روايات

رواية أنا على صواب الفصل الرابع 4 بقلم إسراء ابراهيم عبدالله

رواية أنا على صواب الفصل الرابع 4 بقلم إسراء ابراهيم عبدالله

رواية أنا على صواب البارت الرابع

رواية أنا على صواب الجزء الرابع

رواية أنا على صواب الحلقة الرابعة

والدته بعصبية: أنت اتجننت يا خالد عايز تنعزل بسبب مراتك؟ ليه أخوك مايدخلش شقتك؟
خالد بعصبية: عشان مراتي فعلا.. أنا اللي يهمني راحة مراتي هي مش اتجوزت عشان تتهان ويتقل بكرامتها وماتعرفش تقعد في بيتها طالما أنتم مش عارفين الحرام من الحلال يبقى دا القرار الصحيح اللي خدته
وبص لوالده وقال: معلش يا حج خد أمي وحاتم وفهمهم الصح عشان مش قادر أتكلم أكتر من كدا، لأن أمي مش عايزه تفهمني بردوا
وللأسف ماترضاش دا يحصل في بناتها دا حتى خلتهم يدخلوا على عزلة وكل واحدة قاعدة في شقتها مرتاحة، لكن مراتي يبهدلوها عادي أصل دي مش بنت ناس زي بناتها
بصله والده وخد مراته وابن أخوه على تحت رغم معارضتهم
بص خالد لأهل مراته وقال بأسف وندم: أنا آسف على اللي حصل في ضحى واللي سمعتوه بس طول ما هي معايا ماتخفوش عليها واللي حصل النهاردة دا إن شاء الله مش هيتكرر تاني
وبص لضحى اتأسف لها وهي هزت رأسها إنها مش زعلانة ولا حاجة
قال والد ضحى: احنا هنمشي يا بني بعد لما شوفنا إنك رديت كرامة بنتنا وأنا فعلا ماغلطتش لما وافقت عليك
خالد بابتسامة: طب اقعدوا اتغدوا معنا ريحة الأكل تجنن
والدة ضحى: بالهنا يا بني هنروح احنا عشان علاج عمك
ومشيوا أهل ضحى، وقالت ضحى بآسف: آسفة على اللي حصل بسببي
خالد: هشش متتأسفيش أنتِ ماعملتيش حاجة غلط يا ضحى هما اللي غلطوا معاكي أوي كمان، وأكتر حاجة عصبتني إن أمي تطردك من بيتك كأنك حاجة تافهة حقيقي الموقف معصبني أوي
ضحى: هي أكيد مش تقصد بس يمكن لما اتعصبت اتصرفت كدا، بس ليه تمنعهم من إنهم يطلعوا الشقة هنا زي ما هو بيتنا دا بيتهم كمان وأنت جرحتهم أوي وكدا أخوك هيزعل منك
بقلم إسراء إبراهيم عبدالله
خالد بتنهيدة: طالما مش عايز يستوعب اللي عمله دا غلط يبقى قراري صح عارفه لو كان اعتذر كان زماني سامحته
في اليوم التاني كانت ضحى نازلة تشتري طلبات من تحت قابلت حماتها قالت: السلام عليكم
ماردتش عليها ودخلت قفلت الباب، زعلت ضحى من اللي حصل ومشيت
طبعا والدة خالد خاصمتهم وكمان حاتم مابقاش بيكلمهم ودا كان مضايق خالد وضحى
قعدت ضحى مع خالد وقالت: احنا هنفضل في الحال دا يا خالد أخوك وأمك مش بيكلمونا، انزل اعتذر منهم وصالحهم يا خالد
خالد بحزن: مهما عملت مش هيعجبهم أنا عارف أمي وحاتم كويس سيبيهم شوية وكل حاجة هتتحل وهيكلمونا تاني أهم حاجة إننا مش غلطنا وطول ما احنا صح يبقى اطمني بس أكيد مش هسيب أمي وأخويا مخاصمينا حتى لو هيكلمونا بالاجبار وهما مش طايقينا
ضحى: وأنا كمان لما أشوفها هكملهم حتى لو ماردوش عليا دا مهما كانوا أهلي كمان
وبالفعل كل يوم بيشوفهم وبيكلموهم وهما مش بيردوا عليهم
لغاية ما في يوم كان حاتم بيقلب في التليفزيون وسمع حد بيتكلم عن مشكلة في أحد البيوت فقالت والدة خالد: سيب يا بني البرنامج دا نشوف إيه المشكلة اللي هيتكلموا عنها
قعدوا يسمعوا ولحسن الحظ ناس بتتكلم عن مشكلة قريبة لمشكلتهم جدا إن أخو الزوج عايز يدخل عادي بيت أخوه حتى لو مش هو في البيت
سمعوا الرد على المشكلة دي وأحاديث إن دا حرام وهما الإتنين بصوا لبعض بندم وإن اللي بيعملوه حرام وغلط
وإن خالد كان معه حق هو ومراته
قرروا يطلعوا لهم ويعتذروا منهم، وبالفعل تقبلوا اعتذارهم لكن خالد فضل على موقفه إنهم يفضلوا معزولين وهما ماعترضوش
#تمت

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية أنا على صواب)

اترك رد