روايات

رواية لتسكن قلبي الفصل الثاني 2 بقلم دعاء أحمد

رواية لتسكن قلبي الفصل الثاني 2 بقلم دعاء أحمد

رواية لتسكن قلبي البارت الثاني

رواية لتسكن قلبي الجزء الثاني

رواية لتسكن قلبي الحلقة الثانية

صدفة وصلت للحي القديم اللي ابوها كان عايش فيه، مكنتش عارفة تتكلم مع مين او تسأل مين عن العنوان، كانت حاسه انها غريبة بس عندها أمل تلاقي ابوها و نفسها تلاقيه.. من جواها خايفة ترجع على إنجلترا من غير ما تقابلهم و خصوصا انها متأكدة أن والدتها هتقلب الدنيا لحد ما تلاقيها و هتعمل كل حاجة علشان ترجعها تاني معها.
اخدت نفس عميق و مشيت في الشارع على وصف السواق لحد ما دخلت سوبر ماركت كبير و قديم الناس قالوها ان صحابه ممكن يدلوها على المكان اللي بتدور عليه.
صدفة:السلام عليكم… لو سمحت كنت عايزاه اسأل على حد…
شاب:و عليكم السلام ورحمة الله… ايوة يا انسه اتفضلي…
صدفة:عبد الرحيم عيسى العزيزي…. هو كان عايش هنا من عشرين سنة…. كان بيشتغل موظف في شركة الكهرباء…
الشاب:من عشرين سنة و بتدوري عليه دلوقتي… انا معرفش حد بالاسم دا و الله بس لو شغال في شركة الكهرباء ممكن اعرف لك حد يجيب لينا عنوان بس الموضوع هياخد وقت …هو كان عايش هنا في المنطقة
صدفه بسرعة:اه كان عايش هنا انا معرفش اذا كان لسه عايش هنا و لا راح لمكان تاني يعني معنديش معلومات كفايه
الشاب :طب انتي قاعدة فين و لا ايه حكايتك
صدفه:انا ممكن انزل في اي أوتيل قريب من هنا…
الشاب: شكلك بنت ناس و مش وش بهدلة… على العموم سيبي لي رقمك و انا هسالك و هبقي على تواصل معاكي….
صدفه :انا متشكرة جداً لحضرتك….. بجد
عدي اسبوع
صدفة كانت قاعدة في الاوتيل لكن كانت حاسه بالحزن و طول الوقت متجاهلة اتصالات والدتها اللي بتحاول تكلمها لكنها مكنتش حابه تكلمها… مبتخرجش من اوضتها تقريباً و لا بتكلم حد غير الشخص اللي قابلته في السوبر ماركت
افتكرت اللحظات الكتير اللي عدت بيها و هي محتاجة ابوها لكن هو مكنش موجود.. عاشت عمرها محتاجة تحس بالأمان و ان عندها ضهر زي اي بنت لكن كانت مفتقدة الشعور دا
و غير قسوة والدتها معها دايما و تعاملها الجامد معها
فاقت على صوت الموبيل و كان نفس الشاب
صدفه:ايوة…
زياد:مساء الخير يا آنسة صدفه… أنتي فاضية نتقابل.
صدفه :اه عادي بس هو في جديد…
زياد؛ ايوة…. انا تحت في الاستقبال
صدفه:خمس دقايق و اكون عندك يا بشمهندس زياد.
صدفه قامت غيرت و نزلت لقيته قاعد في الاستقبال راحت ناحيته و اتكلمت بجدية
:معليش اتاخرت….
زياد:لا ابدا و لا يهمك… اقعدي
صدفه قعدت ادامه و هو اتكلم بجدية
:عبد الرحيم عيسى العزيزي… ٥٦ سنة… كان موظف في شركة الكهرباء و ساب الشغل من ١٥ سنة… كان متجوز و طلق مراته و معه بنته اسمها مريم… ساكن حاليا في الانفوشي.. و عنده محل عطارة.
صدفه بتوتر:دا هو فعلا…
زياد:كدا انا عملت اللي عليا و لقيت الشخص اللي كنت بتدوري عليه.
صدفه :انا مش عارفه اقولك ايه يجد و الله العظيم.. انا كنت بدأت افقد الأمل و ناوية ارجع إنجلترا… بجد شكراً جدا و الفلوس اللي اتفاقنا عليها انا هحاولهالك بكرا الصبح ان شاء الله.
زياد:تمام يا آنسة صدفه… و أنا بعتلك كل حاجة عنه على الواتساب…. و اي خدمة رقمي معاكي متتردديش ابدا في انك تكلميني.
صدفه:اكيد طبعا…. و أنا متشكرة مرة تانية.
زياد قام مشي و هي قامت طلعت على اوضتها و هي فرحانة جداً انها أخيراً هتلاقيهم
كانت طول عمرها بتحلم لو كان عندها اخت تحبها و تشاركها كل أسرارها و بلاويها حتى لابسهم و مكياجهم .
اول ما دخلت اوضتها بدأت تلم حاجتها علشان تغادر الاوتيل الصبح بدري….
صدفة لنفسها: و أخيراً هروح لهم…. بس اكيد هيفرحوا لما يشوفوني… ياترى بابا هيعمل ايه لما اروح… اكيد هيفرح انه شافني…
كانت بتحاول تأكد المعلومة لنفسها رغم ان في صوت جواها بيقولها هو ليه مدورش عليكي و جالك، مكنتش عايزاه تفكر بالاسلوب دا و لا عايزاه تزعل نفسها.
