روايات

رواية اللغم الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زينب أحمد

رواية اللغم الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زينب أحمد

رواية اللغم البارت الثالث والعشرون

رواية اللغم الجزء الثالث والعشرون

رواية اللغم الحلقة الثالثة والعشرون

في بيت موااافي
تطرق ميلان الباب بشده تفتح لها نجااة
نجاة: خير ياميلان هااانم
ميلان تدخل ولا تعيرها اهتمام: فين موافي؟؟
يدخل خلفها رشيد الذى كان يلحقها
رشيد: اهدى ياميلان
ينزل موافي من علي الدرج
موافي بحده: في اي هنا
ميلان تشاور له : انزل تعالي هنا
موافي بحده: انتي ازاى تتكلمي معاايا كده انتي نسيتي نفسك ولا اي
ينزل موافي ويقف امامها
موافي: عااوزه اي
ميلان بحده: يعني استغليتني في انتقامك من سالم علشان تبعد حفيدك عن الموضوع وتحميه قولنا مااشي… بتستغلني علشان تجيب حق بنتك الي انت مقدرتش تجيبه وقولنا مااشي
سفرتني وغربتني وعرضتني للخطر في كل يوم وقولت مااشي…لكن تبعت رجاله يخطفوا اختي علشان تضمني دى لا…. ثم تكمل بتساؤل انت هاتسترجل امتي هاا؟؟
مواافي بزعيق: اخرسي واعرفي انتي بتتكلمي مع مين؟؟
ميلان ببرود: انا هاقولك مع مين مع شخص جبان مش عارف حتي يااخد حقه وجايب حد ياخدهوله
لا وكمان كنت شريك في كل الاذى الي حصلي يابجاحتك يااخى
رفع موافي يده ليضربها ولكن وقف رشيد امامه واخذ الالم بدلا منها
موافي لرشيد: انت عملت كده ليه
رشيد: علشان معاها حق في كل حرف في الي قالته
موافي: انت مصدقها
رشيد: ومصدقهاش ليه.بقلم زينب أحمد.. هاقولك انا هاصدقك انت بس قولي ليه أمي دخلت مصحه وليه انتحرت
مين في عيله سالم عمل كده؟؟؟؟
موافي بصدمه: انت عرفت الكلام ده منين؟؟
ثم ينظر ل ميلان
ميلان ببرود: ااه عرف مني…. ولو مبعدتش عن طريقي يامواافي هايعرف كل حااجه وساعتها هاتندم ندم عمرك
ثم تتركهم وتغادر وهي واثقه ان موافي لا يستطيع اخباره ما حدث
…………………….بقلم زينب أحمد………………………
في بيت ميلان
اليكس: اكيد انتي فاهمه غلط احنا اصدقاء بس
صوفيا: I understand you correct , Alex. And if you are worried about me because I love you, don’t worry فاهمه صح يااليكس.. واذا كنت قلقان مني لاني كنت في وقت بحبك… متقلقش
اليكس: انا مش قلقان لان مفيش حاجه اصلا
يسمعوا طرق علي الباب
مريم: ممكن ادخل
اليكس: اه طبعا اتفضلي.بقلم زينب أحمد.. نسيت اعرفك بنفسي انا اليكس صديق ميلان
مريم تسلم عليه: اهلا وسهلا
اليكس وهو ينظر باتجاه الباب: ميلان فين
مريم: اصل
اليكس بقلق: في اي
مريم: رشيد كان هنا وعرفت بالخطا ان موافي كان شريك سالم في قتل امها
اليكس بصدمه: اي… ثم يرفع الهاتف يتصل بها ولكن لا يوجد رد
اليكس وهو يغادر: مريم خليكي جنب صوفيا والممرضه معاكوا لو في حاجه كلميني
ثم يتركهم ويغادر مسرعا ليبحث عن ميلان
بعد ان غادر
صوفيا بعيون دامعه :You love her, Alex, don’t deny it انت بتحبها يااليكس متنكرش ده
مريم: انتي كويسه ياصوفيا في حاجه بتوجعك
صوفيا: ااه. Yes
مريم: اي بيوجعك وانا هاجيب الممرضه اهو
صوفيا بخنقه: My heart…you have a treatment for the heart قلبي…بقلم زينب أحمد. عندك علاج لقلبي؟؟
مريم: مش فااهمه
صوفيا:Don’t worry, Maryam, I’m fine متقلقيش يامريم انا كويسه Go and rest روحي ارتاحي
