روايات

رواية عفريت مراتي الفصل الثالث 3 بقلم نداء علي

رواية عفريت مراتي الفصل الثالث 3 بقلم نداء علي

رواية عفريت مراتي البارت الثالث

رواية عفريت مراتي الجزء الثالث

رواية عفريت مراتي
رواية عفريت مراتي

رواية عفريت مراتي الحلقة الثالثة

من أراد الخالق به خيراً وهبه حكمة تؤهله للرضا والتسامح؛ تجعله مدركا لمغزى الحياة ونهايتها؛ قبر نوضع به ولا يبق بصحبتنا سوى أعمال لا يعلمها إلا الله؛ دنيا لا تستحق الغيرة والحقد والنفاق بل كل ما تستحقه بسمة تفاؤل وتغافل عن الصغائر كي نحيا بسلام

ابتسمت ثناء بخفوت بعدما قص عليها حامد ما حدث قائلاً :

يامه البت دي مهبوشة؛ بقولها شكلك حلو اغمى عليها ووقعت قلبي من الخوف.

ثناء : ياواد والله لو لفيت الدنيا ما تلاقي في طيبة قلبها انت بس اللي بتتلكك.

حامد بتعجب :

جرى ايه يااما….ايه الحكاية؛ دي لو سحرالك مش هتحبيها كده!

ثناء بجدية : ياقلب أمك الرحمة أهم حاجة في الدنيا؛ خليك رحيم يابني بفاطيما دي متربية من غير أم يعني اتلطمت من بدري واوعي يا حامد لو جرالي حاجة تستقوى عليها ولا تزعلها؛ راعي ربنا فيها ياحبيبي علشان ربنا يوقفلك ولاد الحلال

تأثر حامد للغاية واقترب من والدته جاثيا تحت قدميها يقبل يديها باحترام وخوف من فقدانها قائلاً :

بعد الشر عنك يام حامد؛ هو انا ليا غيرك في الدنيا

ثناء : ياواد متخفش؛ ان شاء الله مش هموت غير لما اشوفك مع مراتك واطمن عليك.

لم يعقب حامد فكل ما يرجوه أن تبقى والدته الي جواره فهي كنزه في الحياة ولا طاقة له بالبعد عنها

🔸🔸🔸🔸🔸

في الصباح توجهت فاطيما الي بيت حامد بعدما شاهدته يغادر الي عمله؛ طرقت باب البيت بخفة الي أن استمعت الي صوت ثناء تقول:

تعالي يا طماطم؛ الباب مفتوح أنا ضهري واجعني ومش قادرة اقوم

اقتربت فاطيما من مجلسها تنظر اليه بترقب قائلة:

مالك يا ثناء؛ أوعي تكون تعبانة وابنك يقول عليا وشي وحش …اصبري شويه لما نفرح بقى …مالك بس

ثناء : يابت ضهري واجعني من الحركة انبارح ونمت متأخر وانا مبحبش أسهر ..وبعدين ده اللي يهمك يابت!!

فاطيما بحب :

الله بقى …هو انتي هتتغيري لما اتجوز ابنك يا ثناء وتعامليني زي الحموات ..ولاايه حكايتك بقى!

نظرت اليها ثناء بتعجب :

اسكتي ياهبلة ….انتي بنتي قبل مايكون ابني

ثم ما لبثت أن تعالت ضحكاتها لتنظر اليها فاطيما بغضب طفولي قائلة :

الله يسامحك ياثناء …بس بتضحكي ليه دلوقتي؟

ثناء : بضحك علي خيبتك؛ بقى الواد يقولك كلمتين حلوين تقومي تخرعيه يابنت سيد

فاطيما بخجل : الله بقى؛ ما أنا اتخضيت لما قالي كده؛ ده حامض منشف ريقي بقالي كام سنة وقارش ملحتي

بحثت ثناء عن شئ تلقيه بوجهها ولم تجد شيئاً بالقرب منها؛ وقع بصرها علي وسادة فوق الفراش المجاور لها؛ تحدثت بهدوء قائلة:

هاتي المخدة اللي وراكي دي يا فاطيما

ناولتها فاطيما اياها؛ لحظات والقتها ثناء بوجهها لتشهق فاطيما بفزع قائلة:

جري ايه يا ثناء؛ بتضربيني علي خوانة ليه دلوقت

ثناء : يابت قولتلك متقوليش علي ابني حامض تاني يا مضروبة انتي

فاطيما بغيظ : لما يضايقني هقوله؛ ولما يبقى حلو وطيب هقول يا سي حامد؛ ياحمودي ياحبيبي

ثناء : اقعدي يابت خلينا نشوف هنعمل ايه

فاطيما : هنعمل ايه في ايه !!