تاني يوم الضهر
صحيت من النوم بكسل و كأنها منمتش بقالها شهر، اول ما بصت في الموبيل شهقت بقوة أنها نامت كل دا لكنها قامت بسرعة تغير هدومها….
قبل ما تخرج بصت لنفسها في المرايه باعجاب
:اي الجمال دا…
طبعت بوسة على المرأة و خرجت من الاوضة….
من شارع لشارع كان الطريق طويل و صعب بالنسبة ليها و خصوصا ان التاكسي مش بيدخل الشوارع الجانبية فكان لازم تمشي
الأطفال كانوا مشين وراها و كأنهم مستغربينها و بيعاكسوها
شكلها كان راقي و مختلف عن المكان و يبان فعلا و كأنها مش مصرية
لابسه بلوزة لونها ابيض بكت و عليها جاكيت جلد اسود و جيبه من الجلد البني لبعد ركبتها واسعة…
و شعرها الاسود على كتفها طويل….
خلفيتها الطبيعيه عن الأطفال انهم احباب الله لكن السؤال اللي جيه في بالها ليه طفل ينادي عليها ب “وتكه” و واحد تاني يقولها يا “مزة”
واحد منهم قرصها في جنبها خلها شهقت بقوة لدرجة انها صرخت
الطفل بمرح
؛ اركب الهواء
و بالفعل ركبت الهواء من الخضة كان شكلها يضحك لأنها اول مرة تتعرض لموقف زي دا، دموعها اتجمعت في عنيها لكن
صوت جيه من وراها بقوة وقفهم عن الضحك و اتكلم بخشونة و هو مش شايفها
:بس ياض منك له… عيب كدا..
الأطفال :اسفين يا معلم ابراهيم، اسفين يا انسه احنا بنهزر معاكي بس..
ابراهيم بجدية و هو يقرب من البنت :
طب ياله كل واحد على بيته مش كل ما يجي حد للمنطقة تعملوا فيه كدا ياله…
الأطفال ابتسموا له و مشيوا كلهم و ابراهيم كان وقف أدام صدفه اللي ملامحها كانت متدارية وراء شعرها و هي بتمسح دموعها
ابراهيم :يا انسه انتي كويسه
صدفه رفعت رأسها و بصت له لكنه اندهش و ملامحه اتبدلت لغضب و شر و هو فاكر ان اللي ادامه مريم اللي بتلبس طويل و بتلم شعرها مش اللي واقفه ادامه دلوقتي شعرها مفرود و لابسه جيبه قصيرة و البادي اللي لابسه ضيق
كانت مختلفة بطريقة خليته يتخض و يتكلم بعصبية
؛ ايه اللي انتي مهببه في شكلك دا….
صدفه كانت لسه هتشكره على اللي عمله لكن استغربت كلامه و اتكلمت بعصبية بسبب الضغط اللي كانت فيه
:مهببه! انت ازاي تتكلم كدا معايا دا انتم شكلك عالم مجانين…
ابراهيم بحدة و هو يمسك ايدها و بيحبها وراه
:لا دا انا هوريكي الجنون على أصوله يا بنت الحج عبد الرحيم بس مش أدام الناس…
صدفه بعصبية و غضب :
سيب ايدي يا جدع انت…. سيب ايدي
ابراهيم بزعيق و غضب:تعرفي تخرسي….
صدفه بطريقة بيئة
:ليه ماسك عليا ذلة… سيب ايدي يا حيوان يا ابن ال*** و الله اجيبلك البوليس انت فاكرها سايبه.
ابراهيم بص لها بدهشه و هي كانت متغاظة و وشها احمر لكن صرخت فجأه لما لقيت نفسها محموله على كتفه زي شوال الأرز و هو داخل بيها لمدخل بيت
خافت و حسن انها بتتخطف من نص الشارع بدون ما حد يتكلم
صدفه بصراخ و هي تضربه في ضهره
:نزلني… بقولك نزلني هصرخ و لم عليك الناس انت فاهم…
ابراهيم بحدة و غضب من ضربها له على ضهره:بقا أنا ابن كل* و حياة امي يا مريم لاخلي ابوكي يربيكي بس الصبر.
صدفه بعصبية :نزلني يا حيوان… انا مش مريم…. انا صدفة نزلنننني…
ابراهيم؛ صدفه! دي كانت صدفة منيلة يوم ما سكنتم جانبنا…..
خبط بقوة على باب بيت عبد الرحيم لدرجة خلت مريم تخرج تفتح بسرعة و استغراب و هي سامعه صوت ابراهيم..
صدفه:و الله لاوديك في داهية بس لما تنزلني يا بهيم أنت…. و انت طويل كدا
سكتت فجأة لما الباب اتفتح و مريم بصت لهم و مستغربة البنت اللي هو شايلها على كتفه
ابراهيم بص لمريم بدهشة و هو مش مستوعب
صدفه مكنتش شايفه مريم لكن اتكلمت بعصبية
:نزززززلني….
فجأة و بدون سابق إنذار رمها على الارض لدرجة خليتها تقع و تعيط و هي حاطه ايديها على ضهرها بوجع و بتبص له بغضب
:انت….
عبد الرحيم؛ ايه الدوشة دي يا مريم…
صدفه قامت و هي حاسة بوجع و بتمسح دموعها و هي باصه لإبراهيم بكره لكن لما بصت لمريم ملامحها اتغيرت

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية لتسكن قلبي)

اترك رد