روايات

رواية كيد النساء وقهر الرجال الفصل الثاني 2 بقلم منى محمود

رواية كيد النساء وقهر الرجال الفصل الثاني 2 بقلم منى محمود

رواية كيد النساء وقهر الرجال البارت الثاني

رواية كيد النساء وقهر الرجال الجزء الثاني

رواية كيد النساء وقهر الرجال الحلقة الثانية

الحياة ديما بتحطنا في اختبارات صعبه ويا ننجح ونوصل ل بر الأمان يا نفشل ونعيش حياتنا كلها يندفع تمن الفشل دا

امير قفل وحاول يفوق ويرجع يكمل شغله أما عند منار ف بعد ما قفلت رجعت للمكالمة اللي كانت معاها واللي قطعتها عشان ترد علي امير

منار بدلع :
_الو معاك يا بيبي سوري اتاخرت عليك معلش امير كان معايا علي الويتنج وكان لازم ارد …

………

منار كشرت :
_وبعدين بقا مش هنخلص انا قلت لا و مينفعش كدة دي مخاطرة كبيرة وانا مش قدها

………

منار بانفعال :
_متضغطش عليا كل شويه احنا من يوم ما اتكلمنا وانا عرفتك حدودي كويس اوي وعرفتك ايه مسموح وايه مش مسموح وانت وافقت مش بعد كل الوقت اللي عدي بينا دا جاي دلوقتي تطلب مني كدة يا اما كل واحد يروح ل حاله انا مبتهددش يا حازم تمام

………..

منار كشرت :
_براحتك يا حازم انا كلامي مش هغيره وطريقتك دي غلط ومش هتجيب نتيجة معايا نهائي بالعكس انت كدة بتخسرني علي فكرة

………..

منار :
_ تمام يا حازم انا هقفل دلوقتي عشان محدش يحس بحاجة وبالليل نكمل كلامنا … سلام

❈-❈-❈

في شقه كبيرة ومريحة ذات اثاث قديم في حي الدرب الاحمر كانو متجمعين علي السفرة

نوال وجودي وجلال وامير

جلال :
_الله الله تسلم ايديك يا نونا الاكل يجنن

نوال ببتسامة:
_تسلم يا حبيبي

امير:
_تسلم ايديك يا ست الكل

نوال :
_تسلم يا نور عيني

جودي كشرت :
_جلال حبيبك وامير نور عينك وانا ايه بقا يا ست ماما

نوال بحب :
_انتي حته من قلبي يا جودي

جودي بحب :
_ربنا يخليكي لينا يا ست الكل وميحرمناش منك ابدا

جلال :
_حقودة اوي البت دي يا أمير

امير ببتسامة:
_اوي يا جلال شوف بتبصلنا ازاي هتاكلنا بعينيها

جودي :
_واكلكم انتم ليه ما اكل من البطة الحلوة اللي قدامي دي

جلال كشر :
_دمك خفيف اوي يا روحي

جودي :
_نينينيني نينينيني

نوال بحزن :
_مش كان شريف جة اتغدي معانا وكانت لمتنا تكمل

جودي :
_معلش يا حبيبتي تتعوض يوم الوقفه أن شاء الله وبعدين متنسيش أن العزومة دي مكنش معمول حسابها خالص وجت فجأة كدة ف اكيد معرفش يظبط ويجي وبعدين احنا مش كفايه ولا ايه بقا يا ست نوال

نوال بحزن :
_لا طبعا ربنا يخليكم ليا بس .. بس شريف بيوحشني اوي انا مش بشوفه الا كل فين وفين .. ما امير اهو مشغول وعندة بيته وبنته بس بيعدي عليا كل كام يوم وبيكلمني ديما يطمن عليا لكن شريف لا دا انا وحشني حتي صوته

محدش فيهم كان عارف يرد عليها يقول لها ايه .. كل الكلام اللي ينفع يواسوها بيه قالوة مرة واتنين وتلاته لما خلاص مبقاش له أي لازمة … هي كمان سكتت وكملت اكلها بهدوء بس احساس الحسرة و الحزن بياكل في قلبها كل يوم اكتر من اللي قبله

❈-❈-❈

بعد الغدا امير استأذن منهم ومشي عشان يلحق يجيب طلبات منار ويلحق يروح بدري عشان ينام

وجودي وجلال رجعو بيتهم تاني وقبل ما جودي ترجع ل حيرتها من تاني في طريقه تدخل بيها ل جلال في الكلام عشان تقوله علي قرارها سبقها هو واتكلم