ثناء : في شقتكم يا خايبة؛ عاوزين نلحق ونشطب براحتنا

فاطيما : لأ؛ انا هتجوز واقعد هنا معاكي

ثناء : امشي يابت تقعدي فين هو أنا بجوزكم علشان ارتاح ولا علشان تقرفوني

فاطيما بجدية:

افهمي يا ثناء؛ أنا مقدرش اعيش بعيد عنك

ثناء : ما انتي هتفضلي معايا طول النهار؛ بس لما جوزك يرجع من شغله تاخديه وتطلعي شقتكم تاخدوا راحتكم وانا أرتاح من الدوشة

فاطيما : اللي يريحك اعمليه المهم تبقي حماتي وخلاص

ثناء بسعادة : ما خلاص يابت خلصنا ولا مش عاجبك؟؟!

احتضنتها فاطيما بسعادة قائلة :

ربنا يخليكي ليا ويباركلنا فيكي؛ أنا بحبك اوي

🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸

تطلعت فضيلة إلى كرم ببرود لقد مضى ما يزيد عن الساعتين؛ يسعى باستماته لاصلاح شاشة التلفاز المتهالكة والتي يأبي استبدالها بأخرى جديدة؛ لم تعترض فهي باتت علي دارية بما يفعل ولن تخوض معه نقاشا جديدا

تركته وتوجهت الي غرفة بناتها تطمئن على أحوالهن وتركت كرم يكمل مهمته الشاقة

بعد قليل ابتسم بسعادة قائلاً :

ايوة؛ عفارم عليك يا كرم؛ تحرك بخفة ليقوم بتشغيل الزر الخاص بتوصيل الكهرباء بالشاشة ابتسم بسعادة بعدما أضاءت الشاشة؛ لحظات وانفجرت محدثة صوتاً قويا جعل كرم يصيح بفزع مهرولا الي غرفة بناته وزوجته قائلاً ‘

حريقة؛ الحقيني يا فضيلة ؟

نظرت اليه فضيلة بشماته قائلة:

عملت ايه يا وحيد عصرك؛ منك لله يا كرم هتموت نفسك وتموتنا معاك

كرم بغيظ : والله يا فضيلة شكلك كنتي بتدعي عليا

فضيلة : ادعي عليك بأيه وانت فيك كل العبر

كرم : لمي نفسك احسنلك

فضيلة : حاضر يا سبعي؛ اتكل عالله روح اتشطف وغير هدومك وشك كله هباب

كرم : ماشي يا فضيلة؛ عالعموم الشاشة باظت أهو توفير من عند ربنا بدل ما انتي وبناتك ليل نهار قدام التلفزيون

فضيلة : وانت مفكر اني هستناك تجيب واحد جديد؛ موت ياحمار؛ اطمن أخويا هيجبلي واحد جديد وانت خليك اسمع الراديو واعمل حسابك ان فرح ابن اخوك اخر الشهر

كرم بتوتر : وأنا اعمله ايه؛ ربنا يتمم بخير

فضيلة : مفروض تعمل زي الناس الأصيلة وتروح تقف جنبه وتساعده؛ بس انت طبعا مش هتعمل كده

كرم : وبعدين بقى؛ انتي فاكرة اكمني ساكتلك هتركبي وتدلدلي رجليكي؛ لاااا ده انا أدفنك مطرحك هنا

ابتسمت فضيلة بخبث قائلة:

هو انت متعرفش اللي حصل يا كرم!!

كرم بترقب : لا حصل ايه!!

فضيلة : بيقولوا ياخويا ان الكفن ملوش جيوب

كرم : عليا الطلاق بالتلاته يا فضيلة لكون رايح لأبوكي واخواتك وقايلهم علي قلة أدبك ويانا يانتي

🔸🔸🔸🔸🔸🔸

لم ينظر حامد الي فاطيما من قبل بتلك الكيفية؛ يراها منذ سنوات طفلة ساذجة تلتصق بظل والدته أينما توجهت لم يخيل إليه من قبل أنها رقيقة الي تلك الدرجة؛ جميلة بشكل مميز؛ لديها قدرة علي اسعاده رغماً عنه

استكملت فاطيما حديثها قائلة:

بص؛ احنا مش شرط نعمل فرح كبير؛ نعمل حاجة بسيطة نفرح خالتي ثناء وابويا وخلاص

حامد : يا شيخة؛ طب وانتي وصحباتك مش هتزعلوا لو ماتعملش فرح كبير واتصورتي زي البنات وعملتي حوارات

فاطيما بثقة:

لا مش هزعل؛ وصحباتي هيفرحوا بيا أنا وبفرحتي مش بالفرح والمظاهر الفارغة

حامد : انتي عاوزة توفري يا فاطيما؛ فاكراني مش هقدر اعملك فرح؟

فاطيما : اه عاوزة أوفرلك؛ انت أولى بالفلوس ومش عيب ولا حرام بالعكس لما نسهلها علي نفسنا ربنا هيكرمنا بعد كده

ابتسم حامد قائلاً:

طيب لو قولتلك انك حلوة اَوي يا فاطيما ينفع ولا هيغمي عليكي تاني؟

ابتسمت بخجل قائلة:

لا مش هيغمي عليا؛ دي كانت من المفاجأة بس.

