روايات

رواية حياه الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم شروق الجندي

رواية حياه الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم شروق الجندي

رواية حياه البارت الخامس والعشرون

رواية حياه الجزء الخامس والعشرون

رواية حياه الحلقة الخامسة والعشرون

“دخلت غرفتها ووضعت الوسادة على فمها وظلت تصرخ وتبكى بحرقه كيف لها أن تقبل أن ترى حبيبها مع إمرأة آخرى فهى تغار عليه حتى من نفسها ولكن هى أم وماذا تفعل بعد أن هددها منصور”فلاش باك”بصى بجى يابت أنتى جدامك حل من تنين إما تقولى أنك وجعتيها او_أو ايه انا موقعتش حد وانت عارف كده كويس_بس ابنك وجعها ولو انتى معترفتيش ع نفسك هتصحى مش عتلاجى ولدك جارك_ايه الجنان ده”أمسك ذراعها بغضب_جن أما يلخبطك وجتها هتطفحى أى حاجه فيها منوم وهسلم ولدك لمحسن ومش عتلمحيه بعد اكده واصل ومحسن ابوه ومحدش بيخطف ولده يعنى متعرفيش تثبتى حاجه

 

اختارى ولدك ولا نفسك”عادت من شرودها_الله ينتقم منك يامنصور”فى الليل كان زين غاضب بشده كيف لها ان تفرط به أين حبها وغيرتها عليه_جاعد فى المندرة ليه روح لمرتك الليله دخلتك وسيبك من اللى باعتك_عندك حق يابوى هى فعلا باعتنى وانى هنندمها”دخل زين غرفه زينه أمام حياة ونظرلها بتحدى_اوعدك انك هتندمى ومعلش اصل داخل لعروستى”احترق قلبها وبكت بشدة ثم أيقظت ابنائها وحملت حقائبها ورحلت فى الظلام وفى الصباح أستيقظ زين فوجد زينه نائمه بجانبه فتنهد بحزن وخرج لغرفة حياة ولكن لم يجدها_حيااة.

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حياه)

اترك رد