جلال:
_بتفكري ف اي يا جوجو وبعدك عني بالشكل دا ؟

جودي بتوتر:
_احم بصراحة كدة في موضوع عايزة اكلمك فيه

جلال بصرامة:
_ تمام نتكلم بس قبل ما تنطقي حرف واحد لو هتتكلمي في حوار الخلفه والولاد يبقي اقوم انام احسن لاني معنديش اي استعداد اتكلم في الموضوع دا تاني يا جودي

جودي كشرت واتكلمت بانفعال :
_لا هنتكلم يا جلال انا بصراحة مش موافقه علي حوار أننا نكرر عمليه الحقن ل تالت مرة حرام عليك فلوسك اللي بتتعب علي ما بتجبها وتحوشها دي حرام لما تعب سنه واتنين يترمو في الأرض كدة ومن غير اي فايدة انت بفلوس عمليه واحدة منهم كان ممكن تتجوز و

قاطعها جلال بعصبيه وصوت عالي:
_كفايه بقا .. بطلي الاسطوانة دي … كل كام يوم تقولي نفس الكلمتين وارد عليكي نفس الرد واقولك مش عايز عيال لو مش منك … كل مرة اقولك انا بحبك اد ايه ومش شايف غيرك ولا عايز غيرك … وانتي مفيش فايدة لازم تعكنني علينا … كفايه كدا يا جودي بجد كفايه

سابها وخرج من البيت كله وهي فضلت مكانها بتعيط هي بتحبه بتحبه اكتر من نفسها وعشان كدة نفسها تسعدة باي شكل … حتي لو هيتجوز عليها هي راضيه راحته عندها اهم من اي حاجة تاني

عدي ساعتين وهو مجاش بدأت تقلق عليه حاولت تتصل بيه كتير تلفونة مقفول كانت متوترة وخايفة ودموعها نازلة مش بتقف .. بعد تفكير كتير قررت تتصل علي هناء يمكن يكون راح عندها

بس قبل ما تدوس اتصال سمعت صوت الباب بيتفتح ويتقفل طلعت تجري ناحيته واول ما شافتة قدامها جريت عليه ودخلت في حضنة من غير اي كلام صوت عياطها بس اللي طالع
أما جلال رغم أنه دخل وهو مكشر وكان ناوي المرة دي يزعل منها جدا عشان متكررش كلامها دا تاني إلا أنه مقدرش غير أنه يضمها ويطبطب عليها لما اترمت في حضنه بالشكل دا

بعد مدة كانت هديت وصوت عياطها سكت طلعها جلال من حضنه ورفع وشها عشان تواجهه

جلال بهدوء :
_هديتي شويه … ينفع نتكلم ؟

جودي هزت دماغها من غير كلام

جلال بحب:
_اولا حقك عليا اني اتعصبت عليكي وصوتي علي بالشكل دا … ثانيا هقولك للمرة المليون انا بحبك يا جوجو بحبك ومقدرش اكمل حياتي من غيرك .. وراضي والله بكل اللي ربنا يكتبهولنا راضي ومقتنع أن اللي لينا نصيب فيه هنشوفه لينا نصيب في الولاد يبقي ربنا هيرزقنا دلوقتي أو بعد سنين قدام ملناش نصيب يبقي له حكمة في كدة والحمد لله علي كل حال … نفسي انتي كمان ترضي يا حبيبتي ارضي عشان ربنا يراضينا ويجبر بخاطرنا … لكن اني ابعد عنك أو أن يكون في ايدي حاجة اعملها ومعملهاش دا مش هيحصل .. تمام ولا دماغك الجزمة دي لسه مش بتفهم وعايزة تتعدل ؟

جودي ابتسمت :
_ انت كدة مفروض بتقول كلام رومانسي ولا بتهزقني انا مش فاهمه !

جلال خدها في حضنه:
_كدة انا بحبك يا حمارة بحبك ومقدرش اكمل من غيرك يارب تفهمي بقا

جودي شددت من حضنه من غير اي كلام حست أن اي حاجة هتقولها مش هتعبر عن اللي حساه ف ضمته اوي ليها وابتسامه جميلة اترسمت علي وشها

❈-❈-❈

نروح لمكان اول مرة نروحة فيلا صغيرة في كومبوند حديث بمنطقه راقيه

عايش فيها شريف ابن نوال (مهندس برمجيات) هو و احلام مراته (محاسبه)

دخل شريف واحلام من الباب

شريف بارهاق:
_الله يسامحك يا لوما كان لازم يعني نقبل العزومة دي ادينا رجعنا متاخر جدا هلحق انام امتي واصحي امتي عشان شغلي

احلام بدلال:
_بزمتك يا شيكو متبسطتش انهاردة ؟

شريف :
_ لا بصراحة هما ناس لطيفه جدا ودمهم خفيف

احلام :
_ طيب خلاص بقا انسي النوم والشغل والمسؤوليات واستمتع باللحظة الحلوة يا قلبي

شريف بتعب:
_ما انا استمتعت يا حبيبتي والله بس هلكان وعايز انام مش قادر ومش عارف هصحي ازاي بكرة بدري

احلام :
_انا هحضرلك الحمام تاخد شور دافئ كدة يفك جسمك وهتنام مرتاح اوي وهتدعيلي كمان

شريف :
_ماشي يا ستي خليني ماشي وراكي كدة لما اشوف اخرتها

احلام :
_اخرتها خير أن شاء الله يا بيبي

❈-❈-❈

الايام اللي بعد كدة عدت من غير اي جديد

ياسمينا مسافرة وكل يوم بحجة شغل ،،،
شريف مشغول في الفسح والخروجات مع احلام وبعيد تماما عن أهله ،،،
منار وامير العلاقه بينهم فاترة باردة مفهاش جديد ،،،
جودي وجلال الحياة بينهم هاديه ومستقرة ،،،
أما هناء ف مشغوله بترتيبات لاستقبال محمود جوزها اللي غايب بقاله سنين ،،،

ونوال بتجهز لعزومة يوم الوقفه اللي بيتجمعو فيها كلهم من السنه ل السنه

وفي يوم الوقفه الصبح البيت كله عند هناء كان مشغول بالتحضيرات ل استقبال محمود الا الاء كانت نايمة زي عادتها

هناء بغضب :
_انتي يا باردة .. اصحي حرام عليكي هتموتيني من برودك دا … الاء .. قومي بقا

الاء بنوم :
_حرام عليكي يا ماما حد يصحي حد كدة بردو

هناء بغيظ :
_بزمتك انا واختك دخلنا نصحيكي كام مره والبعيدة معندهاش دم وسيباني انا واختك لايصين من الصبح لوحدنا يا باردة

الاء ببتسامة هاديه:
_واديني صحيت يا ماما صباح الخير يا قمر انتي

هناء كشرت :
_باردة زي ابوكي بصحيح يلا عشر دقائق والاقيكي تحت معانا سمعاني

الاء هزت راسها :
_حاضر يا ماما انا اصلا صحيت خلاص

هناء نزلت والاء قامت خدت شاور ونزلتلهم تحت كانو في المطبخ

الاء :
_اديني صحيت وفوقت اهو ها بقا اساعدكم في ايه ؟

هند بسخريه:
_لا كتر خيرك والله عموما احنا خلصنا خلاص كل حاجة متشكرين ل خدماتك الجليله

الاء بترقب:
_ماما هو حقيقي انتم خلصتم كل حاجة

هناء :
_اه خلصنا خلاص وهنطلع ناخد شاور ونجهز زمانهم جايين خلاص

الاء بغضب مكتوم:
_ولما هو خلصتم كل حاجة حضرتك صحتيني بالطريقة دي ليه مش فاهمه انا

هناء برفعه حاجب:
_انتي كنتي عايزة تفضلي نايمة كل دا ولا ايه ؟ وبعدين احنا خلصنا وهنطلع نجهز علي ما حضرتك تجهزي السفرة لو معندكيش مانع يعني لأن باباكي علي وصول ( بصت ل هند ) يلا يا نودا عشان نلحق نجهز والاء هتكمل هي

هناء و هند خرجوا من المطبخ والاء بتدات تجهز السفرة وهي عماله تغني ورايقه علي الاخر تلفونها رن ب صوت فويس علي وتساب طلعته وشغلتها

_ هاي لولو اخبارك .. احنا كلنا بكرة هنكون في كافيه ستارز عشان عيد ميلادي هنستناكي اوعي متجيش هزعل اوي

الاء ابتسمت وردت بغرور بفويس :
_هاي وليد انا تمام انت ايه الاخبار … بصراحة مش عارفه بكرة هيكون مناسب ليا أو لا خليني اشوف وبالليل هاكد عليك … باي

قفلت الفون ورجعت تكمل اللي بتعمله وهي بتغني …

❈-❈-❈

أما عند نوال كانت هي وجودي بيجهزو الفطار ومعاهم مرات البواب ام محمد ومحدش من ولادها جه لسه

جودي :
_كدة تقريبا كل حاجة جهزت انا هقوم اخد شاور واجهز بقا محتاجة حاجة يا ماما قبل ما اقوم ؟

نوال :
_لا يا حبيبتي تسلم ايديك معلش تعبتك معايا انهاردة

جودي ابتسمت بحب :
_انا مش عايزة اسمع كلمه معلش دي خالص ماشي يلا انتي كمان قومي اجهزي

نوال :
_هقوم اهو ( بصت ل ام محمد ) خلاص كدة يا ام محمد تسلم ايديك يا حبيبتي انزلي بقا الحقي حضري فطاركم انتم كمان تعبناكي معانا

ام محمد بحب :
_ولا تعب ولا حاجة يا ست نوال تعبك اصلا راحة بقولك ايه متخليش حد يعمل حاجة في المواعين انا هطلعلك بالليل واشطبلك المطبخ كله متقلقيش

نوال ابتسمت :
_ تسلملي يا غاليه

ام محمد :
_انا قفلت علي البط والفراخ والمكرونة البشاميل في الفرن بتاخد وش بس والملوخيه ناقصه علي الطشه والسلطة اهي حيقتها كمان والعصاير في التلاجة والحلتين دول فيهم الشوربه و التورلي والجلاش فاضله وش بس قبل الاذان عشان يبقي سخن محتاجة مني حاجة تاني قبل ما انزل

نوال :
_لا كدة كله تمام الحمد لله

ام محمد :
_طيب هنزل انا بقا سلام عليكم

نوال :
_وعليكم السلام حبيبتي

ام محمد نزلت ونوال قامت تجهز هي كمان وطول الوقت بتدعي ربنا أن اليوم يعدي علي خير من غير اي مشاكل

❈-❈-❈

ياسين كان في المطار مع جلال مستنين طيارة محمود توصل اتفاجاو بصوت من وراهم

ياسمينا:
_وحشتيني اوي يا ياسو

ياسين بصدمة:
_جيسي !!! انتي بتعملي ايه هنا اا اقصد انتي جيتي امتي ومقلتليش ليه و

قاطعته ياسمينا :
_براحة طيب حبيبي وهقولك كل حاجة (بصت ل جلال ) ازيك يا جلال عامل ايه

جلال ببتسامة :
_انا تمام حمد لله علي السلامة مفاجأة حلوة فعلا

ياسمينا ابتسمت :
_الله يسلمك

ياسين :
_انا مش فاهم حاجة

ياسمينا :
_انا عرفت من هناء المعاد بتاع طيارة محمود والحمد لله لاقيت طيارة في نفس المعاد من عندي وحبيت اعملك مفاجأة واكون معاكم انهاردة ها بقا ايه رايك ؟

ياسين ابتسم بفرحة :
_مفاجاة حلوة يا قلبي انا بس اتخضيت لما لاقيتك قدامي وحشتيني اوي

ياسمينا بحب:
_وانت كمان وحشتني اوي حبيبي

جلال :
_طب ايه اروح اتهوي في اي مكان ولا ايه بدل ما انا واقف عزول كدة وشكلي وحش

ياسمينا:
_لا طبعا عزول ايه بس

قاطعهم صوت محمود اللي وصل

محمود :
_السلام عليكم يا قوم

الجميع :
_وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

ياسين وهو بيحضنو:
_حبيبي حمد لله على السلامه نورت مصر والدنيا كلها

محمود :
_ تسلم يا ياسين وحشتني والله

جلال وهو بيشد ياسين ويحضنو هو :
_يا عم كفايه بقا سبني اسلم انا كمان … وحشتني اوي يا أبيه كل دي غيبه

محمود بحب :
_انت كمان وحشتني اوي يا جلجل …. اخبارك ايه يا حبيبي

جلال ببتسامة:
_كله تمام يا أبيه

محمود بعد ما خد باله من ياسمينا:
_ياسمينا معلش مخدتش بالي ازيك عامله ايه

ياسمينا :
_الحمد لله حمد لله علي السلامة نورت مصر

محمود ابتسم وخرجوا كلهم من المطار في طريقهم للفيلا

محمود كان متحمس جدا … بقاله تلت سنين منزلش بسبب ضغط الشغل اللي عندة

تلت سنين عدو عليه وهو وحيد من غير عيلتة تلت سنين ميعرفش عنهم حاجة نفسه يقعد معاهم ويعرف كل اخبارهم بالتفاصيل الممله عايز يشاركهم كل حاجة والأهم حاليا أنه عايز يشوف رياكشن وشهم لما يعرفو أنه رجع نهائي ومش مسافر تاني

ابتسم بحب وحنين وهو بيفكر في مليون حاجة وازاي هيستقبلوة وازاي هيتعامل معاهم ويا تري كبرو وبقوو عرايس زي الصور والفيديو ويا تري هناء هو وحشها زي ما هي وحشته اسئله كتير اوي كانت في دماغه طول الطريق ….

ونفسه يخلص بسرعه عشان يشوفهم ويملي عينيه منهم

الوقت اللي وصل فيه محمود الفيلا وهو كله حماس وشوق لمراته وبناته هو نفس الوقت اللي وصل فيه امير ومراتة وشريف ومراته البيت عند نوال
مقابلات هتقلب الموازين وتغير مجري الأحداث رأسا على عقب

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية كيد النساء وقهر الرجال)

اترك رد