روايات

رواية فتاه احلامي الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم نونا حمزة

رواية فتاه احلامي الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم نونا حمزة

رواية فتاه احلامي البارت الحادي والعشرون

رواية فتاه احلامي الجزء الحادي والعشرون

رواية فتاه احلامي الحلقة الحادية والعشرون

لحظات بين الماضي والحاضر ماضي اليم وحاضر مؤلم هل القلب المجروح له دواء ام قلب كتب عليه الشقاء
صحي وسيم بص علي السرير مللقهاش نايمه فضل يدور عليها فى الشاليه كله وفجاه رجع الاوضه سمع صوت الميه فى الحمام وقف وخبط علي الباب وقال ساره انتي جوه طمنيني عليكي
ساره وقفه تحت الدش وعماله تعيط جامد وبمراره ومردتش عليه
سمع صوت بكاها نزل راسه وسند علي الباب وضرب بايده علي الحيطه وحس ان قلبه بيتقطع عليها
خرج بره الاوضه وقفل الباب وركب العربيه بسرعه وراح اشتري لها هدوم واكل ورجع بسرعه لقاها لسه في الحمام قلق 😟
عليها وخبط تاني وقال ساره ارجوكي طمنيني عليكي فيكي حاجه بس مردتش عليه
قال طب انا جبتلك هدوم علي السرير علشان تغيرى وانا مستنيكي بره واستني منها رد بس من غير فايده خرج وقفل الباب وراه وسند علي الحيطه ومسح بايده علي شعره ووشه وقال اه يا ساره انا مش مصدق اللي حصل انا لازم اخدلك حقك من الكلب اللي عمل فيكي كده
بس الاول لازم اطمن عليكي انا خايف عليها اوي انا حاسس ان روحي راحت مني
وافتكر كلامها لما كانو واقفين علي البحر عند غروب الشمس وهي بتقول انا بحب الغروب اوي بس بخاف منه كمان علشان بياخد شىء جميل معاه بس يارب ميخدنيش معاه
دموعه نزلت منه 😭😭وقال انتي كنتي حاسه حاسه باللي هيحصلك
عند ساره واقفه فى الحمام بتفتكر اللي حصل لما حد جه وحط ايده بمنديل علي بؤها وبعدها صحيت لقيت هاني وافتكرت كل كلامه معاها بس انا ليه مش فاكره
اللي حصل بعد كده مش فاكره اي حاجه اخر حاجه فكراها لما زقني ووقعت وبعدين لقيت نفسي بالمنظر البشع ده
انا عايزه اعرف ايه اللي حصل عايزه اعرف ليه عمل فيا كده ليه وحطت ايدها علي وشها وصرخت
واغمي عليها فىالحمام
وسيم سمع صوت صراخها قام مفزوع وفتح باب الاوضه وخبط علي الحمام جامد
وقال ساره ردي عليا مالك جرالك ايه لكن مبترديش زق الباب جامد لحد ما اتفتح بص لاقاها واقعه علي الارض ومغمي عليها
صرخ بصوت عالي سااااره وقفل الميه اللي كانت نزله عليها وشالها ووداها علي السرير وحط ايده على وشها وقال ساره فوقي حرام عليكي متعمليش فيا كده حس انها بترتعش بص لهدومها لقاها مبلوله وقرر انه يغيرلها هدومها قرب ايده منها بس وقف وبص الناحيه التانيه رجع بصلها وبعد شويه كان غيرلها كل هدومها وغطاها كويس
حس انها هديت وراحت في النوم فضل يبصلها وحط ايده علي شعرها وافتكر ضحكتها الرقيقة وكسوفها وكل اللحظات الحلوه اللي قضوها سوا وقال سامحيني يا ساره كل اللي حصلك ده بسببي انا لازم انتقم منه على اللي عمله ودفعه التمن غالي
وسيم من قلقه وخوفه عليها مسبهاش ولا لحظه فضل نايم جمبها وحط ايده على ايديها

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية فتاه احلامي)

اترك رد