روايات

رواية فارس حور الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم منة السيد

رواية فارس حور الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم منة السيد

رواية فارس حور الجزء الثاني والعشرون

رواية فارس حور البارت الثاني والعشرون

رواية فارس حور الحلقة الثانية والعشرون

بعد ما تم فحص حور
الدكتوره: كل حاجه تمام وكمان انت يا استاذ فارس ساعدت مدام حور أنها تدرب علي المشي وده خلا عندها طاقه ايجابيه اكتر ومل وحاليا الحاله بتستقر خلاص بس لازم بقا تاخدي شويه الادويه دي وقامت بكتابه علي روشته العلاج … وكمان استمري مع العلاج علي النشب علي الاقل كل يوم ساعتين ……………
*****في غرفه مريم ومازن *****
مريم بملل:مازن
مازن وهو يجلس علي السرير ويمسك هاتفه :اممممم نعم
مريم….عاوزه اكل فراوله
مازن: حاضر لما تطلع
مريم بعبوث: بقولك عاوزه أكلها دلوقتي
مازن بهدوء: في يا مريم حجبلك منين أنا دلوقتي دا مش موسمها
مريم ببكاء: قول بقا كده انك زهقت مني ومش عات تحبني بقولك عاوزه فراوله وأنت تقول مطلعتش اعععععع
مازن وهو يرمي الهاتف من يديه: في اي بس يبنتي وليذهب وياخذها داخل احضانه…. اهدي اهدي لتهدء قليلا
ليخرجها من احضانه وينظر الي وجهه المحمر…حاضر هجبلك فراوله وبضحك كل ده عشان فراوله
في الاسفل نزل مازن وترك مريم الي في حاله يرثي لها
مازن: ازيك يا ابوي ازيك يا اما
المحمدي.. حمد الله يولدي انت كيفك وكيف مراتك
مازن… كويسه…ليتذكر بكأها علي الفراولة ليضحك ويقول لوالده… مش عارف مالها صاحيه من الصبح مقريفه وتقولي عايزه فراولة ودلوقتي
المحمدي…. وه بس ده مش موسم الفراوله يولدي….
لتدخل هنيه بلهفه…. دي تلاقيها حبله للن ده مش موسم تطلع فيه فراوله اسألني انا
مازن ببتسامه… تصدقي ممكن ولي لا
ليسرع للخارج لأمر ما
*******عند عصام ********
كان يشتري بعض الطعام من الكفاتريه للدفع بعض المال ويذهب الي غرفه فاطمه ليري فاطمه نائمه متفتحه الأعين وتنظر لسقف الغرفه بينما
والدته جالسه بجانبها علي كرسي وممسكه بيديها
ليدخل ويتكلم ببرود: حمدلله على السلامه
فاطمه وهي تعدل جلستها: كنت فين
عصام استغرب من سؤالها لان واحده غيرها بسبب الي بيعمله فيها وكل يوم يزلها واغسلي واعملي كانت كرهته ةو كلمته بشكل سئ ليرد عليها بإستغراب..كنت بجيب اكل عشان ناكل
لتبتسم والدت عصام ابتسامه طيبه تعال يبني عشان فاطمه تلاقيها جاعت
..حاضر يا أمي
وراح عندهم وقعظو وكلو تحت تصرفات عصام الغريبه ناحيه فاطمه وفاطمه مستغربه
وفاطمه مستغربه تصرفاته ومعاملتك معاها وقد اي حنين عليها
عصام… انتي بتعملي اي
فاطمه…. خلصت خلاص الحمدلله
عصام وهو يمسك القطعه دجاج من الدجاج المشوي مفيش الكلام ده كلي يلا…..

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة جميع حلقات الرواية اضغط على : (رواية فارس حور)

اترك رد