اللي قلبه بقا يدق جامد بقربها و مستني ردها اللي هيتصرف بنأن عليه
فرح بحب .. مش عوزه غيرك يا اركان مش عوزه غير ان اكون معاك و جوا حضنك وبس عرفت انا عوزه اي
اركان مكنش مصدق كل اللي بيحصل ده راح لف أيده علي وسطها وقربها منه جامد وبقا تكلم و شفايفه قريبه من ودن فرح اللي بقت تغمض عيونها بضعف بقربه
اركان بحب .. انا بحبك يا فرح من زمان قووي وكنت مستني أن اليوم اللي انتي كمان تحبيني فيه أو حتي تحسي بيا
فرح بضعف وعيونها مغمضه .. وانا كمان بحبك يا اركان ومش عوزه غير ان اكون معاك
اركان عيونه كانت علي ملامح فرح وهي بتتكلم لحد عيونه جت علي شفايف فرح و شافهم بيتحركو وهما بيعترفو بحبها لي ودي كانت لحظه الإنظار اللي كان مستنيها وبعدها مقدرش يتحكم في اللي بيحصل وسكت شهرزاد عن الكلام المباح ❤️
دخل عمر البيت وهو زي الأعصار من اللي حصل بينه و بين اركان و فرح اللي بقت واحده تانيه غير اللي كانت بتستنا كلمه منه أو حتي اهتمام بقت واحده تانيه خالص ونظرت عينها لـ اركان كانت كلها حب النار بقت تقيد جوا عمر اللي بقا يكسر في كل حاجه قصاده من كتر الغل و الغضب اللي جوا قام مره واحده دخلت عليه ست كبيره في السن وهي مخضوضه عليه
الست .. مالك يا ولدي فيك اي
عمر .. في نار جوا قلبي نااار هتحرق الكل
الست .. يا ساتر يارب بعد الشر عنيك يا ولدي متقولش كدا عاد
عمر .. انا كان لازم اقت*ل راس الافعى من الاول ومكنتش قربت من فرح ايوا كان لازم اقتل ابوها هو السبب في اللي حصل زمان
الست بخضه .. قت*ل اي يا عمر و مين فرح دي ومين ابوها ده كمان انت عملت اي
عمر .. فرح منصور الهواري بنت منصور الهواري اخو صالح الهواري اللي كان سبب في موت عمتي من بعد ما سابها يوم الفرح
الست بعدم استعاب .. انت بتقول ايه و عملت اي اوع تكون عملت حاجه
عمر بغل .. انتقمت منهم في بنته الدكتوره اغتص*بتها وكسرت رأسه بيها بس اللي حصل أن وقعت في الفخ اللي كنت ناوي أوقع غيري في حبتها غصب عني بس هي متستهلش أن انا احبها راحت اتجوزت واحد غيري و مش بس كدا دي في فعيونها نفس النظره اللي كانت بتبصها ليا في يوم بس بصتها أقوا وهو كمان شكله بيحبها

 

 

عمر كان بيتكلم ومع كل كلامه كان بيقولها حالته بتتغير من حزن لكره لواجع وسط نظرات الست اللي كانت واقفه مكانها مصدومه من اللي عمر قاله و عمله
الست بصدمه .. انا مش مصدقه انت يا عمر تعمل كل ده
عمر بغل .. ايوا عملت كدا عشان اخد حق عمتي اللي قتلت نفسها بسببهم
الست بصوت عالي .. مش بسببهم محدش لي دخل بالي حصل لعمتك منهم محدش عمل كدا غيرها
عمر بعدم استعاب .. يعني اي مش بسببهم مش عمها اللي ساب عمتي يوم الفرح عشان واحده تانيه
الست بتأكيد .. سابها بس اللي لعبت في عقل عمتك و وصلتها لكل اللي حصل ده منااال أخته
عمر بصدمه .. ازاي واي اللي يخلي أخته تعمل كدا مع عمتي واي علقتها
الست .. عشان مش اختهم شقيقتهم وكانت عاوزه تتجوز ابوك يا عمر قصاد جواز عمتك ل صالح بس لما صالح سافر الفرح اتلغي و هي ابوك كان رافض فكرة البدل في الجواز عشان كان بيحب امك فهمت يا عمر عرفت انك خت حقك من ناس ملهاش زنب
عمر كان واقف مكانه مصدوم من اي كلمه بتتقال
عمر بغل وصوت هز البيت كله .. مناااااال 😈
تفتكرو عمر هيعمل اي مع منال
و اي اللي هيحصل ل سلمي ويا ترا هتدفع تمن اغلاط امها
واي رئيكم في اركان و فرح والحب اللي بينهم اللي خلي اركان يتغاطه عن كون فرح مش بنت

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشقت ابنة اختي)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: