روايات

رواية طفله اليزيد الفصل الثالث 3 بقلم ريتال أحمد

رواية طفله اليزيد الفصل الثالث 3 بقلم ريتال أحمد

رواية طفله اليزيد البارت الثالث

رواية طفله اليزيد الجزء الثالث

طفله اليزيد
طفله اليزيد

رواية طفله اليزيد الحلقة الثالثة

يزيد بعصبيه وصوت عالي : اسمعي بقى يا بت انتي الاسلوب الي اتكلمتي معايا بيه تحت ده مشفكيش تتكلمي معايا بيه تاني علشان قسم بآيات الله مهخلي فيكي حته سليمه وقبل ده كلوا افتكري فرق السن الي بينا انت بالنسبه ليا حته عيله لا راحت ولا جت …وبص عليها بقرف …
ارسلين بقوه وقامت بعد ما وقفت من حدفتوا: انت الي اسمع بقا انا متتكلمش معايا كده وصوتك ميعلاش عليا انت فاهم و مش تزعق ليا …وبعت بقرف وهي بتكمل وبتقول : ولما انت بقى شايف اني طفله وافقت تتجوزني ليه ولا علشان الفلوس ؟؟….
قالت الكلمه دي علشان يشدها من شعرها جامد وبقوه …
صرخت فيه ارسلين بوجع : اه سيب شعري يا حيوان اه سيب شعري يا متخلف انت …
يزيد كتم بقها باديه وشد على شعرها زياده : لا يا حبيبتي فوقي كده وتعرفي انت بتتكلمي مع مين يبت انتي ده انا اشتريكي انت و اهلك بفلوسي …ساب شعرها وقال بحده : لو سمعت صوتك لهكون مزعلك مني واوي كمان ف احسن ليكي تدخلي من سكات كده تغيري و تتزفتي تنامي ولا تغوري في ستين داهيه ..
ارسلين بقرف منو وقوه : انت كده راجل بجد انت كده راجل لما تشد شعري وتكتم بؤقي علشان متكلمش…ولما انت جامد كده متجوزني ليه أن شاء الله وانت عارف اني مش طيقاك…
يزيد بخبث : بلاش تعرفي اصل لو عرفتي هتزعلي يا صغنن….سبها ودخل التويلت مسك دماغوا جامد وهو بيقول : لا مش معقول كل ده من اول ساعتين بس اومال كمان يومين هيحصل ايه …ضحك بضيق ..هيا مش كيوت و بتعيط و بتخاف ليه كده ؟!؟
عند ارسلين دخلت التويلت التاني و دموعها نزلت وبصت بضعف لنفسها في المرايه وقالت : مش هظهر ضعفي قدام حد وعيطت جامد وبعض شويه مسحت دموعها بقوه وقالت : ولا قدام نفسي حتى ….
بعد وقت خرج يزيد من التويلت و نام على السرير وجت ارسلين وقالت بضيق :انت قوم من هنا بعد اذنك عاوزه انام ومش بحب حد ينام جمبي يلا اتفضل قوم نام على أرض ولا شوف هتنام فين ايثينك دي مش مشكلتي كدا كدا اصلا ..
قام يزيد بضيق ومسك دماغها: بلاش تلعبي معايا يا شاطره ….بعدت ايدو عنها بقوه وقالت
ارسلين : انا هنام فين بقى أن شاء الله ؟؟
يزيد نام على السرير باريحيه وقال بدون اهتمام و بيتريق على طريقتها: مش مشكلتي دي ايثنك اتصرفي بقى يلا جود نايت ياسكر طفي النوم عاوز انام….
ارسلين بضيق وعصبيه : مستفزززززز وبارد وقمه في الاستفزاز…..وراحت شدت الغطى من عليه واخدت مخده وطفت النور ونامت …
يزيد بعصبيه: احنا بنلعب ولا ايه يبت انتي هاتي الزفت وبطلي عاوز اتخمد عندي زفت بكره …
ارسلين ببرود : اطفي النور مش مشكلتي شوفلك غطى تاني يلا …
يزيد ضحك عليها رغم انو كان متعصب وقال : لا والله ؟!
وراح فتح الدولاب طلع غطى تاني ونام …
أما ارسلين ف بعد مده بعد ما تأكدت انو نام قامت اتسحبت براحه ورنت على حد وقالت : الو يحبيبي لا مش تخاف لا طبعا ده على الورق وبس متقلقيش صدقتني …قفلت ورجعت مكانها ونامت…
عند لين في غرفتها كانت قاعده بضيق ودخلت عليها سوسن وقالت سوسن بخبث : ايه يا لينو حبيبه مامي مش اتفقنا على كل حاجه وقلنا هنبدا من اول يوم بكره ؟
لين بضيق وحقد : مش قادره يا مامي مش قادره الغيره بتقطع في قلبي يعني ايه يتجوز وحده غيري يا مامي يعني ايه ؟؟
سوسن : حبيبه مامي قولنا انو يزيد ليكي وبس صدقيني سيبك من كل ده دلوقتي جبتي الحبوب ؟؟
لين بضيق : اه في الدرج ده ..
سوسن : بكره شوفي و تحطيه ليها في اي حاجه المهم تاخد الحبوب دي …
لين بعيون مليانه حقد وشر : ومالو يا مامي حاضر من عيوني …
و ناموا….
تاني يوم قام يزيد ولبس و قامت ارسلين من النور وقالت بضيق : في ايه يا حضرت مش في دريسنك روم ولا هوا قلق لخلق الله وبس ؟؟
يزيد بص عليها من فوق لتحت وكمل لبس في الشوز بتاعتوا…
ارسلين قامت بضيق وهيا داخله التويلت : لا حول الله يارب مش كنت حضرتك قولتلي انك اخرس
يزيد بعيون حمره : ارسليننننننننننن..وووو

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية طفله اليزيد)

اترك رد

error: Content is protected !!