روايات

رواية حور عيني الفصل الخامس 5 بقلم رغد عبدالله

رواية حور عيني الفصل الخامس 5 بقلم رغد عبدالله

رواية حور عيني البارت الخامس

رواية حور عيني الجزء الخامس

رواية حور عيني الحلقة الخامسة

أول ما دخلت اوضتها ، طلعت الموبايل و بعتت لمالك : ” أنا موافقة على كل شروطك .. قصاد حاجة واحدة .. تيجى تكتب عليا الليلة !”
إستنت دقيقة ، اتنين .. مفيش رد ..
حدفت الموبايل بقلق وتوتر اكتر منه غضب .. مؤسف إحساس العجز و الخيبة جدا .
بعد شوية ..
دخلت عليها زينة .. : انتى قاعدة بتهببى أى ؟! عريسك زمانة على وصول !
حور ببرود : والمطلوب ؟
زينة بغضب : قومى البسى حاجة عدله تقابلى بيها الراجل .. عايزاة ييجى يقول علينا أى ؟!
حور : والله دا إلى عندى .. عجبة عجبه ، معجبهوش يغور فى ستين داهية !
مسكتها زينة من دراعها جامد : آآه.. قولى بقى أنك عايزة تفشكلى الجوازة ؟! .. أقسم بالله يا حور لو عملتى حركة كدا ولا كدا لهكون مفرجة عليكى خلقه ، ورمياكى فى الشارع !
حور بدموع .. : ء أنا مش عايزة أتجوز .. انتو عايزين تمو”تونى ؟! تعيشونى مقهو”رة طول عمرى !؟ …
زينة .. : هتعيشى .. هتتعملى إزاى تعيشى معاة ..عموما هو مش مطول ..
لما حست حور لأول مره بنبرة طيبة فى صوت زينة .. ، قالت برجا : زينه ، انتى ست زيي ، أكيد قادرة تفهمى شعورى .. علشان اغلى حاجة عندك تقنعى شهاب يغير رأية .. ه هيبقى جميل أشيلهولك طول عمرى ..
هنا غيرت زينة نبرتها تانى وقالت : انتى الظاهر نسيتى نفسك .. ، تمنك إتقبض خلاص مفيش مجال نبوظ البيعة .. اتفضلى اعدلى وشك دة .. و لما ييجى تعاليلى المطبخ علشان الشاربات ..
وخرجت وسابتنى .. ، الدنيا أسودت فى وشى .. قعدت فى ركن وأنا ببص على الساعة و مش عايزاها تمشى .. عايزة الوقت يقف …
بعد شوية سمعت فتح الباب و زغاريط .. . وصوت شهاب : أهلا .. نورت يا حاج … إتفضل يا سيدنا . ..
بعد لحظات صوت عجوز و مخيف .. قال : هى فين العروسة ؟
شهاب بهزار : مستعجل على إية ، سيبها براحتها .. بتجهزلك يا راجل ..
ضحك بخبث .. ، لقيت الباب بيتفتح ، كانت زينة بتقولى : انتى يا مقصوفة الرقبة مش قولتلك تيجى .. ؟
مفيش مفر .. قومت معاها بإستسلام ، وبدون تعابير على وشى .. خدت الشربات و فضلت واقفة ورا الستارة شوية .. مش قادرة أخرج ..
أول ما خرجت .. زينة زغرطت تانى …، و هنا لأول مره ابص للحاج سلامة ، كانت نظراتة كلها شهو”ة .. نظرات مقر”فة . .
شهاب : مش يلا يا شيخنا ولا أى .. ؟
المأذون : توكلنا على الله . . “طلع المنديل ” .. وقبل ما يتكلم ..
كان الباب بيخبط .. ، كنت قايمة أفتح كالعادة .. لقيت زينة بتقولى : خليكى انتى إقعدى جنب عريسك …
فتحت الباب وعيونها وسعت .. ، مش عارفة كانت بتتكلم مع مين .. لقيتها بتوسع .. و بيدخل مالك ..!
مالك بجرأة دخل قعد و حط رجل على رجل وقال .. : أنا طالب إيد الآنسة حور !
شهاب قام وقف بغضب : .. أنت انجنيت فى عقلك .. مش شايفها قاعدة جنب عريسها ؟!
مالك بسخرية : هو فين دا . . ؟ .. هو الحاج مش أبوها ؟
سلامة بنرفزة : جرى إيه يا شهاب ما تشوف ضيوفك !
قبل ما شهاب يقرب خطوة واحدة ..كان مالك رميلة شنطة مليانة فلوس . . : أظن كدا نعرف نتكلم …؟
شهاب . . : خد فلوسك إشبع بيها .. الحاج سلامه مننا مش هبيعه علشان واحد زيك ..
مالك بثقة : وليك كمان شنطه زيها بعد الدخلة ..
برقت بصدمة مكنتش أتخيل أن مالك غنى كدا .. ولا حتى إنة ممكن يتمادى علشانى كل دا !
شهاب .. بلع ريقه ، الحيرة و الجشع باينين فى عيونة .. مش عارف يعمل أى .. ، زينة جت وقفت جنبة .. وشوشته بحاجة بعدها ملامح الجمود أترسمت على وشه من تانى وقال لسلامة بغلظة :معلش يا حج …معندناش بنات للجواز .. !
سلامة وقف بغضب شديد :انت اتخوت فى عقلك ، بقى تبيعنى أنا .. أيش حال مكنتش إلى مكلمك عليها الاول !
شهاب بيمسك الفلوس بإيدية وبيبصلة .. : البت اختى وأنا إلى أقرر هتتجوز مين .. ، وهو يستحقها اكتر منك .. مع الف سلامة ..
مالك : يلا يا حج .. سيدنا موراهوش إلا أحنا يعنى …
شده مالك و قعد مكانة .. وقال : إبدا يا شيخنا .. حور ليا أنا وبس ..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حور عيني)

اترك رد