مريم: لا انا هافضل قاعده معااكي
صوفيا: as you like زى مااتحبي ثم تغلق عينيها تحاول محو الم قلبها بالنوم
………………….بقلم زينب أحمد…………………
مر أسبوع تماثلت به صوفيا للشفاء
ظلوا بالبيت مع ميلان
اليكس حاول ان يتحدث بالموضوع (ماقاله رشيد) مع ميلان ولكن لم تجيبه بشئ
اتي يوم جديد يحمل الكثير من الاحداث
كانت تذهب مريم للكليه بصحبة اليكس وتعود معه
وفي يوم بعد انتهاءمحاضراتها
مريم: انا مش عارفه ليه رايح جاي معايا كده ذنبك اي يعني
اليكس: اوامر ميلان يامريم ولازم انفذها
مريم: يعني مفيش حااجه ميلان تقولها وانت تقول لا
اليكس: لا مفيش ولو طلبت اعطيلها روحي مش هاقول لا
مريم بغمزه: ياااه للدرجه دى انت واقع اووى بقاا
اليكس باحراج: هو باين اووى كده
مريم: ااه ده كل الكوكب عارف انك بتحب ميلان الا ميلان
اليكس: بس حتي لو مكنش عندى مشاعر ناحيتها كنت هافديها بروحي برده لانها فديتني بحياتها من غير تفكير
كادت مريم ان ترد عليه ولكن سمعت صوت ينادى عليها كانت تتمني لو لم تتعرف، عليه ولكن مع الاسف ليست الاماني تتحقق فعرفت صاحبه فلم تنسي صوته وبالاخص عندما يناديها
وقفت وفعل المثل اليكس
يحي: مريم عاوز اتكلم معااكي
اليكس يقف امامه وخلفه مريم
اليكس: مفيش حاجه تتكلموا فيها اتفضل امشي من هنا
يحي: انت باي حق تتدخل اصلا
اليكس ببرود: ميخصكش امشي ومتحاولش تقابلها بدل ماتخسر ضعف الي انت خسرته
يحي: يعني انت بتعترف انك الي ورا الي حصل
اليكس: هو ده بقا الي انت بتعمله في العادى بتشيل نتيجه افعالك علي اكتاف غيرك
يحي متجاهلا كلامه: مريم ده يثبتلك ان الي ورا الي حصلي اختك والي واقف ده علشان تبقي تصدقيني
اليكس بحده: قولتلك متتكلمش معاها
مريم: لو سمحت يااليكس استنانى بعيد شويه دقيقتين مش هاتاخر
اليكس: متاكده انك عاوزه تتكلمي معاه
مريم: ايوه
اليكس: تمام انا جنبك هنا اهو
تركهم اليكس ووقف بعيد قليلا ينظر لهم متأهب لحدوث اي شئ
مريم: عاوز اي ياحضره الظابط
يحي: مريم انا يحي بتتكلمي كده ليه
مريم: بتكلم ازاى انت دلوقتي غريب عني قولي عاوز اي
يحي: عاوز اثبتلك ان كان كلامي صح وان اختك متورطه في حااجات غير قانونيه
جايه اقولك تسامحيني علي الي حصل ونبدا صفحه جديده
تضحك مريم ولا تتحدث
يحي: انا قولت اي يضحك
مريم: مفيش كمل كلامك
يحي: انا خلصت كلامي
مريم: اولا مالكش دعوه باختي ومتجبش سيرتها علي لسانك عارف ليه لانها مهما عملت هي اشرف منك واحده واضحه عارفه هي عاوزه اي لكن هل انت تعرف انت عاوز اي؟؟
يحي: لا رد
ثانيا بقا والاهم انت اه ضحكتني اساامحك كنت فين من ثلاث اسابيع هااا كنت فين في الوقت لما اتصدمت فيك مجريتش ورايا تحاول تصلح اي حااجه ده لو بتحبني او افرق معااك حتي
لكن لا جيت ورايا ولا بعتلي حتي رساله ولا حتي حاولت تقابلني زى ماعملت دلوقتي
انت عاارف المصيبه اي
يحي ينظر لها ينتظرها تكمل كلامها
مريم بخنقه والم: ان لو كنت حاولت كفايه قبل الوقت ده كنت سامحتك لكن انت استنيت لما البيت اتحرق واتفحم والنار اطفت وهديت وجااى بقاا تدور لو في حااجه لسه متحرقتش يمكن تنفعك
يحي،: مش فاهم حاجه اي دى الي متحرقتش
مريم بسخرية : اهو تحاول ترجع ورقه كانت في ايدك يمكن تكسب بيها في مره ولا حااجه
يحي: مريم افهمي
مريم بحدة: افهم انت…بقلم زينب أحمد. انت متستحقش حتي ازعل عليك عارف ليه لانك شخص اناني ومستغل مدورتش عليا وعلي زعلي الا علشان مصلحتك
تصدق نزلت من نظرى اووى…. حاول طريقنا متتقابلش علشان لو اتقابل مش هاتلاقي غير نظره احتقار ليك وبس فاحترم نفسك وابعد عني ومتفكرش حتي التفكير انك تستغلني تااني بأى شكل
ثم تتركه وتغادر باتجاه اليكس الذى يمشي بجاوراها دون ان يحدثها بكلمه واحده
……………………….بقلم زينب أحمد……………………
في مكان ماا
كان يسير بحذر والهودى علي وجهه
دخل لمخازن شركه موافي وخرج منها
ذهب باتجاه عربيه كانت مركونه في مكان بعيد قليلا
دخل بها ونظر للساعه
وقال في داخله : الساعة 12 هايوصلك ردى علي الي عملته في ميلان واختها
ثم شغل محرك العربيه وقادها باقصي سرعه باتجاه مكانه المجهول
………………………….بقلم زينب أحمد……………………………
عند منتصف الليل
في بيت ميلان
مريم: كان لازم تنزلي يعني
صوفيا: اه زهقت Oh, I was bored
مريم: طيب شويه صغيرين بس هاا
صوفيا تمسك يد مريم: Don’t feel guilty, Mary… It’s not your fault
متحسيش بالذنب ده مش خطأك
مريم بحزن: انا اسفه ان سيبتك ساعتها كان المفروض افضل جنبك
صوفيا بمزاح: They would kill you or kidnap you… but I am a strong woman
هايقتلوكي او يخطفوكي لكن انا قويه
مريم: مهوا واضح اهو يا ست قويه
رن جرس الباب
مريم: هاشوف مين
صوفيا: wait …Maybe someone will come to kidnap you استنى ممكن حد منهم جاي يخطفك
مريم: اي الافلام الي انتي عايشه فيها دى وهاايجوا لحد البيت مااكانوا يااخدوا معاد احسن… وبعدين ميلان فوق متقلقيش
ذهبت مريم لتفتح الباب
صدمت فكان اخر شخص تتوقعه… امها
ميرفت: ازيك يامريم
مريم بصدمه: ماما
تدخل ميرفت للداخل
تذهب ميرفت باتجاهها وتحتضنها لم تبادلها مريم
تركتها ميرفت ونظرت لها: اي موحشتكيش
مريم: بعد السنين دى كلها لسه جايه تفتكريني الوقتي
ميرفت: غصب عني يامريم مكنتش عارفه طريقك
فين… مجتيش ليه وحاولتي تشوفيني
مريم: لا رد
ميرفت: طب مش تعرفي الي حصلي
مريم بضيق: وانا مالي
ميرفت ببكاء: حد نشرلي صور مع جوزى وطلقني ورماني ومسالش فيا
مريم: كنت مستنيه اي من واحد مش عاوز يعترف بوجودك قدام الناس
ميرفت: بس انا عرفت مين الي ورا الفضيحه دى
تنزل ميلان علي الدرج وتقول ببرود: انتي اي الي جابك هنا
مريم؛: وانا علاقتي اي بالي عمل كده
ميرفت وهي تنظر لميلان: لانها تبقي اختك
مريم بحده: مش فاهمه تقصدى اي اي علاقه ميلان بيكي وليه هاتعمل كده… انت جايه تبوظى علاقتي باختي
ميرفت: اهي قدامك اساليها ليه عملت كده في أمك
مريم تنظر لميلان: ردى عليها قوليلها ان مش انتي الي عملتي كده
ميلان: لا رد
مريم بخنقه وتذكر كلام يحي: هو انتي الي ورا الي حصل ليحي؟؟؟
ميلان: لا رد
صوفيا : Try to understand things correctly افهمي الموضوع صح
مريم بزعيق: افهم اي… مش لما ترد الاول؟! ثم تنظر لميلان: ردى عليا كلامهم ده صح؟؟
كادت ان ترد عليها ميلان ولكن دخل اليكس
اليكس: ميلان عرفتي الي حصل
ميلان: في اي
اليكس وهو يلهث: حصل انفجار كبير في مخازن موافي ورشيد كان هناك واتصاب
ميلان بصدمة: اي!!!!

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اللغم)

اترك رد