روايات

رواية قمر والسلطان الفصل الخامس 5 بقلم Lehcen Tetouani

رواية قمر والسلطان الفصل الخامس 5 بقلم Lehcen Tetouani

رواية قمر والسلطان البارت الخامس

رواية قمر والسلطان الجزء الخامس

رواية قمر والسلطان الحلقة الخامسة

…… بعد فشل خطتهما قال ذو الحيتين للسلطان: والله ما دفعني إلى الخلاص منك سوى ما سمعته عن ضعف حيلتك وقلة همتك وأنك لا تصلح لدفع أعدائنا من قبائل الشمال وقد تأكد لي اليوم أني كنت مخطئا في حقك
وأنا وقومي من سكان جبل الحيات سننحاز إليك وهم من أقوى المحاربين ولقد تعودوا على العيش في جبلهم لا يخرجون منه إلا لحاجة لكن اليوم سيبايعونك على الطاعة بعدما ظهر لي من حسن رأيك وتدبيرك وسأتحايل على أخيك وآتيك به إن وثقت بي
ذهب الرجل إلى المنصور وأحضر سلة وضع فيها حجرا وقال له هذا رأس أخيك ولم يبق إلا أن تذهب إلى القصر فهناك ينتظرك الأمراء والقادة
قال له: أحسنت صنعا والآن سألقي بك في السجن ولما أجلس على العرش سأقتلك فليس من عادتي أن أتركا شاهدا على أفعالي السيئة وسأغزو جبلك لأجبر قومك على دفع الضرائب
ليس فقط لهذه السنة بل أيضا السنوات الماضية ولتعلم أني لن أهادنكم كما فعل أبي ولا أحتاجكم في جيشي يكفيني أن آخذ ما عندكم من مال
حمد ذو الحيتين الله أنه لم يقتل السلطان جمال الدين وندم على غبائه وتصديق أقوال المنصور
جمع المنصور رجاله وقال لهم : ستثقبون سور حديقة القصر في الليل وتختفون وراء الأشجار وفي الصّباح سأدعو الأمراء و القادة للنزول للحديقة للاحتفال بالنصر

 

وعندما ترونهم أمامكم تطلقون سهامكم وتبيدوهم عن آخرهم فأنا لا أثق بالخونة لقد أكلوا من خير أخي ولو كانوا كراما لما خانوه أقتلوا أيضا الحرس فهم من المخلصين له وقرب القصر هناك جب كان أبي يرمي فيه اللصوص والقتلة إقذفوا بهم هناك واردموهم ولا تتركوا أي أثر لهم هل فهمتم ما قلته لكم ؟
كانت قمر نائمة في كوخها وفجأة سمعت صوت ضرب على السور فذهبت لترى ما يحصل فإذا ترى رجالا ملثمين يتسللون إلى الحديقة شاهدها أحدهم وقال: بعد إتمام مهمتنا سنذبح هذا الجمل ويكون غدائنا
أحست بالفزع فأخذت ثوبا أخفته تحتها وهربت ولما وصلت قرب باب القصر نزعت الجلد ولبست الثوب وبدأت تطرق بشدة فتح الحرس الباب وقالوا لها : ماذا تفعلين هنا وكيف دخلت؟
أجابت لا وقت عندي لكي أشرح لكم خذوني إلى السلطان لكنّهم منعوها من الدخول
كان جمال الدين واقفا مع المملوك سليمان وسمع الضجة فجاء وسأل ما الأمر
قالوا له هناك جارية في الحديقة لا يعرفوا من أين أتت و ترغب في رؤيته
ما إن فتح الباب حتى إرتمت في أحضانه وبدأت تبكي أخذها إلى الداخل وأمر لها برداء وضعه على كتفيها
ثم سألها ماذا حصل يا قمر ؟ Lehcen Tetouani
قالت بصوت متقطع : جاءوا لقتلك مرة أخرى هم في كل مكان في الحديقة إياك أن تنزل يا جمال الدين
كان سليمان ينظر إلى قمر وهو يتساءل من تكون فهي جميلة جدا ثم قال: لم يأتو إلا ليخلصوا من مماليكك يا مولاي والكل يعرف شدة مراسهم لهذا سيقتلهم أخوك غدرا ويستريح منهم ونحن ممتنون لهذه الجارية وسأعلم رفاقي ليأتوا ويشكروها على شجاعتها

 

بعد قليل اصطف مائة من المماليك وأحنوا لها رؤوسهم وقالوا: سنحارب من أجل مولاي وجاريته حتى آخر قطرة من دمائنا أضاءوا المشاعل ولبسوا دروع الحديد وخرجوا إلى الحديقة
وطاردوا رجال المنصور بين الأشجار وكان الليل مضطربا تمزقه الصرخات وما إن أتى الصباح حتى قتلوهم عن آخرهم كان إنتصارا :عظيما لجمال الدين وقمر وهتفوا بإسميهما وقد أعجبهم الحب الذي بينهما
صعدت قمر في الشرفة وأنشدت : ببعض ابيات شعرية
طرب الحرس لهذا الشعر وتعجبوا من فصاحة تلك الجارية وقرعوا طبول الفرح ثم أخذ كل واحد مكانه كأن شيئا لم يحصل
بعد ساعات حل موكب المنصور ودخل القصر فوجد الأمراء والقادة في انتظاره فأحس بالبهجة وقال: هلموا إلى الحديقة فلقد أحضرت الجواري الخمر وصنوف الأطعمة والحرس أيضا مدعوون للوليمة
فتحت الأبواب ونزل القوم إلى الحديقة فوجد المنصور رجاله متناثرين في كل ركن فإنزعج وهم بالانصراف لكنه لما استدار وجد جمال الدين ورائه فخاف وتراجع حتى كاد يسقط أرضا
وقال : لقد رأيت البارحة رأسك في سلة فهل أنت حقيقة أم وهم ؟
أجابه : بل حقيقة والآن ستدفع ثمن جرائمك فأبي لم يحسن تأديبك ثم جره الحرس إلى الشرفة ورموا به فسقط وتحطمت عظامه
ووضع السلطان يده على كل ما في موكبه من أموال وجواري وعبيد والتفت إلى قمر وقال لها : كل هذا سيكون مهرك وسأزيدك عليه

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قمر والسلطان)

اترك رد