حامد : طيب ياستي؛ انتي جميلة اوي وروحك حلوة يا فاطيما؛ بحس انك طفلة صغيرة وكبيرة في نفس الوقت وعلشان كده عاوزك تسمعيني كويس ممكن

فاطيما بترقب:

أه طبعا قول اللي انت عاوزه

حامد : أنا عارف انك بتحبي أمي ومتعلقة بيها طبعا بس أمي يا فاطيما ملهاش غيري يعني يوم ما يحصل بينك وبينها حاجة واقف ما بينكم هتلاقيني في صفها حتى لو هي الغلطانة

فاطيما : حقها عليك بعد ما ضيعت عمرها عليك وكبرتك انك تراعيها وتراضيها وان شاء الله مش هيحصل بيني وبينها مشاكل دي أمي، وحتي لو حصل خليك انت بعيد واحنا نحل مشاكلنا لوحدنا

حامد :أه يعني اطلع منها.

فاطيما : أه يكون أحسن برده

حامد : ماشي؛ تاني حاجة أصحابي رجالة وجدعان وعلي راسي بس بيتي خط أحمر؛ يعني اشوفك واقفة مع حد تبعي بتتكلمي ولا بتهزري ازعلك يا فاطيما؛ وهتشوفي وش مش هيعجبك

الناس بقت وحشة ومفيش حد كبير على الغلط فواجب علينا نحرص ولا نخون؛ فهمتي؟

نظرت اليه ببلاهة قائلة:

لأ؛ انت تقصد ايه؟

مسح وجهه بغيظ قائلاً:

يعني ممنوع تكلمي رجالة يا فاطيما؛ انا وابوكي وبس غير كده يبقى كلامك معاهم سلام عليكم وعليكم السلام

صفقت بسعادة قائلة بحماس:

الله بقى؛ انت بتغير عليا وكده اهه.. طب ما تقول من الأول

لازم يعني التقل ياسكر

عموما اطمن أنا أصلا مبحبش الرجالة ولا بحب اكلمهم؛ مش بحب حد غيرك…

نظر اليها بدهشة قائلاً:

بتحبيني ليه يا فاطيما؛ أنا مش شايف حاجة فيا زيادة عن الناس تخليكي تحبيني كده

فاطيما بصدق:

هي خالتي ثناء بتحبك علشان شكلك؛ ولا لأنك ابنها وحته منها.

حامد : بس دي أمي والمثل بيقول القرد في عين أمه

فاطيما : أنا بحس انك حته مني؛ معرفش ليه بس طول عمري بشوفك انت وبس

🔸🔸🔸🔸

في ليلة مليئة بالكثير من المشاعر المتباينة كانت الزينة والصخب المحبب إلى النفس يعلوان بالمكان

فاطيما وحامد يجلسان وحولهما الأهل والاصدقاء يتراقصون بسعادة

كانت ثناء تنظر اليهما بسعادة تعجز الكلمات عن وصفها وحامد تغمره سعادة ممزوجة بشيء من الخوف من المستقبل؛ بينما كانت فاطيما ترتعد خوفاً؛ لقد تبادل معها صديقاتها الكثير من الحكايا المختلفة حول ليلة الزفاف وما يحدث؛ لم تستطع تخيل ما قيل لها

هل من الممكن أن يتسبب حامد في ايذائها

نظرت اليه بتوتر بينما هو يبتسم اليها

تحدثت إلى نفسها قائلة:

بتضحك علي ايه يابن ثناء وبتبصلي بمكر كده ليه اه ياخوفي منك تطلع زي الرجالة قليلة الأدب اللي بيحكولي عنهم؛ والله يا حامض افتحلك راسك ولا يهمني

همس اليها حامد قائلاً بمرح:

شايفة عمي كرم مركز مع الأكل ازاي؟

فاطيما : بتقول حاجة يا حامد!!

حامد : انتي كويسة يا طمطم؛ مالك كده مش عادتك النهاردة؛ انتي خايفة ولا ايه؛ قالها غامزا بشقاوة لتنظر اليها قائلة:

هخاف من ايه يابن ثناء!!!

ارتجفت بشدة بعدما توقفت اصوات الموسيقي وعلا صوت الزغاريد؛ اقتربت ثناء تهتف بسعادة

يلا ياحبيبي خد مراتك واطلع شقتك كفاية سهر بقى

امسك حامد كف فاطيما فابتعدت قليلا تنظر إليه بتحذير

مالت ثناء علي اذنها هامسة بخفوت:

مالك يابت بتبرقي لحامد كده ليه؛ هو مزعلك؟؟

فاطيما بصوت مسموع:

أنا عاوزة اروح مع أبويا يا ثناء؛ مش عاوزة اتجوز

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية عفريت مراتي)

اترك رد